الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 17 /06 /2012 م 12:31 صباحا
  
ثوار معسكر رفحاء , اغتصبت ثورتهم , وسلبت حقوقهم ؟ ح1

حكام عراق اليوم بالامس يستنجدون بثوار معسكر رفحاء  فامدوهم بالعون والمساعدة بعدما كانوا يهيمون بكل واد يبحثون عن لقمة عيش يسد رمقهم , واليوم عندما وصلوا الى ماهم عليه الان وحان وقت رد الجميل انكروا الجميل وصادروا الثورة وسلبوا الحقوق ...

احدى وعشرين عاما قد مرت وانقضت من الدهر على اندلاع الانتفاضة الشعبانية المباركة الميمونة , ثورة اشتعلت ولازالت تنبأ بغليانها غضبا وتعود مستعرة مرة اخرى في حال لو استمر نكران الجميل وسلب ومصادرة الحقوق لابطالها وثوارها , انهم ثوار سطروا اروع الملاحم الجهادية ومرغوا انوفا ودسوا وجوها سوداء ممن سولت لهم انفسهم بالتطاول على كرامة شعب حر له من البطولات والثورات ماعجزت عنه شعوبا اخرى وخطت بصفحات تاريخ بلاد الرافدين وارض السواد بدماء ابناءه البررة النقية الطاهرة , وستبقى انتفاضته الشعبانية منارا للثائرين على كل باغ يتجرا ويقترب للمساس بحرمات العراق ومقدساته , هي انتفاضة تاججت ودخلت التاريخ العراقي واندمجت مع الماضي والحاضر والمستقبل للشعب العراقي , انتفاضة انضمت الى التاريخ العراقي البطولي الفذ وصعدت باهلها اكثر فاكثر نحو الشموخ والعز والاباء .

من كان يتوقع بان نظام (ابن صبحة ) المقبور واعوانه من الشياطين بين ليلة وضحاها يبحثون عن الملاذ ولو في جحر بين الرمال اوفي حضائر الماشية فلا يجده ؟ لو لا حثالات المجتمع ومساندة قوى استكبارية ودول تدعى بالعظمى ودويلات اخرى مجاورة واقليمية وغيرها كشرت عن انيابها وتعطشت لدماء العراقيين غلا  وخوفا منهم , وبذلت له وبسطت ايديها بسخاء بكل ماتملك من مال وسلاح ومده بمعلومات تكنولوجية ولوجستية برية وجوية عسكرية متطورة حقدا وبغضا لما للانسان العراقي من تاريخ وحضارة ورفض للظلم والطغيان , ومن اجل ذلك سعت للاجهاض على الانتفاضة الميمونة والقت بثقلها الاجرامي في دك حصون الجهاد والكفاح والدفاع عن المقدسات ومناطق التواجد الثوري والبشري في اماكن مختلفة من ارض العراق دون مراعاة للحرمات الانسانية والعقائدية , مما جعل ابطال الانتفاضة في امر غاية الصعوبة حيث قلة العتاد والسلاح والمؤن الغذائية ونفادها  وغياب الدور القيادي لها الى ان وصل موقف المنتفضين بالبحث عن بدائل جديدة لادامت انتفاضتهم دون جدوى . لقد تم غلق كل المنافذ ولم يبقى هنالك مخرج لاستمرارية الثورة .

وهنا بدات الكارثة الكبرى التي حلت بالعراق واهله بعد ان ضيق على المنتفضين الخناق من كل جهة , من اقصى الشمال الى الجنوب , حيث انه بعد الانتفاضة التي شاركت بوأدها عسكريا قوى شيطانية وبقي انتصارها المعنوي تراود راس الطغيان والشيطنة للطغمة الحاكمة ليلا ونهارا وحطت من كبرياءه الزائفة وبان عليه الانكسار والانحطاط واضحا جليا , هذه القوى التي ارادت ( لابن صبحة ) الاستمرار بالبقاء لفترة اطول لضمان الظلم والطغيان مستمر حيث باستمراره يستمر سلطانهم وحياتهم فكلهم من صنف واحد .

خرجت الاعداد البشرية الهائلة من الشعب العراقي المظلوم من قبل الزمرة العفلقية الى خارج البلاد وحسب التقديرات الاولية انها ربما قد تجاوزت الاربعين الف عراقي .

اتجهت هذه الحشود نحو مناطق مختلفة من الحدود العراقية شمالا وجنوبا شرقا وغربا .

حاملين معهم همومهم منهكين يسيرون نحو مصير مجهول الغد , حتى ساقتهم اقدامهم جميعا سيرا الى ارض صحراوية قاحلة لاماء ولاكلأ فيها خطوا بخطواتهم المتثاقلة بالالم والمعاناة الى ان اصبحت نهاية عشرات الكيلومترات التي قطعوها محط لقاءهم ورحالهم .

انها منطقة تكسوها احجار كلسية سميت – رفحاء – نصبت الخيام بدموع الغربة والوحشة , فتكونت منها مدينة اشبه بمدينة اشباح , ويحق لنا ان نسميها – بمقبرة بشرية – انها معزولة عن العالم قفراء خالية من كل شي صالح للاستعمال البشري .

استوطن فيها كل الفئات العمرية الشيوخ والشباب والنساء والاطفال والاجنة في بطون امهاتهم , ومن كل الكفاءات والمهن , كلهم تقاسموا المخيم سنين عجاف من كل شي سوى ذكريات الماضي وحتى هذه الذكريات المتبقية بدات تتحطم وتتلاشى هنا بمرور وتقادم الزمن القاسي ولم يعد لوجودها شي بعد ان حل محلها الوحدة والوحشة , والتفكير بالخلاص والانطلاق نحو التحرر والعودة الى احضان الوطن .

انها مقبرة رفحاء , اجل  (مقبرة رفحاء )  اليس من حقنا ان نطلق عليها هكذا تسمية ؟ دفن في باطن ارضها من دفن من الاطياب دفنوا جسدا وارواحهم حية باقية تحوم حول دورهم وساكنيها من الاهل والاولاد وارضهم في الوطن التي صادرها الاوغاد بكل محتوياتها, والذين بقوا من الاحياء جسدا , الاغلال وسلاسل الظلم والتعسف قيدتهم وادمت قلوبهم عاشوا غرباء بماساتهم التي قل نظيرها , حياتهم اصبحت اشبه بالموت ويصح لنا ان نطلق عليها (موت شبيه بالحياة ) اليس هي كذلك ؟ فمن اين لهم الحياة وهم غرباء يفترشون ارضا صحراوية بكل معنى كلمة الصحراء القاسية باجواءها ومناخها وتقلباتها الطبيعية التي مااعتاد عليها احد من اللاجئين والوحوش المفترسة من الاعداء لال سعود اعداء في كل شي في المعتقد والتاريخ والفكر والثقافة وغيرها يحيطونهم من كل جهة يسومونهم سوء العذاب ويسمعونهم من الكلمات النابية التي تنم عن عنجهيتهم وجهالتهم التي ندر ان تجدها عند بقية المجتمعات الاخرى , واما هنالك على الحدود ينتظرهم متعطشي الدماء من العفالقة . اليس هذا هو حال من وصل الى صحراء رفحاء ؟

عجبا لهذا المخيم بالرغم من انه يضم نخبة طاهرة نقية ماعرفت في يوم من الايام الذل , اصبحت محاطة بشبك من الاسلاك نصبه الاوغاد , لايكاد المرء ان يعرف فيه الزمن ولم يستطيعوا تمييزه , لقد تشابه الوقت عليهم وانعدم لعظمة السجن وسجانيه من اجلاف الصحراء التي لاترحم احدا نالت جميعهم قتلت احلام الطفولة وبراءتها , لابل اصبح الكل متساوون اطفالهم شبابهم شيوخهم نساءهم ورجالهم عمرهم واحد لافرق بينهم فكلهم بلا امل , توزع الناس فيه الى قابع في زاوية من زوايا خيمته المتهرئة المحاطة بالمجهول واخر جالس امام الاسلاك وجوارها يمد بصره نحو الافق يتامل عسى ولعل ان يلوح له من البعد شيئا فياتي اليه بخبر له , اي خبرلايهم بشرط ان يمزق صمته ....

ولكن من اين ؟

هاهي الايام تمر والزمن يطوي صفحاته ويذهب العمر وقد اخذ ماخذه من جسده نخرت عظامه وتقطعت اوصاله , لايعرف القدر, يتواصل الليل بالنهار والياس باق والامل مفقود حتى لم يعد العقل باستطاعته ان يجمع شتات تفكيره فاصيب بالجنون فترك مكان جلوسه من جوارالاسلاك وامامها  وفر الاخر من زاوية خيمته واخذا يتجولا فيما بين الخيمة والاسلاك .

انهما جسدا بلا روح تبعثرا بين غبارعواصف الصحراء وحشرات الارض ...

حكايتهم لم تنتهي بعد فلنا عودة باذنه تعالى . ...

 

 السيد سلام السماوي - ملبورن

16-6-2012

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
المرجعية ... ثبات موقف ودور مشرف | سامي جواد كاظم
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | عزيز الخزرجي
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 328(أيتام) | الارملة نداء خضير... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي