الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أحمد سعيد


القسم أحمد سعيد نشر بتأريخ: 21 /04 /2010 م 03:49 مساء
  
التخطيط المصري والمال السعودي ّ!! ومؤامرة مطار النجف

وليس ببعيد عن الذاكرة العراقية ما تبناه نظام جمال عبد الناصر من مؤمرات ودسائس ضد الزعيم الوطني الراحل عبد الكريم قاسم ، بعد رفض الاخير لمشروع الوحدة العربية الذي كان من المفترض أن يضم كل من العراق وسوريا ومِصر . وما تمخض عنه وقتذاك من إعلان الجمهورية العربية المتحدة التي ضمت سوريا ومصر دون العراق ، لان عبد الكريم قاسم كان من المؤمنين بفكرة الوطن لا القومية .
مخابرات الجمهورية المتحدة وبألاتفاق مع خلايا البعث في العراق وسوريا أخذت على عاتقها مشروع إسقاط نظام عبد الكريم قاسم المتهم على لسان قادة الجمهورية المتحدة بالدكتاتورية والشعوبية ، ولعب المِصريون دوراً بشعاً في إثارة الضباط البعثيين العراقيين وحثهم للانقلاب على ثورة 14 تموز1958، من خلال الدعم المالي والعسكري الذي كانت تقدمه السفارة المصرية في بغداد لخلايا البعث وبأعترافات فؤاد الركابي أحد رموز البعث في ستينيات القرن المنصرم . بألاضافة الى ألاعلام المصري الذي تناول حكومة قاسم بالسب والقذف والاتهام بالتسلط والالتفاف على العروبة وغيرها من المسميات التي تناولها قلم محمد حسنين هيكل وجريدته ألاهرام في تلك الايام بالاضافة الى إذاعة صوت العرب وتعليقات مذيعها الشهير والذي يؤسفني أن يكون إسمه نفس إسمي احمد سعيد ، وقد مهد عبد الناصر للثورة ضد قاسم من خلال التنسيق مع الضباط البعثيين في الجيش العراقي وتزويدهم بإذاعة تبث من الموصل لإعلان ألانقلاب بقيادة العقيد عبد الوهاب الشواف في عام 1959 . ولازالت محاكمات المهداوي الشهيرة لقادة ألانقلاب الفاشل حاضرة في ذاكرة العراقيين الى يومنا هذا .
ألاحساس بالنقص المِصري إتجاه العراق لم تطويه السنين ولم يداويه الزمن فقد ظل يتعاظم خاصة بعد زوال شبح الدكتاتورية الصدامية الذي ظل جاثماً على صدور العراقيين قرابة الخمس وثلاثون عاما ً وبدء عهد جديد مبني على أُسس ديمقراطية رصينة تُشعر المِصريين وألانظمة الديكتاتورية في المنطقة بالارتباك والقلق حيال ما ينمو بألاتجاه الصحيح من هذه التجربة .
هذه المرة أصبحت ألاحقاد تأخذ مجالاتٍ اكبر لا سيما بعد أن جلس على كرسي رئاسة الوزراء في العراق رجل من أهل الشيعة ، والمصريون متحسسين جداً من قضية التشيع وذلك واضح من خلال توجهات ساستهم وعلماءهم الذين ما إنفكوا عن مهاجمة المذهب الجعفري وإتهامه بالغلو والكفر وأولهم القرضاوي والحويني وأخرون ، وهؤلاء إنما يمررون مشاريع ساستهم العدائية للتشيع .
وقبل أيام قليلة شاع خبر محاولة تفجير مرقد ألامام علي عليه السلام ، بطائرة من المفترض أن تقلع من مطار النجف ويتم أختطافها وتفجيرها في مرقد ألامام عليه السلام . وبالتأكيد فأن عملية من هذا النوع بحاجة الى تخطيط ورصد مخابراتي يفوق مستوى إمكانيات تنظيم القاعدة ألارهابي . ويبدو إن المِصرين قد راقت لهم الفكرة فأنزوى ضباط مخابراتهم لوضع السيناريو اللائق بالعملية التي كان من المفترض أن تكون الضربة القاصمة للحكم الشيعي حسب ما منظور له عربياً .
كانت الخطة هي تمرير أدوات جارحة على متن أحدى الطائرات العراقية في مطار النجف بأعتبار إن الاجراءات الامنية أقل من باقي المطارات وقيام إنتحاري متدرب على الطيران مع واحد أو إثنين من رفاقه بخطف الطائرة وأسقاطها فوق مرقد الامام علي عليه السلام ، مما يثير حفيظة الشيعة وهيجانهم ضد العرب السنة فيشتعل فتيل الحرب الطائفية في العراق ، وعليه يكون لدى المصرين المبرر للدخول بقواتهم مع قوات تركية تحت ذريعة حماية العرب السنة من البطش الشيعي . وبالـتأكيد سيكون هذا الدخول مصحوبا بعدد من القادة العسكريين والبعثيين العراقيين المتواجدين في مصر منذ سقوط حكم الطاغية المقبور صدام التكريتي وبدعم سعودي مفتوح ، وحتى تنطلي اللعبة بشكلها الكامل فقد تبنى تنظيم القاعدة تفجير عدة سفاراة في ألايام الماضية ومنها السفارة المصرية .
كُشفت خيوط هذه العملية من خلال إعترافات بعض إلارهابين المعتقلين بعد التفجيرات الاخيرة في بغداد ، وكان الرد عملياً وكبيراً على هذه المؤامرة التي سعى من خلالها ما يسميهم بعض ساستنا بالاخوة الاشقاء وهم أشبه ما يكونوا بأخوة يوسف ، والذي بشّر به رئيس الوزراء السيد نوري المالكي بمقتل المجرمين الارهابيّن أبو أيوب المصري وأبو عمر البغدادي أحرقهما الله في نار جهنم ، لينهي مرحلة مؤلمة من مراحل الصراع بين الخير والشر والحق والباطل والنور والظلام ، والذي يتقاسم فيه النزاع جبهتان لاغير جبهة العراقيين النبلاء ألاشراف الذين يسعون لبناء الوطن الذي يحتضن الاحرار والشرفاء والمضحين من أبناءنا وجبهة المارقين والمرتزقة والقتلة الجبناء (( يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )) .

- التعليقات: 2


عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: ابو جعفر المالكي
صديق مشارك

التسجيل : 10 /01 /2010 م
المشاركات : 8
مراسلة موقع

التخطيط المصري والمال السعودي ّ!! ومؤامرة مطار النجف [تاريخ الإضافة : 21 /04 /2010 م 09:14 مساء ]

 


بسم الله الرحمن الرحيم


اخي الكاتب  قد قرات منذ فترة بحثا يتناول نيل جمال عبد الناصرمن العراق وشخصية الزعيم عبد الكريم قاسم لكونه رفض الهيمنة المصرية على بما يسمى الوحدة حيث كانت قراءآت الزعيم لعبد الناصرفي مكانها, مصرلا تملك المقومات الأقتصادية الكافية للقوت المصري وانضمام العراق لهم يعتبر الفرصة الثمينة لتقاسم الثروة النفطية في العراق .


وفي اعتقادي تحليلك في مكانه للمؤامرة الخسيسة في تبني الهجوم  بهدف حيوي ويثير مشاعر شيعة العراق  وبالتالي تكون ردة فعل غاضبة تشعل الحرب الطائفية .


ابو جعفر المالكي



------------------


أضيف بواسطة: قـلـم رصـــاص
صديق مشارك

التسجيل : 05 /04 /2010 م
المشاركات : 9
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 21 /04 /2010 م 11:13 مساء ]

كلام بدون دليل


لكن هو ممكن  


مجرد تحليلات وتخمينات


ادعم كلامك بالادله يكون ابلغ


وشكرا



------------------
قـلـم رصـــاص


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

في ولاية أسترالية.. قتل طفل = أقل من 7 سنوات سجن

لماذا تستحق الحرية الدينية للأستراليين الحماية؟

أستراليا: ولاية فكتوريا قد تقضي على ظاهرة التدخين كلياً مع حلول العام 2025
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة | حيدر حسين سويري
عوالم خفية: حوار الصحافة والفساد | حيدر حسين سويري
الرؤيا المنهجية في تحقيق مطالب المتظاهرين | كتّاب مشاركون
الود المفقود بين الوهابية وال سعود | سامي جواد كاظم
مظاهرات البصرة ما لها وما عليها؟ | كتّاب مشاركون
أجواء ملتهبة وحلول غائبة | ثامر الحجامي
نستحق او لا نستحق | سامي جواد كاظم
بعض الأمل قاتل | خالد الناهي
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي