الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رشيد السراي


القسم رشيد السراي نشر بتأريخ: 07 /08 /2010 م 12:25 مساء
  
انجازات الحكومات

رسالة تتحدث عن انجازات حكومة المالكي بملف من 32 صفحة تحت عنوان (ما حققه رئيس الوزراء نوري المالكي في أرقام) ، وبدافع الفضول-وربما الغضب- قرأت الملف بكامله الذي كانت تتصدره صورة كبيرة للمالكي في الصفحة الأولى وصورة صغيرة في هامش كل صفحة، من قال إننا نصنع الطواغيت!!
ولن أتحدث كثيراً عن صدق وكذب ما ذكر في هذا الدراسة –ولا يهمني ذلك كثيراً الآن- ولكني سأتحدث عن ما هي الآلية التي يمكن من خلالها نستطيع تقييم حكومة ما أنها أنجزت أم لا؟ وكيف تم التلاعب بهذا الموضوع فصارت هذه الحكومة أو تلك تسمي ما تريد انجازاً ونحن نتفاعل مع ما تقول دون وعي وتدقيق فأقول:
1-إننا يجب ان نعرف أولاً واجبات الحكومة حتى نستطيع ان نحدد أنها أولاً أدت واجباتها أم لا فمن غير الممكن الحديث عن انجازات وهناك تقصير في الواجبات، وهناك واجبات مفهومة للجميع وواجبات أخرى تحتاج لمراجعة النصوص القانونية كالدستور وغيره لمعرفتها.
2-ان هناك أمور وحقوق طبيعية لا يمكن عدها ضمن الانجازات ،فمن غير الممكن ان نقول ان الحكومة الفلانية جيدة لأنها توزع رواتب للموظفين –سمعت هذا من بعض الناس في الانتخابات الأخيرة- لان ذلك من واجبات الحكومة اي حكومة حتى لو كان على رأسها.....!!
الخلاصة في هذه النقطة إن الأمور الطبيعية كتطبيق القانون وتوزيع المستحقات وتوفير بعض الخدمات لا يمكن عدها من الانجازات لأنها تتحقق تحت اي شكل من أشكال الحكومة ولأنها واجب والتقصير فيها يقتضي محاسبة تلك الحكومة أما إتمامها فلا يستحق التصفيق!!.
3-يجب ان يتناسب الانجاز مع الوعود والبرامج الانتخابية فعندما تعدنا الحكومة بأمر ما في بداية تولي المسؤولية وفي نهاية عملها نجد أنها حققت نسبة بسيطة منه فهذا دليل تقصير ولا يمكن عد ما أنجزته الحكومة انجاز لأنه دون المستوى الذي وعدت به.
فلو وعدتنا الحكومة مثلاً بانجاز خمسة أعمال ولكنها في نهاية الأمر أنجزت ثلاثة منها دون ان يكون هناك سبب خارجي يمنع من انجاز العملين الآخرين فلا يعد انجاز الحكومة للأعمال الثلاثة الأولى انجازاً وإنما يعد عدم انجازها للعملين الآخرين تقصيراً.

4-بعض المشاكل تُحل نتيجة لتوفر ظروف موضوعية لحلها في وقتٍ ما دون غيره وكثيراً ما تستغل الحكومات ذلك وتنسب تلك الحلول لها وتعده انجازاً. ولكي يتضح الأمر على حقيقته لابد من ان تبين الحكومة ما هي الخطوات التي قامت بها لحل المشكلة ان كانت هي من قامت بالحل.

ولتقريب الصورة نقول،كثيراً ما يتحدث الموالين لحكومة المالكي عن الانجاز الأمني لتلك الحكومة ولا يخفى ما تركه ذلك من اثر على نتائج الانتخابات الأخيرة، ولكن البعض يتحدث عن ان ظروف موضوعية قادت إلى حل المشكلة الأمنية-بشكل جزئي- ولم يكن للحكومة دور مميز في ذلك فلا يعد ذلك انجازاً بالمعنى الدقيق للكلمة.
5-قد تحدث مشاكل بسبب تقصير الحكومة في أداء واجب من واجباتها ومن ثم تقوم الحكومة بعد فترة بمعالجة تلك المشاكل فلا يمكن اعتبار هذه المعالجة انجازاً وإنما هي رفع لتقصير الحكومة في هذا الباب فقط.
6-يجب ان يكون الانجاز بحجم معقول وإلا فانه مثلاً لو كانت لدينا مشكلة بطالة بعدد مليون عاطل عن العمل فلا يعد انجازاً الحصول على فرصة عمل لألف من هؤلاء العاطلين لان النسبة قليلة جداً ولكن يمكن عده انجازاً لو كانت النسبة مثلاً 50% أو اقل أو أكثر بقليل.
ولتوضيح الفكرة ورد في ملف انجازات حكومة المالكي- لست في مقام تقييم حكومة المالكي- ان من انجازات تلك الحكومة تعيين (122 معاق) والحال ان الإحصائيات تقول ان هناك (مليون معاق) في العراق فلا يمكن عد تعيين 122 من اصل مليون (اقل من 1،5 بالعشرة آلاف) خلال أربع سنوات انجازاً بل هو مؤشر فشل واضح.
7-لا بد ان يكون لدى الحكومة تشخيص دقيق للمشاكل وخطط لمعالجتها فعدم تشخيص المشاكل-والأسوأ عدم الالتفات لها-وعدم وضع خطط لمعالجتها يعد مؤشر فشل في عمل الحكومة.
ولا يخفى ان بعض المشاكل تحتاج لوقت للمعالجة ربما أطول من عمر الحكومة ولكن الانتباه للمشكلة ووضع خطط للمعالجة وانجاز جزء معقول من تلك الخطط يمكن عده انجازاً.
هذه خلاصة لما يمكن الاستفادة منه في تقييم انجاز حكومة ما من عدمه وهو لا يفي بالغرض بشكل كامل فالمسئلة تتطلب أكثر من ذلك لكن معرفة هذه الأمور تجنبنا السير وراء أكاذيب بعض الحكومات وانجازاتها الوهمية.


رشيد السراي


- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

كريج كامبل.. الرجل الذي أنقذ لبنانيين من الموت في أستراليا

هل يزيد حزب العمال بدل البطالة ويحفظ كرامة فقراء أستراليا؟

العوامل التي تنفّر المهاجرين الجدد من المناطق الريفية في أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي