الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور يوسف السعيدي


القسم الدكتور يوسف السعيدي نشر بتأريخ: 23 /08 /2012 م 01:00 صباحا
  
ضحايا واشلاء...في ليل عراقي طويل

حينما روجت بعض الحثالات المتبقيه من ارث فكر الطاغيه المقبور ... وايتامها من عصابات البعث المقنعه لمقاومتها(الشريفه جدا) ودفاعها عن الوطن ولطرد (المحتل)الاميركي....وحيث حولوها الى تحد دموي لكل ما هو عراقي..كانت كاميرا التاريخ قد سجلت رقصهم المجنون على موسيقى هاوناتهم الثقيله وعبواتهم الناسفه وصواريخهم على رؤوس الابرياء الامنين في بيوتهم مستعينين بمخلفات ثقافة الطاغيه الارعن الذي خبر شرعة القتل...ذلك الدموي الذي قاد زمر الموت التي بمعيته لقتل البشر وكل شريف عراقي يردد انشودة التحرر الانساني....لذلك فان (الشراكه)السياسيه المستعصيه في العراق الجريح المظلوم هي جزء من
مخلفات تراث نظام صدام الاستبدادي الدموي ..وبعض من مغامري ومراهقي السياسه لبعض التيارات (الوطنيه)لم تتقن لحد الان اصول اللعبه فوقعت في فخ التخبط بعد ان وجدوا ان سياسة (المصالحه) هي غطاء لفشلهم الذريع في استيعاب مرحلة التغيير العراقي..

المصالحه...التهدئه ..ايقاف المظاهر المسلحه ودعوات حلوة المذاق هنا وهناك...ونحن نرقب فداحة التضحيات اليوميه للعراقيين التي ملأت اخبار شاشات الفضائيات التي ادمنت تصوير مشهد بحر الدم المتلاطم بعد ان اصبح العراقي هدفا مستساغا لمفارز قطع الرؤوس على الهويه ..تبنتها ميليشيات بقايا البعث الدموي والتكفيريين الجدد الذين تبنوا ثقافة الحقد القبلي والطائفي ..بعد ان اشبعهم جرذ العوجه المقبور من عقيدته وثقافته العفلقيه ..حيث استحضرت جموعهم احقاد معاويه وعمرو بن العاص...ورفعت المصاحف ...وهي تتخذ من اقبية الظلام منطلقا لزرع الرعب والقتل في ربوع مدننا المحترقه...فتبا لهم وسحقا...
هكذا اضحت دماؤنا انهارا لا ضفاف لها ..دماء انطلقت من رحم الاحزان العراقيه..وغزاة الحقد الاموي يتوافدون..حيث بكت المآذن ..وخرست النواقيس ..وساستهم الذين احترفوا مهنة النفاق وهم يبصرون ابناء العراق ..في بحار الاسى ووجع الارض..وليل اليتامى ..وخطباء ودراويش السياسه اضاعوا البلاد ..بدهاءمعاويه ..وغدر ابن ملجم..وحربة وحشي ..ونبال حرمله..انهم الشقاة الذين ادموا صفحات التاريخ ..وارتال شهدائنا ..مستمرة..دون جوازات سفر ..على شواطيء الموت المجاني ..وطوفان القتل الطائفي يصارع سفن النجاة ..في زماننا اليعربي المعروض في المزادات العلنيه...واسواق النخاسه..ومكاتب المرابين ..ودهاقنة النفط الصحراوي غيروا خرائط الوجوه...وهم يعيشون ازمة ..التحرير..والتخدير...ويستحمون في بركة واحده...
قبل تطبيق خطة فرض القانون ..لم يكن اكثرنا تشاؤما من عبثية المشهد العراقي ان يتوقع وصول الاوضاع وقتئذ على ارض الرافدين الى ذلك الحد من التدهور ...على نحو ما اظهرته الصوره القاتمه لذلك المشهد ... العراقي.. وقد بدت ازمات بلدنا كما لو كانت استنساخا لمركب واحد جرى تكراره في بعض البلدان..يبدأ بعد اتفاق داخلي على مشروع(وطني)للبناء ...يتحول الى صراع سياسي ...لا يلبث ان يعقبه انفلات امني ..ثم اقتتال داخلي ..كان الموطن العراقي يدفع ثمنه غاليا..ولعل الخيط المشترك كان في تلك الاحداث جميعها هو فشل النخب المتصارعه ..في الاحتفاظ بكياناتها السياسيه موحده دون(عبث)...في حين لم يعر اي منها اهتماما للنتائج الكارثيه التي يخلفها ..الصراع ...على الاوضاع الانسانيه في العراق والتي كانت في اسوأ حالاتها ...تلك الحال المأساويه كانت تدفع وقتها للتساؤل ..
هل بات العراقيون على وشك الدخول في حقبة (الدوله الفاشله) ؟؟؟تلك الدوله التي لا تقوى على تحمل مسؤولياتها تجاه مواطنيها ...تلك الدوله التي يشوبها قدر من عدم الاستقرار ..اطلالة سريعه في ذلك الوقت على تلكم الاوضاع ..كانت تشير وقتها الى اننا نشهد نوعا من (السيوله..السياسيه)والتي ادت الى انفجار العديد من بؤر التأزم في بلادنا الصغيرة المساحه..بعد سقوط عصابة جرذ العوجه المقبور....
الدكتور
يوسف السعيدي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي