الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د. مؤيد الحسيني العابد


القسم د. مؤيد الحسيني العابد نشر بتأريخ: 10 /04 /2010 م 01:58 مساء
  
جامعاتنا والتحدي الكبير

وتلك الصروح تعتبر التحدي الكبير للجهل المطبق على الامة من كلّ جوانبها. إذا ما علمنا أن هذا التحدي الذي أريد له أن يكون مشتت التشخيص لاسباب باتت معروفة للباحث العلمي ولذوي العقول المنيرة.

لقد مرّت جامعاتنا بمخاضات عسيرة عند تعرضها الى هجمات جاهلة من قبل العديد من الانظمة السياسية التي أرادت عقدها النفسية والاجتماعية أن تطيح بهذه الصروح العظيمة. فقد ساهمت هذه الانظمة بالكثير من الاعمال والسلوكيات كي تضعف أو تدمّر هذه المؤسسات العظيمة أو تجيّرها لصالحها كما حصل حينما قامت بتخريج جهلة العلم والادب والثقافة ليكونوا لهم أبواقا وخدما تسعى الى المال السحت والى الأخلاق الذميمة التي أقل ما يقال عنها أنها تبعد ذوي الالباب عن طريقهم الحق!

إن الجامعات العراقية مرّت بمراحل التجهيل على مدى ثلاثة عقود من الزمان لكنها قاومت هذه الهجمات وهي بإمكانياتها المتواضعة بكلّ بأس وقوة. وفي كلّ مرة تنهض بنفسها وهي معافاة! ولا أريد أن أثير أهل العلم من زملاء وزميلات في تسليط الضوء على ما مضى! فالكثير منهم كان عقلا مدبّرا بحد ذاته لرفد هذه الصروح العلمية بكلّ جديد أو عمل نوعيّ. حيث سعى هذا الكثير بكلّ الجهد الذي تفتقده همم الكثير من رجالات العلم في الجامعات المتقدمة! الى تقديم نوع من أنواع التطور، والتضحية بالغالي والنفيس حيث أعطت جامعاتنا دماء زكية أريقت على مذبح الحرية والتقدم الذي كانت تطمح اليه!!

نعم هذه هي الحقيقة.

كان زملاؤنا وزميلاتنا يرفدون الجامعات في أحلك الظروف، حيث منع الكتاب من الوصول اليهم، فكانوا على إتصال بزملاء الخارج لرفدهم بكل الطرق، بالكتاب والمعلومة والابحاث المستمرة، فلم يكونوا بعيدين البعد الساحق عن العلم والعلماء! إلا ما نستثنيه ممّن أراد أن يجيّر المشكلة لصالحه ولصالح النظام المنقرض! نظام التجهيل الذي خرّج لنا مجموعة من حملة شهادات ولكنّهم أبعد ما يكونوا عن العلم وعن صنّاعه! أراد لهم أن يتسلطوا على الجامعات العراقية العريقة! إلا أن المنطق والعقل المنير أرجعهم الى كهوفهم كهوف الجهل والظلام حيث هي مقراتهم!

وقد جاء عهد جديد، كم كنّا نطمح الى أن يكون هذا العهد عهد التقدم والنهوض بالجامعات وتكون الوزارة التي تشرف على هذه الصروح العظيمة أن تعمل بما يليق بهذه العقول النيّرة وأهل العلم الاجلاء! لكنّ بعد مضيّ هذه السنوات السبع نلاحظ أنّ الطموح بدأ يتهاوى من جديد حين تسلطت على الوزارة مجاميع لا نعلم كيف تتصرف! ووزير ليس لديه جديد إلا صبغة الشعر الجميل!! فهو يزور دولا لجأ اليها من هم أهل الخبرة والعلم الذين إضطهدوا من قبل أزلام النظام سياسيا أو إقتصاديا أو إجتماعيا أو غير ذلك! يزور هذه الدول ويجتمع مع أربعة أو خمسة كنموذج من الخبرات العراقية! ولا يعلم به أحد!! أما كان بهذا الوزير أن يعلن أو أن يتصل بسفارته لتعطيه معلومات عن هذه الخبرات العلمية التي كلّ ما تصبو اليه هو أن تقدم خدماتها الى هذا الوطن المعطاء والى الشعب المظلوم!

كم كنا نتمنى على الوزير أن يناشد أو يتصل أو أن يراسل أو يواصل معنا ونحن الذين قدمنا الخدمات لدول لا تستحق أن يذكر حتى إسمها! قمنا بخدمة جامعات سرقت حقوقنا وأموالنا وهددتنا بأن تسلمنا الى الطاغية! وصمدنا أملا بالقادم الجميل!! ولكن!!!!

وأقول: ولكن، هذه الكلمة التي باتت مفتاح الاحباط لكلّ عقل! ولكن، كلمة ثانية ومفعمة بالامل أقولها ونقولها للقادم أنّنا موجودون ولن ندار بالدوامة المخيفة التي تحيط بها مجاميع من الجهال وذوي العقول التي لا تحترم العلم ولا تسوقه الى حيث أريد له عقلا ومنطقا!!أقول لن نتخبّط هنا وهناك لاننا ننتظر القادم! الذي لا نعرف كم ومتى وأين يكون؟!!

وضع الجامعات العراقية

 

إنّ جامعاتنا تحتاج أكثر ما تحتاج الى النهضة الجديّة في تغيير أمور كثيرة من الطرق الكلاسيكية في التعامل مع البحوث العلمية الى أسلوب التدريس بالاعتماد على الاساليب الحديثة من الكتابة والرسم والعرض بإستخدام الاجهزة الحديثة لمواكبة التقدم التدريسي في دول أقل منّا غنى فكيف بمن هو أغنى!!

الطموح القادم الذي نبغيه لاولادنا وبناتنا هو ما نسميه الجامعة الالكترونية! نعم هي هكذا!

 

مواصفات هذه الجامعة!

 

أن تجهّز بالمختبرات الحديثة المعزّزة بالشبكة المعلوماتيّة العالمية التي ترتبط من خلالها بالجامعات العالمية عبر محاضرات مستمرة منقولة عبر هذه الشبكة. ومن خلالها تتلاقح الخبرات من الداخل والخارج بالإضافة الى الاستعانة بالمؤهلات والخبرات من الأساتذة، بعضهم من بعض من خلال المحاضرات المتنوعة التي ستكون شهرية ومنقولة عبر الشبكة لكلّ الزملاء والزميلات في البلد وفي الخارج. وتعزيز هذه المحاضرات بإحدى اللغات العالمية وتشجيع الطلاب على إقتناء الكومبيوتر في البيت بالاضافة الى وجوده في قاعات المحاضرات وفي المكتبة. والاخذ بالنمو في مجال الكنولوجيا والتنمية وإعتبار عملية التعليم والتدريس عملية مستمرة متعددة الأوجه. وتكون مختبرات الجامعة مختبرات متميّزة مع وجود العمليات المتطورة للتعليم والبحث، وتسخير خطة البحوث بالمواكبة مع إحتياجات البلد في الصناعة والزراعة والعلوم الطبيعية والطبية وغير ذلك. والاعتماد على المعامل والمختبرات المركزية البحثية التي ترفد طلاب البحث العلمي بكلّ ما يحتاجونه.

الجامعة الالكترونية جامعة وفق الاسس التي ترتبط بها مع جامعات العالم المتقدم. والمعزّزة مناهجها بالاساتذة الكبّار والعلماء ذوي الخبرات العلمية لتنهض بهذا المنهج وتوصله الى ذهن الطالب الجامعي الطموح. وإستضافة الأساتذة من مختلف الجامعات بعيداً عن التأثيرات السياسية في عملية الاختيار والتركيز على الجانب العلمي المعرفي.

العمل على تطوير الادارة الجامعية ورفدها بالطاقات الادارية الناجحة. وتشجيع ربطها بعلاقات تعاون قوية مع المؤسسات الادارية والبحثية الدولية. وتوفير الاساسات للتنمية البشرية والاجتماعية والمعرفية.

إعطاء الحرية بشكل أكثر لكلّ جامعة في التعامل مع الكتاب والمنهج وعدم الالتزام بمنهج تفصيلي إلا ما يبنى على الاساس المنهجي العالمي.

ولنا حديث آخر عن الجامعة الالكترونية!

 

د.مؤيد الحسيني العابد

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أسترالي يدعي أنه نائب في البرلمان لخداع عائلة سورية لاجئة وللاستيلاء على أموالها

ديك شرس يقتل عجوزا في أستراليا

خدمة الإنترنت في أستراليا الأعلى سعراً بالمقارنة مع 36 دولة متقدمة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   زعيب وشحيج المنابر وحلقات براثن الشر والخراب والديمقراطية المسلفنة وبضاعة السياسين الفاسدة تحكم الع  
   كتّاب مشاركون     
   صرخة عبر الزمن  
   سلام محمد جعاز العامري     
   ماهي اهم المحددات والمعايير الوطنية وتقاطعاتها مع الولائية والتبعية؟؟؟  
   كتّاب مشاركون     
   خربشات الساسة العراقيين والحكومة الملائكية( لزكة جونسون ام النسر )  
   كتّاب مشاركون     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 3  
   عبود مزهر الكرخي     
   من سرقنا والكل ذوو دين ومعتقد ومذهب وقومية ويخاف الله وترك صحبة ابليس واصبح قديس  
   كتّاب مشاركون     
   الحسين الإنسان الاستثنائي  
   مجاهد منعثر منشد الخفاجي     
   وزارة الصحة والحاجة الماسة لقانون رواتب جديد.  
   جواد الماجدي     
   ماهو دين وعقيدة الاحزاب المتنفذة بالعراق ومنها الحاكمة , ولايبوابة شر وعهر ينتمون؟  
   كتّاب مشاركون     
   لأوّل مرّة يُكشف عن رأس الحسين(ع)  
   عزيز الخزرجي     
إرشيف الكتابات
ثلث واردات نفط العراق بيد كردستان | عزيز الخزرجي
تأملات في القران الكريم ح435 | حيدر الحدراوي
ما زالوا يقتلون الحسين(ع) ... | عزيز الخزرجي
مأساة الحسين(ع) بين جفاء الشيعة و ظلم السُّنة - الحلقة الرابعة و الأخيرة | عزيز الخزرجي
المؤمن الفاجر | خالد الناهي
ايران ترعى الارهاب والعنف والقتل منذ الايام الاولى للثورة الاسلامية وتصفية الخصوم بمختلف البلاد | كتّاب مشاركون
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 2 | عبود مزهر الكرخي
مأساة الحسين(ع) بين جفاء الشيعة و ظلم السُّنة - الحلقة الرابعة | عزيز الخزرجي
وثائق ومقتبسات واراء صادقة حرة اصيلة عن مايسمونه الان حزب الدعوة الاسلامية وبراعم الارضة والاميبا ال | كتّاب مشاركون
مرة أخرى.. قابيل يريد قتل هابيل | ثامر الحجامي
هل تعرف الحسين يا اخي؟ | الدكتور عادل رضا
الإستهداف الخبيث | سلام محمد جعاز العامري
مأساة الحسين(ع) بين جفاء الشيعة و ظلم السُّنة - الحلقة الثانية | عزيز الخزرجي
ماهي الاشارات والدلالات لامريكا بامكانية تحجيم وضرب المليشيات الموالية لايران في العراق | كتّاب مشاركون
فشلوني .. حجة العاجزين | خالد الناهي
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 1 | عبود مزهر الكرخي
و ماذا بعد ثبوت سرقات الأقليم الكبرى.؟ | عزيز الخزرجي
خيانة الامانة وجحافل خيالة الخيانة والمنبطحين وبائعي الوطن وولائهم للصنم ! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح434 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 221(أيتام) | المرحوم عدنان عبد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي