الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 25 /04 /2012 م 01:41 صباحا
  
الشرق أوسطيين..ارهابيين وان لم ينتموا!

في الماضي أرسلت قريش جلاوزتها الى النجاشي مطالبة برؤوس المسلمين الاوائل لانهم رفضوا الظلم والطغيان وهاجروا الى بلاد النصارى في الحبشه ليعيشوا في عدل وأمان. ليعيد التاريخ نفسه,فان لعنة السلفيين وشبهاتهم لازالت تطاردنا نحن المهاجرين اينما حللنا ولم ولن يتركونا وشأننا حتى ونحن نقيم في بلاد الغرب العادل امنين. فبعد تصاعد احداث القتل والتفجير في كل انحاء العالم, الذي ادى الى مقتل الاف الابرياء بتخطيط وتنفيذ تنظيم القاعده الارهابي,شاع مصطلح (الارهاب) بعد سلسلة الجرائم التي ارتكبتها ماتسمى (المجاميع السلفيه الجهاديه) التي تنتمي للتيارالاصولي المتشدد الذي لايؤمن بلغة الحوار مع من يخالفه بالرأي, واتخذ من العنف والقتل طريقا لفرض افكاره الضاله وهيمنته على الاخرين, وهوتيار مسلم تفرع من المذهب الوهابي الذي نشأ في جزيرة العرب التي تسمى الان المملكه العربيه السعوديه. لقد اصبحت كلمة (الارهاب) في العالم ترتبط بالاسلام,ليتبعه مصطلح جديد يسمى (الارهاب الاسلامي).وعند حصول اي خرق امني غامض في مكان ما من العالم تتوجه الانظار والشبهات واصابع الاتهام مسبقا الى المسلم حتى لو استنكره وشجبه ليل نهار. وغالبا ما يدمغ بشبهات الارهاب غير المتدينين والملحدين ايضا لكونهم من ذوي الاصول المسلمه. واقنع الشيعه انفسهم بانهم بعيدين عن الشبهات لانهم يتبعون مذهب ال بيت النبي الذي يتخذ من التسامح ونبذ العنف منهجا له على عكس المذاهب الاخرى التي نهجت نهج الحروب والفتوحات كما يقولون, ولكنهم نسوا ان العالم الغربي وباقي الامم لن يقتنعوا بهذا القول لانهم يعلمون ان اصل الاسلام ومنبعه من مكه في جزيرة العرب التي هي الان موطن ومصدر التيار السلفي المتشدد, الذي لايعترف أصلا باسلام المذهب الشيعي الجعفري كما المذاهب الاسلاميه الاربعه. لذا فان الشيعي في المهجر سيبقى بنظر الاخرين ارهابيا مشبوها كنظيره السلفي, خصوصا وان بعض الشيعه يضربون رؤوسهم بالسيوف (التطبير) كجزء من ممارسة الشعائر الحسينيه,التي يجدها المواطن الغربي مرعبه ودليل على نوايا الذبح والارهاب. ان المسلمين وغيرهم الذين يعيشون في ظل الانظمه الديموقراطيه الليبراليه يحميهم الدستور(ان حرية الايمان وحرية الضمير وحرية الانتماء الديني والعقائدي غير قابله للمساس بها- الدستور الالماني) فهو يكفل حرية الدين وممارسة الشعائر ولايعاقب الانسان بجريمة غيره حتى ولو كان اخاه اومن اقاربه بأي درجة كانت, ولكن برغم المجاملات فان نظرات وشكوك المواطنين الغربيين (وليس السلطات) الان للاشخاص المهاجرين من ذوي السحنه الشرق اوسطيه بانهم ارهابيين حتى وان لم ينتموا! ومع اختلاف معتقداتهم وأديانهم أيضا,فلحقت بهم الشبهات عن جرائم هم لم يرتكبوها,بل لطالما عانوا منها وكانوا من ضحاياها, فقد اخبرتني زميلتي العجوز العراقيه المسيحيه بانه بعد احداث الحادي عشر من سبتمر2001 المفجعه ركض أحد الفيتناميين وراءها بعد خروجها من السوبرماركت في احدى المدن الامريكيه وهو يصرخ ..ارهابيه!!

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 368(محتاجين) | المحتاجة حسيبة جاب خ... | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 358(أيتام) | محسن كاظم ساجت... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 364(أيتام) | المرحوم حسن علي جاسم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي