الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جعفر المهاجر


القسم جعفر المهاجر نشر بتأريخ: 09 /08 /2010 م 01:08 صباحا
  
أصحاب المولدات الكهربائية في واسط يطلبون مئة دولار من كل عائلة لتجهيزها بالكهرباء.

في الوقت الذي يتصارع فيه السياسيون على الكعكة العراقية المضمخة بالدم والآلام والدموع تزداد معاناة الطبقات الكادحة الفقيرة والطبقة الوسطى من الموظفين وتستنزف جيوبهم بطريقة مبرمجة ومنظمة من قبل بعض الجشعين الذين ماتت ضمائرهم فتحولوا ألى ذئاب و نقمة وألى سيوف مسلطة على رقاب العراقيين المحرومين بدل أن يكونوا عونا لهم على اجتياز العقبات والمحن الكثيرة التي تعتري حياتهم وتنغص عيشهم وتحيلها ألى جحيم لايطاق . فيستغلون الفرص لآبتزازهم واستنزاف أمكاناتهم المادية وسلب مافي جيوبهم دون أي وازع من ضمير وخوف من الله وهذه الرغبة النهمة في هذا الشهر المبارك وفي فصل الجحيم في العراق وتلاشي واختفاء (الكهرباء الوطنية ) وبمناسبة حلول شهر رمضان المبارك شهر الخير والمحبة والرحمة برز جشع هؤلاء الأشخاص من مالكي المولدات الكهربائية الذين لاتقل أفعالهم عن أفعال الأرهابيين القتله فطالبوا كل عائلة في محافظة واسط بدفع(مئة دولار )أبتداء من شهر رمضان المبارك كشرط لتجهيزها ب 18 ساعة كهرباء ولا يمكن أن تكون المحافظات الجنوبية الأخرى بأحسن حال من هذه المحافظه وأنما ذكرتها لوصول أخبار مؤكدة لي من المعارف والأصدقاء عن هذا الموضوع في هذه المحافظة التي تعاني الكثير والكثير من الأهمال وانعدام الخدمات.
ومن المؤلم حقا أن تلتقي وتتزامن الرغبات الجشعة لأصحاب المولدات الكهربائية مع الرغبات الجشعة لتجار المواد الغذائيةالذين رفعوا أسعار المواد الغذائية ألى حد الضعف تقريبا في هذا الشهر المبارك الذي يريد أن يحوله هؤلاء الذين لايفكرون ألا بملأ جيوبهم بالمال الحرام على حساب الفقراء والمحرومين ألى شهر للأبتزاز ونهب الجيوب مستغلين هذه الأوضاع المزرية في العراق الجريح ومنها اختفاء مفردات الحصة التموينية واقتصارها على مادة أو مادتين كل شهر رغم كل الوعود الخلابة بدعمها وزيادة مفرداتها فاستغل أصحاب الضمائر الميتة هذا الوضع البائس وانعدام الرقابة والمحاسبة وكأن لسان حال كل واحد منهم يقول:
قد رفع الفخ فماذا تحذري-خلا لك الجو فبيضي واصفري
قد ذهب الصياد عنك فابشري-ونقري ماشئت أن تنقري
لقد أظهرت تلك العملية الهزلية المسرحية التي قامت بها كوادر وزارة الكهرباء بعد المظاهرات الصاخبة واستقالة وزير الكهرباء السابق كريم وحيد واستلام الدكتور حسين الشهرستاني مسؤولية الكهرباء أضافة ألى وظيفته كوزير للنفط بما سمي (قطع التجاوزات)وشمول المنطقة الخضراء وبيوت المسؤولين الكبار والوزراء بالقطع المبرمج مما وفر أكثر من (ثلاثمئة ميكواط) والعملية مستمرة في جميع أنحاء العراق لتوفير الأكثر وستشهد الأيام القادمة تحسنا ملموسا في هذا المجال كما أدعي في الأعلام الحكومي ثم تبعتها أدعاآت أخرى بالفساد المتفشي في الوزارة منذ زمن طويل نتيجة العقود الكاذبة التي عقدها وزير الكهرباء السابق أيهم السامرائي وكأنها صحت على حلم بعد سبات عميق . وقد كان بأمكان الدولة متابعة أي مفسد سرق أموال الشعب العراقي وهرب خارج العراق بالطرق القانونية التي تتبعها كل دول العالم ولا تبقى ساكتة و تفتح الملفات أثناء الأزمات فقط . لقد أصبح المواطن في حيرة من أمره تجاه هذه الوعود الكاذبة والروايات الموسمية التي ماعادت لها أهمية بنظره لكثرتها وعدم صدقيتها بعد أن أصبحت تبريرات تخفي الحكومة فشلها خلفها .وقد شبع الناس من هذه الوعود في بداية كل موسم صيف حيث ترتفع درجة الحرارة ألى أكثر من 50 درجة مئوية يموت فيها الكثير من الأطفال والشيوخ والعجزة والمرضى بأمراض تنفسية مزمنة. وهاهي الكهرباء اليوم تحتضر على سرير الموت في هذا الفصل . والعراقيون المغلوبون على أمرهم أذا استغاثوا واحتجوا على واقعهم البائس والمزري والمحبط سيجدون من يتهمهم ب (المشاغبين ) الذين يريدون الأساءة ألى الحكومه وعليهم أن يكبتوا آلامهم ومعاناتهم ولا بفسحوا المجال لأعداء الوطن أن يتغلغلوا في صفوفهم .!!! أنها والله معادلة ظالمة لايقرها دين سماوي ولا ضمير حي يحس بثقل المعاناة التي تزداد يوما بعد يوم على كاهل هذا المواطن العراقي المسكين الذي أصبح ضحية للوعود الكاذبة ولسارقي قوته وللأرهابيين الذين لايتوانون قيد أنملة في أستغلال هذه الأوضاع السيئة للأيغال في سفك دمه وأفراغ جيبه بشتى الطرق اللاأخلاقية . فلماذا لم تفتح هيئة النزاهة ملفات وزارة الكهرباء وتطالب باستعادة وزير الكهرباء السابق أيهم السامرائي الذي ظهر قبل فترة في كردستان العراق واتصل بأحدى الفضائيات وطالب الشعب بعد أنتخاب المفسدين !!! كما استعادت السارقة (زينه ) من لبنان لكي يقتنع الشعب ببعض الأقوال التي يرددها المسؤولون على شاشات الفضائيات كتبرير لتقصيرهم بحق هذا الشعب الذي تتعمق معاناته يوما بعد يوم . وهل أن الأجراءات الشكلية الباهتة من قبل السيد وكيل وزير الكهرباء الدكتور حسين الشهرستاني ستداوي هذه الجراح العميقة التي يعاني منها الشعب العراقي؟ لقد أصدرت الأمم المتحدة تقريرا يقول: (أن أربعين طفلا في العراق يموتون من بين كل ألف طفل وأن أكثر من ربع سكان العراق يعيشون تحت خط الفقر. ) وكل الأمور تتجه نحو الأسوأ في ظل هذه الصراعات المستمرة التي لاتبدو لها أية نهاية للحصول على أعلى المناصب والمغانم في أرض العراق الجريحة . لقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمس في أحدى أعداها الأخيرة (أن الخلافات السياسية في العراق وراء أزمة الكهرباء في العراق . ) وأذا كان الأمر كذلك فهذه كارثة أخلاقية لابد من فضح فرسانها الطامحين ألى حكم العراق الجديد لقد وصل السيل الزبى وبلغت القلوب الحناجر والآتي أعظم ولا يمكن لأي شعب في العالم أن يتحمل ماتحمله الشعب العراقي فهل من مغيث؟
جعفر المهاجر
السويد في 8/7/2010

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حكومة فيكتوريا توفر سبعة آلاف وجبة طعام حلال لسكان الأبراج في ملبورن

خبراء: إنقاذ الاقتصاد الأسترالي يعتمد على استمرار دفع الإعانات الحكومية

أستراليا: ارتفاع قياسي في حالات العدوى في فيكتوريا وإغلاق الحدود مع نيو ساوث ويلز
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
نظارات طبية وعقول فارغة | رحمن الفياض
عندما تفتقر ألنّخب آلثّقافة! | عزيز الخزرجي
ارادة قوات الاحتلال تفرض امكانية التدخل وتشكيل فرق الموت لنشر الرعب‎ | كتّاب مشاركون
أن لا وجود للعبودية إلا لأنها طوعية | كتّاب مشاركون
حقيقة كردستان ضمن دولة العراق ولاتعترف بالعراق اصلا نفوسها 5.5 مليون وتستلم 23% من الميزانية‎ | كتّاب مشاركون
هل سيندم الكاظمي على ارتدائه زيّ الحشد ؟ | محمد الجاسم
الاستحمار الذاتي واستخدام الطائفية | الدكتور عادل رضا
ألبشر و الذئاب | عزيز الخزرجي
لا استطيع التنفس | وسام أبو كلل
آل ألعلّاق رؤوس الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
تأملات في زمن كورنا محضر تحقيق | رحمن الفياض
ياحكومة العراق كم جورج فلويد قتلتم من المتقاعدين؟ | عزيز الحافظ
رفحاء وجلد الذات | عبد الكاظم حسن الجابري
رحلة إلى منشأ الأرض في نَصَبها لذة للسائحين | د. نضير رشيد الخزرجي
القنوات الفضائية المحلية ومنهج بث السم | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح463 - ​سورة الماعون الشريفة | حيدر الحدراوي
صدور عددين جديدين مجلة | د. سناء الشعلان
تأملات في زمن كورنا | رحمن الفياض
المرأة التي أرادت وطن | ثامر الحجامي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 361(أيتام) | المرحوم فارس محي محم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي