الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سيد صباح بهبهاني


القسم سيد صباح بهبهاني نشر بتأريخ: 07 /12 /2010 م 09:43 صباحا
  
إن الخاسر الحقيقي هو من انتهك حرمة عزاء سيد الشهداء.

إن قضية عاشوراء ستبقى إلى يوم القيامة

 بسم الله الرحمن الرحيم

 (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا) الأحزاب/23.

(الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا)الأحزاب /39.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)الأحزاب/56.
قال رسول الله صلى الله عليه وآله : حسين مني وأنا من حسين .وقال أيضاً : هذان إمامان أن قاما وأن قعدا.
إحياء عاشوراء عندنا هو إحياء للمبادئ التي ثار من أجلها الإمام الحسين عليه السلام ، هي دعوة إلى العزة والكرامة والحرية ورفض الظلم والجور ، وقول كلمة الحق أما سلطان جائر ، والشهادة في سبيل الحق ...

ونحن نحيي هذه المبادئ من خلال المنبر الحسيني ...

المنبر الحسيني هو أعظم شعائر عاشوراء وأكبر مراسيمها ، ويقف في الصدارة ..

ونحن المسلمين الشيعة نقيم أيام عاشوراء مجالس حسينية ، وفي يخطب الخطباء ، ويبتدأ  بتلاوة آية من القرآن الكريم ، أو اكثر ، ثم يبدأ بتفسيرها .. يوسع من خلالها مدارك الفكر ، ويأتون بشهواد حيه من حياة الرسول صلى الله عليه وآله وأهل بيته المعصومون ، لها علاقة بالآية الكريمة ، ويصدح المنبر الحسيني بالدعوة إلى الإصلاح وتزكية النفس والتحلي بمكارم الأخلاق والالتزام بشرائع الإسلام .. وفي نهاية المجلس ، يقوم الخطيب بربط موضوع الخطبة بثورة الإمام الحسين عليه السلام ، وكيف أن الإمام الحسين عليه السلام باستشهاده ومواقفه ثبت هذه المبادئ ودعا إليها .. ثم يأتي دور الرثاء لمواساة آهل البيت عليهم السلام في مصاب الإمام الحسين عليه السلام .

إن قضية عاشوراء ستبقى إلى يوم القيامة وسيمتحن فيها الملايين من البشر.

إن الامتحان بقضية عاشوراء ليس اليوم فقط أو في عاشوراء عام 61هـ وإنما كان قبل أن يخلق الله تعالى الأنبياء سلام الله عليهم، فقد امتحن نبي الله نوح وإبراهيم الخليل سلام الله عليهما، ففي الخبر إذا ذكر الأنبياء فينبغي أن يصلى على النبي صلّى الله عليه وآله أولاً ثم عليهم ما عدا نبي الله إبراهيم حيث يقال هكذا: عليه وعلى نبينا وآله السلام، وهذا استثناء له من بين جميع الأنبياء، ومع ذلك فقد امتحنه الله تعالى بسيد الشهداء سلام الله عليه .

وكذلك نحن جميعاً نمتحن، ولذلك لا بدّ أن نحذر ونحتاط فلا نسيء إلى قضايا سيد الشهداء سلام الله عليه، فإن الله تعالى يعفو عن معصيته أسرع من مغفرته لقضية سيد الشهداء سلام الله عليه، وهذا نظير ما في الرواية إن الله تعالى ينظر إلى زوار قبر أبي عبد الله سلام الله عليه  يوم عرفة قبل أن ينظر إلى زوار بيته الحرام.

انظروا لما حدث في عاشوراء هذا العام، هل سيمتنع الزوار مرّة ثانية من المجيء إلى قبر سيد الشهداء سلام الله عليه؟ وهل تصوّر الأعداء أن الناس سيتركون زيارة سيد الشهداء سلام الله عليه؟

لقد التقيت بالعديد من المظلومين في العراق، فكان بعضهم يقول: فقدت أولادي الخمسة ولا أعلم منهم شيئاً، وغير ذلك من قتل الشباب وانتهاك الأعراض والتجري على العلماء، ومع كل ذلك لم يتراجع الموالون عن قضية سيد الشهداء سلام الله عليه ولن يتراجعوا إلى يوم القيامة. ولكن يبقى القول: إنه لمن سعادة المرء أن يقيم مجلساً لسيد الشهداء وأهل البيت سلام الله عليهم، فالمجالس هذه حتى إن حضرها القليل ولم يقدّم فيها إلا اليسير، فهي يوم القيامة عند الله عظيمة، فضلاً عن دفعها لبلاء الدنيا والآخرة.

الذين لم يوافقوا لذلك فليصمّموا من اليوم وما بعده أن يقيموا في بيوتهم مجالس سيد الشهداء سلام الله عليه .

لنكن في خدمة  الإمام وإقامة مراسم عاشوراء:

: أما الوصية الأخرى والتي أراها وظيفة شرعية أن أوصيكم بها هي

إن دنيا اليوم تختلف عن السابق، فاليوم إذا وقعت حادثة بسيطة في كربلاء فلا يمر عليها خمس دقائق حتى يصل خبرها إلى أقصى أطراف العالم، وإذا اتفقت حادثة في قم فلا تنقضي خمس دقائق حتى تجد أن وكالات الأنباء العالمية تتناقلها، علماً أن الفرق بينهما شاسع جداً، فقد تكون إحداهما وقعت نهاراً والأخرى ليلاً .

وكما تعلمون أن تعداد البشرية اليوم يعادل ستة مليارات والكثير منهم لا يعرفون الإمام الحسين سلام الله عليه بل ربما لم يسمع بعضهم به، وإذا سمعوا عنه فإنهم لا يعرفون حقيقته، كما في الروايات ــ عارفاً بحقه ــ . ولذا فإن مسئوليتنا - نحن العارفين بحق سيد الشهداء سلام الله عليه - أن نوصل صوت الإمام الحسين سلام الله عليه إلى البشرية كلها ونعرفها به. وأبسط ما يمكن القيام به في هذا المجال هو جمع مقدار من الأموال وافتتاح موقع على الإنترنت وبواسطته نعرّف سيد الشهداء سلام الله عليه للعالم. وربما يدخل الآلاف بل مئات الملايين في الموقع فيهتدوا على أثره.

من جانب آخر، اسعوا - إخواني الأعزاء - أن يكون في بيتكم خادم للإمام الحسين سلام الله عليه، فإذا كان عندكم عدة أولاد فاجعلوا أحدهم خادماً في طريق سيد الشهداء وطريق الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف. وذلك بتعلم علوم أهل البيت سلام الله عليهم وتعليمها للناس كافة.

وينبغي لكم أن تشوقوهم لذلك إن لم يكن لهم رغبة في هذا الطريق، ولا تجبروهم عليه .

إن المرحوم الشيخ عبد الزهرة الكعبي يمرّ على وفاته اليوم زهاء ثلاثين سنة، ولكن لا يزال صوته وهو يقرأ مقتل الحسين سلام الله عليه يُسمع في كثير من الأماكن. حتى في أوربا تجدهم يبثّون مقتل الشيخ عبدا لزهرة والشيخ الجليل المرحوم أحمد الوائلي والذي قال الإمام الخوئي فيه أن الوائلي مكتبة علمية متنقلة لكثرة علمه وإطلاعه بحق آهل البيت عـليهم السلام.

لقد رأيته هو وبعض أقربائه بما فيهم والده الذي لم يكن من أهل العلم وإنما كان فلاحاً ومات قبل عدة سنين وكلن المرحوم سكان في بيتنا في كربلاء في المخيم لمدة سنين وكان المرحوم والدي يقول له في كل أول شهر أن أجارك قد دفع .

وقد نقلوا أن الشيخ عبد الزهرة رحمه الله سمي بعبد الزهرة لأن ميلاده كان في يوم ميلاد الصديقة الزهراء سلام الله عليها، وقد توفي في يوم شهادة الصديقة فاطمة الزهراء سلام الله عليها .

فاسعوا إخواني الأعزاء أن يكون في بيتكم مثل هذا الصوت الذي يستمع إليه الملايين من الناس، فلو كان الشيخ عبد الزهرة من التجار الكبار أو حاكماً من الحكام لم يُفد والديه كما فادهما بعد أن نذر نفسه لطريق أهل البيت والإمام الحسين سلام الله عليهم أجمعين.

احرصوا إخواني أن يكون أحد أولادكم من أهل العلم ولا تنسوا أن تحثّوه على هذا الطريق علماً أن كل أجر يحصّله ستكونون شركاء معه، كما في الحديث الشريف: (من سنّ سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة)الكافي ج5ص9. فاحرصوا واسعوا بأن تجعلوا أحد أبنائكم - ذكراً كان أم أنثى - من خدمة الإمام الحسين سلام الله عليه، أمّا الذين لم يتزوجوا بعد فينبغي لهم أن يعاهدوا سيد الشهداء إن تزوجوا ورُزقوا بذرية أن يجعلوا أحدهم من طلبة العلوم الدينية الذين يخدمون خط سيد الشهداء وإمام العصر سلام الله عليهما.

أسأل الله تعالى ببركة سيد الشهداء سلام الله عليه أن يوفّقنا لما يحبّه ويرضاه وصلّى الله على محمد وآله الطاهرين .

 لقد انقضى يوم عاشوراء من هذه السنة إلا أن مصائب أهل البيت سلام الله عليهم لم تنقضِ بل بدأت من اليوم، فلا ندعها تمرّ علينا دون أن نستفيد منها على الوجه الأحسن. وفي هذا المجال أوصي الأخوة بوصيتين :

الأولى: إن الأخوة - ولله الحمد - من أهل المجالس بمن فيهم العلماء الأعلام والوعاظ المحترمون الذين هم أحفظ مني للمطالب، ولكنني أوصي إخواني الذين هم مثلي وأقول :

استفيدوا من بركات سيد الشهداء سلام الله عليه بقدر الإمكان، وذلك من خلال المشاركة في مجالس العزاء وإحيائها، بل اسعوا إلى عقد هذه المجالس في بيوتكم فإنها تجلب إليكم بركة الدنيا والآخرة .

فإن كل من يقيم مجلساً سواء كان للرجال أم للنساء، وفي محرم أم في صفر، وفي عاشوراء أم في غيره، كلّ ذلك يجلب البركة إليكم لأن ذكر أهل البيت سلام الله عليهم يجلب البركات ومنها سلامة الذرية. فالذي يريد أن تكون ذرّيته صالحة عليه أن يجلب البركة في بيته وذلك بإقامة مجالس ذكر أهل البيت سلام الله عليهم، كل حسب قدرته وإمكانيته، وإذا استطاع أحدكم أن يقيم المجالس يومياً فإن لذلك فوائد كثيرة، أما إذا لم يتمكن من ذلك كل يوم فلا بأس في كل أسبوع أو كل شهر أو حتى مرة في السنة .

فاسعوا أيها الأخوة الأعزاء أن تنيروا بيوتكم بمصباح سيد الشهداء وذلك من خلال إقامة مجلس العزاء على مصابه سلام الله عليه، واعلموا أن هذا المصباح ورغم محاولات الأعداء الكثيرة التي أرادوا بها أن يطفئوا نوره قد بقي منيراً على مدى أربعة عشر قرناً، وسيبقى منيراً إلى يوم القيامة .

هاكم الشعب العراقي المظلوم مثالاً، فرغم سيل المضايقات والمصائب التي صبّوها عليه - حيث أعدموا الكثير من الذين كانوا يقيمون العزاء في بيوتهم -  والمقابر الجماعية التي كشفوها، فإنه ما زال متمسكاً بالولاء لسيد الشهداء سلام الله عليه .

واليوم بعد أن تخلص العراقيون من الظلم عاد الأعداء ليمارسوا ظلمهم بحق العراقيين مرّة أخرى، فلقد اقترفوا البعثين وأعوانهم يوم – العاشر من محرم 1425 – جريمة كبرى عند مرقد سيد الشهداء ومرقد أخيه أبي الفضل العباس سلام الله عليهما. لقد قال لي أحد الأصدقاء نقلاً عن أحد المطلعين: ذهب من إيران فقط ما يقارب مليون زائر لزيارة سيد الشهداء في عاشوراء فضلاً عن الزوار من بقية  الدول، ومن باكستان وكشمير والهند حوالي 120 ألف زائر ومن دول الخليج الألف والله أعلم كم ألف من باقي الدول.

ومع ذلك فان الظلمة لم يقفوا مكتوفي الأيدي، فقاموا بفعلهم الشنيع تجاه زوار سيد الشهداء في كربلاء، وكذا الحال بالنسبة لزوار الإمامين الكاظمين عجل عليهم السلام .

وهنيئاً للزوار الذين استشهدوا وهم في زيارة أهل البيت سلام الله عليهم، ففي الغد نغبطهم - أنا وأنتم - وسنرى إن شاء الله مقامهم الرفيع يوم القيامة، لأن الله تعالى قد جعل لسيد الشهداء خصوصية – كما يقول العلماء - لم يتخذ مثلها لنفسه.

لقد أثنى حتى الكثير من غير المسلمين - بل ومن عبّاد النار - على الإمام الحسين سلام الله عليه، وقد طبع أحدهم ديواناً في رثاء أبي عبد الله الحسين سلام الله عليه. فهؤلاء وأمثالهم ماذا تكون عاقبتهم؟

يقول أحد العلماء الأعلام :

قلت لأحد عبّاد النار: ألا تدخل في الإسلام؟ فرفض. وبعد مدة جاءني ابنه وقال: لقد مات أبي اليوم وقبل موته بقليل أوصى بأن نسلّم جنازته للشيعة ليتصرفوا بها كيف شاءوا؟! فربما أسلم في أواخر حياته وتشيع.

لاشك أن الذين قُتلوا اليوم قد مضوا إلى نعيم الله تعالى، ولكن الويل لأولئك الذين ظلموا معزّي سيد الشهداء سلام الله عليه، فإنهم في عداد من خسر الدنيا والآخرة.

إن الخاسر الحقيقي هو من انتهك حرمة عزاء سيد الشهداء وأهل البيت الأطهار سلام الله عليهم بأي طريقة كانت، ولن يهنأوا في حياتهم حتى في شربهم الماء، ففي الخبر أن الله تعالى أول شيء يحاسب عليه هي قضية سيد الشهداء سلام الله عليه، فيحاسب كلّ من كان مع سيد الشهداء وكلّ من كان ضده بل وكلّ من خطا خطوة في طريق سيد الشهداء سلام الله عليه، وكل من خطا خطوة في طريق أعدائه فيحشر أتباع سيد الشهداء معه وأعداؤه مع قتلته .

في مثل هذا الأيام  ونحن نقترب من العاشر من المحرّم  يروى أن - عصراً أرسل عمر بن سعد الرؤوس الشريفة نحو الكوفة وبات هو وجماعته ومعهم أهل البيت في كربلاء، وفي ظهر اليوم الثاني سيقت العلويات من كربلاء إلى الكوفة، والمسافة -كما ينقل المؤرخون – ثلاثة منازل أي ما يعادل ثلاثة أيام، إلا إذا حثّ الإنسان في سيره فيمكنه أن يبلغها أسرع .

لقد أمر ابن سعد - كما روى المؤرخون، ومنهم صاحب البحار - أن تتحرك قافلة الأسارى عصر يوم الحادي عشر نحو الكوفة فوصلت إليها في اليوم الثاني عشر؛ مما يدلّ على شدة السرعة التي سيقت بها.

ـ وقد أشار بقية الله الأعظم عجّل الله تعالى فرجه الشريف إلى حال سبي العلويات مخاطباً جده سيد الشهداء سلام الله عليه قائلاً:  ـ وسُبي أهلك كالعبيد ـ أي قادهن القوم لا كما كان رسول الله صلّى الله عليه وآله  وأمير المؤمنين سلام الله عليه والإمام الحسين سلام الله عليه يعاملونهن بعزّة وإجلال واحترام، بل قادوهن كما تقاد سبايا المشركين .

لقد خرج المشركون لمقاتلة رسول الله صلّى الله عليه وآله وقصدوا بذلك قتله صلّى الله عليه وآله وعندما أُسر بعضهم في إحدى‌‌‌‌‌  المعارك لم يستطع النبي صلّى الله عليه وآله أن ينام طيلة تلك الليلة بسبب صوت بكائهم وأنينهم، أمّا بنو أمية فقد أسروا ذرّيته ولم يرقّوا لحالهم أبداً .

ـ ثم قال عجّل الله تعالى فرجه الشريف في الزيارة: ـ وسبي أهلك كالعبيد وصفّدوا في الحديد ـ والصفد هو أن تغلّ يدا الإنسان إلى عنقه أو إلى الخلف بالأغلال وتجعل القيود حول جسده ثم تقفل، هكذا ساقوا أهل البيت سلام الله عليهم من كربلاء إلى الكوفة في ليلة واحدة، فقد قيّد أتباع يزيد العلويات بالأغلال بما فيهم العلويات الصغار والأطفال، وكان ضمنهم الإمام الباقر سلام الله عليه وطفلان للإمام المجتبى سلام الله عليه، فضلاً عن الإمام السجاد سلام الله عليه .

أمّا الحالة التي سيقت بها قافلة الأسارى فقد أشار إليها الإمام الحجّة سلام الله عليه فقال: ــ  فوق أقتاب المطيات ــ  فإن الذي يركب الفرس أو الحمار أو غيرها من الدوابّ لا يحتاج إلى محمل أو غيره لأن ظهور هذه الحيوانات مستوية فلو وضع على ظهرها قماش وما أشبه يكون أفضل، أما بالنسبة للجمل والنياق فالأمر يختلف؛ لأن أظهرها غير مستوية، ولذلك يضعون عليها القتب ويربطونها جيداً لئلا يقع الراكب ثم يأتون بالهودج أو القبّة، على اختلاف أشكالها الدائرية وغيرها .

يُنقل أن ابن سعد اتخذ لنفسه وأصحابه هوادج أمّا نياق وجمال أهل البيت سلام الله عليهم فكانت مجردة وكان الأطفال والعلويات يُسيَّرون على النياق الحاسرة، وهذا هو مراد الإمام الحجة  عجّل الله تعالى فرجه الشريف في زيارة جده سيد الشهداء سلام الله عليه حين قال : ـ على أقتاب المطيات ـ

ولو لاحظتم "بحار الأنوار" للعلامة المجلسي وهو الخبير باللغة العربية تجدونه يعبّر عن حال أهل البيت بما فيهم النساء والأطفال قائلاً: وأفخاذهم تشخب دماً. فمن الطبيعي أن الجمال حينما تجدّ في السير وتسرع في المسير والعلويات مع الأطفال على هذه الحالة مقيّدين بلا هوادج تشخب أفخاذهم دماً؛ لأنهم لم يعتادوا المسير هكذا أصلاً؛ والحال أن الظالم يريد إيصالهم إلى الكوفة بأسرع وقت.

ثم إن بقية الله الأعظم يخاطب جده سلام الله عليه قائلاً:  ـ وأيديهم مغلولة إلى الأعناق ـ

ولو لاحظتم كتاب  ـ البحار ـ أيضاً تجدون أن عمر الإمام السجاد صلوات الله عليه آنذاك خمس وعشرون سنة تقريباً أي إنه كان شاباً ولم يكن حَدثاً لأن عمر الإمام الباقر سلام الله عليه حينذاك كان خمس سنين، وهذا معناه أن عمر الإمام السجاد سلام الله عليه كان فوق العشرين. وكما تعلمون إن رجال بني هاشم كانوا عظيمي الهياكل أقوياء، إلا أن العلامة المجلسي ينقل أن ابن زياد أمر أحد الشرطة - وآهٍ من الشرطة - أن يذهب ويرى الإمام السجاد سلام الله عليه فإن كان بالغاً قطع رأسه؛ ممّا يدلّ على أنه سلام الله عليه صار مثل الطفل غير البالغ؛ كلّ ذلك لعظم المصائب التي رآها في كربلاء والكوفة .

نعم، ففي التاريخ أن أوداج الإمام السجاد سلام الله عليه كانت تشخب دماً من أثر الأغلال والقيود التي قيّدوه بها طيلة المسير. فمن عصر اليوم الحادي عشر إلى صباح اليوم الثاني عشر كان الأعداء يسيرون بأهل البيت سلام الله عليهم مقيَّدين والدماء تقطر منهم .

وبعد أن فهمنا لماذا ثار الإمام  الحسين وكانت لأحياء معالم دين الإسلام الذي أراد أن يطفئي يزيد والبيت الأموي . وما علينا إلا أن نقف مع الحوارء زينب لقولها    رحم الله من أحيا أمرنا... إن في ذكرى وإحياء سيرة أهل البيت عليهم السلام لذةً وطهارةً للنفس البشرية إذ أن تفكرنا بسادات هذا العالم وأمنائه تجعل من ذاكرة الروح تتنشط وتستذكر حقيقة وجودها لتنفصل الروح المادية عن الروح المعنوية وتتحرر من سلطة الجسد والنفس عليها لتنطلق من عالم المادة إلى عالم الروح يجب على الإنسان أن يستفيد من هذه الذكرى ويجعلها دائمة وخصوصاً إذا كانت في وفاة أحد من الأئمة الأطهار فإن الله سبحانه وتعالى أودع خاصية في النفس بالبكاء على أهل البيت عليهم السلام لتصبح شفافة قادرة على التمييز بين الصواب والخطاء كما في حالة التوبة .وكل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء منها تنطلق صدى الدفاع عن المظلومين ويداً بيد لتعاون والتآخي لأحياء هذه المراسيم بالحب والمودة والسلم وأحياء لذكر أهل البيت والله خير ورحم الله كل الشهداء حافظ وهو أرحم الراحمين.

المحب المربي

سيد صباح بهبهاني

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مساهمة التقنيات الحديثة في تهديد الاستقرار الأسري | المهندس لطيف عبد سالم
سيدة الدورة أخت لم تلدها أمي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الشيعة ليسوا فاسدين | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح433 | حيدر الحدراوي
قيمة المعرفة في الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
غدير مودة القربى | سلام محمد جعاز العامري
طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين | واثق الجابري
بين التأمل والتركيز .... ماذا يجري في الدماغ؟ | الدكتور أسعد الإمارة
العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع | د. نضير رشيد الخزرجي
وعيدك الغدير | عبد صبري ابو ربيع
عشاق الدولار | عبد صبري ابو ربيع
كان هنالك كعبات كثيرة ومتعددة يحج اليها العرب قبل الاسلام وفي اماكن مختلفة وليس فقط بمكة ؟؟؟ | كتّاب مشاركون
شواظ من ماء، ابتكارات في عرض النص الشعري | حيدر حسين سويري
عجبا على بلدي بين التدخل الخارجي وراي المرجعية | سامي جواد كاظم
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 2 | عبود مزهر الكرخي
الحكومات العائلية وتوريث الفساد والوظائف والمناصب | كتّاب مشاركون
ركلة حجزاء | خالد الناهي
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
ميكافيللي يريد وصف الواقع, التزام الأمير بالأخلاق,والهم الطغاة بمكر ودهاء من اجل البقاء في السلطة وو | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | الأرملة ابتسام دبيس ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي