الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 21 /07 /2012 م 05:16 صباحا
  
يريدون ان ننسى شهداءنا - ح2

 

يرجى مراجعة ح1 في الرابط ادناه مع التقدير ..

معنى الشهادة ومفهومها .. ح2

ان للشهادة مفهوم ومعنى واحد كما هو معلوم الا وهو القتل في سبيل الله تعالى وقد بينت الايات القرانية المباركة هذا المصداق في المعنى ومنها هذه الاية الشريفة – بسم الله الرحمن الرحيم , ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بان لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون ...

اي ان المعنى في هذه الاية تعني الشهود والحضور , وفي اية اخرى يقول الله تعالى - ولاتقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء ولكن لاتشعرون ..

اذن ان غاية الانسان المؤمن بقضيته تجاه الله عزوجل هي واحدة بغض النظر عن مكان ونوع الاستشهاد طالما هي في سبيله جل وعلا , ويتمنى ان ينالها , لان من ينال مثل هذه الدرجة كان فائزا بدرجة الخلود الابدي واما مايتركه في دار الدنيا من اثر له هو ان يكون مثالا قياديا لمن يريد اتباع منهجه الجهادي , لذلك ترى الكثير ممن سار على هذا النهج البطولي الثائر خلال سنوات الجهاد ضد النظام البائد الذي لازلنا في صدده وبينا في الموضوع السابق عن منزلة الشهداء في هذه الحقبة الزمنية السوداء للنظام المقبور , فمنهم من قضى نحبه قتلا في سجونه او تحت تعذيبه الوحشي من قبل جلاديه او تغييبه في مطامير الاعتقال دون ان يرى النور مرة اخرى .

وليس وحدهم من تفرد بهذه الكرامة بل بالاضافة اليهم هناك كوكبة من الشهداء الذين استشهدوا قبلهم في معارك كثيرة ضد المشركين والدفاع عن الحق ومواجهة طواغيت عصرهم في البلاد .

هؤلاء الذين حظوا بدرجة الشهادة باجمعهم قدوة واسوة يقتدى بهم احرارا يطلبون الكرامة والحرية ونبذ قيود العبودية للبشر والتعسف على مدى الايام .

ولعظيم الدرجة هناك اقوال حول كلمة الشهادة ومنها سميت هذه الميتة التي ينالها الانسان بهذه الطرق الجهادية بالشهادة , القول الاول : ان ملائكة الرحمن حين استشهاد الشخص من اجل قضية ارتضاها الله سبحانه وتعالى تشهده ولذلك فهو شهيد اي بمعنى الشهود عليه .

وقول اخر ان الله تعالى وجميع ملائكته يكونوا شهودا عليه في الجنة .

والقول الثالث , ان الشهيد يشهد يوم القيامة مع النبي الاكرم ص على امم قد خلت .

واخر يقول , ان الشهيد لم يمت كانه شاهد حي بمعنى حاضر , استنادا الى الاية الكريمة – احياء عند ربهم يرزقون ....

ولهذا للشهادة منزلة عظيمة وكبرى لدرجة ان كل مؤمن وولي من العباد المخلصين يدأبون ويلهجون في دعائهم في كل وقت وزمان يطلبون ويسألون الباري عزوجل ان يجعلهم من المحظوظين لنيلها وتكون من نصيبهم لعلمهم بان هذه المنزلة التي ينالها الشهيد لاتكون الا لمن ارتضاه المولى عزوجل واستخلصه لنفسه لعلمه بخالص نيته تجاهه سبحانه .

وهذا ديدن كل شخص يعرف حقيقة منزلة الشهيد والشهادة ومعناها حتى ان الاحاديث النبوية المطهرة الصادرة من النبي الاعظم ص , تؤكد في فضل الشهيد بقوله ص , ( فوق كل بر بر حتى يقتل الرجل في سبيل الله فليس فوقه بر)

وصدر عن الرسول الاكرم ص , ايضا ( ان الشهادة هي افضل الموت , وقطرة دم الشهيد من افضل القطرات , والشهادة تمحو الذنوب , والشهيد في مأمن من سؤال القبر وضغطته , والشهيد في الجنة مع الحور العين , وللشهيد حق الشفاعة , والشهداء اول من يدخلون الجنة وبعدهم الخلائق , والجميع يغبط الشهيد على منزلته ومكانته ) وغيرها مما لاحصر لها .

اما بالنسبة للائمة عليهم السلام , وانطلاقا من القران والسنة النبوية المطهرة لم يتركوا التحدث بهذا الشان فلهم احاديث كثيرة لعلمهم بان الشهادة هي مكانة رفيعة المقام والمنزلة عند الخالق سبحانه وتعالى , وللعلماء الاعلام رضوان الله عليهم دور في بيان دور الشهيد ومعنى الشهادة باعتبارهم الامتداد للعترة الطاهرة في نقل تعاليمهم واوامرهم فدونوا احاديثهم التي تدل على معنى الشهيد ومنزلته ولما لها من مميزات عظيمة وجليلة الشان ونجاة من العذاب والنار وبالتالي الفوز بالجنة والرضوان ,

واعتبروها من الدرجات العليا ومن صبر ويقاوم في سبيل الله حتى يراق دمه يصبح يوم القيامة من امناء الله ذوي المرتبة السامية ( وهذا مااكده الشيخ المفيد في اوائل المقالات )

بالاضافة الى ماسبق من المنزلة للشهيد له خصائص اخرى منها , النظر الى وجه الباري , وهذا يعني ان الشهيد في ظل الشهادة يصل الى مرحلة القداسة , ويرتفع الى درجة الخلود الابدي بسبب ابتعاد القبح من وجوده عنه .

ولا ننسى ان الشهادة مخصصة لاناس معنيين ومرتبة مختصة لكل الاولياء والمخلصين , ولذلك نرى ان جميع الائمة عليهم السلام قضوا نحبهم مابين مقتول ومسموم بالرغم من ان نفوسهم عزيزة وكريمة لكنهم اعتبروا ان دين الله تعالى اعز من انفسهم حينما يستشهدوا , من اجل بقاءه نقيا عزيزا مصانا ومن هنا اصبح من الواجب عليهم ان يقوموا بالتضحية بانفسهم الكريمة في سبيل الله عزوجل والحفاظ على دينه القويم وكلمة الحق وهذا هو طريق الله تعالى وسبيله .

ومن هذا المنطلق ولما للشهادة من معنى وللشهيد من منزلة عندما نعود لاستذكار واقعة الطف في كربلاء واستشهاد الامام الحسين ع , فيها نرى ان الامام ع راى بان الامة لايمكن لها ان تستيقظ مما هي عليه من الغفلة واظهار البدع والابتعاد عن الدين الحنيف وبالتالي قيامهم بتزييفه وتحريفه بسبب السياسات الظالمة التي ابتليت بها الامة ونهب وسلب وعبودية الانسان وبالتالي جرها الى حروب دامية وويلات ومحن , ولاجل هذا كله وغيرها من الامور الاخرى المنافية للاخلاق الانسانية , راى الامام ع , ان الامة بحاجة الى دمه الشريف واستشهاده وتضحيته ومن معه من المخلصين لانها وصلت الى درجة تستحق ان يقوم بهذا الامر .

حينها قال كلمته الفصل التي بقيت مدوية على مر الايام ( ان لم يستقم دين محمد الا بقتلي فيا سيوف خذيني )

وهنا تحمل الامام الحسين ع , وصحبه الكرام واخذوا يستقبلون ضرب السيوف والطعن بالرماح والرمي بالسهام ومن ثم قيام القوم الظلمة من اتباع السياسة الاموية بالتمثيل باجسادهم الزكية وسبي عيالهم الطاهرة , ماهو الا بوعيهم وادراكهم لمعنى الشهادة والتضحية من اجل بقاء الاسلام الحق وكلمة الله تعالى هي العليا وهذا لن يكون الا باستشهادهم الدامي .

ولذلك اصبحت وبقيت واقعة الطف في كربلاء مدرسة للتضحية والفداء والشهادة لكل الاجيال لمن يريد الحرية والخلود .

اذن من اراد ان يبلغ مرتبة الشهيد اصبح لزاما عليه ان يعشقها واجتياز كل الموانع النفسية والجسدية والعوائق الدنيوية حتى يصل الى مرتبة التحرر من العبودية والذل الدنيوي وجميع قيودها , وهذا ليس بالامر الهين , بل يتطلب من المرء درجة عالية من الايمان وصبر على البلاء ورفض الخضوع للظلم والظلمة .

وفي هذا قال الامام الحسين ع ( موت في عز خير من حياة في ذل )

فالشهادة اذن اصبحت هي اقرب الطرق واوسطها للوصول الى الله تعالى والى جنته الخالدة والفردوس الابدي ....... فايهما احق واولى انتم ام شهداءنا ؟

الحلقة الاولىhttp://www.shia.com.au/asgp.php?action=view&id=46649

 يتبع ح3 ولكم مودتي الشاسعة

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
خميس الخنجرمن راعي اغنام ومهرب وشقاوة في زمن ردام وصار سياسي روغان لامع راضية عنه ايران | كتّاب مشاركون
هل كان ويكون لخيانتهم ثمن ونهبوا كل شيءالطارئين والسياسين والمسؤولين والفاسدين | كتّاب مشاركون
إباء المتوكلين | سلام محمد جعاز العامري
ماذا قال الاشرار عن مستقبل منطقتنا وما ينتظرها من بلاء | كتّاب مشاركون
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 1 | عبود مزهر الكرخي
ترانزيت بغداد_دكا | رحمن الفياض
ألفيلييون قادة المستقبل: | عزيز الخزرجي
الفنان ديفيد دارسي | يوسف الموسوي
هل لنا بتذكرة... لو سمحت؟؟؟ | عبد الجبار الحمدي
العقل في الفلسفة الكونية(2) | عزيز الخزرجي
الحكومة وعصا المرجعية | كتّاب مشاركون
عيد الغدير (قصيدة ) | فؤاد الموسوي
متسولة وعاملة | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعنجهيتهم واستبدادهم ودكتاتوريتهم ركبوا رؤسهم ونسوا شعوبهم الحكام العرب | كتّاب مشاركون
بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن | كتّاب مشاركون
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي