الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 19 /03 /2012 م 05:25 مساء
  
بالكراهيه لن ينهض العراق

لقد كان قدر العراقيين ومنذ انقلاب (ثورة)14تموز1958 ان يتسلط عليهم المنحرفون والشاذون من اشباه الاميين ليذيقوهم الامرين ويعلموهم عادات سيئه لم يكونوا يالفونها,من منا لم يسمع بان الزعيم عبد الكريم قاسم عندما تفقد احد الافران طلب من صاحبه بعد ان راى صورته العملاقه تزين الواجهه بقوله المشهور(صغر الصوره وكبر الصمونه) لقد استطاب الناس هذا الموقف وظلوا يتناقلونه عبر الاجيال دليلا على عدل الزعيم,بينما الاصح كان ان يطلب ازالة الصوره وتقوم لجان التفتيش بواجباتها لحماية المستهلك من الغش والتلاعب بالاوزان.وفرضت لاحقا على الناس صور (رموزهم) بأوضاع مختلفه وجدارياتهم أيضا!. ان جماهيرية الزعيم الواسعه قد اثارت حقد وضغينة الكثير من اقرانه الضباط ليترجموها لاحقا الى محاولات انقلابيه متتاليه,اما الشيوعيون فقد حرضوا الشارع على كراهية من خالفهم وراموا ابادتهم بترديد شعاراتهم(الثوريه) ورقصوا بالحبال مهددين من يعاديهم بالويل والثبور وعظائم الامور,اما البعثيون فقد حاولوا مع الاعلام الناصري اثارة مشاعر الناس ضد الزعيم بتهم تافهه ملفقه هدفها الاستيلاء على السلطه ,وعندما تيقنوا من عدم جدوى تحريضهم بسبب حب الجماهيرالواسع لزعيمهم المخلص,تحالفوا مع الاعداء لتنفيذ انقلابهم المشؤوم 1963وليثاروا من كل منافسيهم بارتكاب المجازر الوحشيه التي تلت انقلابهم بميليشيا البعث(الحرس القومي),حيث استحصل البعثيون بمكرهم ولؤمهم المعروف فتوى شرعيه (الشيوعيه كفر والحاد) ليبرروا القتل الهمجي في تقطيع الاوصال واحواض الاسيد وصولا لناظم كزار واهوال (قصرالنهايه) ,وهذا لايعني بان الشيوعيين كانوا (ملائكه) لكنهم كانوا محظوظين لانه لم يقدر لهم اعتلاء عرش السلطه والا لكانوا ارتكبوا الجرائم كنظرائهم البعثيين وربما اسوء وهذا بشهادة الشيوعي المخضرم (عزيز الحاج).واستمر تحريض البعث على الكراهيه بتشويه سمعة الرئيس المسالم عبدالرحمن عارف لتبريرالانقلاب عليه, ثم تناحر الانقلابيين فيما بينهم طمعا بالسلطه,وتعليق ابناء الاقليات على المشانق(عزرا ناجي زلخا وجماعته)بحجة التجسس,ثم تهجيرالناس وسلب ممتلكاتهم بحجة التبعيه. وطغت مشاعر الكراهيه التي اظهرها صدام ضد شعبه ابتداء من موجة الاعدامات باعضاء حزبه(البعث)حيث اعلن انه كان يرى نقطه سوداء في قلب احد اعضاء القياده لذلك اعدمه! واستمرت كراهية صدام لشعبه بسوقه الى ساحات الاعدام والحروب والتجويع بحجج واهيه ,واحتلت البصره مساحة واسعه من كراهية القائد عندما طلب من المصري استيطان البصره وطرد ابنائها,وانا لااجد اي تفسير مقنع لهذه الكراهيه السوداء التي خص بها صدام مواطني البصره الذين ذاقوا الويلات وهم صابرون,فاني اجدهم رمزا لطيبة العراق..واذكر تعليق لخالتي رحمها الله لتقول منتقده افعال صدام تجاه شعبه(هذا صدام جاي على هلاك الشعب) وكانت محقه فبعد الاعدامات ثم الحروب المتتاليه جاء دور التجويع والقحط والمرض (الحصار الاقتصادي) للفتره من 1990 بعد احتلال الكويت ولحين سقوط النظام. ولاننسى حروب صدام الكيميائيه والجرثوميه والاشعاعيه ضد كل من رفضه,وكذلك حروبه الاعلاميه الشرسه التي لم يسلم من شتائمها احد,فسمى السادات ابو رغال,وهذا الملك قزم ..,وهذا كابوس..,وهذه الوزيره العجوز الشمطاء..,وصولا الى دول الخليج الذي وصفهم بعرب الجنسيه! اما الذين اتوا بعده فلم يختلفوا عن نهجه بشئ,فهم يعلقون غسيلهم الوسخ على شماعة الغير,ويحرضون الناس ويشحنوهم بالكراهيه تجاه الاخرين لتبرير فسادهم وفشلهم, وخير مثال هو تعثر انجازميناء الفاو بادعائهم ان دولا تحاربه, والحل باعطاءه مشروعا استثماريا لامريكا او بريطانيا حصرا لمدة خمسين عاما مثلا مقابل فرص عمل لابنائنا ونسبه من الارباح ليعود بعدها الى الجانب العراقي ولنرى من سيجروء على محاربة المشروع ويقف ضد مصالح الدول العظمى. ان تاصل حالة الكراهيه في نفس المواطن العراقي والتي اجج نارها السياسيين الحاليين الذين لايطيقون الجلوس معا والعمل سويا, فاصبح لقاء علاوي والمالكي ضربا من الخيال! وبسبب البغضاء و التفرد انشطرت (احزاب)رفاق الامس الى تيارات صغيره,ولاننسى دور بعض رجال الدين الذين علموا اتباعهم على رفض وكراهية الاخرين المخالفين لهم في المذهب والدين! كل هذه المتناقضات تترجم الان الى عدوانيه تجاه الافراد والاقليات والدول,فالكراهيه تكبل عجلة النهوض العراقي المتوقفه منذ زمن بعيد,وهي التي افضت الى واقع المواطن المزري بانعدام كل ما يمت للعيش الانساني الكريم بصله. يجب ان يثبت العراقي قبوله الصادق بالاخرين دون استثناء دولا وكيانات,عقائد واديان... والا لن ينهض العراق! (احبوا اعدائكم ,باركوا لاعنيكم,احسنوا الى مبغضيكم, وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم-متي43:5 ) (ولاتستوي الحسنه ولا السيئه ادفع بالتي هي أحسن فاذا الذي بينك وبينه عداوه كأنه ولي حميم –فصلت34 ).

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 349(محتاجين) | المحتاجة فاطمه صكبان... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 347(أيتام) | المرحوم نديم حميد ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 351(أيتام) | المرحوم محمد رويضي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 342(أيتام) | المرحوم جلال محمد قا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي