الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 05 /03 /2012 م 01:21 مساء
  
العجب العجاب في بلاد الخراب

بلد مثل عراق وادي الرافدين خصه الخالق عز وجل بما لايحصى من الموارد والخيرات لتتجاوز ميزانيته السنويه 130 مليار دولار من عائدات النفط فقط, كل شئ فيه محطم وشعبه جائع بائس لايكاد يجد قوت يومه ودواءه بالرغم من مرور تسع سنوات على عتقه وتحريره من جلاديه بمشيئة المحتل الامريكي النبيل (كثيرا ما وصف العرب بانهم انبل الغزاة) ثم دعت امريكا العراقيين لان يحكموا انفسهم كما يشاؤون لتمنحهم الفرصه لبناء دوله عصريه ديمقراطيه يقودها ابناؤه المنتخبين نحو التقدم والرخاء,فطردوها واهانوا رايتها! ولاغرابه فقد سبق للعراقيين ان قتلوا محررهم(عبدالكريم قاسم)وقبله ابادوا رجالات العهد الملكي مؤسسي دولة العراق الحديثه! ثم غنوا ورقصوا لقائدهم المفدى الذي حطم بلادهم واحالها بتفرده ورعونته خرابا يبابا.ولكون غالبية العراقيين يميلون للتدين(عقيدة,ميراث,تطبع..) انتخبوا اغلب ممثليهم من المتدينين (اثار التقوى والسجود ظاهره على جباههم وملابسهم وخواتمهم..). السني منهم مثله الاعلى الخليفه عمر العادل (رض) الذي اغتيل غيلة ولم يكن برفقته حرس او حمايات ورحل عن الدنيا وهو لايملك شيئا. والشيعه مثلهم الاعلى علي ( ع ) وعندما كان خليفة للمسلمين حذره اتباعه من ان بن ملجم في الكوفه يتامر لاغتياله فتسائل مستغربا هل تريدون مني معاقبته على جرم لم يرتكبه؟ ولم يتخذ لنفسه حرسا, بل صرخ لحظة طعنه فزت ورب الكعبه. هكذا تقول الروايات التي لم نقرا او نلمس ان هناك من سار على نهجها منذ عصر الخلافه الاول ولحد الان الا في العالم الغربي الحر! فاذا افترضنا ان السنه يؤمنون باطاعة الحاكم حتى لو كان فاسقا يسكر في الكعبه(رياض الصالحين- بن عثيمين), فما بال الشيعه الذين يلعنون بنو اميه وبني العباس ليل نهار لانهم تمسكوا بالسلطه بمحاربة العلويين وانحرفوا عن مبادئ الاسلام وشيدوا القصور الفخمه التي ملؤوها بالجواري والعبيد والحجاب واستباحوا لانفسهم ماليس لهم من الاموال والمزايا,بينما هم اسسوا دولا كانت لاتغيب عنها الشمس امتدت بين مشارق الارض ومغاربها ولولا خيفة العرب من ركوب البحار لامتدت سطوتهم الى بلاد الواق واق.والان وبعد عقود من القهر والظلم اسس العراقيون نظاما ديمقراطيا فريدا تميزوا به لايمت للديمقراطيه اليونانيه او الشيوعيه بصله الا الشعارالمعلن, ففي كل ديمقراطيات العالم يتواجد البرلمانيون بين جماهير شعبهم التي انتخبتهم,فهم منهم غايتهم خدمتهم واسعادهم,لا ان يصوتوا لذاتهم بمغانم وامتيازات ما انزل الله بها من سلطان ,ليعزلوا انفسهم ويحيطوها بالاسوار العاليه في المنطقه الخضراء سيئة الصيت ,ثم اخرها فضيحة المصفحات ومن ميزانية الدوله ليزدادوا عزلة, ولا ادري ان كانت السياره المصفحه ضروريه لماذا لايشتريها البرلماني من جيبه الخاص العامر بالدولارات المشبوهه. ان عدم احترام الشعب لممثليه واستياءه منهم يعتبر امرا غريبا وشاذا يؤشر على ديموقراطيه عجيبه, ذكرتني بالموال الحزين للمطرب الشعبي المصري احمد عدويه (عجبي يازمن)!!

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 351(أيتام) | المرحوم محمد رويضي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 368(محتاجين) | المحتاجة حسيبة جاب خ... | إكفل العائلة
العائلة 362(أيتام) | المرحوم كطران فتنان ... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | (سلام رشيد لطيف)الأ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي