الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 27 /05 /2012 م 01:33 صباحا
  
الاستراتجيات الثقافية التي يجب تتبعها الهيئات الممهدة والمجتمع المنتظر تمهيدا للدولة العالمية للإمام

مقدمة:

الحمد رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل الخلق أجمعين محمد واله الطيبين الطاهرين، لاسيما بقية الله في الارضين، واللعن الدائم على أعدائهم أعداء الله أجمعين.

ببساطة يتبادر إلى ذهن السامع إزاء هذا العنوان؛(الاستراتجيات الثقافية الممهدة لدولة للإمام المنتظر العالمية) الأمور التالية:

1- إن الإسلام عقيدة الكمال، وإنها بما هي خاتمة وكاملة، فلابد أنها اختطت من ذاتها تلك الاستراتجيات التي تتحدد من خلالها الأهداف والآليات في معنى التمهيد لموقف سليم إزاء الوعد الإلهي المرتقب، والله تعالى لا يخلف الميعاد، وان علينا ان نفتش في مضامين الإسلام عن تلك الاستراتيجيات ونشير إليها ونفعّلها، وان لا ندخل في الإسلام ما ليس فيه، تحت إي ذريعة.

والواقع ان كل الأديان ماهي إلا تمهيد لظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف، فكل الأديان هي دعوة للتوحيد ونفي الشرك للخالق جل وعلا، او هو نفي الشرك لبلوغ التوحيد، وهو الأكثر قبولا، فدعوة التوحيد ؛هي دعوة لنفي الشرك، او بمعنى أخر دعوة التوحيد هي دعوة لبغض الظلم والظالمين، فإنما الشرك ظلم عظيم.. بدليل قوله تعالى:

 (وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم)[1].

فإذن؛ كل شعائر الأديان هي جوهر في بغض الظلم، وإعلان لعداوة الظالمين، حيث الظلم معنى جامع لكل القبائح والخبائث، والظالمون هم أعداء الإنسان والله والإنسانية، وبالتالي، فهي إذن؛ استراتجيات نسقيه كونية لإقامة دولة العدل ميدانيا.. والقران الكريم يشترط الملازمة الذاتية بين العدل والإمامة، في القراءة الصحيحة للإسلام. وعليه فمن البديهي ان تكون الاستراتجيات الثقافية المقصودة هي محض ثقافة الإسلام الصحيح وشعائره.

2- لا يمكن ان تكون هناك حكومة ممهدة للإمام المهدي اذ هي بمعنى سلطة تحكم بوسائل لم تبلغ العدل، فهي دون حد العصمة، او بعبارة أخرى أنها تتسلط بما هو غير معصوم، فنظام الملة[2] غير متحرز نماما في حكومات الأرض بغياب المعصوم، إلا مدعى الاجتهادات، وعلى فرض حتى وان كانت


[1] ) سورة لقمان - سورة 31 - آية 13

[2]  )  نظام الملة يتشخص بطاعة النظام السياسي في المجتمع للمعصوم، قالت سيدتنا الزهراء عليها السلام(...وجعل طاعتنا نظاما للملة) وسيأتي في لاحق البحث تفصيل في هذا المعنى إنشاء الله تعالى.

 

انقر لكامل البحث

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 309(أيتام) | عائلة المريض فرحان ك... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي