الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 12 /02 /2012 م 03:32 مساء
  
غرائب كرة القدم العراقيه

بالرغم من تاثر رياضيينا كغيرهم من ابناء الشعب العراقي المظلوم بعقود من القهر والتسلط والارهاب والفساد لكن يبقى تاريخ الرياضه العراقيه زاخرا بالانجازات الرائعه والمشرفه في العديد من المحافل الدوليه .وهذا لايمنع من تسليط الضوء على بعض الظواهر السلبيه الغريبه التي اثرت على سمعة العراق واحترامه بين الامم .لقد تناقلت وسائل الاعلام مؤخرا خبرا مفجعا مفاده ان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قد اصدر قرارا بخسارة منتخبنا الاولمبي امام نظيره الاماراتي صفر-3 وقد جاء هذا القرار بسبب اشراك اللاعب فيصل جاسم بالرغم من حصوله على انذارين سابقين, وهذه مخالفه لم تكن الاولى بسبب سوء الاداره وانعدام الضبط والاحترام للقوانين الدوليه عن جهل او عمد او كليهما, وبالتاكيد ستمر هذه الفضيحه كسابقاتها دون محاسبه بينما يتحمل المسؤوليه الكثيرين ابتداءا من اللاعب المذكور مرورا بالمدرب والجهاز الاداري للمنتخب وانتهاء باتحاد الكره,وهذه ليست الفضيحه الاولى فقبلها اعتبر فريق العراق للناشئين خاسرا امام السعوديه بسبب لاعب تجاوز السن القانونيه رغم عدم مشاركته الفعليه بالمباراة وجلوسه على كرسي الاحتياط... اني لست من عشاق كرة القدم الا اني سجلت العديد من السلبيات الملحوظه والمتكرره الملازمه لاداء المنتخب العراقي اثناء المباريات واكثرها شيوعا هو حصول احدهم على انذار او طرد غير مبرر لسلوك (غبي) في الربع ساعه الاول من المباراة مما يؤدي الى ارباك الفريق وزيادة الضغط النفسي على لاعبيه. وكذلك يلاحظ كثرة احتفاظ لاعبينا بالكره (اسلوب عفا عنه الزمن)خصوصا في خط الوسط او الدفاع كانهم يلعبون في الفرق الشعبيه لتنتهي مناوراتهم الى مناولات مقطوعه او هدف مريح يهدى للخصم. من سلبيات سلوك لاعبي منتخباتنا ايضا هو كثرة الاعتراضات على قرارات الحكام وهم لم يدركوا بعد انها لم ولن تكون مجديه اطلاقا لان الحكم لن يتراجع عن قراره, بل قد يؤدي الجدال الى توتره واشهاره للبطاقات الصفراء او الحمراء, وهذا ما ادركته كل منتخبات العالم حتى منتخبات افريقيا وامريكا الجنوبيه, فكل لاعبي الكره العالميين الان يمتثلون لقرارات الحكام صاغرين حتى لو كانت جائره الا لاعبي العراق الذين لازالوا يمارسون السلوك المحلي المتمثل بكثرة المشاكسه والجدل العقيم وتسلط القوي المتنفذ على الضعيف المقهور.اذكر قبل عقود خلت اثناء احدى التصفيات الدوليه كان حارس مرمى العراق قد اصيب اثناء التحامه مع مهاجم فريق الخصم فرمى بالكره من يده على ارض الملعب وهو يتالم دون ان يطلق الحكم صفارة الخطا (الفاول) ليركلها المهاجم بسرعه وتحتسب هدفا صحيحا ,وهذا يدل على ان الحارس لم يكن ملما بقوانين اللعبه, بينما الكثير من الرياضيين ولاعبي كرة القدم الالمان هم ذوي تحصيل علمي عالي وخريجي مدارس المتميزين وليسوا من المتسربين منها. جل ما اخشاه هو ان نكتشف لاحقا ان الهفوات المتكرره للمسؤولين عن الرياضه العراقيه لم تكن عن تقصير اواهمال او جهل لكنها متعمده وتضاف الى سجل الفساد النتن الذي يغذيه الحاسدون من دول الاقليم لتدمير عراق وادي الرافدين بمؤامرات خسيسه تدبر وتطبخ بليل,ان بعض الظن اثم. مهما تكن التبريرات فان هذه المهازل المستمره تعكس طبيعة الواقع المزري الذي يعانيه المواطن العراقي في كل المجالات بعد تسلط الجهله والخونه والمستهترين عليه منذ 1958 ولحد الان.

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 350(أيتام) | المرحوم كاظم مكي الح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 347(أيتام) | المرحوم نديم حميد ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي