الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » صادق الصافي


القسم صادق الصافي نشر بتأريخ: 26 /09 /2012 م 11:33 مساء
  
العِراقُ بَينَ مَطْامِعْ – بدوالصحراء-و-أفاعي التلال- و- سراق الماعز-؟

العِراقُ بَينَ مَطْامِعْ – بدوالصحراء-و-أفاعي التلال- و- سراق الماعز-؟
بقلم –صادق الصافي
شواهد وأدلة ناصعة ملأت المأثورات بالأدلة الكتابية الذي قدمته لنا النصوص المسمارية القديمة تؤكد بأنه لمْ تشهد أي بلاد في العالم مثل ما شهدته بلاد الرافدين من العز والمجد والغنى والحضارة والفنون ,أنه العراق مولد التأريخ وتناسل العصور ,أول من رفع القواعد و البنيان تحت القبة الزرقاء.!
 أن العالم كله يدين له بالفضل الولاء,هو مهد الحضارات الأنسانية السامقه التي أزدهرت على ضفاف الفرات ,وفي ظلال النخيل تنطق كل ذرة تراب سومرية  ألبسها الطين رداءاً جميلاً من شظايا الرسوم و رموز الحروف المسمارية ,يتدفق سحر الطبيعية –عروس البادية-  في أنامل قيثارة سومرية, أسم العراق ذكرته بشكل مذهل عجيب المصادراليونانية والرومانية والكتب المقدسة التوراة و الأنجيل و القرآن وتغزل به شعراء العرب والفرس وخصوه بالرخاء والخير.!
لقد سجل التأريخ البشري لنا أول حرب دارت بين بلاد الرافدين مع  جيرانهم العيلاميين  الطامعين ,أنتصر فيها الملك السومري أولا , لكن هذه الحرب مَثلَت قلقاً وأنذاراً في أزدياد التوسعات و الأطماع من الجيرانً؟
 كانت دافعاً للسومريين بالحفاظ على سلامة أراضيهم من هجمات الأعداء, وأيقاف أستغلال هذه القبائل للأوضاع وللظروف السياسية لتوجيه هجمات وغزوات على المدن الحضارية فعمدت الى تقوية الجيش ونشره لتأمين الحدود وطرق التجاره. وقد شكل السومريين والأكديين أتحادا وأقاموا مملكتهم المشتركه وتعايشوا سلميا مع الأكديين القادمين كمهاجرين من أطراف الجزيرة العربيه-حاليا-   لكن العيلاميين سيطروا أخيرا على بلاد الرافدين وخربوا عاصمتهم –أور- في حدود2003قبل الميلاد,وقد أصاب بلاد سومر دماراً فادحاً وأصبحت أبنية أور تلالاً من الأنقاض لاتصلح للسكن.
وقد شكى أمير دلمون-البحرين الحاليه- عذاباته ومشاكله الى ملوك السومريين وآلهة بلاد الرافدين لمساعدته وأيجاد الحلول له خاصة من مشاكل بدو القبائل المجاوره-بدو جزيرة العرب- وقد وجد المنقبون الآثاريون في مدينة –نفر-قرب الديوانيه جنوب العراق- رقماً طينية فيها مراسلة طريفة جداً.؟؟ من أمير دلمون-البحرين-خادم الألهه- الى الملك السومري-ملك نفر- أن بدو الجزيرة –أهلامو- عدائيين لا يتحدثون الا بمنطق العنف والسلب والنهب؟ و لايتكلمون عن الوفاق ؟ ولم يستجيبوا لنصحي,وطلب من الملك السومري تأديبهم وردعهم بقوه  الجيش.؟
وقد وصف القرآن فيما بعد هؤلاء-الأعراب-
 بالذم لتوحشهم و قساوتهم وبعدهم عن المدنية والتحضر كونهم بعيدون عن الأستقرار .؟ دعاءاً عليهم بنحو مايضمرونه من الحقد والرياء وغيره – قال تعالى –عليهم دائرة السوء-
ولم تكن معاناة العراق –بلادالرافدين- من هجمات  القبائل الطامعة المعادية من أطراف الصحراء فقط , بل من القبائل الكوتية المتوحشة الذين قدموا كالسيل الجارف من التلال والجبال و من سفوح جبال زاكروس وهاجموا بلاد سومر وأكد في الوسط والجنوب,وصفهم السومريين- جن الجبال-  وأفاعي التلال- وشن حفيد سرجون الأكدي حملات كاسحة ضد  قبائل الكوتيون,ولكن هذه القبائل المتوحشة أستمرت في هجماتها على المدن المتحضرة فسيطروا عليها واحرقوا الأبنية والمعالم الحضارية فيها, و دامت سيطرتهم عليها قرابة مائة عام منذ 2223 وأتخذوا من مدينة –أرانجا- قرب كركوك الحالية-عاصمة لهم.فحكموا بالحديد والنار وجعلوا البلاد حالكة السواد وجلبوا الدمار والخراب.؟ لكنهم في النتيجه لم يتمنكنوا من التكيف ولم ينعموا بالأستقرار في أراضي الوسط والجنوب المنبسطة لأنهم أعتادوا السكن في التلال الجرداء والجبال؟
تجاوزت بلادسومر وأكد هذه المحنة بطرد الكوتيين وأعادوا البلاد الى أشواط جديده من الحضارة والرقي والفن والعمران والتجارة والبناء والأستقرار,ما يدلل على أن الظلم والهمجية التي مارسها الكوتيون-أفاعي التلال- وسراق الماعز- وغيرهم من القبائل المتخلفة -بدوالصحراء- وغيرهم ممن هم من أصول غامضة قبائل رحل وجبليون ليس لهم في التأريخ أو الحضارة  الأنسانية أي موقعٍ يُذكَر على مر العصور والأزمان,فلم ينجح هؤلاء بالأستقرار والأندماج مع مجتمعات بلادالرافدين المتحضرة الأصيلة.؟
وقد وجدت أشعار عذبه رقيقة المشاعر باللغة السومرية في مدح كَوديا-بعد طرد الكوتيين-المتوحشين- وكان الملك السومري كَوديا بمثابة الأب الحنون لشعبة..؟
 مضمونها... بنى كَوديا معبداً وعلّا صرحه الى السماء,للأله –ننكرسو- فيه أسبغ النورعلى الوطن,أحفظه يارب,أوقد ناراً في معابده وبنورها كانت تضيء المدن والوطن..!!!
 
النرويج

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي