الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أحمد مهدي الياسري


القسم أحمد مهدي الياسري نشر بتأريخ: 27 /04 /2010 م 03:33 صباحا
  
شخصيات قيادية سياسية وادارية هامة ستفر من العراق قبل وبعد الكشف عن وثائق دامغة تدينهم بدعم الارهاب

 وتقديم المعلومات اليه والتغطية على رموزه ومعاونته في تنفيذ العمليات والتخريب واثارة النعرات الطائفية وتم الكشف عنهم بواسطة ابطال وحماة العراق البواسل والجهد الاستخباراتي الكبير .

هذا ماكشفه لنا مصدر موثوق ومطلع قائلا ان هناك كم هائل من الوثائق التي تدين هؤلاء سيكشف عنها بعد ان تتم دراستها وتوثيقها واستحصال الكثير من المعلومات منها وهي تشكل ما اسماه بالصيد الثمين والكبير والذي استطاعت هذه الوثائق والادلة الدامغة الكشف عنهم وعن هول جرائمهم بحق الشعب العراقي الصابر ..

المصدر قال ان مايجري من سعير وصراخ اعلامي محموم بزعم وجود سجون سرية وما تسمعوه في القنوات الضالعة في الارهاب ومن قبل سياسيين يدعون الوطنية وحمل شرفها ماهو الا محاولة يائسة بائسة من هؤلاء المجرمين الضالعين والمتورطين بالارهاب لانقاذ من تم القبض عليهم وبعهدتهم وثائق تدين تلك الجهات منها اسماء بارزة تصرخ  بالوطنية ونبذ الارهاب وهي القوة والجهد الداعم الاكبر للعمليات الارهابية والمشاركة مع قيادات الارهاب التي قتلت اوتلك التي هي الان في قبضة العدالة في دعم العمليات الاجرامية التي ذهب ضحيتها الاف الابرياء والشهداء ولدى الاجهزة الاستخبارية وثائق دامغة تدينهم وسيتم الكشف عنها وستطيح بتلك الرؤوس التي فر البعض منهم الان الى خارج العراق بحجج زيارات لدول مجاورة واقليمية لبحث الوضع السياسي وهناك اخرين يستعدون للفرار من العراق ولكن يد العدالة ستلاحقهم جميعا اينما كانوا وسينالون جزائهم العادل نتيجة ما اقترفته اياديهم .

واضاف المصدر لنا ان مايجري من جهد يبذله الاعلام البعثي والعربي بحجة السجون السرية وتحت ذرائع حقوق الانسان وهي في الحقيقة مسالة حياة او موت لهؤلاء الساسة الضالعين بالارهاب ولغاية منه الضغط من اجل اطلاق سراح الارهابيين الذين فوجئت تلك الشخصيات والدول الداعمة لهم بالقاء القبض عليهم وقتل بعضهم والاستيلاء على مابحوزتهم من وثائق وصفت بالدسمة للغاية وانها ستطيح برموز خدعت الشعب العراقي بشعاراتها البراقة والكاذبة .

وكشف المصدر لنا عن اسماء تلك الشخصيات الارهابية ونعد القراء والمواطنين وابناء شعبنا الغالي بالكشف عنها وبكل شجاعة وبالاسماء وبالادلة الموثقة بعد ان يتم تحليل تلك المعلومات والاستفادة منها امنيا للقضاء على مابقي من فلول البعث والقاعدة وحثالات الارهاب الداعمة لهم والقادمة عبر حدود وتمويل هائل لدول متعددة ضالعة بتدمير وطننا الحبيب وشعبنا الصابر .

المصدر اكد ان هناك حملة واسعة وهجوم كاسح على معاقل الارهاب تقوم به القوى الامنية وابطال الاستخبارات البواسل الان وفي كل مكان يحتويهم ولكل معاقلهم في بغداد وضواحيها ومنطقة حمرين والموصل والانبار وديالى ومناطق اخرى وان هناك صيد كبير ثمين للغاية سيتم الكشف عنه لاحقا هو الان محاصر مع من معه ومابحوزته من وثائق وسيتم القاء القبض عليه وسيكون هذا العمل بمجمله بمثابة ضربة قاصمة للارهاب والداعمين له ومن بينهم اسماء سياسية بارزة هي الان مرتبكة مما يجري وتحاول مع ابواقها وقوى الاعلام المرتزق الداعم لها بدس الاشاعات المغرضة والتهويل لبعض الاكاذيب لتبرير ردود الافعال من قبلها وبالتلي وحين الكشف عن عوراتهم سيتم الهرب المحتمل لهم الى خارج العراق .

المصدرذكر بان هناك نية لدى هؤلاء واوامر صدرت بالفعل بقتل مجموعة من المنتمين لاحزابهم والصاق هذه الجرائم بالقوى الامنية وجهات اخرى لتبرير ردود افعالهم والفرار خارج العراق والانسحاب من العملية السياسية بحجة تعرضهم للتصفية وحذر المصدر تلك الشخصيات المنتمية لاحزاب وكتل منافسة الان في العملية السياسية والتي هي ستكون ضحية للقتل من قبل البعثيين وهؤلاء من توخي الحيطة والحذر لان قذارة العدو تفعل كل شئ من اجل تبرير خيبتها وهزائمها وسيتم تصفية بعضهم في الايام القادمة خصوصا بعد ان يبدا العد والفرز والكشف عن التزوير الهائل والذي تم بمعونة دول اقليمية وباموال طائلة يخشون كشفه .

ونعدكم اعزائنا القراء والمتابعين وابناء شعبنا حال اكتمال الجهد والوثائق سنوافيكم بالاسماء وبالادلة الموثقة وسهديها الى دماء شهدائنا الابرار ولكل عراقي مظلوم ونناشد كل مكونات الشعب العراقي وكل تنويعاته الحذر وعدم الانجرار لاغراض هذه الجهات القاتلة الدنيئة لانها تدعي الدفاع عن مكوناتهم ولكنها تقتلهم باقذر صورة وتدعي الوطنية وهي تعمل لصالح اجندات القاعدة والبعث والدول الدكتاتورية البغيضة وسنعريها بقبيح افعالها للتاريخ وسيبقى شعبنا بسنته وشيعته وعربه وكورده وتركمانه  ومسيحييه وصابئته وايزيدييه وكل تنويعاته الاخرى قوة متراصة تتطلع للتغيير الحقيقي لا التغيير الارهابي والعودة بحزب الضلالة والارهاب وسيعمل ابطال العراق وغياراه على انتشال العراق وشعبه من الجرائم المقترفة بحقه ترقى لتسميتها بالجرائم ضد الانسانية وابادة للجنس البشري .

احمد مهدي الياسري

alyassiriyahmed@yahoo.com

- التعليقات: 2


عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: (زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 28 /04 /2010 م 06:07 صباحا ]

بسم الله


اخي العزيز من الاخطاء الكبيرة التصريح السريع بقضايا امنية مهمة  فتكون انذار لهؤلاء فيدبرون امرهم ويختفون لنكن اكثر حذرا ولا نكشف شئ الا بعد علمنا انهم يعلمون به



------------------


أضيف بواسطة: معن السراج(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

سيدنا أنت تكذب [تاريخ الإضافة : 21 /05 /2010 م 11:12 مساء ]

سيدنا كلامك غير صحيح وأصدقاء أصدقاء السوء في برلين


وأنا شخصياً تحققت عن ما أقول لأن الكذب منافي للإيمان. والعاقل يفهم  والشاعر يقول الشعبي يقول : لو تغير أسمك يا ولد ولتغير أسمك ، ولو أتقي الله وأمشي بدرب الصحيح.


والسلام


معن السراح



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 175(أيتام) | الأرملة مليحة شويش ك... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي