الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 07 /05 /2012 م 02:28 صباحا
  
التبرء من القيم بالدفاع عن القتلة والطعن بالمطالبين بالاصلاح

فى البداية اهيب بموقع (شفاف الشرق الاوسط )ان يسف وينزلق بنشر محظ افتراءات واكاذيب ممجوجة واقوال سخيفة مرذولة بعيدة عن الموضوعية والدقة ومنطق العقل لامثال الكاتب الاكاديمى د.عبدالله  مدنى فى مقاله (المعارضة البحرينية)والنموذج الإيرلندي في المصالحة )  فملؤها تمحل مستهجن للحقائق وتجنى صارخ لمشاعر شعب ثائرواستخفاف بمفاهيم الحرية والديمقراطية واستهزاء بالمبادىء مفعم بروح الحقد والكراهية  فى ذكرالمقارنة بين ثورات وانتفاضات ومصالحات  حدثت وبين الانتفاضة الاصلاحية العارمة فى البحرين النازف فى قياس باطل معوج مع الفارق وتزيف للحقائق وامعانا فى الباطل فهل يقاس ماذكرته يا اكاديمى البحث العلمى بمايقاسيه الشعب البحرينى المنكوب من جثوم اسرة مستهترة بكل القيم وتمثل الشر المطلق بحراك سلمى شارك فيه جل مكونات الشعب وحتى الشيوخ والنساء والاطفال والطعن بانتفاضة شعب البحرين الابى الشريف بغالبيته ورموزه المناضلة حيال حفنة متخلفة فاسدة متسلطة بالقمع والاضطهاد ومصادرة الحريات وابادة المطالبين بالاصلاح بجيوش اجنبية واساطيل غازية وتسخر كل مقدرات البحرين لعصابات التسلط والنهب وازلام النظام ومن لف لفهم من الطائفيين ..ومن المفارقات العجيبة فى الموقع ان ينشر للمستنير المستشار(محمد سعيد العشماوى)صاحب الكلمة المعتدلة والمنطق الهادف  الموضوعى والشفافة حقا وصاحب القلم الرصين وينشر لرواد الطائفية ومشعلى الحرائق و مرتزقة الانظمة  القبلية الاستبدادية  المتهرية .. اذن شتان ما بين التبر والتبن

ان الاشكالية الكبرى فى عالمنا الاسلامي قديما وحديثا ان تلاحظ وبكل وضوح ان من نصبوا انفسهم  للقضاء او الفتوى ومن يدعى الفكر ويزعم بالعلمانية والاخذ بالليبرالية والاستنارة ...حيث لاتتعدى يافطات اعلانية ليس الا  لعدم الانفكاك عن عصبيتهم الطائفية المقيتة والاندكاك فى زمر ابواق النظام  ومهرجى البلاط  -على نمط  صعاليك الشعراء وعبيد الكتاب ووعاظ السلاطين -ويعبروا عنها بشكل سافر وباسلوب فاضح لايتناسب وقيم الحداثة والطفرات العلمية والسماوات المفتوحة وكانه يعيش فى ظلمات اجواء الظلم والعسف لسلاطين القهر والجور تعود بك لاجواء التاريخ المزور وحقب تكسب الاقلام وتزلف علماء السوء واهل الملق حيث لاهم لهم الا لعق قصاع القاهرين والعيش على فتات موائد الظالمين والغناء على اشلاء الضحايا وذم رجال الاصلاح  والطعن بهم لتسويغ مطاردتهم واستئصال شأفتهم ..لاعليك يادكتور لقد بعت العلم والضمير معا بالثمن الاوكس وعلى شاكلتك عديد من نجوم الفضائيات وائمة الجمعة والجماعة وجل مافى جعبتهم خزعبلات وطامات لاتغنى ولاتسمن من جوع وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا فلو اتوا بنظريات وفتقوا العلوم لقلنا حسنا ولكنها مجرد لغو ولهو حديث ناتج عن فراغ معرفى وقحالة فى الثقافة وفقدان الية البحث وضمور مقدرة التحليل وانعدام التحقيق وحيث لايرد عليهم احد من الحظور لجهله او لتغافله اويخاف لبيب من سلاطتهم فلايستنكر تطاولهم على الرموز واشاعة البواطل ومايقترفوه بحق الدين واسس العقيدة ولولا شعورهم بامان من المسائلة واطمئنان من التعقيب والرد بل فوزهم بالتشجيع  من قبل الهمج الرعاع والطغام ..فاستخفوا قومهم فاطاعوهم

ان مما يحز فى النفس كثيرا ان ترى حملة اكداس شهادات وقائمة القاب ممن يدعون العلم وناشدى قيم الديمقراطية والحريات مثلهم كمثل الحمار يحمل اسفارا وهم يغوصون فى مستنقع التحجر والنفاق والعمى ويتاجرون بالقيم ويصطنعون الكذ ب الرخيص الكاسد والتسطيح الفكرى الهابط وتزييف الحقائق وطمس المعالم  فانهم بذلك يدوسوا على منظومة القيم الاخلاقية ويسحقوا ضمائرهم وينخلعوا عن ربقة الدين بتزينهم للظالمين جورهم وتبرير سفكهم وتاويل طغيانهم  فاذا لم يكن لهم دين فليكونوا احرارا فى دنياهم ولايكونوا عبيدا للاخر بمحض ارادتهم و ابتباع الهوى ومسايرة النفاق وان الشمس لاتحجب بغربال .والامير الجائر لا يستر جرائمه عدة اسطر منمقة او اقوال مفبركة او دعاوى زائفة .وكان الاجدر به وامثاله ان يخرج من ربقة اعراف الجاهلية بنصرة اهل حزانته  ظالما او مظلوما ويدق على اوتار الطائفية و عملاء الاجنبى ..الخ وان لايدس رأسه فى التراب او يغرد خارج السرب لان ذلك قبيح ومشين لمن يزعم الثقافة والاستنارة ..وان ينظر للاحداث القمعية الدموية الكارثية الجارية فى البحرين بمنطق العقل وتحكيم الضمير واصطناع المعروف والدعوة الى الاصلاح ومناهضة المكر والتسويف واستعمال العنف المفرط مع العزل من جماهير الشعب المضطهد المطالب بحقوق المواطنة المشروعة والحرية التى اقرتها الرسالات السماوية والاعراف والمواثيق الدولية ومنظومة حقوق الانسان ..

الكل يعلم ان شعب البحرين هو اقدم الشعوب العربية المطالبة بالاصلاح والعدالة والنظام الديمقراطى منذ الخمسينيات من القرن الماضى فى حقبة حكم الشيخ سلمان وذلك نابع من ثقافته ووعيه والاخذ بالانتخابات الحرة والدستور الذى يضمن العدالة والحقوق للجميع من غير تمييز ...ولانبالغ اذا قلنا ان شعب البحرين هو من سن للعالم العربى كل انقلاباته وانتفاضاته وثوراته  ضد الدكتاتورية وهيمنة الاسرة وتسلط الاقلية الطائفية على الاكثرية المحرومة من ادنى حقوق المواطنة ..وانها ثورة مطالب شعب ذاق الامرين من تفرعن ثلة حاكمة تتمتع بكل شىء وتحرم جموع الشعب من كل شىء ان الظلم القبيح ونحن نربأ به وبامثاله من اصحاب القلم ان يسموا عن التقوقع فى متاهات الظلام والارتفاع عن التطرف ومجانبة الفتنة والنفاق والكيل بمكيالين  والمفروض به وباضرابه  ان يلتزموا الحق ويدافعوا عنه وان يلفظوا  شلة القتلة  ممن غمست ايديهم بدماء الشرفاء ..وان الانسان ليعجب بل يصاب بالصدمة من تكالب زمر البغى وعبيد الدرهم واصحاب التطرف والعصبية ومرتزقة المعممين ممن يتشدقون بالاعتدال والوسطية والدفاع عن حقوق الشعوب المقهورة امثال القرضاوى وحتى كتاب الحداثة كما يزعمون ولكن  كتاب اتباع الاهواء ممن يتزيوا بلبوس الفكر والثقافة والعلمانية وهم فى نفس الوقت يمارسوا ابشع انواع التضليل والاستخفاف بمشاعر ابناء وطنه فى العدالة والاصلاح كعبدالله مدنى واضرابه ..اما فيكم رجل رشيد يرأب الصدع ويضمد الجراح ويجمع الكلمة ويدعوا الى الاخوة ووحدت الصفوف فى زمن كثرت فيه الذئاب والمتربصين واعداء الامة ..؟

واخيرا لا اجانب الحقيقة  ان قلت ان الكاتب عبدلله مدنى ليس عربيا على الاطلاق لان العربى الاصيل مفطور على الصراحة  والسماحة ولايكابرمهما بلغ مركزه وجل مقامه يعترف بحقيقة امره فالخليفة ابو بكر يقول لست بخيركم ..وان لى شيطان يعترينى...وعمر يقول:ماعمر لولا الاسلام ..

فلوكان عربيا حرا حقا لاعترف بظلامات شعب البحرين التى لاتعد ولاتحصى وايد مطالب الشعب العادلة وانتصر للمظلومين ولاشاد برجال الثورة والاصلاح فى البحرين المجاهدة وندد باسرة الطغيان والفتك .. ونعوذ بالله من سبات العقول وعدم العودة الى الرشد وخانة الصواب والامر بالمعروف والنهى عن المنكر ولكن جحدوها واستيقنتها انفسهم ولايحيق المكر السىء الا باهله  ومهما طال السرى وبعدت الشقة فلابد لشمس الحرية ان تشرق ويتنسم الشعب البحرانى الابى العدالة ويعم الاصلاح والصلاح ...وينقمع الباطل ويذهب الظلمة واعوانهم الى الجحيم ومزابل التاريخ

والسلام على من تبع الهدى

هلال ال فخرالدين

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: 55% من خريجي الجامعات المهاجرين لا يجدون عملاً!

تأشيرتك إلى استراليا في خطر والسبب فيسبوك!

أستراليا رحّلت وألغت تأشيرات 2000 مجرم منذ بدء العمل بالقانون الجديد!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فدك | محسن وهيب عبد
تاملات في القران الكريم ح362 | حيدر الحدراوي
خمس معارك بأنتظارنا بعد تحرير راوة! | كتّاب مشاركون
جعلتني برلمانياً! | حيدر حسين سويري
لماذا لا يجتمعان السعودية وايران ؟ | سامي جواد كاظم
رقصة الموت (Dance of death) لحكّام السعودية | علي جابر الفتلاوي
أيقونة النصر .. رنا العجيلي | ثامر الحجامي
الطف ملحمة الصبر ومدرسة الأجيال للتحرر | كتّاب مشاركون
عتبي على السيد حسن نصر الله | سامي جواد كاظم
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
زلزال بغداد يكشف ثغرات الإعلام المحلي | المهندس لطيف عبد سالم
شبابنا..وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة | المهندس زيد شحاثة
جريمة اغتيال في المدينة المنورة | ثامر الحجامي
سعد الحريري ليست شماتة ...تستحق ماجرى لك | سامي جواد كاظم
الحريري.. مفتاح لمرحلة اقليمية جديدة | كتّاب مشاركون
28 صفر الخسارة العظمى | عبد الكاظم حسن الجابري
الهلالان الشيعيان | سامي جواد كاظم
جاكوزي عام برعاية أحزاب الإسلام | حيدر حسين سويري
شبهات قديمة جديدة في احياء النهضة الحسينية وان زادوا في الطنبور أوتار (4) | الحاج هلال آل فخر الدين
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي