الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 13 /05 /2012 م 07:57 مساء
  
الامويون يحكمون العراق؟

لقد سب بنو أميه الامام علي بن ابي طالب (ع)على المنابر واستمر تقليدا يسبق الصلاة لاكثر من سبعين عاما. فأمر بتركه الخليفه عمر بن عبد العزيز (61-101هجري) لذا يعتبره الكثيرمن المسلمين الخليفه الراشد الخامس لزهده وورعه, فهو منذ صباه كان قد عزم على قطع سب الامام بعدما لاحظ أن أباه عبد العزيز بن مروان بن الحكم يتلعثم وترتجف شفتاه عندما يختم خطبته بسب علي, بينما هو كان من أبلغ خطباء العرب, وعندما استفسر منه عمر عن السبب أجابه يا بني لو علم هؤلاء الناس مكانة الذين نسبهم عند الله لمحوا ذكرنا نحن بنو أميه. ومما لاشك فيه ان المقصود بالسب واللعن لم يكن شخص عليا بل دين الاسلام ونبيه الكريم. وطمعا في السلطه وملذاتها عمد الامويون الى التشويش على الناس باثارة غبار زوابع الازمات المفتعله واللغط ليدور الناس في سجالات وصراعات وحلقات مفرغه ليس لها أول ولا اخر بينما هم يحكموا قبضتهم على مقاليد السلطه وبيت المال. وبرروا ذلك بمقولة(لايستقر الامر الا بذلك). وبعد استشهاد الامام علي(ع) نهج الامويون اسلوب الغزوات والفتوحات الاسلاميه لابعاد خطر منافسيهم السياسيين لكي يشغلوهم في كسب الغنائم ويتلاشى تهديدهم لاركان الحكم. وهذا ما انتهجه صدام طوال فترة حكمه فأشعل الحروب المتعاقبه وعسكر المجتمع لتسهل السيطره عليه واذلاله باسم خدمة العلم, فمنع مرور القطعات العسكريه بالعاصمه بغداد خوفا من الانقلابات, وامن غدر كبار الضباط بعزل المشكوك بولائهم عن الخدمه العسكريه, واغدق الهدايا والعطايا على الباقين وغض النظر عن فسادهم واستغلالهم للجنود المساكين لتستتب له السلطه المطلقه لولا المحرر الامريكي النبيل. لقد اكمل هذا النهج وحافظ عليه سياسيوا العهد الجديد, فعمدوا الى خلط الاوراق وتصديع ادمغة الناس بالازمات المفتعله داخليا وخارجيا,واذا استخدم الامويون المنبر لفرض نهجهم وضلالهم على الناس, فمنبر سياسيينا لمعالجة خلافاتهم ليس قبة البرلمان, بل وسائل الاعلام والفضائيات المختلفه, ليتنابزوا فيما بينهم ويطلقوا التصريحات المضله لكي لا ينتبه المظلومين الى حجم الفساد والنهب الهائل للمال العام والخاص, وانعدام الخدمات واستمرارالحال البائس في بلد تجاوزت ميزانيته السنويه المائة مليار دولار,فالمقصود هو الاستمرار بتحطيم العراق.. ولابد من الاشاره الى أن الامويين كانوا قد اسسوا امبراطوريه مترامية الاطراف امتدت بين مشارق الارض ومغاربها, برغم مؤاخذات البعض عليهم, بينما لم يؤسس السياسيون الجدد لشعبهم غير المناكفات والاحقاد والسراب والمستقبل المجهول. ولو أدرك الناس حجم اموالهم المنهوبه ومدى حقوقهم المسلوبه لما تركوا لهؤلاء السياسيين اللصوص أثرا يذكر,وسيلعنهم الله والتاريخ والاجيال القادمه..

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي