الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 27 /02 /2010 م 12:25 صباحا
  
اقترب يوم ديمقراطية العراق . و يوم تدحرج تيجانهم وكراسيهم .

 

بدا العد التنازلي , ايام معدودة ويبدا العراق وشعبه ملحمة تاريخية اخرى تضاف الى ملاحمه التي امتدت عبر تاريخه العريق .

وتتحول عند هذا اليوم كل الاقمار الدولية عبر الكرة الارضية لتنقل هذا الحدث لحظة بلحظة  ليرى كل شعوب الارض تجربة عراقية جديدة . وفريدة من صنفها , فريدة لان حدثها ستكون في ارض العراق

 ومنفذها شعب العراق

الموضوع ..

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله ونبيه الامين ( ص ) وعلى اهله الطيبين الطاهرين .

والتحية والسلام على كل ارض العراق وشعبه بكل اديانه وقومياته وطوائفه ورحمة الله وبركاته لقد ..

بدا العد التنازلي , ايام معدودة ويبدا العراق وشعبه ملحمة تاريخية اخرى تضاف الى ملاحمه التي امتدت عبر تاريخه العريق .

وتتحول عند هذا اليوم كل الاقمار الدولية عبر الكرة الارضية لتنقل هذا الحدث لحظة بلحظة وساعة بساعة  ليرى كل شعوب الارض تجربة عراقية جديدة . وفريدة من صنفها , فريدة لان حدثها ستكون في ارض العراق ومنفذها شعب العراق .

فريدة لانها ستعطي للعالم اجمع دروسا قل نظيرها في اوساطهم . وفريدة بالتحديات والمعطيات وكسر كل المساومات السياسية التي حاكها من لايريد للعراق ان يعود مرة اخرى الى قيادة التاريخ الجديد له في ظل الواقع الذي صنعه شعبه باغلى ثمن قدمه ابناءه , بالدماء بالتضحيات والصبر والوحدة التي ارادها خصومه من الدول المبغضة له ان لاتكون . فخاب سعيهم .

نعم , بدا العد التنازلي واقترب اليوم الذي سيشهد فيه العراق وشعبه اروع ملحمة من حيث الديمقراطية والاختيار الحر . بعد ان مارسها في السنة الاولى لسقوط الصنم ومن كان يعبده فذهبوا الى جهنم حيث مأواهم الاخير , والبقية الباقية في الطريق اليهم .

ليتحدى في هذا الاختيار والممارسة كل القوى والشعوب التي خدعت العالم , عبر وسائلها المختلفة بانها المثل الاعلى في الدنيا في الممارسة والديمقراطية , وبانهم لم يستخدموا ضد خصومهم الضغوط النفسية والسياسية بالاضافة الى ممارسات اصحاب رؤوس الاموال الطائلة التي من خلالها تسلطوا فيها كالسيف القاطع على رقاب من يتحكمون بهم من ابناء جلدتهم , فيظهر زيفهم ومناداتهم الهوجاء لاسيما ان هذا الامر والاعلام قد انطلى على الكثير من شعوب العالم . وبالاخص دول ( اصحاب السمو والجلالة والملوك والامراء والسلاطين والمشايخ ) وحدث ولا حرج في تلك الالقاب المزيفة .

هذه الشعوب المغلوب على امرها والتي تعتبر فيها الحرية والاختيار خارجة عنهم وعن ارادتهم بل ولايعرفون لها معنى ولم يمارسوها ولن يفعلوها , طول فترة عيشهم في هذه الدنيا ,

ولدوا فوجدوا فيها من يملكهم وارضهم وخيراتهم ,

جاؤا الى الدنيا فرأو هؤلاء الذين ورثوا التاج والكرسي باساليب معروفة وغير مخفية على احد سواء بسيوفهم او بطش اسيادهم من الذين يدعون الحرية واحترام الانسان .

فتم فرض انفسهم ولاة امر بالجبر والقهر فاصبحوا اولياء نعمة تلك الناس , يتحكمون بمصيرهم ومصير اجيالهم وثرواتهم .

ولايهم ان يكن هذا الولي والحاكم ( جاهلا او متعلما , ذكيا او غبيا ) يرضى بالعيش ذليلا وبالهوان ومايجري عليهم من تعاسة او شقاء .

ويستقبلون تصرفاته وافكاره حتى وان كانت خيالية وخارج نطاق العقل والمنطق وما اكثرها .

نعم يستقبلونها برحابة صدر ( وعلى العين والرأس ) والا فانهم قد خرجوا على ولاة امرهم فهم كافرون .

بعكس وعي وادراك الشعب العراقي صاحب الحضارات والثقافات المتعدده التي وهبها ليتعلم منها العالم اجمع المعنى الحقيقي لحرية وحقوق الانسان وينهل منها مايشاء .

لن تنطوي عليه هذه الممارسات الزائفة , ولن يقبل بالذل لأحد . شعب تعلم الحرية والديمقراطية والصبر والاصرار على ممارستها بالرغم من كل ماحصل له من المضايقات بشتى اصنافها . دولية و اقليمية او حتى المحلية منها .

وما ان جاء اليوم الذي ولى فيه طاغوت عصره وازلامه هب العراقيون لاكبر ممارسة ديمقراطية حرة , لاختيار من ينوب عنهم في ادارة دفة الحكم والانطلاق نحو العالم المحيط به ليبينوا انهم قادرون على ادارة انفسهم بانفسهم .

وها قد مرت السنوات القليلة بسرعة فائقة , مؤذنة بتظاهرة اخرى لم يعرف لها العالم مثيل , حتى اذهلتهم بالرغم من كل الصعوبات التي اوجدوها اعداءهم في طريقهم لكنهم تخطوها بحكمتهم واصرارهم .

ليكرروا التجربة التي يعجز عنها شعوب ( دول الجوار ) وقد راهن المجتمع الدولي على ان العراق وشعبه سيفشل بتجربته هذه لعدم معرفتهم بها مسبقا حسب ادعاءهم .

ولكن العراقيون فعلوها انتخابات حرة نزيهة في السنوات القليلة الماضية . فسقطت كل تلك المراهنات وذهبت ادراج الرياح .

فتنبه لها القاصي والداني خاصة دول ( الاقليم ) تلك التي لم ترق لهم هذه التجربة العراقية التي ارقت مضاجعهم وسلبت افكارهم فاخذتهم الهواجس .

وخافوا من ان تنتبه لها شعوبهم النائمة فيتعلموا التجربة فينقلبوا على اسيادهم وتذهب (تيجانهم وتزول وتصبح كراسيهم توابيتا لهم ) فدعوا شياطينهم على عجل ليعينوهم على محنتهم هذه . فجلبوا كل شيطان مريد للاطاحة بالتجربة العراقية فلم تبقى وسيلة الا واستخدموها ظنا منهم من انهم سينالون منها ويقتلوها قي وقتها وفي ساعتها .

ففجروا وقتلوا وعاثوا فسادا في ممتلكات وثروات العراق ولم تبقى وسيلة الا واستخدموها .

واخر ماتوصلوا اليه هو ( فتح خزانة ايرادات شعوبهم وتسليم مفاتيحها بسخاء ) الى من كان يتوقعون منه ان يكون صاحب الحظ السعيد بالفوز بالاغلبية من البعثية .

ولكن هيهات , فهم معروفون ومشخصون لكل العراقيين , فتلك امانيهم , فليعملوا مابدا لهم من اعمال شيطانية اجرامية وليطلقوا العنان ( لفتاواهم ) من الذين تربوا على اعتابهم وتحت اقدامهم لتحشيد زمر الكفر والقتل والابادة .

فلن يزيد شعب العراق الا اصرارا في المضي قدما لاعطاء صوته لمن يريد غير مبال , واعلنها صرخة مدوية صكت اسماعهم جميعا . ان ( لاعودة للذين باعوا انفسهم وضمائرهم بابخس الاثمان وبالقليل من الريالات والدراهم الاقليمية )

ليبين للعالم اجمع بان العراق وشعبه هم الذين يعلمون العالم وشعوبها معنى الديمقراطية .

فليكيدوا كيدهم وليسعوا سعيهم , كل انظار الدنيا تتجه هذه الايام صوب بلاد الرافدين والحضارات ليحرك كل الضمائر الحية المطالبة بالحرية الحقيقية بعيدا عن كل الضغوطات الخارجية والداخلية .

والخلاص من كل طاغوت متجبر , وليتعلموا ايضا منه الصبر والحرية واللاعبودية لأحد ,

(الا لله الواحد القهار ) وحده لاشريك له .

وليعلموا ان يوم تدحرج تيجانهم وتزلزل عروشهم اصبح وشيكا وغير بعيد . نتيجة هذه التجربة العراقية الفريدة من نوعها . فارتقبوا ونحن معكم الى هذا اليوم القريب ...

اللهم احفظ العراق واهله انك حميد مجيد ...

 

 

السيد سلام السماوي 26-2-2010

- التعليقات: 6

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: am............(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

شكرا [تاريخ الإضافة : 28 /02 /2010 م 01:08 صباحا ]

شكرا على العبارات الرائعة والصياغة الجميلة وان شاء الله يتحقق الامان للعراق والاستقرار 


مرة ثانية شكرا 



------------------


أضيف بواسطة: السيد سلام السماوي(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

شكرا لكم ولمروركم [تاريخ الإضافة : 28 /02 /2010 م 10:46 صباحا ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... am... شكرا لكم ولمروركم الكريم ادامكم الله واعزكم ونتمنى الامن والديمقراطية والاختيار الحر لكل الشعوب العربية والاسلامية .. حفظكم الله ورعاكم ..لكم خالص الشكر مني .


السيد سلام السماوي 



------------------


أضيف بواسطة: (زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 28 /02 /2010 م 12:22 مساء ]

شكرا ياسيد سلام انته رائع في حياكة الكلام وانا واثق انه نابض من قلبك ومن شدة حبك لمسقط راسك


ولكن اظن انك نسيت ما فعله الشعب العراقي باالامام حسين وان معظمهم جبان ولاتسيره سوى اليد القويه


فأين العراق من هؤلاء 00000000



------------------


أضيف بواسطة: السيد سلام السماوي(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته [تاريخ الإضافة : 28 /02 /2010 م 05:39 مساء ]

بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عاجز عن الشكر لكم ولكلماتكم واطراءكم على الموضوع وانا واثق بانك رائع باسلوبك واخلاقك


شكرا لكم مروركم واطلاعكم على مانكتب .


واعلم يااخي بما ان هناك من حارب الامام الحسين ع ..ففشلوا وخاب ظنهم في الحياة الدنيا وفي الاخرة هم في الدرك الاسفل من الجحيم وتلحقهم لعنات اللاعنين ابد الابدين .


فان هناك من أزر وناصر ودافع عن الامام الحسين واهل بيته ع . فنجا وركب سفينة النجاة وعاش في الدنيا سعيدا وفي الاخرة من الفائزين بجنات الفردوس . وعليهم الرحمة والرضوان من الله والناس اجمعين .


والعراقيون حسينيون . بطبعهم واتجاههم بغض النظر عن من حارب العراق وشعبه  سواء بالمال او بالكلمة او بالاشارة حتى  فبالتاكيد هم ليسوا عراقيون بل اجزم انه ليس بعراقي . بل دخيل او مشكوك بنسبه ...


شكرا لكم مرة اخرى مع فائق تقديري واحترامي لكم .


السيد سلام السماوي



------------------


أضيف بواسطة: Knight»»M9««m(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته [تاريخ الإضافة : 02 /03 /2010 م 11:37 مساء ]

جاؤا الى الدنيا فرأو هؤلاء الذين ورثوا التاج والكرسي باساليب معروفة وغير مخفية على احد سواء بسيوفهم او بطش اسيادهم من الذين يدعون الحرية واحترام الانسان .


فتم فرض انفسهم ولاة امر بالجبر والقهر فاصبحوا اولياء نعمة تلك الناس , يتحكمون بمصيرهم ومصير اجيالهم وثرواتهم .


ولايهم ان يكن هذا الولي والحاكم ( جاهلا او متعلما , ذكيا او غبيا ) يرضى بالعيش ذليلا وبالهوان ومايجري عليهم من تعاسة او شقاء .


ويستقبلون تصرفاته وافكاره حتى وان كانت خيالية وخارج نطاق العقل والمنطق وما اكثرها .


***********************************************************************


في مثل خليجي متداول عند البعض يقول " دهنا في مكبتنا " أضيفه لسطورك الجميلة


يعطيك الف عافيه سيد على هذه الكلمات الرائعه والصيغ الجميلة ...


وان شاء الله رب العالمين ينصر الشعب العراقي ويحقق له الأمن والامان


ويعطي العالم اجمع درسا في الحرية والديمقراطية بالتوفيق لشعب العراق وللجميع


بأنتظار جديدك ....


                     تقبل مروري  



------------------


أضيف بواسطة: السيد سلام السماوي(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

شكر وتقدير [تاريخ الإضافة : 03 /03 /2010 م 01:57 مساء ]

بسم الله الرحمن الرحيم


knight  m9   m تحياتي اليكم شاكرا لكم مروركم واطلاعكم على الموضوع . هذا هو الواقع الذي يعيشه العرب وابناءه من تسلط وقهر واجبار على العيش على مضض وهم يرون ارضهم وثرواتهم قد سرقت في وسط النهار ... ولاحول لهم ولاقوة الا بالله العلي العظيم .


شكرا لكم مرة اخرى وتقبلوا سلامي اليكم مع التحيات .


اخوكم السيد سلام السماوي 3-3-2010



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 149(أيتام) | الشهيد السيد بشير فا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي