الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 12 /04 /2010 م 05:10 مساء
  
الشعب العراقي مابين الانتخابات العامة والاستفتاء العام , ماهو الحل ؟

بعد المخاضات العسيرة التي مر بها العراق وشعبه منذ عام 2003 حيث سقوط الطاغية ونظامه على ايد القوات الامريكية والدول المتحالفة معها ,

والا علان عن تاسيس اول حكومة عراقية ثم برلمان منتخب من قبل الشعب واختياره بغض النظر عمن هم اعضاؤها وماهي اتجاهاتهم المذهبية والسياسية , اخذا بان العراق لكل العراقيين لكنه ارتضى ان تكون هي البادرة الاولى لاستلام زمام الحكم في العراق , باعتبارها اول انتخابات ديمقراطية يمارسها في حياته , ولم يكن له معرفة سابقة او دقيقة عن بعض من حياة هؤلاء الاعضاء , ومابين السقوط وحتى فترة استلام الحكم واستتبابه وتسمية رئيس الدولة ورئيس الوزراء وتوزيع بقية المناصب السيادية للحكم ,

كانت هناك صراعات مريرة حول هذه الامور السيادية مما ادى الى تعطيل الاداء الحكومي وغياب الامن والنظام والدستور , وكانت هذه الامور مجتمعة هي نقطة الانطلاق لاولئك الزمر التخريبية والاجرامية المنادية بعودة النظام البعثي او التي تعمل بامرة الدول الاقليمية وغيرها , مما جعلهم يتفننون بتهجير وقتل وابادة للشعب العراقي ,سواءا كانت هذه الاعمال الاجرامية بدعم داخلي او خارجي , المهم انها استغلت الوضع بغياب السلطة والقانون , والى ان تم التوافق مابين الائتلافات والكتل السياسية بتسمية اعضاءها لاستلام المناصب ذهب ضحية الاعمال الارهابية الاعداد التي لاحصر لها من الابرياء , وفي الفترة ذاتها اي مابين السقوط وتسمية اعضاء الحكومة وممارسة اعمالها , بدا التراشق مابين تلك القوى السياسية , كل يتهم الاخر بما لذ وطاب من الاتهامات المتكررة , فبرزت اسماء وتسميات الى الساحة العراقية السياسية منها ماهو مرغوب ومنها ماهو مرفوض , وكل على حساب الشعب العراقي , ناهيك عن سوء تصرف البعض منهم لاستخدامه لمنصبه الذي هو فيه , وهو معذور في هذا التخبط والشأنية في كل يوم لانه من اين اتت له السياسة والعلوم السياسية ولم يمارسها في حياته يوما واحدا , واغلبهم اصحاب وظائف بسيطة بالكاد يصرف على عياله .

ولكن كان قدر الشعب العراقي ان يكونوا هولاء هم القادة والساسة .

ووصلت نتيجة هذه التراشقات والاتهامات فيما بين الكتل السياسية الى انقسام البعض وتالف البعض الاخر , تاركين هموم العراق وشعبه وطموحاته وامانيه خلف ظهورهم يصارع الموت بين لحظة واخرى والمهم هو ( الكرسي )

وبعد اربع سنوات عجاف مرت من ذلك الانتخاب الاول قضاها العراقيون بمرارة والم , بعد ان ودع الكثير هذه الدنيا بالاعمال الاجرامية نتيجة تخالفهم وانقسامهم وتالف اعداء الامس .

وعرف العراقيون ان التغيير اصبح لابد منه بعد ان تم ايضاح الموقف السياسي خلال هذه الفترة التي مرت ووفقا للدستور الموضوع باجراء انتخابات لاختيار من يمثلهم بدلا من اولئك الذين تسنموا مراكزا ليست لهم وليسوا اهلا لها وجلبوا الويلات والدمار للعراقيين ,وجاء هذا اليوم الانتخابي الموعود بقدرة قادر بعد ان مر بمراحل التقديم والتاخير . وبداوا العراقيون يوما انتخابيا نموذجيا قل نظيره متحملين كل الضغوطات النفسية والجسدية والتعرض للقتل والابادة في اية لحظة لكنهم مارسوا حقهم الديمقراطي املا منهم بانتخاب من هم الافضل والاجدر لاستلام زمام الامور من الذين سبقوهم .

وانتهى امر الانتخابات وفاز من فاز وخسر من خسر , الى هنا الامر طبيعي ومالوف للجميع .

ولكن الامر المفاجئ والغير طبيعي هو ان بعض الائتلافات والكتل اخذت تملي شروطا على ائتلافات وكتل اخرى , فانقسم بعض وتالف اخر بعد الانتخابات , متجاهلين النتيجة الانتاخبية واستحقاقات كل منهم فيها . بغض النظر عن التزوير الهائل للبعض . والذي يحز في النفس العراقية , ان كل هذه الانقسامات والشروط الجديدة , اغلبها . شيعية شيعية .

لاشئ وانما من اجل عدم وصول شخص معين الى منصب رئاسة الوزراء .وكل يدعي الاولوية , حتى وصل الامر انهم تحالفوا مع ائتلافات وكيانات معروفة بعداءها للشعب العراقي وسبب تدميرة وقد لوحوا ومجدوا بالبعث وازلامه اكثر من مرة , واخذوا يتوددون ويقفون على اعتاب ابوابهم ,

والذين كانوا قبل الانتخابات بايام قلائل كل التصريحات باللعنات والويل والثبور اليه ان تحالف معهم في يوم من الايام .

حتى اصبحت القنوات المرئية والمسموعة والمقروءة التابعة لهذه الجهة او تلك لاتهدا ليلا ولانهارا , باصطياد كل خبر سواء اكان قديما او حديثا صحيحا ام لا , المهم هو التنكيل ونبش الماضي برئيس الائتلاف  الفلاني او الكتلة الفلانية والنائب العلاني .

واخر صرعة تم ابتكارها مؤخرا , والتفنن فيها ,هي مسالة الاستفتاء العام ...

ليكون بدلا من الانتخابات العامة , فبذلت الاموال والجهود وتعطيل الدوائر . وحصل الاستفتاء .

ولكن لماذا ولاجل من ؟

هل من اجل ايجاد اسماء جديدة وفرضها بالقوة . ضد الاسماء الفائزة في الانتخابات العامة .

ام من اجل ايجاد فتنة وتفرقة جديدة بين المتالفين والمتفرقين ؟

وكذلك وجود اكبر مجال ومساحة واسعة من الوقت للسماح بالزمر الارهابية بالقتل والابادة , وزعزعت الامن والنظام .

لانه مؤكدا بفعلهم واستفتائهم هذا سوف لن تتشكل حكومة ولا برلمان لانها فرض اجباري بالقبول او الرفض فيما بين الائتلافات والكيانات .

لناتي الان ونقول ماهو المصوغ القانوني لهذا الاستفتاء ؟ ولماذا اجري ؟

هل لان الانتخابات التي اجريت غير قانونية , ام لانها لم تاتي حسب اهوائكم ؟ ام مسالة فرض عضلات ؟

ام لاهذا ولا ذاك , هو قدر العراق وشعبه ان يعيشوا هكذا تفنى اعمارهم بالويلات والمحن ؟

وبماذا تبررون تحالفكم مع من نبذهم الشعب العراقي ؟ هل هو المنصب والكرسي ؟

اذن اين ذهبت مبادئكم وصرخاتكم المدوية في التجمعات واللقاءات ان لاعودة او تالف مع الزمر البعثية .

ودعوني اسالكم مرة اخرى . لماذا تبدلت كلمة .كلا,كلا , واصبحت مكانها , نعم , نعم ؟ الهذا الحد وصل الاستخفاف بشعبكم ؟

علاويكم هذا اعلنها صراحة اما الملا وامامكم قال ( ان رئاسة الوزراء لي ومن حقي ولااقبل النقاش بهذا ) ولكن ( انتم تعالوا بجمعكم وناقشوني ولاساومكم فيمن ساقبل به اولا او لااقبل لاستلام حقيبة بقية الوزارات )

اذن مالذي بقي لديكم ؟

جعلتم الانتخابات الدستورية وامرتم بها , ثم عندما سارت الرياح الانتخابية بما لاتشتهي ائتلافاتكم وكياناتكم , جعلتموها استفتائية غير شرعية ولاقانونية ؟

وبهذا ونتيجة حبكم للمنصب والكراسي والجلوس عليها , وبعد ان تبين للشعب العراقي بانكم لستم سياسيون بل متسيسون , وتم الكشف عن اقنعتكم وزيف ادعاء حب الشعب والوطن والعمل من اجل استمرار ديمقراطيته . وتشتيت وحدته وايجاد التناحر فيما بينهم . وسوف لن تكون هناك حكومة منتخبة توافقية ستشكل بموعدها الموحدد لها دستوريا . وتكونون قد سلمتم رقاب الملايين من الشعب بيد الارهاب والارهابيين لابادتهم مرة اخرى.

فهنيئا لكم خلافاتكم مع ابناء جلدتكم ومذهبكم وتألفكم مع من رفضهم ونبذهم العراق واهله , واصبحتم في نظر كل العراقين الان انتم لاتستحقون صوته , ومن المؤكد وانا على ثقة مما اقوله لكم , ان من تحالفتم معهم انهم اول غدرة سيغدرون بها ستكون صدوركم , لانكم لم تتعلموا الدرس بعد ؟ فتذكروا هذا ؟

وانت ياشعب العراق لك الله فقد ضعت مابين هولاء المتسيسون , فلا تفرح كثيرا فان الذين اعطيت صوتك لهم غاليا , قد باعوه بابخس الاثمان وفرضوا عليك جبرا ان لايكون هناك انتخابات دون استفتاء ولا استفاء دون انتخابات حتى يكون هو صاحب السيادة والا فان نصيبك الموت والدمار وعليك اثم الائتلاف والكيان ولعنة رئسائها ,

وليعيش ساستنا الجدد ....

 

السيد سلام السماوي . 12-4-2010

 

- التعليقات: 2

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: Knight M9
صديق مشارك

التسجيل : 13 /04 /2010 م
المشاركات : 15
مراسلة موقع

تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسرا وإذا افترقن تكسرت أفرادا [تاريخ الإضافة : 14 /04 /2010 م 09:28 صباحا ]

عندما أضعت الشأه جعلت الذئب حارسها أما علمت بأن الذئب حراس Undecided


اقول لأصحاب الكراسي التي يطلبونها ويبحثون عنها " السرج المذهب لايجعل الحمار حصاناً "


وأقول للشعب العراقي " الحق يعلوو ولايعلى عليه " الله كريم


سيد سلام يعطيك العافية على هذه الكلمات المذهبه


تقبل مروري وتقديري


 



------------------
حكمة لوقيان " البداية هي نصف كل شيء , و السؤال نصف المعرفة "

Kn!ght»»M9««m



أضيف بواسطة: سلام البهية السماوي
المشرفين


التسجيل : 28 /10 /2008 م
المشاركات : 160
مراسلة موقع

شكرا لكم ولمروركم [تاريخ الإضافة : 14 /04 /2010 م 04:55 مساء ]

knight m9 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا لكم ولمروكم ولكلماتكم الطيبه سائلا لكم الموفقية


وتقبلوا تحياتي


 



------------------
سلام البهية السماوي


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: انتخابات نيو ساوث ويلز تطيح بزعيم حزب العمال في الولاية

أستراليا: الائتلاف يفوز بانتخابات نيو ساوث ويلز

أستراليا: موريسون يمنح أماكن العبادة 55 مليون دولار منحا أمنية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القروض الإفتراسية.. بين الحاجة والوجاهة | واثق الجابري
من أدب الطريق: تربيع الأمثال في مئة مثال | د. نضير رشيد الخزرجي
رؤية متشائمة نحو المستقبل . | رحيم الخالدي
سفاح الموصل | ثامر الحجامي
أهدنا الصراط المستقيم | عبود مزهر الكرخي
ألأسس التربوية لتحصين الأبناء من الأنحراف | عزيز الخزرجي
ذكرى استشهاد(عَابِدَةُ آلٌ عَلَيَّ) الصَّدِيقَةُ الصُّغْرَى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
على ضفاف علي | ثامر الحجامي
وطن الفزاعات | عبد الجبار الحمدي
إحذر السرطان يقترب منك | هادي جلو مرعي
سباق بين الدمعة والرصاصة... ح٢ | السيد سلام البهية السماوي
جحود وَاِعْتِرَافٌ (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة الحُبّ في المفهوم الكونيّ | عزيز الخزرجي
عورة المسؤول | خالد الناهي
كي نكون دولة ! | ثامر الحجامي
تأملات في القران الكريم ح419 | حيدر الحدراوي
لعبة .. يجب أن نجيدها | المهندس زيد شحاثة
قراءة وتحميل كتاب (أدب كاتب) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
في ذكرى الولادة المباركة لأمير المؤمنين(عليه السلام) | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي