الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رياض الكفائي


القسم رياض الكفائي نشر بتأريخ: 27 /01 /2009 م 06:18 مساء
  
سلاح اللئام ، قبح الكلام
ونحن هنا لسنا بصدد أستعراض تطور النظريات الأعلامية في صقل مفهوم الأعلام المعاصر سيما بعد الثوره المعلوماتيه والاتصاليه وتسخيرها لترويج ثقافات محدده للتأثير على بنية المجتمع وأمنه القومي وبالتالي تسييس الأعلام. ولكن لابد من الأشارة الى أن الأعلام اخذ بعداً اخراً بعد أحداث الحادي عشر من أيلول ونتج ما يعرف بعسكرة الأعلام ، وظهر ذلك جلياً عند احتلال العراق ، ومن خلال إستحداث مكتب الـتأثير الاستراتيجي التابع للبنتاغون لنشر معلومات مظلله عبر وسائل الاعلام الاجنبية . والأعلام العربي لم يشذ عن هذه القاعدة بل برزت فضائيات تم تسخيرها بشكل مبرمج وممنهج لخدمة أهداف منظمات و أحزاب وتشكيلات او دول مهيمنه . فكان ضحيتها المتلقي العربي الذي حجبت عنه الحقائق كي يتم تغييب دوره في جملة تحولات غاية في الاهمية تستهدف بنية المنطقة وثقافتها ونسيجها الأجتماعي . احد الزعماء العرب رفع شعاراً هو ( حرية الأعلام سقفها السماء ) والمنطق العقلي يتفق مع هذه المقولة اذا كانت تعني الأعلام الحر المسؤول الذي يخدم مصالح الأمة وأمنها الوطني , والذي يحترم عقول المواطن وينأى بنفسه عن الابتذال والمبالغة او التبعية و الترويج لبضاعة الاخرين او بوق اعلامي لبث الفرقة ونشر الطائفية وترويج ثقافة العنف لخدمة مآرب ومخططات جهات اخرى. والأعلامي الجيد والشريف يجب ان يتعامل مع الأحداث بمهنية ورؤى بعيدة عن عاطفته او إنتمائه . وهذا ما لم نلمسه في احمد منصورمقدم برنامج بلا حدود في حواره مع الشيخ جواد الخالصي في قناة الجزيره . ولا نريد ان نبحث عن رؤى المدرسه الخالصيه في هذا المقام ، فا لعراقيون يعرفون جيداً الخلفية الثقافية لهذه المدرسة وتبعيتها ويستطيع غير العراقي والجاهل بامر العراق ان يستشفها من خلال هذا الحوار , فسماحه الشيخ لم يتطرق مطلقا في حديثه الى دور أزلام النظام السابق في أحداث العراق . ولكن اللافت للنظر طروحات احمد منصور التي تجاوزت كل الحدود في الاستخفاف بقيم العراق ورموزه وتزييف الحقائق وقلبها وتزويرها، والاستهزاء بعقائد الشيعه ومرجعياتهم ، والإمعان في تأليب السنة ضد الشيعة من خلال ترويج أنهم الضحية والمستهدفون الوحيدون في العراق دون الشيعة ، وتناسى ان معظم شهداء بلد النهرين هم من الشيعة عبر السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة، و تلك هي الأدوات التي تتعامل بها قوى الظلام من التكفيريين وأسيادهم، والسنة بريئون منها، كبراءة الشيعة من دماء أخوانهم السنة , ولكن ............( سلاح اللئام ، قبح الكلام) كما يقول إمام المتقين علي بن ابي طالب عليه السلام . ان معظم اهل العراق سنة و شيعة، عرباً ، واكراداً وتركماناً ، مسيحيون وصابئه يدركون جيدا، من هي الجهات التي تقبع خلف هذه الاحداث المأساوية , فهو صراع سياسي وليس طائفي ولكن تم توظيف المذهبية لتخدم مصالح الاحتلال واذنابه , واقزامه ممن يروّجون له في فضائياتهم فلم ولن يحدث أي صراع مذهبي في العراق , فقط أُذكر احمد منصور وغيره ممن ارتضوا الأصطفاف في خندق أعداء الأمة ، ( إ ن من الكلام ماهو أشد من الحجر ، وأنفذ من وخز الأبر ، وأمرٌّ من الصبر ، وأحرٌّ من الجمر ، وإن القلوب مزارع فأزرع فيها طيب الكلام ، فأن لم ينبت فيها كله نبت بعضه.... ) هكذا تقول الحكمة العربية،انك بهذه الطروحات تقتل الألاف من الاطفال و الشيوخ والابرياء فهل تدري . ان كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لاتدري فالمصيبة أعظمُ . يقول المثل العربي ( أَشرى الشّرّ صغارُهُ ) يقال شري البرق , اذا كثر لمعانه وشري الفرس , اذا لج في سيره. وقصه هذا المثل ان صياداً قدم بعسل ليبيعه وكان معه كلبه. فدخل على صاحب حانوت فعرض عليه العسل. فقطر من العسل قطره , فوقع عليها زنبور, وكان لصاحب الحانوت ابن عرس , فوثب هذا على الزنبور فاخذه , فقفز كلب الصياد على ابن عرس فقتله,فقام صاحب الحانوت فقتل الكلب , فوثب الصياد فقتل صاحب الحانوت, فأجتمع اهل قرية الحانوتي , فقتلوا الصياد , فلما بلغ ذلك اهل قرية الصياد , اجتمعوا فأقتتلوا مع اهل قرية صاحب الحانوت حتى فنوا جميعا . فقيل هذا المثل في ذلك . وهكذا تبدأ هذه الفتن صغيرة ثم تكبر من خلال هذه الطروحات الغير مسؤولة والتي تم توظيفها بعناية فائقة ليكون نتاجها الدماء والدمار والارامل والثكالى وجيش المعوقين وجحافل المهاجرين ، ولكن سيبقى أبناء الرافدين أهلاً لهذا التحدي لانهم أحفاد أمةٍ أغدقت العالم بالفكر والمعرفة وبناة حضارة لا يثلمها سُباب الاقزام او قدح الاذناب . [align=center]قالوا فلانٌ سبك اليومَ علــــــى****** مسامع الناس بلفظ ٍ منكر ِ ِ قلتُ اعذروه انني عاذرُه ******* مايصنع الكلبُ اذا لم يعقر [/align] المهندس رياض الكفائي
- التعليقات: 1


عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: غير مسجل
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

تصحيح [تاريخ الإضافة : 30 /01 /2009 م 12:02 مساء ]
الاخ العزيز المهندس رياض السلام عليكم
انني من المتتبعين لهذا الموقع.......... وقد قرأت كل مقالاتك وكلها توجد فيها....... اقزام المحتل..... اذناب المحتل.......الذين اتوا مع المحتل .......

اؤكد لك يبش مهندس ان احزابنا الاسلاميه التي تصدت للعمليه السياسه الصعبه والمعقده هي احزاب معروفه في مواقفها المشرفه للقاصي والداني في مقارعة اعتى دكتاتوريه عرفها التاريخ ........

واسياده وصانعيه....... ولاااااااكن يااخينا العزيز من الاجحاف رغم السلبيات ان ترميهم وتضعهم في خانة الخونه والعملاء.......

فهذا غير مقبول .... والمفروض ان نكون لهم عونا لكي يصل العراق الى شاطى الامان.......بدلا من توزيع شهادات الوطنيه والحرص على العراق وكأنهم هم من دمر العراق متناسين حكم البعث وأفعاله التي هي معروفه للجميع ........ومعروف موقفهم منه ومديريات الامن ومشانقهم تشهد على ذالك.........



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تحذيرات من أمطار غزيرة في سيدني خلال اليومين القادمين

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

أستراليا: مخاوف من احتمال تلوث مياه الشرب في سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
لماذا لا تُذكر المواقف الكونيّة؟ | عزيز الخزرجي
خطوها تتبعها خطوات | خالد الناهي
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا | حيدر محمد الوائلي
الأردنيّة تكرّم سناء الشّعلان لتميّزها البحثيّ | د. سناء الشعلان
لبعقويات الامريكية خيال بعيد عن الواقع | عبد الكاظم حسن الجابري
قاسم سليماني انت لست ايراني | عبد الكاظم حسن الجابري
لعبة صناعة.. الرأي العام | المهندس زيد شحاثة
قراءة في كتاب علم الاجتماع السياسي تأليف د. مولود زايد الطيب . | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 238(أيتام) | الزوجة 1 للمخنطف الم... | عدد الأيتام: 9 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي