الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 22 /04 /2012 م 11:17 مساء
  
وصفه لتحقيق الامن للعراقيين

قد يبدوا العنوان متفائلا لان الواقع العراقي مؤلم,حيث اصبح جل ما يتمناه المواطن هو الامان وليس التقدم والرخاء كباقي الامم.ان التدهور الامني المستمر المتمثل بالمفخخات وغيرها والذي يتخلله فترات هدوء نسبي ليس بسبب احكام الخطط الامنيه للسلطه بل هو لكي يعيد الارهابيون تنظيم انفسهم ليختاروا الزمان والمكان اللاحق لعملياتهم الارهابيه القادمه ,فهو الهدوء الذي يسبق العاصفه.ان سبب استمرار تدهور الامن في العراق سببه رجال السلطه جميعا لانهم لم يعالجوا الاسباب الحقيقيه المؤديه اليها بل اكتفوا بمحاولة علاج الاعراض الخارجيه للعله دون الاهتمام بمسبباتها,كالطبيب الذي يعالج اعراض الحمى بالاسبرين لتنخفض الحراره مؤقتا وتعاود الارتفاع بعدها لعدم زوال المسبب المرضي. لقد شاع الارهاب في العراق بعد التغيير لعدة اسباب مهمه ولن يزول الا بمعالجتها علاجا جذريا ومنها:
1.العداله الاجتماعيه: اهم عامل يجب ان يتحقق بين الناس فمن واجب الدوله توفير السكن الكريم,راتب شهري مجزي للعاطلين عن العمل,العلاج,تعليم مجاني..(عجبت للذي لايجد قوت يومه كيف لايخرج للناس شاهرا سيفه – ابو ذر الغفاري وكان من خيرة الصحابه واكثرهم زهدا).
2. ان العداله الاجتماعيه ستولد الاحساس بالمواطنه وهذا سيدفع المواطن للاخبار عن اي تهديد امني مسبقا.
3.لقد تجاوز تعداد العسكر في العراق المليون ولم ينجح في كبح الارهاب لاسباب متعدده اهمها الفساد المعروف عن المؤسسه العسكريه, فاني اكاد اجزم ان نصف هؤلاء المحسوبين على عديد العسكراليومي يتسربون من الواجب الممل ويجلسون في بيوتهم اويمارسون مهن اخرى بعد ان دفعوا المقسوم لامريهم.
4.فساد العسكر واختراقهم يؤدي الى تردد بعض المواطنين بالاخبار المسبق عن التهديد الامني خوفا من افشاء السر ثم الانتقام.وكذلك عنجهية كبار الضباط والمسؤولين الذين يمنعون المراتب من تفتيشهم والمقربين منهم.
5.يجب بناء دوله مدنيه يسود فيها القانون(المستقل)على الجميع بدون استثناء وفصل الدين عن الدوله.
6.اجراء التعداد العام للسكان ومنح رقم مدني لكل مواطن مع التأكيد على انشاء قاعدة بيانات الكترونيه بأنظمه تمنع الفساد والتزويرلكل مؤسسات الدوله.
7.ضرورة تجهيز الطاقه الكهربائيه بدون انقطاع والتي بدونها لاتوجد دوله عراقيه.
8.اصدارعفو عام عن المطلوبين والسجناء بدون استثناء بعد ترضية المشتكين ان وجدوا(عدا الارهاب), ثم اخذ تعهد خطي من كل محكوم سيطلق سراحه بعدم مخالفة القانون مره اخرى والا سيعاقب(بصرامه) باثر رجعي عن جرائمه السابقه المثبته في قاعدة البيانات الالكترونيه.
9.يجب ان تميل السلطات للتغريم المادي بحق المخالفين للقوانين فهو موجع, وعدم المبالغه في توقيف وحبس الاشخاص لان السجون تقطع ارزاق الناس وتفرخ المجرمين وتستنزف ميزانية الدوله.
10.منع جميع الالقاب لعلاقتها بالفساد والمحسوبيه,وتحديد الزي الرسمي في المؤسسات ودوائر الدوله مع منع الديني منها. وتحديد رواتب المسؤولين والنواب وامتيازاتهم منعا لتكالبهم على المناصب.
11.تشريع قانون يحدد المناسبات والعطل الرسميه والدينيه للبلاد وعدم المبالغه فيها.
يجب على جميع ابناء الشعب التحرك سريعا بالمظاهرات السلميه ليفرضوا مطالبهم هذه على المسؤولين لكي ينصاعوا لتنفيذها, ان هم ارادوا التغييرفعلا والعيش بحال افضل كباقي الشعوب,والا فلاداعي للتباكي على سوء الحال, لان السكوت دليل الرضا..

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 340(أيتام) | المرحوم محمد كاظم شو... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي