الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 31 /07 /2011 م 01:43 مساء
  
كيف تحولت القنصلية العراقية الى سدني ؟ ولماذا ؟

وستبقى حالات الاستفهام باللون الاحمر قائمة منتصبة امامه حتى اتضاح الامر ؟

الكثير من التساؤلات قد تطرحها الجالية العراقية المتواجدة في استراليا بصورة عامة والذين يقطنون ولاية فكتوريا ( ملبورن ) بصورة خاصة حول كيفية تحويل القنصلية العراقية وفتح مقرها في مدينة سدني بدلا من مدينة ملبورن ؟ كيف تم ذلك ومن هو صاحب القرار ؟ 

وحتى لاتكون التساؤلات متشعبه وتاخذ مناحي كثيرة.. 

نطرح تساؤلا واحدا فقط , هو لماذا تحولت القنصلية العراقية الى سدني ؟ بعد ان كانت من المقرر فتحها في ملبورن ؟ حسب الاتفاق المبرم بين الجالية العراقية ومن مختلف الاطياف والاديان والمذاهب والقوميات , مع سعادة وزير الخارجية العراقية , وسعادة سفير العراق لدى استراليا ونيوزيلندا الاستاذ مؤيد صالح 

لنضعه اولا امام سعادة السفير العراقي الاستاذ مؤيد صالح ؟ 

ومنه ننطلق بعدة امور واستفسارات ؟ 

هل هنالك ضغوط من داخل السفارة اثرت على سير عمل سعادة السفير؟ 
هل هناك ضغوط تجارية من بعض اصحاب رؤوس الاموال في استراليا ؟ 
هل هناك ضغوط حزبية او تكتلات سياسية ؟ 
هل هناك محسوبيات حزبية ؟ 
هل توجد اكثرية تنتمي الى الحزب الذي ينتمي اليه سعادة السفير في مدينة سدني جعله ان يتخذ القرار ميلا لهم ؟ 
هل جاءت الاوامر بفتحها في سدني من جهات متسلطة اقوى منه في استراليا او العراق ؟ 
هل وردت تعليمات بجعلها في سدني من وزارة الخارجية العراقية ؟ 
ام هو تصرف واجتهاد شخصي من سعادة السفير ؟ 
ام انه قد ترك التصرف ومقاليد الامورفي هذا الجانب بيد اعضاء السفارة دون تدخله في الامر؟ او انه جاء نتيجة دراسة وتخطيط معد من قبل فريق قد انتخب من قبل السفارة الموقرة تم اتخاذ القرار على اثرها ؟ 

واذا تفضل سعادته وبين للجميع بانه لم تكن كل هذه الامور والتساؤلات مبررة لفتحها هناك ؟ 

اذا ماهو السبب والامر الذي جعله ان يتخذ قراره هذا والموافقة عليه ؟ 

قبل كل شي , وحتى قبل ان يعطي سعادته تبريره مهما كان من الامور الانفة الذكر , فانه سيكون غير مفلحا باقناع الجالية العراقية المتواجدة في مدينة ملبورن ولن ينجح ابدا . 

ولربما الكثير جدا من مدينة سدني لعلمهم باحقية ملبورن بها  ناهيك عن الذين يتواجدون في مدينة بيرث لانهم يدركون جيدا مدى انزلاق السفارة الخاطئ باتخاذ قرارها هذا . 

وستبقى حالات الاستفهام باللون الاحمر قائمة منتصبة امامه حتى اتضاح الامر ؟ 

والان لو قدرلسعادة السفيران يكون مواطنا عراقيا يعيش في مدينة ملبورن لابصفته سفيرا ؟ بل موظفا او كاسبا او رجلا قد بلغ من الكبر مابلغ او طالبا من الطلبة الشباب الذين لايستطيعون توفير مصروفهم اليومي الا بشق الانفس ؟ 

هل كان سيوافق على هذا الاجراء ؟ وماهو موقفه منه ؟ 

و لوكان القرار متفق عليه من قبل اعضاء السفارة فما هو دور سعادة السفير فيه هل هو فاعل وقوي ام انه مجرد اعطاء راي دون الالتفات الى العواقب التي ستحصل ؟ 

واذا كان القرار قد اتخذ من قبل اعضاء السفارة دون علمه يعني انه امر قد دبر بليل فمن وراءه اذن ؟ لانه ليس من المعقول ان تدوراحداث وقرارات في مبنى سفارته دون علم سعادته  ولماذا وافق عليه وهو لايعلم به  ؟ 

اما اذا كان اتخاذ القرار بسبب ضغوط اصحاب رؤوس الاموال فالمصيبة اعظم ؟ وهنا يجب على كل العراقيين ان يتوجهوا بالدعاء الى الباري لزيادة اموالهم واشراكهم اعضاء السفارة بالدعاء وهنيئا لهم القنصلية واعضاءها ؟ 

وبنفس الوقت انا اشك بان هناك ضغوطا سياسية من جهة دون جهة اخرى , لان كل الاحزاب التي ابتلي بها العراق واهله والتي اصبحت كسرطان قاتل ينهش جسم العراق , هم انفسهم وداخل تحزباتهم لم يتفقوا الا على زيادة رواتبهم ومخصصاتهم من اموال الشعب العراقي ونهبها وزيادة في الصلاحيات ؟ ولايهمهم مالذي يحصل خارج العراق او الخدمات التي ستقدم لابناء بلدهم ...  

فلماذا اتفقوا على هذا الامر اذن ؟ 

ربما هو سوء طالع المغتربين العراقيين هنا يلاحقهم اينما كانوا ؟ 

وبما انه لايوجد هنا تحزب واكثرية تميل الى جهة دون جهة اخرى وكل المغتربين العراقيين في استراليا قد سأموا وملوا وعرفوا مغزى ومعنى وجود هذه الاحزاب والتكتلات ووضعوها في زاوية حرجة , لاينظر اليها بمنظار المصداقية والعملية , اذن فلنصرف النظر عن التكتل اوالحزب او الائتلاف الذي يكون له اليد الطولى باتخاذ القرار, لعلمنا بانه لاتوجد له اغلبية عظمى في هذه البلاد  

ولانلفت النظر ايضا للمحسوبيات الحزبية لنفس النقطة اعلاه , ولا القرابة القريبة لاصحاب التوقيع والموافقة , لان الجميع سوف تنتظرالاسماء التي ستتالف منها القنصلية واعضاءها والمستفيد منها عندها سنقول ونعترف بالمثل القائل لوعرف السبب لبطل العجب . وبعدها لانلوم من قام باتخاذ القرار لان العجب قد انتفى وانتهى وعلم المقصد منه . وستكون هناك الكلمة الفصل للجالية 

وهنا بقي عندنا ثلاث تساؤلات من التي قد طرحت في اعلاه ؟ 

اذا كانت الاوامر قد جاءت بفتحها في سدني من قبل وزارة الخارجية مباشرة متمثلة بسعادة وزير الخارجية العراقية السيد هوشيار الزيباري , فهنا علينا اذن ان نستفسر من سعادته , كيف ولماذا ( تنازل عن وعوده ) التي وعد بها الجالية العراقية عند لقاءه بها واطلع على كل المعاناة التي تعاني منها واستماعه مباشرة منهم كيفية صعوبة الوصول وخطورة الطريق والاجراءات والوقت وقد يضطر البعض لترك اعمالهم ليوم او يومين ودفع الاموال للتذاكروالمبيت والاكل خصوصا اذا كانوا عائلة متمثلة باكثر من شخص تضم بين اعضاءها نساءا واطفال وكبار السن , وبعد المسافة الشاسعة الى السفارة في كانبيرا 

ام ان سعادته لم يلتفت الى هذا الامر وعدم الاهتمام بالجالية ووعوده لهم لانه مجرد وعد ليس بالضرورة تنفيذه عنده؟ وعندها قد فقد مصداقيته كوزير للخارجية 

وهنا لم يتبقى لنا الا ان يكون سعادة السفير قد اعتمد على تصرفه الشخصي غير مبال ولا مكترث بمعاناة الجالية الكبيرة ؟ 

او انه قد اوكل الامر الى اعضاء سفارته وتنحى هو جانبا لعدم استطاعته باتخاذ القرار لسبب ما هو اعلم به ؟ 

عندها سنقول في الحالتين , ان كان تصرفا شخصيا منه , فماهي مبررات هذا التصرف وعلى ماذا استند ؟ لعلمه بان هذا القرار منه سيضر باكبر جالية عراقية على ارض استراليا وسيفقد مصداقيته هو الاخر وبالتالي التعاون معه سيكون ضعيفا   

ثانيا , هل نسي او ربما تناسى خلال اول زيارة له الى ولاية فكتوريا في غرة شهر رمضان المبارك في العام الماضي عندما تسنم منصبه , ولقاءه بمجموعة كبيرة من الجالية من كل الطوائف والاديان والمعتقدات وبعض من السياسيين وجرى خلال اللقاء بحث كل متطلبات الجالية التي حرمت منها وعانت الامرين في الفترة التي سبقت مجيئه وتسنمه منصب السفير لجمهورية العراق لدى استراليا ونيوزيلندا 

واتخذ وعدا على نفسه امام كل من كان حاضرا اللقاء بحلها والتعاون على تذليلها وبتعاون الجميع معه , وقد ابدى الكل بما فيها الموسسات الدينية والاجتماعية والهيئات والمنظمات والاشخاص الاستعداد للتعاون وتقديم كل ماهو من شانه مفيدا للجالية العراقية مع السفارة واعضاءها وتذليل الصعوبات 

وحسبي هنا ان الجالية لم تطلب ماهو معجز او بحاجة الى مصباح سحري لحلها من سعادته , وماذا تريد من السفارة اكثر من جواز سفر وتسهيل معاملة روتينية , اما جواز السفر فهو في خبر كان وعزيز علينا الحصول عليه والجواب معروف سلفا كل السفارات العراقية في العالم لاتتوفر فيها لاعتبارات الله وحده هو العالم بها واصحاب الشان , ولكنه جاهزا وحاضرا في جيوب وحقائب اصحاب الكراسي والمحسوبية , واما المعاملات تحتاج الى ايام بل لربما لاشهر لانجازها نتيجة الاوامر والتعقيدات الروتينية المتعارف عليها , ولانتحدث عن كيفية الدفع بالعملة الامريكية لاننا والجميع عجز عن حل هذا اللغزالمحير 

ودعونا نسلم جدلنا لو ان سعادة السفير برر باتخاذ هذا القرار بانه وفق دراسة دقيقة اعدته لجنة من السفارة ؟ 

هنا نتساءل كيف جرى تقييم هذه الدراسة من قبل هذه اللجنة الموقرة ؟ 

اذا كانت سدني تبعد عن كانبيرا مقر السفارة العراقية سوى ساعة او ساعتين 

وملبورن المسافة بينها وبين كانبيرا حوالي ثمان الى تسع ساعات 

وتحتوي على مناطق متعددة ومتباعدة الاطراف عن بعضها على اقل تقدير ساعتين وبين اخر منطقة ومركز مدينة ملبورن من ساعتين  الى ثلاث ساعات تقريبا  يقطنها اغلب العراقيين , كما تعتبر نقطة ومحطة الالتقاء بين كانبيرا وبيرث 

فيها كل الاطياف والقوميات والاديان و الكفاءات والطلبة واصحاب الاعمال التجارية يعني وضعها كوضع مدينة سدني 

وان اردنا ان نستعرض الاحقية لمدينة ملبورن حول الاستحقاق بوجود قنصلية عراقية فيها لكانت اكثر مما تكلما بكثير  

والان ياسعادة السفير العراقي , نتوجه اليك بالسؤال التالي ؟ 

ماهي مبرراتكم بالتخلي عن وعودكم للجالية العراقية في ملبورن خلال لقاءكم بها ؟ 

وبماذا ستجيبون ؟ فنحن لازلنا في اول الطريق معكم ؟ 

واما زيارة وفد او قنصل من السفارة الى مدينة ملبورن لحل الامور العالقة للجالية , فدعنا نقول لسعادتكم امرا , انها لاتجدي نفعا لاسباب عديدة منها ان الاكثرية لايحضر بسبب الروتين المتبع لدى الاعضاء , وطول فترة الانتظار وقلة المدة المقررة , ناهيك عن الاموال الطائلة بدون حساب لصرفها على خدمة الوفد من اموال العراقيين والله اعلم بكمها ونوعها . 

ولكن يبقى املنا وامل الجالية العراقية في ملبورن حتى كتابة كلماتنا هذه قائما بانتظار سعادتكم بانقاذ والغاء قراركم وتحويلها من سدني الى ملبورن . عندها سيقول قراركم صائبا والعمل بينكم وبين الجالية بمصداقية دائمة 

والا ستزداد الفجوة والهوة بينكم وبين الجالية هنا وانعدام الثقة ولن يهداوا حتى ينالوا حقهم بوجود قنصلية لهم في ملبورن تتكلم باسمهم وباستخدام كل الاساليب المشروعة لذلك ..  

السيد سلام السماوي - ملبورن

sayid_s65@hotmail.com 

26-7-2011

- التعليقات: 10

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: علي الخفاجي
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 01 /08 /2011 م 12:12 صباحا ]

ومتى اهتمت السفارات العراقية بالعراقيين مثلها مثل اي دائرة حكومية في العراق اخر اهتماماتهم العراقيين بل قد يكون اهتمامهم الاول هو اذية العراقيين. لماذا لايتعلم موظفون السفارات والقنصليات العراقية من دوائر الدول المتواجدون فيها وكيفية تعاملهم مع المراجعين. كنا نلعن النظام المقبور عند مراجعاتنا لاي سفارة او قنصلية او اي دائرة حكومية وانتهى بنا المطاف الى الاسوء حيث فقدنا الامل في اجراء اي معاملة.


لحد الان ليس لنا الحق حتى بجواز معتبر من السفارات وليس لنا الحق بتسجيل اولادنا واصدار جوازات لهم بحجة يجب اصدار جنسية وشهادة الجنسية من العراق اولا وعند الذهاب الى العراق تصطدم بواقع الدوائر الحكومية التي هي اسوء حال من السفارة. حيث يطلبون منك بطاقة سكن وتموين. من من المغتربين يملك ذلك؟ وهلم جر. نتسال الى متى نبقى نعاني والى متى يبقى العراقي يعاني من العراقي. لماذا لانحب الخير لبعضنا البعض. اليس الموظف عراقي والمفروض وظيفته خدمة المراجعين. اين تقوى الله في العمل وفي مراعاة مصالح الناس؟



------------------


أضيف بواسطة: سلام البهية السماوي
المشرفين


التسجيل : 28 /10 /2008 م
المشاركات : 160
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 01 /08 /2011 م 01:34 مساء ]

العزيز علي الخفاجي اعزكم الله تعالى وشكرا لمروركم الكريم .... هذا هو حال العراق والعراقيين كما تفضلتم .. ولذلك نحن اوردنا الكثير من التساؤلات امامهم بحاجة الى اجابة وحسبي انهم لن يجيبوا عليها , واذا كان المواطن العراقي عليه السفر الى العراق من اجل اخراج بطاقة سكن وتموينية وسجل تسجيل  وغيرها من الاجراءات الروتينية اذا ماالذي تبقى لاجراءات السفارة لتفعله لنا ؟


على اية حال الظاهر المواطن العراقي لايرى الراحة والطمانينة ويشعر بعراقيته طالما ان هناك من يعمل بمصلحته الحزبية والمحسوبية  .  وننتقل من نظام الى نظام يصيبنا منه المظلومية اكثر من السابق .. ولله عاقبة الامور ..


 شكرا لكم مرة اخرى ونهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك اعاده الله عليكم بالخير والبركات وتقبل الله اعمالكم .



------------------
سلام البهية السماوي


أضيف بواسطة:
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 02 /08 /2011 م 01:08 صباحا ]

السلام عليكم في البداية رمضان كريم اعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات .


في الحقيقة قبل الاخ علي اردت كتابة نفس التعليق ولكن ترددت لأحمل السفارة على محمل حسن.


ماذا ينتطر الاخوة في ولاية فكتوريا من السفارة او القنصلية العراقية؟؟؟؟ ماذا فعلت لاهل سدني حتى يحسدنا الاخرون عليها؟؟ويتساءل الاخ لماذا لايحب العراقي الخير للعراقي واريد ان اساله من هو الموظف العراقي اكيد لو اخوي او اخوك اوابن عمي وابن عمك او جاري لوجارك او..او..او... ......


للعلم انا اعيش في هذا البلد منذ سنوات وبحكم كوني مواطنة استرالية فقد راجعت اغلب الدوائر لم احس وبكل اسف اقولها بتردد مثلما احسست به عندما راجعت القنصلية العراقية في سدني ولم تكن المراجعة لي بل لصديقة لي (احساس التردد كان ممزوجا باحاسيس اخرى تلك التي كانت تنتاب اي عراقي عندما يراجع اي دائرة حكومية)واقولها وكلي ألم زاددت هذه المخاوف واحسست بضربات قلبي وكأنها مسموعة عندما رأيت العلم العراقي؟؟


والبقية معروفة..........................ها وللعلم كنا جايين بوصية من أحد الاخوة..........



------------------


أضيف بواسطة:
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 02 /08 /2011 م 11:22 صباحا ]

عزيزي صاحب الموضوع


بعد التحية . أريد فقط ان أصحح هذة المعلومة وهي أن القنصلية العراقية في سدني أنشأت في سنة 2008 أي في زمن السقير غانم الشبلي وان السفير مؤيد صالح جاء الى استراليا في سنة 2010


ثانياً قرار فتح سفارة أو قنصلية هو قرار وزاري وليس بيد السفير أو غيره وكل ما عليه إرسال طلبكم الى الوزارة وانتظار الاجابة


ثالثاً ان فتح قنصلية يعتمد على دراسة مهنية وموضوعية وبحسب كثافة وتواجد الجالية في المكان المعين لا بحسب أهواء أو انتماءات أو تأثير الاحزاب أو أصحاب الاموال


رابعاً لقد راجعت بنفسي الى القنصلية وهم رحبو بي بل إنهم ينجزون معاملات العراقيين الذين يأتون من نيوزلاندا أيضاً على إعتبار انه من الاسهل مجيئم الى سدني بدلاً من كانبرا



------------------


أضيف بواسطة: سلام البهية السماوي
المشرفين


التسجيل : 28 /10 /2008 م
المشاركات : 160
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 02 /08 /2011 م 11:59 صباحا ]

الاخت الفاضلة وعليكم السلام ورحمته وبركاته واهنئكم بمناسبة شهر رمضان المبارك اعاده الله عليكم بالخير والصحة والعافية


اختنا الفاضله المسالة هي ليست مسالة حسد وغيرها من الامور وعلى ماذا الحسد كما يقولون ياحسرة ؟.. ان كانت في سدني اوغيرها .الحال هو نفس الحال والوضع نفس الوضع . ولكن العقل يحكم بماهو ااحق .. انت لو كنت في ملبورن وتعانين كما يعاني اهلها من بعد المسافة والمشقة لعرفت السبب بمطالبتها هنا ولوقفت معهم بالمطالبة , ونحن بينا بعض النقاط والاسباب لماذا لاتكون في ملبورن في المقال اعلاه . فارجعوا اليه واقراوه بتمعن وستعرفون السبب لماذا . اما المعاملة في داخل السفارة انا شخصيا لمست كل المحبة منهم والتعاون وخصوصا من سعادة السفير السابق الاستاذ غانم الشبلي حيث استقبلنا من خارج باب السفارة بكل رحابة صدر وهذا نحن كتبناه وبيناه في مقالاتنا السابقة وشرحنا فيه كل الامور التي وجدناها وقدمنا شكرنا وامتناننا لهم جميعا . وعند وجوده بيننا نستقبله بكل حفاوة وتكريم . اما ان الاخ علي  الجنابي انه لم يبين ماتذكرتم , بل وقف الى جانب المطالبة بالقنصلية في ملبورن . واما مسالة العلم العراقي فهذه ليست مسالة جديدة  انه فخر وشرف لكل عراقي غيور عندما يراه يحس بالامن والامان , اما البقية التي انتم تعرفونها فعلمها عند الله , ومسالة انكم جئتم بوصية من احد الاخوة يعني وساطة .. فهتيئا لكم وكما يقول المثل من لسانك ادينك  ونترك الامر اليكم لتحكموا لماذا جئتم والوساطة بين ايديكم ..


شكرا لمروكم مرة اخرى ...


تقبلوا تحياتنا ونتمنى لكم رمضان مبارك وصياما مقبولا ودعاءا مستجابا ولاتنسونا من دعواتكم .



------------------
سلام البهية السماوي


أضيف بواسطة: سلام البهية السماوي
المشرفين


التسجيل : 28 /10 /2008 م
المشاركات : 160
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 02 /08 /2011 م 03:00 مساء ]

الاخ العزيز السلام عليكم ورمضان مبارك اعاده الله تعالى عليكم بالافراح والمسرات


نحن نعلم بان القنصلية امرها محسوم في العام 2008 او ربما قبله وهذا ليس بجديد علينا حتى تقوله لنا , والدليل على ذلك هو اللقاء مع سعادة رئيس الوزراء نفسه هنا وسعادة السفير السابق واللاحق . وبينا لهم الامر واوعدونا باتخاذ الاجراء اللازم .


ونعلم  ايضا انه ليس بيد السفير الحالي ولكن باستطاعته ان يبين رايه ويكتب دراسة مخالفة للاولى . اليس هو سفير ويوضح كل شي لرئيس الوزراء واعضاء الدولة في العراق . عند كل اجتماع يعقده معهم .


ثم اية دراسة مهنية اعتمدوها عزيزنا وعلى اي امر استندوا اذا كانت الكثافة السكانية فمدينة ملبورن فيها العدد الذي تستحق ان تفتتح فيها سفارة وليست قنصلية , ومن الممكن  لاهل سدني فالمسافة بينهم وبين كانبيرا ساعتين يمكنهم اعتبارها  نزهة عائلية يقومون بها يومية او اسبوعية . ولكن هل يستيطيع اهل ملبورن ذلك ؟


ونحن نسال ايضا عن هذه الدراسة الم ياخذوا واضعيها بعين الاعتبار البعد والمصاريف والوقت والكثافة وان ملبورن تحتوي على مناطق بعيدة جدا عن مركز مدينة ملبورن اي بمعنى ان المسافة والبعد عن كانبيرا تتضاعف للساكنين هذه المناطق المتباعده  . والمشقة تكون اكثر .


بعد ذلك هل هي عملية الضحك على ذقون  الجالية من  سعادة رئيس الوزراء  ؟ يوعد ثم يخلف ؟


ثم يمكن و باستطاعة سعادة السفير ان يعلم الجالية العراقية بهذا الاجراء قبل الشروع به لعقد اجتماع مع وجهاء وموسسات وهيئات الجالية حتى تكون هناك اجراءات تتخذها الجالية بهذا الشان ؟ ثم يسقط المسؤولية عنه وعن وعوده لها ؟


واخيرا نقول لكم عزيزنا . عن اية مخاطبة تتكلم عنها ؟ وكانك تتكلم من وضع مستريح وكل امورك واحتياجاتك منتهية في دوائر الدولة العراقية هناك ؟ ومن يسمع ويرى ويتكلم ؟ من اعضاء الدولة ؟ فليسمعوا ويعوا وينفذوا مايحتاجه الشعب العراقي داخل العراق  اولا , وبعده ليلتفتوا الى الخارج ؟


واحب ان ابين لكم شيئا نحن لم نتكلم عن المعاملة وحسنها وسوءها داخل السفارة من قبل اعضاءها . بل العكس حضرنا الكثير من الاجتماعات واللقاءات معهم وكانت كلها ايجابية وجيده , وامانة علينا يجب ان نؤديها باعتبارنا ككتاب ومواطنين عراقيين ان ننقلها الى الجميع , فقمنا بكتابة المقالات والتحليلات عن كل الامور الايجابية والتعاملات الجيدة التي يبديها كادر السفارة الموقرة وقدمنا لهم شكرنا وتقديرنا على كل جهد يبذلونه . فهذا الذي ذكرتوه ليس بالشي الجديد ..  


واخيرا شكرا لمروركم وتقبل منا احلى التحايا .والسعادة الدائمة .


 


 


 


 



------------------
سلام البهية السماوي


أضيف بواسطة: علي الخفاجي
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 02 /08 /2011 م 11:47 مساء ]

اخواني الاعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اولا اهنائكم بشهر رمضان وكل عام وانت بخير.


القضية ليست مسالة ترحيب او ابتسامة بل قضية عمل بذمة وضمير لرفع معناة العراقيين. انا استغرب من التعليق بعض الاخوة مع احترامي لرايهم. ولكن مجرد مقارنة بسيطة بين اصدار جواز استرالي واصدار جواز عراقي توضح المعناة. اليس من حقوق العراقين الحصول على جواز عراقي معتبر لهم ولاولادهم. هل اصدار جواز عراقي معتبر معضلة تعجز الحكومة العراقية عن توفير الاجراءات الازمة له في السفارات والقنصليات. من من الدول الاخرى يحتاج الى الذهاب الى البلد الام ليصدر جواز او اي اوراق رسمية له او لذويه. ناهيك عن مشاكل الاخطاء الاملائية بالجوازات والتي نعاني منها بشكل كبير في دول المهجر. ولا اعتقد ان هذه المشاكل هي مشكلة شخص او اثنين بل مشكلة لكل العراقيين. كم عراقي اظطر الى الذهاب الى العراق بجوازه الاسترالي وعانا من مسالة الفيزا. وكم عراقي لايملك اوراق رسمية من جنسية وشهادة الجنسية لابنائه.


السؤال اي دور السفارات والقنصليات في حل هذه المشاكل.


مع الشكر والتحية



------------------


أضيف بواسطة:
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 03 /08 /2011 م 09:15 مساء ]

السلام عليكم


 


نشكر صاحب المقال على الرد وفقط اريد ان ابين انا لم اقصد بتعليقى على عدم الترحيب او سوء معاملة لا سامح الله,وعن العلم العراقي هو عز وفخر لكل عراقي ولكن قصدت المماطلة في انجاز المعاملات (تعال بكرة او تعال بعد اسبوع...بعد شهرين لان الجوازات العراقية خلصانة ومنتظرين موظف من العراق يجيبها )!!اي بمعنى نفس الروتين في دوائر بلدنا ولا اعتقد بل اتحدى اي شخص لم يعاني في العراق من سوء المعاملة والروتين والتعطيل والت..... في مؤسسات الدولة.كل ما كنا نرجوه ان يكون كل راع مسوؤل عن رعيته وان يكون المحرك الوحيد للعمل اي عمل (ليس فقط العمل في السفارة ,القنصلية ,....وحتى في دائرة الكهرباء)هو الضميرثم الضمير ثم الضمير......


 


اختكم عراقية



------------------


أضيف بواسطة: سلام البهية السماوي
المشرفين


التسجيل : 28 /10 /2008 م
المشاركات : 160
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 05 /08 /2011 م 12:26 صباحا ]

الاخت الفاضله حياكم الله مرة اخرى


 لم يحصل الا الخير كلنا تحت العلم العراقي , وكلنا ندافع عن الحقوق العراقية اينما وجدت وان حصل هناك اي خلل او قضية عراقية  قد اخذت تسير بمسارها الغير صحيح كلنا نقف ونتحرك من اجل اعادة مسيرها بالطريق القويم المعد لها ان تسير فيه , وهذا هو واقع الحال بالنسبة لكل العراقيين لايقبلون بالشي الخاطئ اينما كان .


تحياتنا لكم اختنا عراقية ودمتم يخير  وشكرا لمروركم الكريم .


 



------------------
سلام البهية السماوي


أضيف بواسطة: زائر
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 02 /09 /2011 م 09:18 مساء ]

الى الأخ السيد سلام


لقد اسمعت لو ناديت حياً         ولكن لا حياة لمن تنادي



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي