الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر محمد الوائلي


القسم حيدر محمد الوائلي نشر بتأريخ: 05 /09 /2010 م 02:12 صباحا
  
البكاء العظيم من الشعب العظيم إلى الرب العظيم في الشهر العظيم

وعندما يبكي أهل البصرة لمن قتلهم عندما تظاهروا لتردي الواقع الكهربائي ، وبكوا لقتلهم في التفجيرات في يوم السبت الدامي ومن ثم يخرج قائد شرطة البصرة ويصرح بأن الأنفجارات عبارة عن تماس كهربائي وهو لا يعلم الى الان الفرق بين التفجير والتماس الكهربائي فعدها بكت الناس وأعلم أن ذلك البكاء عظيماً .

وعندما يبكي الناس لعدم إستلام الحصة التموينية ولغلاء الأسعار في شهر رمضان فأعلم أن هذا البكاء عظيماً .

وعندما يبكي الطفل لدى الأنقطاع المستمر للتيار الكهربائي ويكف عن البكاء لدى عودة التيار الكهربائي فأعلم أن هذا البكاء عظيماً .

 وعندما نبكي من خشية الله ونرجوه أن يغفر لنا ذنوبنا في هذا الشهر المبارك وندعو على الظالمين من بعض المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين القدامى والجدد والمسؤولين عن تردي الواقع السياسي والخدمي وكلاً يلقي باللوم على غيره ولا يلقيه على نفسه ، وعندما نبكي لله تضرعاً وندعوه عليهم ولا نفرق بين صائميهم ومفطريهم فهم فاسدين وجهلة ساهموا بويل العراق وعذابه فأعلم أن هذا البكاء عظيماً .

عندما استلموا الملايين تقاعداً شهرياَ لهم لمجرد خدمة فعلية تعد بالأشهر من جلسات الحضور وكثيراً منهم لم يحضر أصلاً .

عندما نبكي أن لا يوجد أحد يهتم بنا لا حاكم ولا مسؤول ولا عضو برلمان وكل إهتمامهم بأحزابهم وعوائلهم وأصدقائهم ومعارفهم القابعين تحت أجنحة التبريد في الساعة التي يحترق بها الشعب من شدة الحر في رمضان عند إنقطاع التيار الكهربائي ، والآكلين سماً زقوماً من ألذ أصناف الطعام عندما يفطر المسكين بالمقسوم القليل ... فتذكرت أن أبكي لأن بكاء المظلوم لعنة على الظالم .

 عندما يبكي المظلومين من الشعب المحروم من الخدمات والراحة والرفاهية والطمأنينة والتعيينات وزيادة الرواتب والمستحقات ، وعندما يقارن نفسه بمن حوله من دول هي اقل منه ثروة وخيرات ، وعندما ينافق المسؤولين بالتباكي على هذا الشعب الذي ليس له ناقة بخلافاتهم وعراكهم ولا جمل ...

وتصور أنهم سيتفاهمون رغم الأختلاف السياسي بينهم لأن المسكين الذي أنتخبهم جسّد الديمقراطية بأروع صورها وذهب لينتخب في يوم الانتخابات الوطنية ولكن للأسف لم يُجسد الفائزين بالأنتخابات أي معنى من معاني الديمقراطية واحترام الدستور واحترام الشعب الذي إنتخبهم ويتنازلوا من أجل الشعب الذي قدرهم وإحترمهم ، فبكى الشعب على حاله وكان بكاؤه عظيما .

عندما تتفشى الرشوة في دوائر الدولة والتعيينات بالدولار ولا يُعاقب المفسدين لأنهم عصابات من الممكن (إتسكت أكبر حلك) ، وفوق ذلك تشكر من ترشوه وتترحم على والديه في الظاهر فقط وفي القلب نلعنه الاف المرات لأنه تكرم علينا فهو إضافة الى أخذه للرشوة فقد قام بتمشية معاملتك في وقت قصير وهذا فضل منه !!

وحتى مع شكوى الفقير البائس الذي يعرقلون شكواه بعراقيل الروتين والإداريات ومن بعدها يُحاربوه وسيبكي ندماً على ما إشتكى وإعلم أن بكاؤه عظيماً .

عندما يفسد السياسيين من أتباع الدين والسياسيين من أتباع العلمانية ويضيع عليك الحل ولا تعرف أين تولي وجهك ، فوجهه إلى الله وأشكوه وادعوا عليهم بالويل وأخذ الدرس من تجربتك معهم وفي المرة القادمة أنتخب من تعرفه شخصياً ومن سكنى منطقتك وليس من عرفته من الدعاية ، وأبكي إلى الله حين تدعو عليهم وتأكد أن الله سيجيب دعوتك لأن بكاؤك عظيماً .

عندما نبكي أننا صرنا لا شيء ...

أصفاراً في معادلة السياسيين ...

ولا أحد يهتم بنا ويدارينا ويراعي مشاعرنا ...

ونبكي أننا لا شيء بين الدول ومواطنينا غير محترمين بين الدول لدى حلهم وترحالهم بسبب فساد سياسيينا والحط من شأن العراق وهيبته فأعلم أن هذا البكاء عظيماً .

عندما يُذل المواطن في المعابر الحدودية لأكثر الدول بسبب أن الجواز العراقي مهاناً وليس ذا هيبة ، وأن المواطن غير مقدر ومحترم في بلده فمن البديهي أن يهان من الغريب فبكينا حينها وأعلم أن بكاؤنا عظيماً .

 وأن بدأت البكاء ببكاء الحسين (ع) لأنه سيد البكائين الثائرين المنتصرين رغم كثر جراحه وحزنه وبكاؤه لا خوفاً ولكن بكاؤه ثورة ...

والبكاء عليه ثورة ...

كما بكاؤنا في تلك المواضع المذكورة ومواضع أخرى أدهى وأمر هو ثورة بوجوه المتقاعسين والفاسدين والساكتين عنهم والمبررين أفعالهم والمتملقين لهم .

وسينتصر بكاؤنا على الظالمين والمفسدين والجهلة والهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعق من سياسيين وشرائح مجتمع جاهلة وقيادات فاشلة ، وسننتصر كما إنتصر الحسين (ع) وهو باكياً ، ولا يزال يبكي معنا إلى الآن لأنه منا ونحن منه .

 وكل أرضٍ كربلاء وكل يومٍ عاشوراء .

ويا حسين ...

إلى الآن يُطاف برأسك على موائد الفاسدين والساكتين على الفاسدين من بقايا جيش يزيد الذي قتلك بالأمس ويقتلنا اليوم .

والعن اللهم من أسس أساس الظلم من سياسيينا ، ومن شايعهم وبايعهم وتابعهم على ذلك ، اللهم العنهم جميعاً ...

اللهم العن امة أسرجت والجمت وتهيأت وتنقبت لقتل العراقيين وسرقتهم ورفع فوائدهم الشخصية على حساب الشعب اللهم العنهم جميعاً ...

ويا حسين فأقولها لك :

فإن خانك الصحب والأصفياء  .....  فقد خاننا من به نحتمي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي