الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 05 /03 /2010 م 12:06 صباحا
  
تساؤلات: و86 عاما على زوال الخلافة (العثمانية).. حقائق ..وابن العلقمي ..؟ 7

 وقد امتدت مايقارب 14 قرنا  ابتداءا من بيعة السقيفة لابى بكر وختما بخلافة التركى عبد المجيد العثمانى ولم يكتفى اتاتورك بالغاء الخلافة الاسلامية بل انفلت من الاسلام والغى كل روابطه بالاسلام وكل مايمت بصلة للاسلام وحتى استبدل العربية بالاتينية ولازالت تركيا سائرة على نهج اتاتورك سياسيا وثقافيا واجتماعيا وقانونيا دولة(علمانية) بامتياز وشعبها وقادتها سنة ..فهل كان لابن العلقمى دور فى كل ماحل بتركيا سواء بالغاء الخلافة ام بانسلاخها عن محيطها الاسلامى ..؟

البعد العاشر: ان ما سطره ائمة السلف في الفقه السياسي الاسلامي لا يخرج عن دائرة الخليفة اوتبريرتقمصه للخلافة فان اشهر من الف فيها ابو الحسن الماوردي وابو يعلي الفراء الحنبلي وكانا متعاصرين وكتبا كتابين يحملان عنوان واحد وهو (الاحكام السلطانية ) للماوردى او شبيهه (الاحكام السلطانية )للفراء الحنبلى فحتى العنوان يشير منذ البداية الى ماتعارفت عليه السلطة الحاكمة من مراسم واعراف سلطانية بعيدة كل البعد عن المناخ الاسلامى حتى وفق مدرسة السقيفة وتكلما فيهما عن ( استدامة الامامة لا عن تقنينها او تحديدها وهذا هو حكم المبادىء في خصوصية مدة الولاية العظمى وتوريثها فليس فيها ابدا باب يتكلم عن الخلافة : من يتولى الخلافة بعد الرسول (ص) وكأن الرسول ترك الامة همل او خراف سائمة ليس لها راع او قائد يواصل مسير الرسالة حتى اصبح كل الخلفاء احرص من النبى (ص) على الامة فلم يتركوا هذا المنصف فارغا من غير تعيين احد او جماعة ..وهنا كيف يعين الخليفة امن اهل البيعة المباشرة من المسلمين جميعا ام من اهل الحل والعقد وماهي اختصاصاته وماهي وظائفه ومالذي يحل له من الراتب وهل من حقه ان يعين من يخلفه وكيف وما هي الشروط الواجبه في الخليفة ونائبه ومتى يعزل الخليفة ومن له حق عزله ومن يعاونه وما هي اختصاصاته ووظائفه ومعاونية ومن الذي يحل له من الراتب ..؟و يخبطون خبطة عشواء في كيفية اختيار الحاكم فمرة يقولون بالاجماع ومرة عن طريق اهل الحل والعقد ومرة بالتعيين ومرة بالشورى كما فعل عمرعند طعنه كما ذهب بعض الائمة الى انه يجوز ان تنعقد الامامة باربعين فردا قياسا على (صلاة الجمعة ) واكثر فقهاء البصرة يقولون انها تنعقد برضى خمسة من اهل الحل والعقد وبعض علماء الكوفة ذهب الى انها تنعقد بثلاثة – اي ثلاثة – ولا يشترط ان يكونو من اهل الحل والعقد يتولاها احدهم برضا اثنين قياسا على عقد الزواج بولي وشاهدين اما ابو الحسن الاشعري والغزالي والشهرستاني فمن رأيهم ان عقد الامامة بواحد فقط واستدلوا على ذلك بعقد ابي بكر الخلافة لعمر بن الخطاب ويرى جمع غفير من كبار الفقهاء تجوزبولاية العهد كما فعل سليمان بن عبد الملك لعمر بن عبد العزيز منهم ابن حزم الظاهرى والماوردي وابن خلدون ويجوزا ان يعهد الى ابيه او ابنه لانه ولي الامة والامين على شئونها.فهم وان وضعوا شروطا لاختيار الحاكم لكن هل عملوا بها وطبقوها على احدا من الخلفاء .؟فهل هذه الفتاوى المتناقضة لعلماء السلف كان احدهم ابن العلقمى؟

 البعد الحادى عشر:المدهش حقا ان إئمة السلف يرون ان الامامة العظمى تتركز فى شخص امير المؤمنين او الخليفة ولاتعرف تلك الحكومات مبدأالفصل بين السلطات والخليفة هو الذى يعهد الى من بعده بالخلافة وان كان طفلا ولا راى للامة فى ذلك  انها الملك العضوض منذ معاوية وحتى عبد المجيد ..حيث يسحبون على هؤلاء على انهم  خلفاء النبى (ص) وحماة الدين وائمة المسلمين ففى كتاب (الاحكام السلطانية والولايات الدينية ) للماوردى (ان الله جلت قدرته ندب للامة زعيما خلف به النبوة وحاط به المللة وفوض إليه السياسة ليتصدر التدبير عن دين مشروع وتجتمع الكلمة على راى متبوع فكانت الامة أصلا عليه استقرت قواعد الملة وانتظمت به مصالح الامة ) وفى هذا الصدد يقول العلامة محمد رشيد رضا فى كتابه (الخلافة) والامامة فى الاسلام (رئاسة عامة فى امر الدين والدنيا خلافة عن النبى (ص)  ويؤكد د.محمد ضياء الدين الريس فى (النظريات السياسية الاسلامية):(ان الموضوع الرئيسى لها هو حراسة الدين اولا ثم سياسة الدنيا ثانيا وان على كافة الامة واجب اتباعه) اى انهم جعلوا كل من تربع على السلطة سواء بالقهر ام كان فاجرا غشوما ظلوما كمعاوية اويزيد او عبد الملك او السفاح اوالمنصور اوالمتوكل او سليم العثمانى الملقب (ياغوز) اى الذئب ..الخ خلفاء للنبى (ص) ولهم من الولاية على الامة كما كان للنبى (ص) وانهم واجبوا الاتباع والطاعة وامتثال مايصدر عنهم (العصمة ) كما ان النبى (ص)واجب الاتباع لانه (معصوم)وان شقوا عصمته وجعلوها محصورة فى نطاق التبليغ فقط لكنهم جعلوا لهؤلاء الخلفاء (عصمة مطلقة)..!!!

ومرشد الاخوان الهضيبى فى كتابه دعاة لا قضاة يرى ضرورة قيام حكومة إسلامية وان عدم قيامها يؤدى بطريقة الحتم واللزوم الى :(تعطيل تنفيذ الكثير من الاحكام الشرعية وتضييع ما شرحه الله لعباده وبتنفيذ الكثير من الحقوق وأيضا تشتيت المسلمين وضعفهم وتعرضهم للفتن والهوان وشيوع المظالم والفساد وحال بلاد المسلمين فى هذا الوقت شاهد صدق على ذلك ) ص136 ..فمن يكون الان خليفة او لى للمسلمين مبارك ام عبدالله ام محمد السادس ام بو تفليقة ..الخ وهذا منهم خطل فاضح وخلط فاحش بين الحاكم المتسلط وبين الخلافة او الامامة العظمى التى هى جعل اللهى ..

حتى بلغ بهم ان عطلوا اية الشورى (وشاورهم فى الامر )ال عمران :159 و(وامرهم شورى بينهم)الشورى:38 ونحن نخالف عبد القادرعودة فى قوله ان الشورى شرعت للسيطرت على الحكام ومراقبتهم فهذا ادعاء لايثبته الواقع وتنقضه الاحداث التاريخية فقد الغية الشورى لارضاء الخلفاء يقول الاستاذ الهضيبى مرشد الاخوان :(أما إذا كان ما تعددت فيه الاراء واختلفت فيه وجهات النظر فإن لولى الامر ان يجتهد ما وسعه ثم ينفذ ما أداه إليه إجتهاده) دعاة لاقضاة ص145

البعد الثانى عشر:وهنا سؤال قديم جديد يراود الامة وهو ان كل تلك النظريات ولاراء حول الخلافة او الامامة العظمى نابعة من اجتهاد البشر فإين اذن حكم الله كما جاء فى الذكر الحكيم قوله سبحانه :(ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الظالمون الكافرون– الفاسقون).؟كما يدعوا اليها السلف سابقا والتنظيمات المتأسلمة فى العصرالحديث امثال سيد قطب فى تفسيره (فى ظلال القران) حيث يسحبها على ضرورة اقامة الحكومة الاسلامية من جهة وتكفير الدنيا والامة كافة من جهة اخرى والتى تمخض عنها ظهور جماعات التطرف والعنف فى المحيط الاسلامى او نبع من رحمها كل مواجات التشدد والارهاب ...فكما لاحظة ان كل تلك النظم والاجتهادات التى تحكم نظام الخلافة نابعة من مصالح ومواقف الخلفاء او اجتهادات بشر ..فلماذا السلفيين يصرون على ضرورة التطبيق الفورى للشريعة ..ومن الذى يقوم بتطبيقها ..؟ ومن اين يستمد شرعيته ..؟ وما صفاته .؟

مما لامشاحة فيه ان الاسلام دين ودولة ..فكيف يستقيم فى العقل ان تكون هناك المئات من الاحاديث فى ادق التفاصيل عن الطهارة ووحتى الاستنجاء بل فى الامور الاجتماعية مثل العقيقة عن المولود والتصدق عنه واداب السفر وخطبة النكاح ووليمة العرس ورؤية الهلال واداب المائدة..الخ ولاتكون هناك احاديث عن شكل الدولة وصفات الخليفة او الامام ومؤهلاته وحدود سلطته ومن يخلفه وشروط الامامة التى هى الامامة العظمى التى هى جعل الالهى بنصوص القران ..الخ ايصح عقلا ان هذا المركز البلغ الخطور واحد اسس الاسلام يعرض عنه المصطفى(ص)ولايبين خصوصياته وابعاده اويترك للبشر او تفوض لمن يخطيء ويصيب او يعتريه الشيطان ..؟ ان هذه الفرية اساءة للنبى ولرسالته مابعدها من اساءة !!

البعد الثالث عشر:عندانحطاط الخلافة وهزال موقع الخليفة فى ظل سلاطين وامراء البويهيين والسلاجقة والمماليك اصبح الخليفة كالكرة يدحرجها صغار الموظفين ويتلاعب به الغلمان والنساء لاحول له ولاقوة ..لكن نلاحظ حتى الفقهاء الذين تناولوا الجانب السياسى كالماوردى وضعوا قواعد للامر الواقع كما كان كائن لاكما يجب ان يكون ولهذا فلم تكن مصادفة ان يطلق على كتابه(الاحكام السلطانية) لا الاحكام الخليفية او الامامية ...والخلط الذى بلغ مداه عندهم ان يسحبوا مفاهيم الامامة العظمى على الطغات والظلمة الغارقين فى الفسق والفساد والاجرام ولكى يضيفوا على سلطانهم المشروعية فى اعين الرعية كانوا يمتزجون بالشريعة ولعل ابسط دليل على ذلك تسمية الخليفة (امير المؤمنين) وهو للقب الذى يعجن الامارة اى الحكم بالايمان فى سبيكة واحدة وكانت اغلى النصائح التى يوصى بها الخليفة ولى عهده(اجعل محبة الرعية لك اعتقادا دينيا لديهم)

البعدالرابع عشر:المثيرللدهشة ان الخليفة الثاني عمر بن الخطاب المنصب من قبل الخليفة الاول ابو بكر يطعن طعنة نجلاء في خلافة ابى بكرنفسه وان كان هو المؤسس لها يؤكد عمر قائلا : بيعة ابي بكر فلتة وقى الله المسلمين شرها ومن عاد لمثلها فاقتلوه !!!فإن كان الخليفة او عصب الخلافة يطعن في شرعية الخليفة الاول ويسلبه الشرعية ويجعل بيعته خطيئة تصل الى مستوى الجريمة بتهديم اساس خلافة السقيفة وافرغها من محتواها فما قيمة ما ينظره إئمة السلف لذلك النظام لاجل اعطاءه الشرعية واثبات صحته ..فهل ابن العلقمى سول للفاروق تهجمه الصارخ على الصديق..؟

البعد الخامس عشر:ان علماء مدرسة السقيفة وان نفوا جملة وتفصيلا ان يكون النبى قد امر او تحدث عن الولاية او الامامة العظمى لكن عند التتبع تظهر على فلتات لسانهم ان النبى (ص)تكلم عن الخلافة وعن كيفية ردع الحاكم عن غيه وسحب البساط من تحته فمثلا تحت عنوان مصالح العباد فى المعاش والمعاد قال الامام شمس الدين ابن قيم الجوزية :(تان الشريعة مبناها واسسها على الحكم ومصالح العباد فى المعاش والمعاد وهى عدل كلها ومصالح كلهاوحكمة كلها فكل مسألة خرجت عن العدل الى الجور وعن الرحمة الى ضدها وعن المصلحة الى المفسدة الى العبث فليست من الشريعة وان ادخلت فيها بالتأويل فالشريعة عدل الله بين عباده ورحمته بين خلقه وظله فى ارضه وحكمته العادلة عليه وعلى صدق رسوله (ص) اتم دلالة واصدقها وهى نوره الذى ابصر به المبصرون وهداه الذى به اهتدى المهتدون ..الخ اعلام الموقعين عن رب العالمين ج3 تعليق أ.عبد الرؤوف سعد

يقول الامام الطوفى الحنبلى فى رسالته المنشورة فى مجلة المنار المجلد التاسع ص 745 :(لاشك عند كل ذى عقل صحيح ان الله عزوجل راعى مصلحة خلقه عموما وخصوصا أما عموما ففى مبدأهم ومعاشهم ومعادهم وأما خصوصا فرعاية مصلحة العباد السعداء حيث هداهم السبيل ووفقهم لنيل الثواب الجزيل) ..وان مرشد الاخوان الهضيبى يذكر احد النصوص النبوية من رفع عقيرة المعارضة للحاكم عند المعصية قال (ص) :(السمع والطاعة حق مالم يأمر بمعصية فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة )..كما انه يفرق بين اقامت حكم الله وانفاذ شريعة الله  

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

الأستراليون يشْكون من الغلاء ويزيدون من إنفاقهم على الاستجمام

مقترح قانون يحظر عودة الدواعش الى أستراليا لمدة سنتين

أستراليا: توقعات بانهيارأسعار منازل سيدني وملبورن لـ25% من قيمتها خلال العام
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح412  
   حيدر الحدراوي     
   تأملات في القران الكريم ح417  
   حيدر الحدراوي     
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
حدث هذا في شركة نفط الجنوب في ٨/ ١٢ /١٩٩٣ | الفنان يوسف فاضل
وعند دوّار الشعر لامس فن المذكرات أدب الطريق | د. نضير رشيد الخزرجي
خلل الدستور هنا | واثق الجابري
ولكم في الأحزابِ لَعبرة | حيدر حسين سويري
عيد للحب أم الحرب ؟! | ثامر الحجامي
الكمال والسعادة (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟ | جواد الماجدي
تأملات في القران الكريم ح412 | حيدر الحدراوي
تأملات في القران الكريم ح417 | حيدر الحدراوي
عندما تكون الشهرة بسبب الموت | سامي جواد كاظم
كيف تحول الرقم 982 الى 1 خلال سنوات | كتّاب مشاركون
إيران وغَدر الجيران | حيدر حسين سويري
اخلع نعليك | خالد الناهي
دولة أم برج مراقبة ؟! | ثامر الحجامي
أولويات المرجعية وجواب القوى السياسية | واثق الجابري
الصدر يبيع الاصلاح بـ٦٥٠٠ | غزوان البلداوي
الحكيم من الجهاد إلى الشهادة . | رحيم الخالدي
هلا أهلا mbc العراق | هادي جلو مرعي
نداء من المرشد الأعلى | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي