الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد معد البطاط


القسم السيد معد البطاط نشر بتأريخ: 13 /09 /2008 م 08:24 مساء
  
نحن بيقضة ام برقود

بسم الله الرحمن الرحيم 

 ان من اكبر المشاكل هي كون السواد الاعظم منا يعتبر نفسه انه مؤدي ما عليه من تكليف وهذه عقبة كبيرة تمنع الانسان من السعي الى معرفة عيوبه وهي بحد ذاتها مصيبة كبيرة فعن امير المؤمنين(ع)(جهل المرء بعيوبه من أعظم ذنوبه) فالأنسان اذا تدبر وفكر بأصلاح نفسه سيجد فيها عيوبا واذا قام بأصلاح هذه العيوب يكشف الله له غيرها وبأصلاحها يكتشف غيرها ويبقى يتدرج بالقرب الألهي (ومن تقدم الي شبرا تقدمت اليه ذراعا) والحق الذي لا مناص منه اننا نيام ففي الحديث(الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا) ولنبين رقدتنا بهذا المثل:- لو ان انسان وحيوان حكموا على الاول بالاعدام والثاني بالذبح واخبروهم بذلك واعطو الحيوان انواع العلف وتركوا للأنسان اطيب الاطعمة والملاذ في هذه الليلة فنحن نرى هنا الفارق ان الحيوان يأكل بهناء وهو غير ملتفت لما سيحل به غدا والأنسان غير ملتفت الى هذه الملاذ الزائلة وكله خوف ووجل وتفكير بيوم غد فالبعض منا بل الكثير يشبه هذا الحيوان بل الحيوان افضل كما في الآية الكريمة المعروفة وما روي عن النبي(ص):-(لو ان البهائم تعلم ما تعلمون ما اكلتم منها سمينا) اذ اننا قد حكم علينا بالأعدام مع غياب وقت التنفيذ ونحن نسير الى ذلك اليوم حثيثا وهو بأستقبالنا فهو يقين لا شك فيه انه هادم اللذاب ومفرق الجماعات الذي لا يمنعه طول الأجل , وبعد الموت النزول في القبر في ذلك المكان الضيق الموحش وبعدها تفسخ هذا الجسد الذي لا نحب ان نرى عليه قليل من الغبار او لا نحب ان يخدش وأذا به يكون مرتعا للديدان واذا مات الأنسان قامت قيامته وبدء الحساب وبدأت الأحداث الجسام التي لا نقوى عليها ونحن غافلون بل نائمون . ((يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون . ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم وأولئك هم الفاسقون)) ذكر الموت قال تعالى{وَجاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ ما كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ}‏.{قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ}. النبي(ص) من اكثر ذكر الموت احبه الله. وقيل له (ص) هل يحشر مع الشهداء أحد؟ قال: " نعم! من يذكر الموت في اليوم والليلة عشرين مرة وقال (ص): " إذا استحقت ولاية الله والسعادة، جاء الاجل بين العينين وذهب الأمل وراء الظهر وإذا استحقت ولاية الشيطان والشقاوة، جاء الأمل بين العينين وذهب الاجل وراء الظهر ". وسئل: أي المؤمنين أكيس واكرم؟ فقال: " اكثرهم ذكراً لموت، واشدهم استعداداً له، اولئك هم الاكياس، ذهبوا بشرف الدنيا وكرامة الآخرة ". قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ما أنزل الموت حق منزلته من عد غدا من أجله . :- (ما أطال عبد الامل إلا أساء العمل . :- لو رأى العبد أجله وسرعته إليه لأبغض العمل من طلب الدنيا . :- إذا كنت في إدبار والموت في إقبال فما أسرع الملتقى. :-أبلغ العظات النظر إلى مصارع الأموات والاعتبار بمصاير الآباء والأمهات :- اكثر ذكر الموت وما تهجم عليه وتفضي إليه بعد الموت حتّى يأتيك وقد أخذت له حذرك ، وشددت له أزرك ، ولا يأتيك بغتة فيبهرك ». الصادق عليه السلام : « ذكر الموت يميت الشهوات في النفس ، ويقطع منابت الغفلة ، ويقوّي القلب بمواعد الله ، ويرق الطبع ، ويكسر أعلام الهوى ، ويطفي نار الحرص ويحقر الدنيا » الصادق (ع): " إذا انت حملت جنازة فكن كأنك انت المحمول وكأنك سألت ربك الرجوع إلى الدنيا ففعل، فانظر ماذا تستأنف ". ثم قال (ع): " عجباً لقوم حبس أولهم عن آخرهم، ثم نودي فيهم بالرحيل وهم يلعبون شراء الدنيا بلآخرة , العرفاء الذين يذكرهم الامام زين العابدين بمناجاة العارفين فيقول(ع): (..الهي فاجعلنا من الذين ترسخت اشجار الشوق اليك في حدائق صدورهم وأحدثت لوعة محبتك بمجاميع قلوبهم فهم الى اوكار الافكار يأوون وفي رياض القرب والمكاشفة يرتعون ، ومن حياض المحبة بكأس الملاطفة يكرعون وشرايع المصافاة يردون قد كشف الغطاء عن ابصارهم وانجلت ظلمة الريب عن عقائدهم وانتفت مخالجة الشك عن قلوبهم وسرائرهم وانشرحت بتحقيق المعرفة صدورهم وعلت لسبق السعادة في الزهادة هممهم وعذب في عين المعاملة شربهم وطاب في مجلس الانس سرهم...) هؤلاء يحدد البعض منهم اول منازل السائرين الى الله باليقضة نحن يقضين ولكن للدنيا التي نعلم اولها واخرها والتي لا تحتاج الى تذكير ولكن رغم ذلك حذرنا منها القرآن الكريم والسنة الشريفة فما العذر (أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة فلا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينصرون ) قال تعالى(...وَما الْحَياةُ الدُّنْيا إِلاّ مَتاعُ الْغُرُورِ} كثير ما يمتحننا الله سبحانه بتقديم الآخرة على الدنيا او شراء الدنيا بالآخرة مرة بالمال كنوعية الاكتساب والخمس وغيرها ومرة بالشهوة الحيوانية من غضب يخرج عن الحق او اكل محرم او نضرة وما يتبعها بحرام ومرة باللسان وما به من آفات ومرة بحب الذات والمنصب وما الى ذلك من محارم والتي تشير الآية الى ان من يشتريها على الاخرة لا يخفف عنهم العذاب اجارنا الله واياكم . من خبر ضرار بن ضمرة الضبابي عند دخوله على معاوية ومسألته له عن أمير المؤمنين ، قال : (فأشهد لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله ، وهو قائم في محرابه قابض على لحيته ،يتململ تململ السليم ، ويبكي بكاء الحزين ويقول : يا دنيا يا دنيا إليك عني ، أبي تعرضت ، أم إلي تشوقت : لا حان حينك هيهات غري غيري . لا حاجة لي فيك . قد طلقتك ثلاثا لا رجعة فيها . فعيشك قصير ، وخطرك يسير ، وأملك حقير . آه من قلة الزاد ، وطول الطريق ، وبعد السفر ، وعظيم المورد..) وهو امير المؤمنين فما نقول نحن الغافلون عنه(ع)حب الدنيا يفسد العقل ، ويهم القلب عن سماع الحكمة ، ويوجب أليم العقاب. عنه ( ع) : إنكم إن رغبتم في الدنيا أفنيتم أعماركم فيما لا تبقون له ولا يبقى لكم. عنه ( ع ) : ألا حر يدع هذه اللماظة لأهلها ؟ ! إنه ليس لأنفسكم ثمن إلا الجنة فلا تبيعوها إلا بها. عنه ( ع ) - لما رأى جابر بن عبد الله وقد تنفس الصعداء - فقال ( ع) : يا جابر ، علام تنفسك ، أعلى الدنيا ؟ فقال جابر : نعم ، فقال له : يا جابر ، ملاذ الدنيا سبعة : المأكول ، والمشروب ، والملبوس ، والمنكوح ، والمركوب ، والمشموم ، والمسموع . فألذ المأكولات العسل وهو بصق من ذبابة ، وأحلى المشروبات الماء وكفى بإباحته وسباحته على وجه الأرض ، وأعلى الملبوسات الديباج وهو من لعاب دودة ، وأعلى المنكوحات النساء وهو مبال في مبال ومثال لمثال ، وإنما يراد أحسن ما في المرأة لأقبح ما فيها ، وأعلى المركوبات الخيل وهو قواتل ، وأجل المشمومات المسك وهو دم من سرة دابة ، وأجل المسموعات الغناء والترنم وهو إثم ، فما هذه صفته لم يتنفس عليه عاقل . قال جابر بن عبد الله : فوالله ما خطرت الدنيا بعدها على قلبي. عنه ( ع ) : إياك أن تغتر بما ترى من إخلاد أهلها إليها وتكالبهم عليها ، فإنهم كلاب عاوية ، وسباع ضارية ، يهر بعضها على بعض ، يأكل عزيزها ذليلها ، ويقهر كبيرها صغيرها ، نعم معقلة ، وأخرى مهملة ، قد أضلت عقولها وركبت مجهولها. عنه ( ع ) : ...واتعظوا بمن كان قبلكم قبل أن يتعظ بكم من بعدكم. الإمام زين العابدين ( ع ) : ما من عمل بعد معرفة الله جل وعز ومعرفة رسوله ( ص ) أفضل من بغض الدنيا . . فقال الأنبياء والعلماء بعد معرفة ذلك : حب الدنيا رأس كل خطيئة. الباقر(ع) - لما سئل من أعظم الناس قدرا ؟ - : من لا يرى الدنيا لنفسه قدرا الصادق ( ع ) : إنك لن تلقى الله سبحانه بعمل أضر عليك من حب الدنيا . - قال الله لداود : يا داود ، احذر القلوب المعلقة بشهوات الدنيا ، فإن عقولها محجوبة عني. عيسى(ع ) : بحق أقول لكم : من لا ينقي من زرعه الحشيش يكثر فيه حتى يغمره فيفسده ، وكذلك من لا يخرج من قلبه حب الدنيا يغمره حتى لا يجد لحب الآخرة طعما . ويلكم يا عبيد الدنيا ! اتخذوا مساجد ربكم سجونا لأجسادكم ، واجعلوا قلوبكم بيوتا للتقوى ، ولا تجعلوا قلوبكم مأوى للشهوات. لنتعض ونبدء بمحاسبة ومراقبة انفسنا والا فلا يصل الينا الخير فعن: الإمام زين العابدين ( ع ) : ابن آدم ! إنك لا تزال بخير ما كان لك واعظ من نفسك ، وما كانت المحاسبة من همك ، وما كان الخوف لك شعارا ، والحذر لك دثارا. صفات اهل الدنيا في حديث المعراج - : أهل الدنيا من كثر أكله وضحكه ونومه وغضبه ، قليل الرضا ، لا يعتذر إلى من أساء إليه ، ولا يقبل معذرة من اعتذر إليه ، كسلان عند الطاعة ، شجاع عند المعصية ، أمله بعيد ، وأجله قريب ، لا يحاسب نفسه ، قليل المنفعة ، كثير الكلام ، قليل الخوف ، كثير الفرح عند الطعام . وإن أهل الدنيا لا يشكرون عند الرخاء ، ولا يصبرون عند البلاء ، كثير الناس عندهم قليل ، يحمدون أنفسهم بما لا يفعلون ، ويدعون بما ليس لهم ، ويتكلمون بما يتمنون ، ويذكرون مساوي الناس ويخفون حسناتهم . قال : يا رب هل يكون سوى هذا العيب في أهل الدنيا ؟ قال : يا أحمد ، إن عيب أهل الدنيا كثير ، فيهم الجهل والحمق ، لا يتواضعون لمن يتعلمون منه ، وهم عند أنفسهم عقلاء وعند العارفين حمقاء عيسى ع - : ويلكم يا عبيد الدنيا ! تحملون السراج في ضوء الشمس وضوؤها كان يكفيكم ، وتدعون أن تستضيئوا بها في الظلم ومن أجل ذلك سخرت لكم ! كذلك استضأتم بنور العلم لأمر الدنيا وقد كفيتموه ، وتركتم أن تستضيئوا به لأمر الآخرة ومن أجل ذلك أعطيتموه ، تقولون : إن الآخرة حق وأنتم تمهدون الدنيا ، وتقولون : إن الموت حق وأنتم تفرون منه ، وتقولون : إن الله يسمع ويرى ولا تخافون إحصاءه عليكم ، وكيف يصدقكم من سمعكم ؟ ! فإن من كذب من غير علم أعذر ممن كذب على علم ، وإن كان لا عذر في شئ من الكذب . : بحق أقول لكم : إن أرواح الشياطين ما عمرت في شئ ما عمرت في قلوبكم ، فإنما أعطاكم الله الدنيا لتعملوا فيها للآخرة ولم يعطكموها لتشغلكم عن الآخرة ، وإنما بسطها لكم لتعلموا أنه أعانكم بها على العبادة ولم يعنكم بها على الخطايا ، وإنما أمركم فيها بطاعته ولم يأمركم فيها بمعصيته ، وإنما أعانكم بها على الحلال ولم يحل لكم بها الحرام ، وإنما وسعها لكم لتواصلوا فيها ولم يوسعها لكم لتقاطعوا فيها.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 149(أيتام) | الشهيد السيد بشير فا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي