الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 23 /03 /2012 م 01:01 صباحا
  
كلهم محقون

من نوادرجحا ان خصمين طلبا تحكيمه في نزاع فلما عرض عليه الخصم الاول قضيته اجابه جحا (انك محق)وعندما عرض عليه الثاني قضيته اجابه جحا(انت محق) فاستهجنت زوجته الحكم بعدما استرقت السمع وصرخت معترضه(كيف يكون الخصمان محقين؟!)فاجابها جحا (انت محقة ايضا!!).وهذه من نوادر جحا التي توضع في باب الحكمه.وعند مطابقتها على عراقنا (العظيم) نجد ان تصريحات واتهامات كل متصارع في الوضع السياسي الجديد تجاه خصمه محقه رغم تناقضاتها ومحاولات كل طرف برائته من المهازل والخطايا على حساب الطرف الاخر بحجج وبراهين أربكت الناس وأبعدتهم عن مطلبهم الاساسي بالعيش الكريم.ان الذي يخطط ويدبرعمليات الاختطاف والتهجير وينفذ التفجيرات الارهابيه هم عراقيون,والذي ياوي الارهابيين الاجانب هم عراقيون,والذي ينهب اموال الناس في مختلف مواقع الدوله هو عراقي, والذي يخدع الناس بكل اساليب الدجل لتحقيق ماربه الرخيصه هو عراقي, والذي يشجع على اثارة وادامة الفوضى هو عراقي,والذي يخون العراق ويعمل لاجل الاجنبي جنسيته عراقي. فعندما يتهم الكثير من السياسيين بانهم لصوص فهذا صواب تمتد جذوره الى اصولهم البدويه القائمه على النهب مرورا بسبي اليهود (فرهود اليهود) اواسط القرن العشرين, بينما كان لهم وباقي(الاقليات) العراقيه الاصيله دور بارز ورئيسي في بناء الاساس الرصين للدوله العراقيه الحديثه, دون ان يحتج على نكبتهم احد رغم ان الحريه في العصر الملكي كانت متاحه وكانت المظاهرات الشعبيه تسقط الحكومات بكل يسر..لتستحوذ الانظمه القمعيه (الوطنيه) المتعاقبه على المال العام والخاص ايضا من خلال موجة التسفيرات للعراقيين الابرياء بحجة التبعيه..فعندما تتهم الحكومه الحاليه بانها تنتهك حقوق الانسان وهذا اكيد بما لايقبل الشك لانهم كلهم عراقيون وتطبعوا على هذا النهج ,الم يكن صدام عراقيا؟ وهو لم يبسط نفوذه واجرامه على العراقيين وغيرهم بمفرده بل كانت تدعمه جيوش جراره من المداحين والمطبلين وكتاب التقارير ومنتسبي دهاليز دوائر الامن المظلمه ,الذين اطلقت ايديهم لتقطيع الاوصال وانتهاك ادمية المعتقلين .فالذي يتهم المالكي بانه دكتاتور فهو محق وعندما يتهم المالكي خصومه بانهم يعملون باجنده خارجيه فهو محق ايضا. كلهم عراقيون وهذا هو حال العراق البائس منذ 1958 ولحد الان وسيستمر هكذا الى امد بعيد,لان العراقيين بعد سقوط الصنم كان لديهم فرصه كبرى للانتقال من حال الى حال افضل وذلك لتعاطف القوى العظمى معهم بعدما ادركت حالهم المزري وايقنت انهم لايشكلون خطرا على السلام العالمي,فاجرت عليهم اختبارات رسبوا فيها رسوبا شنيعا فطردوا الجيش الامريكي لتنسحب قواته وتفتح لها ابواب دول الاقليم على مصراعيها بكل سرور وترحيب, بينما الشباب العراقي يدوس ببساطيله علم محرره مع اعلام دول متنفذه اخرى ليناصبوها الكراهيه و العداء الغير مبرر ودون ان يدركوا خطورة نتائج فعلهم هذا فهم غريرون مامورون ولم يفهموا اللعبه بعد, كما فهمها رجالات العهد الملكي سابقا. ولطالما تسائل العراقيون لماذا لانتطور مثل اليابان؟ والجواب ببساطه انهم ليسوا يابانيين! فان الشعب الياباني بعد الحرب العالميه الثانيه ترك العدوان وتقديس الامبراطورحيث اعتقدوا قبلها أن من ينظر اليه يصاب بالعمى! فقدسوا العمل والوقت لينهضوا ويعمروا بلاهم من بعد خرابها. فاذا كان العراقيون يريدون النهوض والرخاء كباقي الامم فيجب عليهم أن يتركوا صناعة(الرموز) ويثبتوا قبولهم بالاخرين دولا وكيانات,معتقدات واديان, لكي (يولى) عليهم من ينصفهم ..والا لن ينهض العراق!


- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تحذيرات من أمطار غزيرة في سيدني خلال اليومين القادمين

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

أستراليا: مخاوف من احتمال تلوث مياه الشرب في سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
لماذا لا تُذكر المواقف الكونيّة؟ | عزيز الخزرجي
خطوها تتبعها خطوات | خالد الناهي
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا | حيدر محمد الوائلي
الأردنيّة تكرّم سناء الشّعلان لتميّزها البحثيّ | د. سناء الشعلان
لبعقويات الامريكية خيال بعيد عن الواقع | عبد الكاظم حسن الجابري
قاسم سليماني انت لست ايراني | عبد الكاظم حسن الجابري
لعبة صناعة.. الرأي العام | المهندس زيد شحاثة
قراءة في كتاب علم الاجتماع السياسي تأليف د. مولود زايد الطيب . | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | (نور الحسين علي فهد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي