الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الجبار الحمدي


القسم عبد الجبار الحمدي نشر بتأريخ: 10 /11 /2011 م 01:55 صباحا
  
أقسم يا هذا ....

أقسم يا هذا...؟ لا يمكن لي أن أكذب عليك، لكن هذا بالضبط الذي حصل، ألا تراني أرتجف مهتزا كسعفة عصفت بها الريح، فجعلتني أتلاطم دون وعي، ذاك هو حالي، بعد أن هربت فزعا، تركت معولي وما احتطبت، ووليت فارا مُرعَبا، كأن لفيف من الجن عزمت على سلب أنفاسي، وتصفية شرايين جسدي من دمه، كان ذاك حينما مللت من حالي وحياتي، التي ركبت أيامها كعجلة عرجاء، أعوام فقدت رقاصها، بسبب النتوءات، لم تتوقف أبدا في محاطات تَحَول أو تغير، فبقِيت تدور وتدور، كأنما يجرها ثور أعمى، ما انفكت تسقيني قوت يومي، الذي مللت استساغة طعمه، بعد أن بات علقما، كنت ذاك اليوم قد قررت ألا أخرج في الصباح، كَسلاً ومللاً، قلت لنفسي لم التعب والعناء، هي لقمة، مثلها مثل كل يوم، لم تزد أو تنقص، طويت نفسي برفقة جسدي تحت دثاري الأزلي، على حصيرتي، أو هكذا كنت أسميها، أما وسادتي، فكانت النعل الذي كهل عمره بين قدمي، ورأسي، فما عاد يميز بينهما، كثيرا ما تضيق نفسه، فيشكو عبر هلوسة إلى خلايا دماغي، التي هربت من أحلام يقظة دون نتيجة، تلك التي طالما أُُشبعت لطما بنعل من صلابة رأس، حالها مثل حال معولي، الذي تحطم رأسه، من كثرة قطع لجذوع أشجار عجوز يابسة، فقد صلابته، التي كانت تحمل عنوان جسارته، فبات يخاف الخروج معي، غالبا ما ألفاه ثقيلا، يجر نفسه متمارض، يُقَبل يدي التي تحمله عنوة، طالبا الشفاعة والرحمة، لكبر شيخوخته، فمثله قد وري زوايا بيوت، أو وقف حاجبا خلف أبواب، كثيرا ما أتساءل ونفسي عن هذا المعول!؟ فأقول: حقا قد كبر وخَرِف، إلا أني خرفت معه، وإلا في أي زاوية أضعه؟ أو خلف أي باب؟ فهذا الكوخ الذي اسكنه لا باب فيه، ولا زاوية، مجرد حاوية أُُعَلِبَ نفسي بداخله، بعد عناء جسد من سير، هكذا كان نعلي ومعولي، يندبان حظهما على مشاركتهما حياتي، أما الحصير، فقد حصر أوجاعه، وآلامه، عكسها على ظهري، فتحزز، بات يحمل أثار عُقَد، لخيوط كان قد ربط أعواده بها، تلك التي ما أن تفرقت حتى هلكت، بعدها تركت عُقَدَها تنتقم، من جسد لم يرحمها يوما، بعد أن حبس أنفاسها، بوضعية أرهقتها تصاريف أزمان مختلفة، بات كسولا، لا يروم يوما أن يصلح من شأن نفسه، حتى فارقت الحياة، مسامات جسد من ضيق تنفس، كانت مجرد عظم تحت عظام، أما الدثار! فقد أندثر باسمه، صار واقية بلا دعامة، فلا يمكنه أن يقي صاحبه، من برد، أو رياح سموم، هكذا قضيت نهاري، بين أهل وعشير، حتى شارفت الشمس على الغروب، لم تبقي سوى عين حمراء، مثقلة بالملل، تنشد الرحيل إلى عالم آخر، تاركة لسواد الليل، نصف ضياء، أمَنَته عند ما يسمى بالقمر، ذاك الذي سار برفقة نجوم متمردة، شاءت أن تسير متفرقة، تستعرض قوة لمعانها، هنا وهناك،كل ذلك قَصَهُ على من توقف عنده، حين رآه لاهثا فزعا، بعدها عاد لسرد حال منادمة، وهو ممدد على الحصير، بعد أن قرصت ساقه آفة، كانت تتغذى من حصير، لكنها بعد أن أدركت بأن الحصير، قد جف ويبس، عمدت إلى ساقه، لتشبع بطنا خاوية، قفز من مكانه، صافقا تلك الآفة، التي فرت هاربة بين شعر رجله، أضاعها، فنال وجع لطمة قوية، حك المكان بأظافر جَسورة، أزاحت ألم قرص، تلاطمت مصارين بطنه، طلبا لركوب لقمة، تدرك أنها سمجة، إلا أنها قادرة على حملها نحو ميناء صبر، كثيرا ما عانت من تلوي، في حروب مجاعة، وغيرها البطون قد انتفخت كروشها، من فيض ما حملت أيدٍ غرفت خيرات الآخرين، حتى اتخمت، فَراقَ لها طِيب المقام، على رقاب شهقت لله، من عوز وظلم، خرجتُ يا هذا... حاملا سراجي ومعولي، محتذيا نعلي، قلت لنفسي ومصا ريني، الآن حان وقت العمل، لم أعي ساعتها سؤال نفسي لي، إذا ما احتطبت لمن تبيع؟ لقد حل المساء، لكن الجوع دفع بي نحو ذلك المكان البعيد، الذي سيقت إليه أرجلي دون شعور، كأنها تعلم وجهتي، ومطلبي، حتى وصلت إلى تلكم الشجرة، بعد أن  سلطني القدر عليها، فقطعت أوصالها دون شفقة، وما أن رأتني افعل ذلك، حتى اهتزت وغابت عن الوعي، لم أدرك أنها حية، إلا عبر أنات سمعتها جيدا، نعم سمعتها!!! لقد حملها الريح إلى أُذني، لكني لم أكترث، فجوعي ألغى عقلي، بدد ما سمعت، أوقدت السراج، وضعته بالقرب من المكان، شعرت بلومه هو الآخر، ينسل إلى أعماق نفسي، أعلم أنه وهن، فقد بهت ضياءه، لامَني على عدم مداراة، وحسن معاملة، همس لي ... يا لك من ناكر للجميل، أبعد طول خدمتي لك، وَسْحق فتيل حياتي، لم تعمد قط على شكري، أو ملاطفتي عبر حديث نفس، الليل طويل بِسَمَرهِ، ألم أُُأنس وحدتك الموحشة؟؟ ألم أقيك كوابيس ظلام؟ ألم تحيا نوري دفئا؟ وإلا بالله عليك... ما الذي فعلته لي؟ غير أنك تسقيني خمرا معتقا، تسميه وقودا، حتى أتلف مجاري تنفسي، ملحقا الضرر بعيني، فلم أستطع الرؤيا، أو التمييز بعدها، لقد أزهقت حياة فتيل عمري، دخان أسودا، حزنا على أيام صبا، في نشوة نور، وها أنت الساعة، حملتني رغم إرادتي، لتسحق بقايا أمل في ضياء أتنفسه، لآخر مرة، لن أتركك بعد الآن تُسكرني، سترى ماذا أفعل!؟ هززت رأسي بعد وجوم، فقلت: يا الله أتراني جننت!! أم جعلني الجوع أسمع أشيائي، تركلني ملامة وذم، قلت لنفسي بصوت مسموع، لا يهم فالمسألة لا تتعدى مغص جوع، وضجر، أمسكت بالمعول، فأحسست ولأول مرة، بضعف عموده الفقري، مررت أصابعي على ظهره، وكأني أعد فقراته، التي حطمتها دون شعور، ساعات فرك وضرب، على جذوع صلبة، يا ربي ما الذي دهاني؟!!! ما لهذا المعول ينزلق من بين أصابعي! فجأة صرخت آخ خ.. لقد ضربني برأسه الحديدي، ثم هرب مني، ساقطا على أصابع قدمي، فجعلني أقفز في مكاني، صارخا من شدة وجع، وصدق يا هذا... كأني أسمع ضحكات أتت من سراج، ومعول، وشجرة، ما عدا حبات رمل تصرخ بي.. إليك عني يا مجنون، لقد قتلتنا بمجونك هذا، لم أكن أصدق ما أسمعه!!! بالتأكيد قد مسني الجن، هذا ما قلته لنفسي، فرميت بها إلى بطن تلك الشجرة، دون شعور، والتي ما أن أحست بجسدي بداخلها، حتى طوت جذعها، وما تبقى من أغصانه المبتورة، شِباك لتقيدني، تلك التي نلت منها بمعولي، ساعة قوة وسطوة، حركت الرياح أغصان أخرى، لتلفح وجهي خدشا بأصابع خشبية، ضاق صدري هلعا، طفقت أنشد رحمة الله بتسبيحه، والتعوذ، بأن يزيح عني كابوس اليقظة هذا، وهلة... وإذا بصوت صفير، يقرع طبل نفسي صائحا، ما رأيك الآن؟؟؟ هل أحسست بشعوري؟ أتذكر... حينما أخذت تعمل على تقطيع أوصالي، ومن ثم بيعها لسد فاقتك، لم تسأل نفسك عن تأريخي، ولا عن سبب وجودي، هكذا انتم بنو البشر، ما أن توضع الأداة بأيديكم، حتى تحصدوا ما تقع عليه ، عمد لساني إلى سحب كلمات غائرة في جوف عقلي، لينطق قائلا: الذنب ليس ذنبي، فما أنا إلا ضحية مثلك، خُلقت، وورثت الفقر عنوة، لمجرد أني أعيش على الهامش، كما ليس لي ظهر، أو سند، هذا ما علمته عن الأسلاف، حتى في عالم الحيوان والنبات، سمعت أن القوي يأكل الضعيف، وما قوتي إلا ضعف، طغى على ضعفك للاستمرار في حياة، أرضها قبور أموات، سماءها سوداء حزينة على قاطنيها، تلك الأرض كرهت أن يسكنها أجساد علت أصواتها مطالبة بالحقوق، والعيش كباقي البشر، بإنسانية حقيقية، كما مَلِكها وعاشها من لم يعبدوا الله، كانت لكلماته بعض أثر في نفوس من تنصتوا لمحاورة، فقال السراج: عل كلامك فيه بعض الحقيقة، لكن عليك أن تفهم، لاشيء يأتي بالخنوع، والتشرذم، أو الإنعزال، فعليكم أن  تصرخوا، تعملوا على المطالبة بالعدل، وإن كان هناك تضحيات، فهي النذر الحقيقي لقوام تغييرالواقع، لكني أراك ومن خلال معاشرتي لك، انك نكرة، لا تقوى على الصراخ، إلا في جوف ليل فارغ، أو أحلام يقظة، عَلّقَت الرمال: لاشك هو ما تقول.. وإلا ما الذي يجعله يتقاعس عن المطالبة باستحقاقاته كإنسان؟ قُدِرَ له أن يهمش، فيختار العيش كقاذورات لا قيمة لها، أجدنا نحن أجدر وأقوى على الصمود من بني البشر، الذين أضاعوا خيراتهم بسبب حب الذات، والتملك الدموي، قالت الشجرة لجذعها.. أتركه، لقد لبس من هالة الرعب رداءً، لا يمكن لبدنه أن يخلعه، وأظنه فهم، أن الحياة تحتاج إلى العمل، والتواصل مع الآخرين، فعليه أن يسعى لنيل مراده، ويؤمن أن الحياة ستسير به، أو بغيره، فلا يوجد من خلقه الله على الأرض، دون أن يكون حامل رسالة، فكل له هدف، وما عليه إلا أن يتخطى عامل الرعب، يُشعر نفسه أنه يمكن أن يهدم جبلا بمعوله الثلم، إن عَزِمَ على ذلك، طرحته الأغصان بعيدا، قائلة: هيا اذهب... فمتى ما أحسست أنك إنسان جدير بالحياة، هات معولك وأحتطب، وإلا عد إلى ركنك المظلم في داخل نفسك، أو أقضي عليها، ويا هذا..؟؟ ما أن طرحوني أرضا، حتى أمسكت جلبابي في فمي، وجريت دون توقف، إلى أن وصلت عندك، أرجوك يا هذا... هل سمعت بمثل قصتي؟ هل تصدق ما قلته لك؟؟ أم تلفاني مجنونا، عبثت به يد الجن حتى لحست عقله، تبسم ألهذا فقال له: لا لست مجنونا، لكنك كنت بحاجة إلى صفعة قوية، لتعي أنك إنسان قادر على التغيير، فبصوتك وقوتك، يمكنك أن تنال ما تريد، وبشرعية، أما ضريبة ذلك هو أن تهزم خوفك، وتنسى فقرك، لتسير مع الركب الجماعي، لتكونوا جدارا صلبا أمام الطغاة.     

 

بقلم/ عبد الجبار الحمدي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تراجع في شعبية الائتلاف وسط توقعات بتحد لزعامة تيرنبول

أستراليا..عنصرية أننغ ليست يتيمة

5 أسئلة عن ألمانيا النازية وعلاقتها بالسياسة الأسترالية الحالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العرب والصراع الروماني الساساني | ثامر الحجامي
"وعلى الباغي تدور الدوائر" هل سيتحقق حُلمُ الكورد! | كتّاب مشاركون
اليس فيكم رجل رشيد | سامي جواد كاظم
العراق لا يراه ا لاشامخي الهامة | خالد الناهي
رحلتي في التعرّف على الآخر | كتّاب مشاركون
إختبار مصداقية القوى السياسية | واثق الجابري
تاملات في القران الكريم ح399 | حيدر الحدراوي
تاملات في القران الكريم ح402 | حيدر الحدراوي
السيستاني...نجم يتألق في السماء / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
بين حاضر مجهول وتاريخ مضى | خالد الناهي
قائمة بأسماء 55 ألف حرامي | هادي جلو مرعي
ليست إيران فقط | ثامر الحجامي
العقول العراقية طماطة السياسين | رحمن الفياض
آني شعلية !!! | كتّاب مشاركون
عثرات ديمقراطية عرجاء في العراق | الدكتور لطيف الوكيل
الخدمات..وممثلين لايمثلون | واثق الجابري
العمــــــــر | عبد صبري ابو ربيع
ديمقراطية الفوضى.. أم فوضى الديمقراطية؟ | المهندس زيد شحاثة
كُشك أبو زينب أول ضحايا إرهاب أمانة بغداد! | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 290(أيتام) | المرحوم علي جبار... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي