الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 30 /03 /2012 م 12:33 صباحا
  
الحكومه الجديده..قادمه

أدناه مقارنه بين أبناء الشعب العراقي المظلوم وسياسييه من المتسلطين الجدد:
1.العراقيون:الشعب زحف الى صناديق الانتخاب متحديا المصاعب والارهاب لتحقيق حلمه بالديموقراطيه والتعدديه بعد سقوط الصنم/1.السياسيين: استغلوا كل الاساليب الانتهازيه لكي يتمسكوا بمناصبهم وفرض دكتاتوريات ورموز متعدده جديده.
2.العراقيون: شعب منح ثقته للسياسيين/2.السياسيين: لايثقون بالشعب فاقاموا الحواجز والحمايات وركبوا المصفحات.
3.العراقيون:شعب منح حكامه الشرعيه والعز ومناصب لايستحقونها/3.السياسيين: سحقوا الشعب واهانوه في الداخل والخارج.
4.العراقيون: احبوا ممثليهم ثم اكتشفوا لاحقا انهم غير محترمين وغير مؤهلين لتمثيله /4 .السياسيين: كذابون ,كرهوا الشعب وأذلوه,فرضوا انفسهم بالتحايل والدجل.
5.العراقيون:شعب قنوع فقير يعيش في بلد ملئ بالخيرات/5.السياسيين: طماعون,نهبوا كل خيرات وموارد الشعب بنهم عجيب.
6.العراقيون: شعب اعزل لايحلم بغير الامان /6.السياسيين:مدججين بالسلاح والعسكر والميليشيا.
7.العراقيون: شعب يفتقد للتامين الصحي والعلاج المناسب/7.السياسيين: عندما يمرض احدهم ينقل فورا للخارج لغرض العلاج والاستجمام بطائره خاصه على حساب الشعب.
8.العراقيون:الشعب يسعى بنفسه جاهدا لالتقاط رزق يومه الشحيح /8.السياسيون: لايكتفون بالنهب وعدم توفير فرص عمل للمواطن وتاهيله,بل ينافسوه ويحاربوه في رزقه اليومي.
9.العراقيون: يعيشون بامان يقبل احدهم بالاخر منذ ان خلقت البشريه/9.السياسيين: اقحموا الشعب في صراعاتهم الشخصيه وجعلوه ضحيه لتوترات ليس لهم ناقه فيها ولاجمل.
10.العراقيون: شعب كريم مضياف/10.السياسيين: بخلاء,اجلاف سلبوا الناس حقوقها المشروعه مما رزق الله .
11.العراقيون: شعب حضاره واخلاق وقيم متوارثه/11.السياسيين: بعيدون عن التحضر,اغرقوا البلاد بمناكفاتهم وشجاراتهم وتفاهاتهم.
12.العراقيون: كفاءات وعقول مهمشه/12.السياسيين: فاشلون ومزورون ومتخلفون.
بعد كل ما جاء الم يحن الوقت ليقرر الشعب التغيير لبناء حاضره والتخطيط لمستقبل ابنائه؟ وبما ان السياسيين الحاليين يدورون بالبلاد بحلقه مفرغه يواكبها تهديدهم المتكرر بالعوده الى نقطة البدايه, فالافضل ان يتظاهر الشعب لاسقاط الشرعيه عن هؤلاء اللصوص ويطالب اعيان الشعب بمساعدة الامم المتحده لتاسيس (مجلس حكماء) يتكون من كبار القضاة المشهود لهم بالنزاهه لكي يقودوا العراق بحكم القانون الذي يشمل الجميع دون استثناء,ويشرفون على انتخاب حكومة تكنوقراط تتكون من اساتذة الجامعه بدرجة دكتوراه فما فوق كل باختصاصه (كلية الطب-وزير الصحه,كلية القانون-وزير العدل..الخ)على ان يكونوا من العراقيين حصرا وليس من ذوي الجنسيه الاجنبيه (لانهم لن يتخلوا عنها حتى لو اقسموا على ذلك) ينتخبهم طلبتهم فهم يعرفون النزيه والكفوء والمناسب,وبذلك يكون ابناؤنا هم الذين وضعوا اسس بناء حاضرهم ومستقبلهم,مع حل البرلمان وتاجيل الانتخابات الشعبيه مؤقتا لعدم جدواها بانتشارهذا الكم الهائل من الاميه بين ابناء عراق الرافدين..بتطبيق ما جاء اعلاه ربما سيسود العدل والرضا بين الناس ويعيشوا كباقي الامم,ان هم ارادوا ذلك..

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تحذيرات من أمطار غزيرة في سيدني خلال اليومين القادمين

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

أستراليا: مخاوف من احتمال تلوث مياه الشرب في سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
لماذا لا تُذكر المواقف الكونيّة؟ | عزيز الخزرجي
خطوها تتبعها خطوات | خالد الناهي
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا | حيدر محمد الوائلي
الأردنيّة تكرّم سناء الشّعلان لتميّزها البحثيّ | د. سناء الشعلان
لبعقويات الامريكية خيال بعيد عن الواقع | عبد الكاظم حسن الجابري
قاسم سليماني انت لست ايراني | عبد الكاظم حسن الجابري
لعبة صناعة.. الرأي العام | المهندس زيد شحاثة
قراءة في كتاب علم الاجتماع السياسي تأليف د. مولود زايد الطيب . | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | (نور الحسين علي فهد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 339(أيتام) | المرحوم علي عباس... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي