الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الجبار الحمدي


القسم عبد الجبار الحمدي نشر بتأريخ: 20 /05 /2010 م 12:01 مساء
  
النظارات السوداء (قصة قصيرة)

تجهيزا في طعن أبدان آن لها أن تتذوق عذابات الآخرين , الذي اعتاد ان يراهم كبسولات لأمزجة متغيرة , قد تعني لنفسها بعض من الإنسانية , أما له فهي درجات رقي لنيل متطلبات , دعت الأحلام كل من يشترط أن يحقق حلمه على حساب الغير , واشترطت أن يدفع الغرامة التي يحددها الوقت , وعليه أن يوقع على وثيقة الأنا ولا شيء مهم , كان من المسارعين على التوقيع في تلك الحملة التي بصم بأصابعه العشرين عليها , لمجرد أن يتذوق طعم الأبهة والعظمة في وقت أزفت الشمس واختلفت مواقيتها في الأفول والظهور , فأمست وأصبحت على وجوه متغيرة في لحظات مغيب الضمير , لم تكن تكترث لكل هذا  ولكن مع تصادمات الرؤى باتت الغشاوة تطغي على العيون , لم تلبس في يوم من الأيام نظارة سوداء قاتمة , لتحيا في ظلام دامس , تختفي وأفعال شنيعة , ترمي إلى هوة سحيقة كل الأبرياء , الذين انتظروا شروق شمس جديدة , لكن آنّا للشمس من ظهور , بعد أن تغيرت مواقيت الأزمان واختلاف أفلاك بدوران مجرات , سكنتها عفاريت إنسية بحجة التطور والحداثة , ورامت ترشق كل من دونها بتدني أجناس متخلفة , لم يطل انتظاره , بعد ان سمع طرقا وصوتا ينادي على أسمه في اعتلاء منصة الشهود , بحضور هيئة من محلفين لبسوا النظارات السوداء للبت في قرار , بعد سماع الشهادة , اما الدفاع فقد بان ضعيفا هزيلا , عصفت مجريات الأحداث حوله وألبسته رث الحديث , بعد ان ألجم فمه وكوي لسانه وكُسرت بعض أسنان لتغيير مفردات في مخارج لفظية , كان المدعي العام واثقا من نفسه وقد أحاطها بعدد من المصفقين في قاعة المحكمة , نظر حوله مستغربا لقد طلب للشهادة ولكن عن أي شيء ؟! وما هي القضية ؟؟ من المتهم بين هذا الجمع !!! ألتفت الى الناحية الأخرى ليجد القاضي قد لبس ردائه الأسود ونظارته السوداء , بجانبه تلك المطرقة , التي حكم بها على الكلام المباح بطرقة واحدة , رفع رأسه إلى ما كان خلف القاضي , وإذا بامرأة تحمل ميزان العدالة , وهي تغطي عيناها في عدم رؤية تقويض عدالة في حق من سيحاكم , نادى الحاجب محكمة .... , نهض الجميع  كان المنظر مهولا بالنسبة له , فالجميع يقف باستقامة إلا هو والمحامي , ولكن .. أين هو المتهم ؟ سمع فجأة أن الدعوة الموجهة هي ضد المتهم ..... وإذا باسمه ... صرخ ماذا تقول ؟ّّّّ!!!! أنا .. متهم كيف ذلك ؟ وما هي تهمتي !! أني رجل أعيش على الهامش , تغربلت دون البشر فأسقطت من بين ثقوب , إلى عالم لم يكن لمثلي الحق في العيش فيه , وجاءت اللحظة من الزمن بعد أن راودني شبه حلم في أن أكون ما أشتهي كغيري من البشر , طموح مشروع هذا ما تعلمته حين أنهيت دراستي الجامعية , لكن أجدني اليوم بين مطرقة قاض وعدالة عمياء , مع رجال لبسوا النظارات السوداء للبت في حكم , دون أن أدرك أنني أنا المتهم , عذرا ولكن ما هي تهمتي ؟ وكيف أطلب للشهادة , ومن ثم أتحول إلى متهم , ضرب القاضي بتلك المطرقة فأجهز على كل حجة أو عذر , سكوت ... سكوت ... لا يمكنك التحدث دون إذن من المحكمة , عفوا سيدي القاضي , نعم .. ماذا تريد أن تقول ؟ لقد سمعت من ينادي على أسمي للحضور في شهادة , وأجدني الآن متهما دون معرفة ما هي التهمة ولماذا ؟؟؟ قال القاضي : أتقصد أنك لم تقترف ذنبا , ولكن كيف تفسر شبه الحلم , وتوقيعك على ورقة الشرط إن تحقق حلمك على حساب الغير .

 ولكن يا سيدي هناك من الغير مثلي الكثير , وما أنا إلا طامع بتغيير مصير , يبدو أنك حذر وذكي للغاية , أو إنك حمار وحشي في زمن الأسود , إن الغير الذي وقعت عليه في الورقة هم صفوة المجتمع مثلنا , أصحاب النظارات السوداء , هل فهمت الآن , وكونك وقعت , فهذا يعني أنك قد دخلت في حلبة المتآمرين على الصفوة , وهذه هي تهمتك , ومن ثم أشار للدفاع أن يقدم الشهود , فقال سيدي القاضي حضرات المحلفين , إن شاهدي هو المتهم نفسه , وعليه سأوجه له بعضا من الأسئلة إن سمحت عدالة المحكمة , القاضي .. نعم لا مانع ولكن أوجز , فقال للمتهم .. لماذا اخترت أن يكون لك طموح , وسمحت لنفسك أن تحلم ؟ قال المتهم .. في الواقع وبعد أن رُكِنَت كل مصائرنا في زاوية ضيقة ولم نعد نحسب كالبشر , سولت لي نفسي بأن تحدثني بالبحث عن فرصة حلم , وجاء في ذلك اليوم وقتا يبيع طموحات وأمل , فسارعت ودون أن تفكير مسبق أن أحظى بفرصتي , فكان أني وقعت على تلك الورقة , ولو كنت أعلم لما وقعت , فما أنا إلا إنسان مل الانزلاق على أشواك قنافذ , ورأيت أن الفرصة ربما تكون قد سنحت لي , فوقعت في مطب لا أدري كيف الخروج منه , فعلق المحامي .. لعلك تعني أنك نادما على فعلتك , أجل سيدي المحامي , وألتفت إلى القاضي والمحلفين وكل الحاضرين , نعم أنا نادم جدا , فالحياة ليست لأمثالي , وما قصدت أن أحط من شأن السادة الصفوة , أو محاولة التشبه بهم أو النيل منهم , ولكن الشيطان شاطر , أنتفض المدعي العام وقال ... هذه هي الحقيقة سيدي القاضي وسادتي المحلفين , يعني ان هناك من يدفعهم إلى مثل هكذا أفعال وأعمال , ولعل شاطرهم الشيطان هذا قد رسم وتغلغل بين مفاصل المجتمع ليبث دسائسه , ووقف عجلة المسير التي خطتها الصفوة للأجيال المستقبلية , هز القاضي رأسه بالإيجاب , فقال الحامي .. لا يا سيدي القاضي .. إنما قصد بالشيطان الشاطر هو تلك النفس التي أمرته بفعل السوء , وكما قال تعالى في كتابه الحكيم (النفس أمارة بالسوء ) وها هو  يعترف أن نفسه حدثته بتلك الفعلة , وعليه يجب أن تحاكم نفسه لا هو وجسده الذي ارتدى الأسمال حياةً أبدية , عنوانا أنه ليس من الصفوة , غاصت نفسه بانهيار في عمق محيط مظلم , فقد تاه بين محامي الدفاع والمدعي العام , وقاض يجلس وخلفه امرأة تحمل ميزان عدالة عمياء , فجأة صاح .. سأقول الحقيقة , مهلا أنصتوا لي , لقد كنت من بين الكثيرين الذي سحقتهم أقدام المتشحين بالنظارات السوداء , بعد أن دفعوا فيها ثمنا كبيرا , وهذا ليس عيبا أو مقصورا على فئة دون أخرى , ولكني أرى أن العيب فيكم , فقد وئدتم الحرية وأصبحت مغلولة بالقيود , مذ كان الوأد مُشرعا بدستور لكم , والدليل خلفكم , فهاهي العدالة بيد امرأة ألبستموها العصابة لتمسي عمياء , خزيا من أفعالكم المشبوهة , أما طموحاتي وأشباه الأحلام التي فكرت في تحقيقها , ما هي إلا براعم فتيه وُأدت من قِبِلِكم , ولكنها ستبقى أطيافا تقلق منامكم والمستقبل الذي تنشدون , وستكون أحلامكم سوداء كنظاراتكم , وأنتم تعلمون ذلك , لذا لبستموها لتورية أعينكم خوفا من كشفها زيفكم والرعب الذي تحيون , لذا فليكن حكمكم كما ترون , فلست عابئا به , وعليكم أن تتذكروا أن الحياة فلك دوار , فلا يبقى كل شيء في مكانه , وبسرعة صوت المحلفين , بأن يكون عقابه الموت كسابقيه , الذين فكروا بالأحلام , وهي جريمة في عصر المتاهات والنظارات السوداء .    

 

                                                                         عبد الجبار الحمدي

                                                                       16 / 11 / 2008      

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب بولين هانسون، أمة واحدة ،يتصدر إستطلاعات الرأي

أستراليا: سيل من الانتقادات لدعوى رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بخفض أعداد المهاجرين

أستراليا: موريسون يهاجم خطة شورتن لقوانين مكان العمل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
حكومة حسنة ملص ! | د. صاحب الحكيم
مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون | المهندس زيد شحاثة
ألتيجان و الأحذية | كتّاب مشاركون
إعلان لأهل الأسفار | عزيز الخزرجي
كاريكاتير: الحقيبة الوزارية | الفنان يوسف فاضل
مقال/ تكنوقراط عادل | سلام محمد جعاز العامري
سيدي الرئيس لا نجان دون ثورة ادارية | خالد الناهي
المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي