الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أحمد مهدي الياسري


القسم أحمد مهدي الياسري نشر بتأريخ: 12 /05 /2010 م 06:05 مساء
  
وثائق ارهابية دامغة -3-



في الجزء الاول من هذه الوثائق التي توثق لتاريخ ارهابي اجرامي دموي بحق شعبنا العراقي العزيز , هو امتداد لحقبة البعث الصدامية الدامية اطلعتم على كيفية تنفيذ هيئة الضاري الارهابية  عبر عميلها الذي نفذ عملية غدر بعميل قبله خدمهم وقتل ابناء شعبنا العزيز وانتهت صلاحيته وحينما قارب على الانكشاف تمت تصفيته بامر من التوافق كان يقودها الارهابي عدنان الدليمي والحزب الاسلامي وجبهة الحوار والتي طلبت من الهيئة ان ترسله اليهم وهنا في هذه الوثائق ستطلعون كيف تامر التوافق الارهابية بتصفية ابو بكر الانباري وفي الوثيقة التي تليها ستطلعون على احد افراد مجموعته الارهابية يفقد اثره وهم في حيرة من امره  ومصيره ويلاحظ هنا كيف ان الانباري كان يراقب هذه المجموعة عبر عميل اخر وكيف انهم يعلمون به وبتصرفاته وحتى بحيرته لانقطاع اتصال الانباري به وهنا نشاهد مدى التنظيم والتحرك الرهيب بين هذه الاطراف وهناك اتصالات اخرى في وثائق اخرى ستنشر تباعا بعضهم يتصل ببعض وكل طرف ينسق ويغدر بالاخر فباي دين وسياسية سيحكم هؤلاء العراق وشعبه ان تم لهم ما ارادوه ..؟؟؟

وبهذا الخصوص وهذه المعطيات الموثقة هناك سؤال هام نطرحه على هؤلاء العملاء المسيرين من قبل تلك الرؤوس الارهابية اتعلمون ايها الحمقى انكم اكباش فداء لمنظومة اجرامية قذرة تلبست بلباس الوطنية والاسلام والمقاومة زيفا وهمها السلطة والمال وانتم تضحون بارواحكم وعوائلكم ومستقبلكم من اجلهم وفي النهاية مصيركم اما الغدروالقتل بايديهم كما فعلوا بالكثير او انكم تنتهون في قبضة اسود العراق مكشوفين عراة او انكم تنتهون الى سقر وبئس المصير بضربات ابطال قواتنا الامنية الباسلة وان ارادت عائلة ابو بكر الانباري وغيرهم ممن سترد اسمائهم في مناطق اخرى ان يعرفوا مصير ابنائهم  ومن قتلهم اطلعوا على ما سينشر من وثائق اخرى وستعرفون من غدر بابنائكم  وهم الان قسم في خارج العراق واخرين في داخله بعضهم لديه حصانة يتحرك بها .

الوثيقة رقم 8 :


 

الوثيقة رقم 9:

 

لم يقف دور هؤلاء المجرمين هيئة الارهاب الضارية وجبهة التنافق والاجرام بقيادة عدنان الدليمي ومجموعته الطائفية العنصرية المعروفة  عند هذا الحد بل كان من اهم سياساتهم تاجيج الفتنة بين ابناء شعبنا العزيز يفرحون لاي خلافات تحصل في الانبار وصلاح الدين او كركوك ومثلها لاي فتنة بين اطراف في الجنوب والوسط لايهمهم السني ولا الشيعي ولا الكوردي او التركماني  وستطلعون على كيفية  جلب الجرب القذرين وتجميعهم للانتحار وقتل شعب العراق الغيارى الصابرين وتاتي ابواق الشر قية والبغدادية والبالبلية والمشرق وووو العربية والجزيرة ليقولوا ان الحكومة هي من تقتل وتفتك بالشعب ويكفي الاطلاع على هذه التعليمات والتوجيهات والمعطيات المنقولة بينهم لمعرفة مدى خسة وقذارة هؤلاء المجرمين القتلة  ولتعرفوا كم هي ابواقهم الاعلامية اقذر منهم واخس ..

ونكرر لمن سيشكك بهذه المعلومات والوثائق ونقول له هناك اسماء لضحايا في هذه الوثائق فقدهم ذويهم  غدر بهم من جندهم  من خيئة الارهاب وجبهة التنافق وهم سيبلغوكم عن حقيقة مانقول وليشتم من يشرفنا بشتيمته لاننا نعلم ان الوجع سيكون كبير للغاية والصراخ على قدر الفضيحة ..

الوثيقة رقم 10 :

 

الوثيقة رقم 11 :

 

الوثيقة رقم 12 :

 

الوثيقة رقم 13:

 

الوثيقة رقم 14:

 

الوثيقة رقم 15:

 

الوثيقة رقم 16:

 

الوثيقة رقم 17 :

 

الوثيقة رقم 18:

 

هل انتهت القصة ؟؟؟

كلا وكلا وكلا ان للحديث بقية وهناك ماستطلعون عليه سيجعل من هؤلاء المجرمين عبرة لمن يعتبر وسنكشف في الحلقة القادمة عن المزيد والمزيد فالجريمة كبيرة ولما تزل مستمرة والوثائق بحجم الجرم وتاريخه وللحديث والوثائق بقية سنوافيكم بها تباعا حال رفعها وفرزها وتصويرها ..

ملاحظة : وصلتني رسائل كثيرة حول هذه الوثائق وهناك من سالني عن دور البعض من الساسة المشاركين الان في العملية السياسية وهل لدينا مايخصهم وطالبونا بنشرها وعدم الرضوخ لاي ضغوط ستمنعنا عن ذلك واقول للجميع نعم لن ارضخ لاي ضغط كان وسانشر فضائح من اشرتم اليهم وبالاسم الموجود في الوثيقة وهنا يحمل شعبنا العراقي وايتام الشهداء والثكالى  جميع قادة التوافق السابقين وهيئة الارهاب ومن سترد اسمائهم مسؤولية تلك الجرائم والمشاركة الارهابية  ومن لم يشترك منهم ليعلن برائته من هذه الثلة الباغية واود ان اوضح امرا هاما  اخر وهو انني اتحمل مسؤولية نشر هذه الوثائق  ولاتتحمل وكالة براثا او اي من المواقع العزيزة التي ستنشرها اي مسؤولية قانونية اواعتبارية ونتمنى ممن يخشون النشر ان يعرفوا ان قطرة دم لعراقي برئ هي اغلى من اي اعتبار كان ................. يتبع .

احمد مهدي الياسري

alyassiriyahmed@yahoo.com

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

ولاية أسترالية تدعو مواطنيها لتقطيع الفواكه قبل أكلها!

أستراليا: لجنة في مجلس الشيوخ تعتبر داتون مذنبا في قضية المربيات

أستراليا: شرطي وحيد يحرس صحراء سيمبسون
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المجالس الحسينية وتأثيراتها المجتمعية | ثامر الحجامي
ايهما اولى منتجع الابرار ام محطة تحلية؟! | خالد الناهي
الموكب | عبد صبري ابو ربيع
سناء الشّعلان تدين السّطو على أعمالها الأدبيّة وأعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة | د. سناء الشعلان
الأنظمة السياسية من وجهة نظر إجتماعية | حيدر حسين سويري
كل حزبٍ بما لديهم سيهربون ! | أثير الشرع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 280(أيتام) | المرحوم صالح عوض الب... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي