الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 10 /05 /2010 م 01:56 مساء
  
تعقيبا على مقال الاخ رضا الفتلاوي . العراك السياسي في العراق . والمنشور في ملتقى الشيعة الاسترالي .

وكانت على اجزاء . وارتاينا ان نعقب عليها لانها تستحق التعقيب والتعليق عليها سواءا اكان النعقيب والتعليق مع او ضد المقال . فهذا هو حال الكتاب والمتابعين لهم في الوقت الحالي .

فكل يرى الوضع المعاش من وجة نظره واختلافاتها عند كل واحد منهم . وانا اثني هنا على مقالته ..

. السياسة فن وخداع كما يقال .. والداخلون في العملية السياسية العراقية في الوقت الحاضر ليسوا سياسيون بحجم السياسة كسياسيين , ولايشار لهم بالبنان او التخوف منهم وذلك لضعفهم في ادارة الامور داخل البلاد وخارجها وهذا مالمسه العراقيون قبل المجتمع الدولي.  لذلك تراهم كل يوم في شان . تارة في ضيافة الدولة الفلانية وتارة اخرى هناك في اقصى الارض .بالاضافة الى تقلبهم في افكارهم ومقترحاتهم التي لانهاية لها وقد تكون في بعض الاحيان لايقبلها عقل انسان . بالاضافة الى سوء الادارة من الكثير منهم .  حتى قد مل الشعب منهم ومن تصرفاتهم .. وقد يسال البعض اذن كيف وصلوا هولاء الى ماهو عليه اذا لم يكونوا سياسيون ؟ الجواب واضح جدا .. قسم منهم انهم كانوا ياكلون على موائد اعدت لهم من اجل اشباع بطونهم حتى يكون هنالك .

 زاد وملح) كما يقولون بالمثل الشعبي ويردوا الجميل لاسيادهم من ثرواث العراق)

ومنهم من جاء بالتملق والخداع ووضع اليد على الصدر عند السلام

..  ومنهم من جاء وراثيا

بالفطرة وهناك طرق فنية اخرى  

  وكل هولاء انطوت كلماتهم  على الشعب العراقي لسبب واحد فقط .وهو ان الشعب كان محتاج الى اي شخص ماعدى صدام واعوانه .لتولي الحكم . 

الان وبعد ان انكشفت اوراقهم وبان ضعفهم رويدا رويدا انتبه العراقيون اليهم فقاموا بسحب البساط من تحت ارجلهم شيئا فشيئا

.

ولذلك تلاحظ انخفاض التاييد وعدم اعطاء الاصوات للذين كانوا في بداية الامر يتمتعون بحصانة اكثرية الاصوات وبدات بالتنازل وما انتخاب مجالس المحافظات الا واحدة منها . والايام القادمة وسنوات الانتخابات اللاحقة سيتبين الامر لكم .انهم سيتلاشون من الساحة وتظهر قوائم وكيانات اخرى جديدة وبتسميات مختلفة سيبدا العراقيون بالصراع معها من جديد لمعرفة ماهي جديتهم في السياسة العراقية . وهكذا الى ان يجد العراقيون مفتاح الفرج

.

واما مسالة الاتفاق والتالف الذي حصل مؤخرا لايوجد احد من يقول انه ليس جيد بالعكس انها بشارة خير وبركة للقادة انفسهم والى من هم المستفيدون منهم ونحن نبارك ايضا ولكن .... السؤال على ماذا اتفقوا وتالفوا ؟ انا بالنسبة لي اغرب واشرق .وذلك لوجود عدة تساؤلات لازالت غامضة في ذهني حول قادة الكيانات ؟

منها على سبيل المثال . بالامس كنتم تجوبون دول الجوار . واية دول هذه ؟هي من كانت تمتص لسنوات طويلة ولازالت من دماء الشعب العراقي . وقبلتم ايادي واجتمعتم , ولاندري على ماذا ؟ هل على النهوض بالمجتمع العراقي والحفاظ عليه وعلى سيادته وثرواته . ؟ هذا لايمكن ابدا وحتى الذي لاشان له بالسياسة والانسان البسيط يضحك من هكذا امر . لان دول الجوار والاقليم لازالوا هم كما كانوا . ولايمكن ان يقوموا بالتوصية  بذلك ابدا .. ام انكم ذهبتم لاجل املا ء بعض التوصيات عليكم وتعليمكم فن السياسة ..

هذا الامر الاول

.

والامر الثاني .. عبارة عن سؤال وهو ؟ انهم اتفقوا بالتالف سياسيا .. ولكن مابعد تالفهم هذا ماذا يكون ؟ القصد , قلوبهم صافية ارائهم واحده ؟ ام هناك لف ودوران واستخفاف بعضهم على بعض والمماطلة واكتساب الوقت . وبالتالي اولا واخيرا الخاسر الوحيد هم العراقيون ؟

الامر الثالث .. اذا كان التالف قد حصل بين الوطني والقانون .. لماذا الاصرار باشراك العراقية بالعملية السياسية ؟

وهذا التطبيل والتزمير لهم ؟

اسالة كثيرة وكثيرة تحتاج الى اجوبة .... وهنا نقول طالما القلوب ليست صافية والعيون على الكراسي . فلا تالف ينفع ولاهم يحزنون .. ونحن نبقى مع المثل  الشعبي العراقي  الذي يقول ( لاتقول سمسم لمن تلهم ) ونسل الله ان يعين العراق وشعبه على ماهوفيه .. الايام القادمة ستشهد ماهي نواياهم صادقة في تالفهم ام لا ؟ ولاتشائم  في الامور .ولكن ندعوا الله  ان يقرب ويصفي قلوب المتالفين والمتحالفين..

على خدمة شعبهم ووطنهم ...والالتفات الى مايدور من حولهم من مؤمرات تحاك ضد العراق وشعبه ويكونوا على قدر المسؤولية لحلها ..

السيد سلام السماوي . ملبورن . 10-5-2010

  

- التعليقات: 2

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: رضا الفتلاوي(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

لافضّ فوك [تاريخ الإضافة : 11 /05 /2010 م 12:30 صباحا ]

الاخ العزيز السيد سلام الحمزه الموقر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


في مقالك هذا اوصلت لنا ماعجزت انا ايصاله اليكم .


كيف لا وانك الأستاذ.


 



والسلام عليكم


 


 


اخوك رضا الفتلاوي



------------------


أضيف بواسطة: سلام البهية السماوي
المشرفين


التسجيل : 28 /10 /2008 م
المشاركات : 160
مراسلة موقع

انت الاجدر [تاريخ الإضافة : 11 /05 /2010 م 07:50 مساء ]

الاخ رضا العزيز السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بالعكس عزيزنا انتم الاجدر وماتخطونه ارقى وكل ماتسطره اناملكم مصيب في ماكتبتم


شكرا لكم ولاطراءكم ولمروركم الكريم على الموضوع .


 دمتم مسددين وتقبلوا احترامي .


 السيد سلام السماوي  - ملبورن - 11-5-2010



------------------
سلام البهية السماوي


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: انتخابات نيو ساوث ويلز تطيح بزعيم حزب العمال في الولاية

أستراليا: الائتلاف يفوز بانتخابات نيو ساوث ويلز

أستراليا: موريسون يمنح أماكن العبادة 55 مليون دولار منحا أمنية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القروض الإفتراسية.. بين الحاجة والوجاهة | واثق الجابري
من أدب الطريق: تربيع الأمثال في مئة مثال | د. نضير رشيد الخزرجي
رؤية متشائمة نحو المستقبل . | رحيم الخالدي
سفاح الموصل | ثامر الحجامي
أهدنا الصراط المستقيم | عبود مزهر الكرخي
ألأسس التربوية لتحصين الأبناء من الأنحراف | عزيز الخزرجي
ذكرى استشهاد(عَابِدَةُ آلٌ عَلَيَّ) الصَّدِيقَةُ الصُّغْرَى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
على ضفاف علي | ثامر الحجامي
وطن الفزاعات | عبد الجبار الحمدي
إحذر السرطان يقترب منك | هادي جلو مرعي
سباق بين الدمعة والرصاصة... ح٢ | السيد سلام البهية السماوي
جحود وَاِعْتِرَافٌ (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة الحُبّ في المفهوم الكونيّ | عزيز الخزرجي
عورة المسؤول | خالد الناهي
كي نكون دولة ! | ثامر الحجامي
تأملات في القران الكريم ح419 | حيدر الحدراوي
لعبة .. يجب أن نجيدها | المهندس زيد شحاثة
قراءة وتحميل كتاب (أدب كاتب) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
في ذكرى الولادة المباركة لأمير المؤمنين(عليه السلام) | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي