الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 07 /04 /2012 م 01:12 صباحا
  
لاتلوموا دول الجوار ولوموا أنفسكم

لقد كان قدر العراقيين أن يتسلط عليهم رجال سلطه وعصابات من محدودي الكفاءه والتعليم,وليس بناة دوله من التكنوقراط والاساتذه الاكاديميين,فمنذ 1958حدثت الانقلابات المتتاليه التي قام بها العسكر يساندهم شذاذ الافاق الذين سرعان ماتيقنوا ان الدوله لها مبدعيها وانهم لم يكونوا اهلا لها,فأدى احساسهم بالنقص والضعف الى الارتماء في احضان الاجنبي كل بمذهبه وهواه فأمسوا تبعا واهنين مهانين.لقد ساند الشيوعيون العراقيون باوامر من موسكو نظام حكم عبدالكريم قاسم خوفا من ارتمائه في احضان الغرب, ليتندر منافسيهم بمقولة (اذا أمطرت السماء في موسكو رفع الشيوعيون العراقيون مظلاتهم). وبعد مقتل الزعيم سرعان ما ارتمى زميله عبدالسلام عارف في احضان ربيبه عبد الناصر ليصبح تابعا ذليلا له..واستمر الحال لما بعد تغيير2003,فاعتلى السلطه اميون وجهله وانتهازيون بغفلة من الزمن ليقدموا انفسم ممثلين للشعب كل بطائفته ومنبته,لتثبت الاحداث انهم لايمثلون الا انفسهم واسيادهم ايضا, وانهم بمعزل تام عن الشعب وتطلعاته, فطفح الكيل وانتفض المستضعفون في مظاهرات شباط 2011 ليهتزعرش المالكي المتهاوي أصلا,فأوحت المرجعيه الدينيه بتحفظها, وبعثت ايران السيد مقتدى الصدر على وجه السرعه ليأمر أتباعه وهم كثر باعطاء المالكي مهلة ستة أشهر اخرى,ليتم انقاذه في الوقت الضائع, فماذا سيكون رد الجميل؟ وكذا بالنسبه للاخرين فعندما اعتلى اياد علاوي منصب رئاسة الوزراء,دعمته قناة فضائيه عربيه سريعا بسلسلة حلقات سرد فيها قصة حياته التي لم يكن لها قيمة تذكر,فأساء لنفسه كثيرا. الغريب ان كل الذين اعتلوا السلطه لازالوا مصرين على تجاهل الشعب ورغباته ,فهو حاميهم وسندهم فيما لو أخلصوا له واوفوه حقه المشروع الذي كان ولايزال يطالب به يائسا. أن امريكا قد حررت العراق وزرعت الديموقراطيه بهدف اشاعة العدل,لكن تبين سريعا بأن لايوجد فيه ديموقراطيون ولاعداله, ليتضح لنا حجم الكذب والتدليس في التاريخ العربي والاسلامي الملئ بالجبارين والطغاة والدماء... بعد كل هذا الاحباط فاني أخمن للانتخابات القادمه بأن لايحصل تغيير ملموس في الخارطه السياسيه العراقيه.وسوف يستغل المالكي قوة السلطه ودعم المرجعيه وايران بأن يلعب في الوقت الضائع مرة أخرى ويغير من مزاج الشارع المستاء منه ومن الاخرين باعلان انجاز (مكسب ما) ليتم التمديد له للفتره القادمه وبذا ستتعود الناس ان تراه لمدة اثني عشر سنه متواصله وتعتبره ابنها البار الذي تربى معهم بمبدأ (الرئيس اللي تعرفه أحسن من الرئيس اللي ماتعرفوش – الزعيم عادل امام), عندها لن يكون لتذمر الناس وشكواهم من تردي حالهم أي معنى ,وستنطبق عليهم الايه المباركه من سورة ابراهيم (وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم -22).

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 349(محتاجين) | المحتاجة فاطمه صكبان... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 364(أيتام) | المرحوم حسن علي جاسم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي