الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور يوسف السعيدي


القسم الدكتور يوسف السعيدي نشر بتأريخ: 08 /07 /2012 م 01:02 صباحا
  
العقل..والتعقل...والمواقف السياسيه

لم يتميز الانسان عن سائر المخلوقات فقط لان الله سبحانه قد خلقه بقامة منتصبه لتحرير يديه وقد وضع الابهام مقابل الاصابع ليستطيع الامساك بالاشياء واعطاه القدرة على تحوير الهواء الى الفاظ بواسطة الحبال الصوتية واللهاة واللسان والاسنان والشفتين... ثم انه لا يعتمد على الغريزة وحدها التي اسماها ادلر ذاكرة النوع او هي المعلومات المتوارثة في كروموسومات الخلايا (software biology ) بل ان الخالق سبحانه قد منحه الدماغ الذي يرتفع به على سائر المخلوقات ومهما تكن قدرات الانسان ومعارفه فانه لم يستخدم الا جزء يسير من هذه الهبة والبعض لا يستخدمها بالمرة...
ومن وظائف العقل الرئيسة هي الاستنباط من خزين المعارف وقدرته على تصور النتائج لكل قول ولكل عمل... ومتابعة الظواهر في تصيرها الدائم ليعرف ايان المنتهى وما هو المآل... نعم ان الكثير من تصرفات الانسان هي ردود افعال للمؤثرات الخارجية تنبع من الغريزة او الخبرة... لكن البعض الاخر ولا سيما في الامور ذات الاهمية مصدرها الاحتكام للعقل... ولقد طالب ديكارت بالشك لكي نصل الى اليقين ومعنى ذلك اننا نحتاج الى البراهين قبل ان نحكم ونصدق وعليه فان (الكوجبيو) الديكارتي ( افكر فانا موجود) انما يعني ان الوجود الفاعل للانسان وليس الوجود المادي (اشغال حيز من الفراغ) ان هذا الوجود يعتمد على قدرة الانسان على التفكير.. والمفروض ان الفكر هو الذي يصنع الكلمات ليعبر عما فيه لا ان يعيش ما اسماه فرنسيس بيكون ( اوهام السوق) حيث تتحكم الكلمات بالفكر.. لذلك نقول انه في الوسط السياسي العراقي نرى البعض يردد الكلمات والمصطلحات التي كانت سائدة في النصف الثاني من القرن العشرين، وعندما تتاح للمرء فرصة الغوص معه فيما يطرح ويقول ومدى انطباقه على اوضاع البلاد الراهنة فانه لا يجد الا فقاعات كرغوة الصابون...
وقد ادى عدم استخدام العقل في حدوده الدنيا الى تصور بعض الاحزاب والحركات السياسية وقادة بان لها الحق ان يكون العراق لطائفة واحدة دون سواها او لمحافظة او مجموعة من المحافظات دون غيرها او لقومية او قوميتين ليس الا، اما ماذا سوف يفعل بالملايين من المواطنين الاخرين فذاك سؤال لم يطرح في غياب العقل بل ان البعض ذهب الى اليقين الى التصفيات الجسدية والتهجير هما الوسيلة لافراغ العراق من الملايين التي لا يرغب بوجودها....
ايضا فان بعض الاحزاب وزعماءها يريدون حركة الدولة في الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية تسير وفق هواها ووفق ما تعتقد انه صحيح ذلك لان عدم استخدام العقل يقودها الى الافتراض بانها وحدها على حق وعلى صواب وان الاخرين دائما مخطئون...
وعندما يعجز عن ممارسة ذلك لوحده فانه ينزلق الى تحالفات مع حركات اخرى كان يكيل لها شتى التهم ويغادر حركات كانت قبل ايام موضع مديحه وثنائه... وهكذا نجد ان
تحالفات تتفكك وتحالفات تقوم ليس على اساس اللقاء المبدئي او الخلاف في العقيدة والمنهج انما على اساس البحث عن اقصر الطرق للوصول الى السلطة وتوظيفها لمصلحة القيمين على الحزب أو الحركة...
يحدث هذا والشعب في حيرة من امره وهو يسمع من الفضائيات ان هذا تخلى عن ذاك وتحالف مع غيره وهذا يرفض ثم يقبل وذاك يقبل ثم يرفض دون توضيح او تبرير...
ان العراقيين يريدون التحرر من النفوذ الاجنبي العسكري والسياسي.
وان العراقيين يريدون السلام والاستقرار في بيوتهم وحاراتهم وبلداتهم ومدنهم وقراهم..
وان العراقيين يريدون ان تظل بلادهم موحدة ارضاً وشعباً وان تبقى دولة العراق هي ذاتها منذ ان نالت استقلالها دون تفريط بشبر منها ودون انفلات أي جزء عن الكل..
وان العراقيين يريدون الرفاهية ورفع المظالم والتمتع بالحد الادنى من العيش الكريم...
وان العراقيين يريدون دولة ديمقراطية تتنافس فيها الاحزاب من اجل الافضل وليس من اجل تمزيق الصفوف.
الى هذا يؤدي استخدام العقل فمن ادرك عقليا ان هذه الاماني يجب ان تتحول الى حقائق على ارض الواقع ليتقدم الصفوف ولا يهمنا اسمة ولا تاريخ ميلاده ولا محل الولادة ومن اجل هذه المبادئ ليتحالف المتحالفون..........
الدكتور
يوسف السعيدي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عالم آخر | حيدر محمد الوائلي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي