الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق البدران


القسم واثق البدران نشر بتأريخ: 10 /08 /2010 م 11:25 صباحا
  
هـُــــمَّ ثلاثة للمناصب يريدون

 التي أكسبتها الشهرة والانتشار في القرن الماضي الفنانة مائدة نزهَـتْ الحافظة للقرآن الكريم وهي طفلة كما ختم هو القرآن طفلاً صغيراً ثم أنهى المرحلة الإبتدائية الناجح الأول على جميع مدارس العراق.

وبعيداً عن هذا الشهيد المجهول المصير،نبحث في مصيرمائدةٍ عراقيةٍ غير مائدة نزهت - التي تفرغت للعبادة بعد حجها الى بيت الله الحرام – فمازال مصير هذه المائدة مبنياً للمجهول،ومبنيٌّ للمعلوم لدى الجميع أن الدعاة لها وصفوها بالمستديرة وأن بعضاً من نظرائهم أرادوها بتهكم مستطيلة الشكل والبعض الآخر اقترحها مربعة ولا أدري لعل فيهم من يفضلها على شكل مربع ناقص ضلع أو حتى متوازي الأضلاع لأن خرق القواعد الهندسية سهل جداً على من يخرق دستوراً تم التصويت على إقرار فقراته بالدماء الزاكية لمن تقطعت أشلاؤه وهو يسير الى صناديق الإقتراع متحدياً مفخخات قوى الشر والإرهاب.

وما دمنا نختلف عن العالم في الكثير من الأمور فلا غرابة اذا اختلفت مائدتنا المستديرة مساحةً ومحيطاً عن دوائر الخارج فحسابات اولئك ثابتة مثل (النسبة الثابتة) المعتمدة حسابياً بخصوص الدائرة،أما حسابات سياسيينا لدوائر موائدهم وحواراتهم فمتغيرة بتغير أنصاف قطرالعراق وتعدد مراكز قراره ففي الشمال نصف قطر يختلف عن أخيه ربع نصف القطر الجنوبي فالأول يضرب المركز والثاني يضربه المركز مع انه (الأخ الأكبر) مساحة ونفوساً والناتج (جدول ضرب) اختلطت فيه مساحات دوائر ساستنا ومحيطها الإقليمي والدولي فاختلطت معها سيناريوهات الحل المستوردة من (مراكز) الخارج والمقدمة كوجبات جاهزة للمتفرقين (الفرقاء) عن هذه المائدة المتنازع على شكلها .

قيل لـ (سياسيي آخر وكت) تعالوا نجتمع على (مائدة) لـنـشكِّل الحكومة ومع أن هؤلاء الساسة (الشكْـلـيِّـيـن) يعلمون أن (اختلاف الشكل لا يفسد للمعنى قضية ) ويعلمون أن عامل الوقت مؤثر على محنة العراقيين التي طالت بانتظار تشكيل حكومتهم الموعودة التي أنزلوها في محكم مواثيقهم الإنتخابية رحمة للناخبين ، إلا أن الشعب الصابر رغماً عنه لم يسمع منهم الا المزيد من التسويف والوعود علاوة على التراشق الإعلامي فيما بينهم وتغليب لغة الإستهزاء والـتَهَكَّـم على لغة الحوار والتعقل وكلما مرَّ الوقت دون حل للمشكلة ازدادت أوضاع الشعب المعاشية والأمنية صعوبة .

فات هؤلاء الشكليين ان الشكل الدائري للمائدة يجعل من الجالسين عليها متكافئين من الناحية الإعتبارية ويلغي الفوارق بينهم يعني كل واحد منهم ياخذ صدر المجلس. أجزم أن أمثال هؤلاء لا يفكرون في مصلحة الوطن ولا يَـتّـقـون اللهَ في أبناء شعبهم ولا أدري كيف ترحمُ السماءُ من لم يرحمْ أهلَ الأرض؟ أي ساسة هؤلاء؟

زياراتهم لـ (المرجعية العليا) موسمية فلا نشاهدهم على أبواب النجف الأشرف إلا لمصلحةٍ ودعايةٍ إنتخابيةٍ فتراهم  يجلسون على استحياءعند المرجع الأعلى ولدقائق معدودة ثم يخرجون منه (خبراء) في شؤون المرجعية  وبلا حياء من حوارييها المقربين! ولولا المرجع الأعلى عيسى عليه السلام ما كان الحَـواريّون ليجلسوا على مائدة من السماء وهم حواريون حقيقيون وليسوا شكليين؟!

مائدة المرجعية غنية بكل شيء لكن طلبات هؤلاء (الخبراء) تميل الى مائدة معاوية فهناك (الغنيمة) أدسم ! ولو انهم سمعوا نصيحة المرجعية العليا لوصلوا بالبلد الى الدرجات العليا من الرخاء والتقدم والإزدهار ولكن الى الله المشتكى وهذا شهر رمضان قد اقترب وسيفتح الله (مائدة) الرحمة والمغفرة فهل يفكر هؤلاء الساسة من أصحاب البيوت المكيفة التي لا تنقطع عنها الكهرباء حين يجلسون على مائدة الفطورمع عوائلهم وأطفالهم أن هناك عوائل تموت من الجوع وتئن من سطوة الفقر والحرمان وأن هناك ايتاماً لن يختلف عليهم العيد عن الأعياد السابقة فلا ملابس جديدة  ولا يد حنونة تمسح دموعهم أو تمرُّعلى رؤوسهم .

صرنا (سالفة) على كل لسان وقد اتَّـخَـذَنا العربُ والعجمُ سِـخريّاً فبعد أن كنا نَـتَـبَـجَّح بأننا علَّمْنا العالمَ القانون والقراءَةَ والكتابة ،أرْجَعَـتْـنا (دارفور) الى ما وراء (دار دور) الديمقراطية بعد انتخاب حكومة السودان.

 أفَـنَعْجَزُ مثل غراب (عمر البشير) أنْ نواريَ سَـوْءاتِ ديمقراطيتنا اذا لم نستطع ايصالها لمستوى ديمقراطية بريطانيا الأسرع من الصوت الإنتخابي حيث تتشكل الحكومة قبل اعلان النتائج رسمياً ؟!

 يا من تنادون بوحدة تراب العراقي وتطالبون بالتدخل الأممي إن مجلس الأمن ليس (الفيفا) والعراق ليس (طوبة) فلتكن بغداد مركز قراركم فلا تدعوا أحداً مهما كان مركزه يتدخل في شكل الحكومة المقبلة كما تدخل (الفيفا) بتشكيل حكومة حسين سعيد فشطرها قسمين حيث تغلبت الديمقراطية الفيفوية في أربيل على الإستحقاق الإنتخابي (المؤجل) في بغداد فمددت (الفيفا) عمر الرئيس المزمن سنة أخرى وصرح هذا الرئيس المنتخب فيفوياً أنه بعد انتهاء التزامات المنتخب بالمسابقات الدولية سيبذل جهده لإقامة انتخابات ببغداد و يصير خير !

ويبدو أنه متفائل بالفوز والبقاء في المنصب فلعلَّ المدرِّبَ الالمانيَّ الذي اسْـتَـقْـدَمَهُ لتدريب منتخب العراق نصحَهُ بزيارة (بون) والتبرك بـ (بول) المانيا الشهيرالذي لم يتفوق عليه أي (فتاح فال) في العالم عدا استراليا فيا حبذا لو قدَّم بعض اخواننا المقيمين في سدني الأسترالية نصيحة لمعارفهم المقربين من الحكومة والمقربين جداً من رئيسها باللجوء الى الأخطبوط (باجزي) الذي يتميز عن نظيره الألماني (بول) فالأخير وهو دقيق بتنبؤاته أخصائي رياضة لكن (فتاح فال) سدني أخصائي سياسة .

وحسب أقوال مالكي باجزي – لا أقصد مالكي العراق – فانَّ اخطبوطهم سبق وأن اختار بشكل دقيق عدداً من المرشحين فازوا في الانتخابات ولم يكن احد يتوقع فوزهم ويقول القائمون على مـتـنزه مدينة سيدني المائي انهم وضعوا طعام الاخطبوط في حاويتين فوضعوا على واحدة منها صورة (جوليا جيلارد ) رئيسة وزراء استراليا الحالية وعلى الأخرى صورة (توني أبوت) زعيم المعارضة. وحسم الاخطبوط أمره باختيار الحاوية التي تضم صورة جيلارد.وهي اول امرأة تتولى المنصب الذي كان حكراً على الرجال. كنت أتفرج على نطاح عجول السياسة وعلى قفـز كناغرها وكانت الحلبة تخلو من اناث تلك الكناغـر الا من اثنتين ويا لهما من شقراوتين ! الأولى زعيمة حزب (أمة واحدة)  بولين هانسون التي غطت ما توحي زرقة عينيها من هدوء بـسُحُبِ الحقـد السوداء فنادت بطرد المهاجرين وإعادتهم الى بلدانهم ،والثانية كانت تتزعم حزب الديمقراطيين وقد طفا بعينيها الخضراوين (( هَـدْيُ المسيح الى السلام )) وطافَ كما يقول شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري وإني لأصدِّقُ قوله  ولا أرى في نون النسوة  إلا رأيَهُ ،وعلى ذلك أقـسمُ  بما أقـسم به وإنه لـقَـسَـمٌ - كما تعلمون - عظيم  

(( إني وربٍّ صاغهنَّ كما اشتهى هيفا لطافا  ....لأرى الجِنانَ اذا خلتْ مِنهُـنَّ أوْلى أنْ تُـعـافا ))

 ربما أخرجُ عن (دائرة المذهب) مصلوباً على خشبة محيطها بحديثي عن نون النسوة ما لمْ ينقذني (القِـسُّ الشيعي) من بطن النون سليماً أو ربما يحسبني عدّادُ أصحابِ اليمين المُتـشدِّد صِفْـراً على يسار جواهريٍّ كردستان المعتدل !

وما دام الحديث أوصلني الى نقطة مركز دائرة الحكم ،فسأتوقف عند (نقطة نظام) أحرِّرُ فيها ما كانَ حبيساً في صدري من مشاعر تجاه جواهري الكرد و(قسّ) الشيعة – والقس لقب أطلقه عليه أحد الكتاب في موضوع وجدته على الانرنت - فلكلا الرجلين بقلبي نبض يخفق بالإعجاب.

حين رأيتُ جلال جواهرياً في كردستان لم أتجاهل لَمَعانَ الدرَّةِ (شيركو بيكس) لكني اكتب عن حسٍّ مرهفٍ يملكهُ هذا الذوّاقُ المنصهرُ في بوتقة عميد الشعر العربي الأكبر.

في مؤتمر لندن قبل سقوط البعث وبينما كنا بانتظار قراءة البيان الختامي طلب بعض الإخوة أن أقرأ شعراً وطنياً وبعد قليل جاء أخونا العزيزالسيد جابر الجابري ولم تكن حالة حنجرته تساعده وبعد الحاحنا شرع بالقاء مقاطع شعرية  وكنا مشدودين الى كلماته المعبرة لكن الذي شدنا أكثر وقوف جواهري كردستان حاملاً  كوبَ الماء  ويقول بكل تواضع تفضل اشربْ و(هو الممنون)  المسرور بخدمة أبي مدين.

جوهرةُ الكردِ لمْ  يركضْ للمنصب كباقي فرسان قوائمنا بَــل استدعاهُ (الكرسي) بجميع قوائمهِ ليتربَّعَ على عرش قلوب محبيه ولهذا فهو المستثنى بكل أدواتِ الإستثناء من عنوان مقالتنا هذه.

مام جلال الإنسان ظل كما خلقه الله كردياً لم يَـتَّـبِـع الغاوينَ من الأعرابِ، بل يَـتْـبَعُ مجرى نهر فرات الشعر الأعذب لـ ( يَـتَـدَرْوَش في حضرة الجواهري فتراهُ يتأملُ بعين النسر الجبلي (شدَّةَ وردٍ) عوَّذَها ذاك (الدرويش) الرائعُ ببخورالشعر فأطل علينا هذا الكردي الأروعُ - وبلسان العرب الأقحاح –  لينشده على أسماع الناس عبر أثير قناة (الحرية).

جوهرة الكرد يرتل بصوتٍ عذبٍ ما يُمليهِ عليه الدرويشُ ويستخرجُ من أعماق البوح  غزلاً ترجمَهُ حين أتتْ سَـمراءُ البيتِ الأبيضِ (رايس) فشـدَّ عليها بـ (ضمَّـةِ) وَرْدٍ  لو كانَ (أبو فراتٍ) بجانبهِ لأعادَ عليهِ القولَ (( وِلَـكْ انته تِظَـلْ كُـردي..))

ما بين القوسين هو نصٌّ  بلسان (فخامته) ، و لسانُ (جلال) عند رواة الأخبار لعَمْري ثقةٌ عادلٌ كنائبه السيد عادل ومثل (القس) الشيعي الفاضل .وسأفرد لحديث القس ومواعظه موضوعاً آخر.

وأعود لمائدة البحث بشأن حكومتنا المرتقبة فقد دخلت مفاوضات تشكيلها موسوعة غينيس للأرقام (القيادية) بتحطيم رقم قياسي تأريخي لا نظير له ساهمت بتسجيله فوضوية الإنتخابات المستقلة جداً والكيانات الفائزة والكيانات الخاسرة والى الآن ما زال الماراثون الإنتخابي في عراقنا المبتلى بالديمقراطية قائماً على قدم وساق أوعلى ركبة ونص حتى بح صوت قدوري المشجع ونصرت المغني من الصياح والهوسة : (( نسوي هوسة من هوسة .... إذا ابن البلد يربح .... نجي وبكصّـته نبـوسه .... يمـيـز الغلط من الصح )) ونخشى أن أبناء البلد المحرومين من الكهرباء والماء  سيستبدلون (بوسة) نصرت بـ ( تـفـلـة ) قياس (تريبِـلْ أكسْ لارج) على كصة ابن الْـ (....) القادم ، فهوسة نصرت انتهتْ ولم تنتهِ بَـعـدُ هوسة الإنتخابات العراقية وهوسة نتائجها التي استخدمت المفوضية العليا في إعلانها قاعدة (العافية بالتداريج) فبعد تأجيلات متعددة أعلنت نسبة أربعة بالمئة وبعد هذه الأربعة بالمئة بأربعة أيام تعلن خمسة عشر بالمئة ثم ثلاثة وعشرين بالمئة وهكذا إلى أن تاهت الحسابات فلم تطلع نتائج التسعين بالمئة إلا بعد (طلعان الروح) فهَـلهَـلتْ قائمة وأعـوَلتْ أخرى  ولم تنجل الغبرة حتى بعد اعلان نسبة المئة بالمائة (هذه المرة احترمتُ ألفَ المائة وهي تكتب ولا تلفظ ولم أتجاهلها احتراماً لخادم الحرمين الشقيق الجار والمجرور بالضمة - حسب قواعدهِ الخاصةِ بُـهُ - لكي لا يقول عنا عجم لا نعرف قواعد الإملاء واللغة) فتمددت المباراة شوطين اضافيين: العد والفرز قامت بعد نهايتها قيامة اللاعبين الأساسيين والإحتياط فقائمة قالت أنا الأولى وقذفتها قائمة أخرى بـ (بيضة الميزان) مع أن أوان التفقيس لم يحن بعد ففرخت لاعباً لا يعرف البقاء على منصة الإحتياط ولا يريد الا خط الهجوم (راس حربة) واحتكم الفريقان (الثلاثة) الى (المحكمة الإتحادية) فانطلقت صافرة الحكم معلنة النتيجة لصالح فقرة الدستور السادسة والسبعين لكن الفائز الخاسر يقول ان صفارة الحكم سياسية ونادى باستدعاء (حكم دولي) أملاً بضربة زاوية إن لم يحصل على (بــنـلـتي) ينفذها أحد مهاجميه الإنتحاريين فيخترق شباك مرمى الدستور أو يسبب  لبعض فقرات حارسه انزلاقاً ،لكن ضربة الزاوية هذه سببت انزلاقاً في فقرات هيئة الأمم المتحدة وفقرات برامج هيئة الإذاعة البريطانية وحتى هيئة الأرصاد الجوية فأنذرت بتسونامي (شرجي) يعني قادم من الجارة الشرقية أصاب رؤوس العرب بصداع الشقيقة وحولت جامعة الدول الى جامعة (الـثِـوَل) العربية وما زالت الرياح (المزعومة) تتسبب في تساقط ابراج نقل الطاقة الكهربائية وأبراج الأضوية الكاشفة في ملعب الشعب ورغم ظلام الكواليس فمباراة السياسيين الفرقاء مستمرة ومنقولة على الهواء وعلى حساب معاناة المواطنين الفقراء ولم يرفع مراقب الخط أي راية على متسلل من هؤلاء الساسة ولم ينذر الحكم أي لاعب منهم مع أنهم جميعاً خرقوا الدستور وجعلوه لعبة بأيديهم فهم يحترمونه ويقدسونه عندما (تطق) احدى فقراته لتعطيهم القوة ولكنهم يضربونه عرض حائط البرلمان فيبقون جلسة أعضائه مفتوحة الى أجل لا يعلمه حتى اخصائيوا فقرات ومفاصل الدولة التي يتهدد عمودها الفقري بأكمله خطرالإصابة بالشلل  فالعملية السياسية تجرى في صالات غير عراقية ولا يستبعد تلوث أجوائها مادامت تحت رحمة جراحين أجانب وأطباء تخدير لا تهمهم سلامة العراق وأمن مواطنيه فما عسى ما يفعله الطبيب الأمريكي (بايدن) والسوري بشار مع أنه أخصائي عيون  وخادم الحرمين مع أنه اخصائي ممنوع من الصرف ؟!

وماذا يستفيد أبناء البلد من استشارة هؤلاء فهم أدرى بالعلة  كعلاوي والهاشمي والمشهداني والجعفري والربيعي و..و.. وكلهم أطباء ما شاء الله أم أنهم كما يقال : طبيب يداوي الناس وهو عليل؟!

 وما بين المشارط العاجزة لهؤلاء الجراحين وبين الشروط التعجيزية لأولياء أمر هذا الوطن المتمدد على سرير قلق هزاز تستمر المعاناة وتبقى الأزمة بلا حلٍّ ولا (حلحلة) سوى تبادل التصريحات المستهلكة ( اللي ما توكِّل خبز) بين رؤساء الكتل وبين مرؤوسيها كذلك لأنك لا تجد عضواً جديداً (مرؤوساً ) في كل الإئتلافات حتى من لم يحرز صوتاً في الإنتخابات إلا ويحمل صفة (قيادي) في كتلته ،أوتجده (ناطقاً ) باسم ائتلافه فكلهم رؤساء ناطقون والحمد لله ورحم الله الشيخ الأديب علي الشرقي اذ قال : قومي رؤوس كلهم ......... أرأيتَ مزرعة البصل؟!

قـدرُ العراقيين أنَّ قِدْرَهُمْ لا يركب الا على ثلاث كما يقول مثلهم الدارج فكيف نأتي بهؤلاء الثلاثة من بين ثلاثمائة وأحد عشر رأس بصل قبل أن تحترق مزرعة العراق فلا يبقى بها راس بصل  إلا وشوته نيران الحاقدين على عراقنا الجديد.

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحكومات العائلية وتوريث الفساد والوظائف والمناصب | كتّاب مشاركون
ركلة حجزاء | خالد الناهي
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
خميس الخنجرمن راعي اغنام ومهرب وشقاوة في زمن ردام وصار سياسي روغان لامع راضية عنه ايران | كتّاب مشاركون
هل كان ويكون لخيانتهم ثمن ونهبوا كل شيءالطارئين والسياسين والمسؤولين والفاسدين | كتّاب مشاركون
إباء المتوكلين | سلام محمد جعاز العامري
ماذا قال الاشرار عن مستقبل منطقتنا وما ينتظرها من بلاء | كتّاب مشاركون
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 1 | عبود مزهر الكرخي
ترانزيت بغداد_دكا | رحمن الفياض
ألفيلييون قادة المستقبل: | عزيز الخزرجي
الفنان ديفيد دارسي | يوسف الموسوي
هل لنا بتذكرة... لو سمحت؟؟؟ | عبد الجبار الحمدي
العقل في الفلسفة الكونية(2) | عزيز الخزرجي
الحكومة وعصا المرجعية | كتّاب مشاركون
عيد الغدير (قصيدة ) | فؤاد الموسوي
متسولة وعاملة | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعنجهيتهم واستبدادهم ودكتاتوريتهم ركبوا رؤسهم ونسوا شعوبهم الحكام العرب | كتّاب مشاركون
بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن | كتّاب مشاركون
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | الأرملة ابتسام دبيس ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي