الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 07 /11 /2008 م 04:39 مساء
  
حديث الجمعة
عنوان الحديث: نداء الى كل من يشتكى من حالة البعد عن الله رب العالمين A Call to All Those Who Complain About Being Too Far From Almighty God -------------------------------------------------------------------------------- ان من المسائل التي تقلق التائبين فى حركتهم الصعودية الى الله تعالى هو : إحساسهم باليأس لما يرونه من خيانة قوة المقاومة لديهم ، عندما يواجهون المنكر الذي تركوه ، بعد إحساسهم بالندامة مباشرة بعد ارتكاب ذلك المنكر . وبذلك تمر عليهم فترة من ربيع العمر الذي يتم فيه زرع الآخرة ، وهم يتارجحون بين المعصية و التوبة . ومن الواضح ان هذا الأمر لا يستقيم الى الأبد .. فاما : إدمان المنكر، او التوبة النصوح !! One of the things that concerns those who are trying to rise to Almighty God is that they see the weakness of the level of resistance within themselves. They find difficulty when they face forbidden things they already left behind owing to guilt. They pass away the springtime of their lives in a space between rebellion and repentance. Clearly this situation cannot go on forever: they have to either end up in addiction to forbidden things or true repentance! -------------------------------------------------------------------------------- لا بد من دراسة مناشئ هذه الظاهرة الخطيرة .. فمن ذلك ضعف النفس الإنسانية أمام مثيرات الشهوة . فيكون مثل النفس كمثل مركبة فضائية اقتربت من دائرة الجاذبية الأرضية ، مما جعلها تفقد توازنها ، متجهة الى الأسفل ، مرتطمة بالأرض .. والحال ان طريق السلامة يتمثل فى الحركة ضمن دائرة الامان ، و ذلك بعدم الاقتراب من المواضع التى يفقد الإنسان فيها سيطرته على نفسه .. و الملاحظ فى هذا المجال ان القرآن الكريم نهى عن الاقتراب من الزنا ، ليشمل النهي بذلك ، عن المقدمات البعيدة لها ايضا من : النظر ، والخلوة وما شابه ذلك . We have to carefully study the causes of this dangerous situation. One of them is the weakness of the human soul in facing temptations. The human soul in this case is like a space capsule that comes close to the gravitational pull of the Earth, and so it loses control, falls downward, and crashes to the ground. In truth, the only way to go is to move in the orbit of safety, by not approaching the positions where he loses control over himself. One point to notice in this regard is that the Holy Qur'an forbids even getting close to fornication when it forbids fornication itself, including things that lead up to it like looking at women, being alone with them, and so forth. -------------------------------------------------------------------------------- نظرا الى ان الإنسان بطبيعته متأثر بالجو الاجتماعي الذي يحيط به - وخاصة الأسرة - فانه لا يمكن انكار تأثير سلوكيات الأطراف المحيطة بالإنسان .. فلطالما وردتنا الشكاوى من الذين يريدون تحسين علاقتهم بالله تعالى ، وإذا بالزوج او الزوجة أو الأبوين او الأرحام ، يشكلون عنصر إحباط ، بل منع في كثير من الأحيان .. ولا يمكن للفرد من ناحية قطع العلاقة بمن حوله ، ومن ناحية اخرى لا يمكنه التفريط بحالة اليقظة الروحية التى يعيشها ، اذ لعل هذه الحالة لا تعود اليه ثانية !.. فيرجع الى الوراء ليكون اسوأ مما كان عليه سابقا ، اذ ان الادبار بعد الاقبال خطير جدا . Considering the fact that the human being by nature is influenced by the social atmosphere surrounding him, especially the family, he cannot ignore the effects of the behavior of those around him. We frequently hear complaints of those who want to improve their relationship with God. They feel that their relationship with a husband, wife, parents or other relatives might block them in this path. On the one hand, the individual cannot break ties with everyone around him, and on the other hand he cannot give up his condition of spiritual awareness because this condition may never come back to him again! He will end up in a condition worse than what he had before! Turning away after a moment of communion is extremely dangerous. -------------------------------------------------------------------------------- ان الذي يريد تشجيعا من الآخرين في تغيير مسيرة حياته الى الأفضل - بحسب ما يملى عليه العقل والشرع - من الممكن ان يصاب بخيبة أمل كبرى في هذا المجال . فمتى كانت الغالبية طوال حياة البشر من ذوى التعقل والبصيرة ؟!.. فالله تعالى يصف الغالبية - وهو العليم بأسرار النفس الإنسانية - بأوصاف سلبية من : عدم التعقل ، و عدم الشكر ، و عدم الاستقامة في سلوك طريق الهدى .. وكم رائع هذا الحديث المروى عن على (ع) عندما قال : أيها الناس !..لا تستوحشوا في طريق الهدى لقلّة أهله ، فإنّ الناس اجتمعوا على مائدة : شبعها قصير ، وجوعها طويل !! The one who seeks encouragement from others in changing his life for the better might be sadly disappointed. When in course of history have the majority of people been wise and reasonable? Almighty God describes the majority in negative terms like: mindless, ungracious, unable to follow the straight path. And He is the one who knows the inner secrets of human souls! How beautiful is the hadith of Imam Ali (A) which says, "O People! Don't feel lonely for the lack of fellow travelers on the path of guidance, because people gather around the banquet table (of the material world) even though it satisfies them for a short time while it leaves them hungry in the long term!" -------------------------------------------------------------------------------- ان الحل الجامع لتخطى كل العوائق السالفة هو: ان يخطط الانسان لنفسه طريقا مستقلا فى الحياة ، فلا يحاول ربط مصيره بالاخرين - ولو كانوا من اقرب الناس اليه - فان العلاقات البشرية تتقطع فى اول لحظات الانتقال من هذه الدنيا . كما ينبغي ان لا يجعل الانسان طبيعة البلد الذى يعيش فيه - بمن عليه من العصاة والكفرة - ذريعة للانهماك في المعاصي ، فان الثابتين على طريق الهدى فى ذلك البلد ، يؤتى بهم يوم القيامة ، ليسجل الله تعالى بهم نقطة ادانة للجميع ، ممن تذرع بجبر البيئة والزمان . The comprehensive solution to overcome all of these obstacles is for the individual to plan an independent course in life and to not bind his fate to others, even if they are very close to him. Human relationships are severed in the first moments after leaving this world. Likewise the human being should not take on the nature of the country he lives in. He should not take the fact that he lives with disobedient people or irreligious people as an excuse to take on their behavior. The ones who are firmly established upon the path of guidance in that country will be brought forth on the Day of Judgment. God Almighty will use them to confirm His punishment upon those who took their living environment or time as an excuse. -------------------------------------------------------------------------------- ومن النقاط الاساسية للنجاح فى مجال احداث ثورة فى نمط الحياة التعيسة التى نعيشها ، هى ضرورة اخذ القرار الحاسم قبل فوات الاوان ، فان المتردد فى سلوك الطريق ، لا يمكنه ان يصل الى الهدف ابدا .. ونحن عندما نطرح هذه المفاهيم ، لا نريد المستحيل من اخواننا ، وانما جوهر الكلام لدينا هو : ان الانسان خلق لغاية معينة ( وهى السعادة الابدية ) ، ولا يمكنه تحقيق تلك الغاية الا من خلال هذه السنوات القليلة فى هذه الدنيا !. ومن المعلوم انه كلما تقدم العمر بالانسان ، كلما ضعفت قواه ، وسلبت منه القدرة على اخذ القرار المصيرى .. ومن هنا راينا الثورات الناجحة على النفس - وتغيير وجهة الحياة بذلك - شائعة في حياة الطبقة الحيوية من المجتمع الا وهم الشباب !! Some other basic points in revolutionizing the life we live is to make the right decision at the right time before it is too late. The one who hesitates in moving along the path can never possibly reach his goal. When we say these kinds of things, we are not asking our fellow Muslims to do the impossible. The essence of what we are saying is this: human beings were created for a specific purpose, and that is eternal happiness. It is not possible for us to reach this goal but by spending these few years in this material world. Of course the longer a person lives, the weaker he gets and he loses the ability to make vital decisions. That's why we see that the people who have successfully turned around their lives have usually done so when they were young. -------------------------------------------------------------------------------- ان من الامور التى لا بد ان يلتفت اليها من لا يملك عزما راسخا فى مجال مواجهة المنكر هو : ان لا يستسلم لليأس من رحمة الله تعالى ، فانها من كبائر الذنوب . فان الله تعالى - لعلمه بضعف النفس الانسانية - سريع الرضا ، ومن الممكن ان يطفئ الانسان بحارا من غضب الله تعالى ، بقطرات من دموع الندامة بين يديه .. ومن حسن الحظ ان أغلب معاصي شبابنا اليوم ، يمكن تداركها بلحظات من الندامة ، والعزم على عدم العود ، لانها من الحقوق بينهم وبين الله تعالى .. ومن المعروف فى هذا المجال : ان التائب الحقيقى يشتد سيره فى حركته التكاملية ، لرغبته فى تعويض ايام الغفلة السابقة ، فتراه يقفز قفزا بدلا من السير البطيء !! The person who has a weak will in facing forbidden things has to be careful not to despair over Almighty God's mercy. This is one of the gravest sins. Because God knows all about human weakness He is easily pleased, so it is easy for the human being to calm the waves of God's anger by a few simple tear drops. Fortunately most of the disobedience of our youth today can be overcome by a few moments of regret and a commitment not to return to these sins because these sins are mainly offences against God rather than against other people. They say that the truly repentant person speeds up in the path of completion because he deeply wishes to make up for the days of neglect that have passed. You can see such a person making broad leaps instead of crawling along slowly! -------------------------------------------------------------------------------- ان منهجنا العام للذين يريدون العودة الى ربهم – سواء من الذنوب ، او الغفلات التى لا يخلو منها احد - هو ربط هذه البداية الحسنة بحركة عبادية محسوسة ، يبدى فيها العبد حسن نيته فى هذا المجال ، وذلك يتمثل فى غسل التوبة ، ثم ركعتين فى جوف الليل بخشوع ، ثم السجود مستغفرا سبعين مرة بتضرع .. فليجرب العاصون هذا المعجون الجامع ، ليعيشوا حقيقة هبوط طاقة كبيرة من مصدر غيبى ، ليروا الحياة فى نهار ذلك اليوم بشكل جديد .. ولنتذكر دائما : ان عدونا ، على خبرته العريقة في إغواء بنى آدم ، يصفه القران الكريم قائلا : { ان كيد الشيطان كان ضعيفا }.. أو ليست هذه بشارة للجميع ؟!!. The general method we suggest for those who want to return to their Lord in spite of their sins or neglect which none can escape: he should make a positive start by performing some tangible act of worship, by which the worshipper can show his good intentions. This takes the form of bathing as a sign of repentance (called ghusl al-taubah), then praying a heartfelt two-rakat prayer, then placing one's forehead on the ground and asking forgiveness seventy times. Let the disobedient people try this formula to experience the reality of this great power descending from Almighty God to wake up and view life in a completely new way. We should always bear in mind that our enemy, in spite of his long experience in tempting human beings is described like this in the Holy Qur'an: {Verily the devil's plan is weak}. Isn't that good news? --------------------------------------------------------------------------- نسالكم الدعاء السيد سلام الحمزة 7_11_2008
- التعليقات: 1

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: غير مسجل
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 07 /11 /2008 م 05:01 مساء ]
 



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
المرجعية ... ثبات موقف ودور مشرف | سامي جواد كاظم
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | عزيز الخزرجي
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي