الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » علي حسن الشيخ حبيب


القسم علي حسن الشيخ حبيب نشر بتأريخ: 05 /02 /2010 م 02:05 صباحا
  
لكي يبقى المالكي رئيسا للوزراء ...

 وممن تلطخت يداه من ازلام النظام الصدامي المقبور بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، فكان رد هذه الهيئة التميزية ارجاع البعثين والصداميين ، ويجب ان يتم استبعاد ممن سوف يتم ادانته بعد الانتخابات... وهذا يذكرنا بحكاية ذلك القاضي عندما أشتكاه لص على حائك مسكين فدفعا لمجلسه لينظر في قضيتهما... فقال اللص: نزلت ليلا الى دكان هذا الحائك.. ففقأت عيني إبرته النابتة في الحائط ، فما كان من ذاك القاضي إلا ان أمر جلاوزته بفقيء عين الحائك احقاقا للحق ونصرة المظلوم والدفاع والاقتصاص من الظالم ...

فقد كان  صدام واعوانة من بعثين وكل اصناف اجهزتة الامنية والقمعية، قد استعملوا كل اساليب الفتك وا لتدمير واالرعب في  القضاء على هذا الشعب المظلوم، وعزل الأكثرية و المخلصين واذلالهم وتدميرهم ، بمباركة الدول الشقيقة والولايات المتحدة والدول الغربية ، والذين لازالوا لهذا اليوم يدافعون عن البعث وفكرة النتن المحضور والمنحل دستوريا ....

وفي دعاية انتخابية مؤلمة تم عرض فلم لجرائم البعث وفدائي صدام واعضاء حزبة في مدينة الناصرية ، في ظل التلاعب بمشاعر الناس والاستهانة بدمائهم، والتي هز ت مشاهد قتلهم البشعة ضمير الشرفاء، في مناظر لم يرتكبها حتى النازيون مع اعدائهم، فقد سارت الأوضاع بطريقة لا قانون ولا أعراف ولا اخلاق ولاضمير .

وان صمتنا عمّا يجري من اجل ان يبقى المالكي رئيسا للوزراء وعبد المهدي نائبا لطاباني وباقر جبر وزيرا للمالية ومرشحا لمنصب رئاسة الوزراء، وان تكون مكتبة ابراهيم الجعفري اكبر مكتبة في المنطقة الخضراء، وان يكون هادي العامري رئيس مجلس النواب ،وحسين الشامي وزيرا للاوقاف  وخضير الخزاعي وزيرا للتربية ، وان يكون البولاني رجل العراق الاول والقائد الاوحد ، وشروان له عشرين وزارة لانه لا يكفية سبع فقط ... ويبقى الحكيم زعيما للائتلاف وتبقى الحوزة الناطقة والنائمة والمستيقضة محفوظة بقوة جيش المهدي  ..

علينا  التمجيد والصلوات على النبي والتصفيق والتغني النظري بالوحدة الوطنية ومعالجة الأمور   وأنْ نتجرع التعاطي مع البعث ورجالاته التي امسكت بمفاصل الدولة الامنية والمدنية...  

.. لقد وضِعنا في زاوية خانقة و لم يعد لدينا من خيارات كثيرة ولا قليلة،لان قادتنا السياسين والدينين يريدون منا  ضبط الوضع العام لانهم  بحاجة لسياسة واضحة ، واشاعة لغة التسامح والخضوع والخنوع وحتى وان تصل الى حدّ التعاطي مع قوى كانت ليوم قريب تضرب فينا ألما وتجريحا..

 وأن نتفاعل مع البعث كظاهرة صحية وبطريقة ديمقراطية كما يصورها كريم العنزي والسنيد والصغير وحمودي ومعلة وحيدر العبادي ونرجسية وليد الحلي وحنكة علي العلاق وتحذير بهاء الاعرجي من الأخطاء والتشرذم والتشظي  ...

 وإنْ نكون  حذرين وفي كثير من الحيطة والنباهة لمجريات الأفعال والأنشطة والعمل بنصائح وفلسفة الأطراف السياسية اللاهثة للفوز في دورات انتخابية جديدة لما فيها من امتيازات  هائلة ووظائف مميزة لاقربائهم واخوانهم  وسفرات اسبوعية  ومكانة اجتماعية كبيرة وسلطة فعلية...

وهذا يعني حاجتنا لصبر أعمق في التعاطي مع البعث  لتوضيح الأمور وعدم فضح الخطايا والجرائم التي ارتكبوها من اجل ان يكونوا في البرلمان والحكومة والى الابد ، وتغييب العقل وحضر أي نشاط فكري لأبناء شعبنا ، وان يبقى المواطن العراقي سليب الإرادة بالكامل ...

وينسى الجميع ايام  الضيم والألم والحجر السياسي والفكري، وان الوضع يتطلب مزيدا من الجهد للتعريف والقبول بفكر البعث وبرامجه الدموية من مفخخات وقتل على الهوية وخطف وتخريب وتدمير ...

 حيث تعمل القوى الديموقراطية الممثلة بالدعوة والمجلس الاعلى  وحركة الاصلاح والتيار الصدري والفضيلة والجلبي في اجواء صحية من جهة ، والابتعاد عن  لغة الاحتراب والدم والتقاتل التي استخدمها البعث ضد العزل من المقابر الجماعية والحروب العبثية والكيماوية من جهة اخرى ....

وعلينا  أنْ نتجه إلى لغة السلم والديموقراطية على قاعدة التسامح والتصالح وإلا فليس من نهاية  وقد لايعطي البعثيون اصواتهم الى المجلس الاعلى او الى حزب الدعوة...وقد يخسر المالكي رئاسة الوزراء ويضيع طموح المجلس الاعلى وتتبخر احلامه بان يكون رئيس الوزراء منهم ...  

- التعليقات: 6


عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: صديق قديم(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 06 /02 /2010 م 06:34 مساء ]

السلام عليكم


الخوف و الرعب في قلوب رئيس الوزراء وحزبه ليس من البعثية لان الاخ الكاتب وضح بانهم


من يناغم ويجامل ويعمل مع البعثيين من اجل البقاء في كرسي رئاسة الوزراء لكن الخوف


من ان يخسر جزب الدعوة رئاسة الوزراء وينتقل الى المجلس الاعلى فهم مستعدون اعطاء


الكرسي الى اي ما كان الا المجلس الاعلى هذه قياداتنا الحكيمة حينما قال رئيس الوزراء


اذا سقط السقف فسوف يسقط على روؤس الكل


والعاقل يفهم ما معنا كلام رئيس الوزراء ولا ازيد اكثر



------------------


أضيف بواسطة: متابع(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 06 /02 /2010 م 09:39 مساء ]

يكفينا فخراً ان لدينا قيادين امثال المالكي وحزبة والمخلصين من السياسين الابطال .


وهم اكيد افضل من صاحب التعليق الذي يتنعم برغد العيش وترف الحياة ويوزع التهم الى الناس بدون تقوى او مخافة من الله من السهل على الانسان ادعاء التدين لكن من الصعب تطبيق الاوامر والنواهي اللاهية


وعاى اية حال يجب ان يجتث البعث مثل ما اجتثت النازية في المانيا والفاشية في ايطاليا وسوف نصرخ بوجة كل من يروج الى افكار البعث الهدامي واليوم في اربعنية الحسين قام البعث بضرب زوار ابي عبدالله الحسين


وهذا دليل اخر ان البعث فكر ارهابي وان العالم يحارب الارهارب نطلب من كل شريف في بقاع العالم ان يدعم الشعب العراقي بالقضاء على الارهاب البعثي الهدامي والفكر الوهابي والقاعدة التي تدعم من قبل البعثين ومن قتلت ابناء العراق اين منظمات حقوق الانسان لا تنظر مايحدث بالشعب العراقي من قتل من قبل البعث والقاعدة المدعومة من النظام السعودي والهاشمي اليوم يصرح عن طريق جريده مدعومه من الوهابيه السعودية اين حق الشعب العراقي اليس امريكا التي تنادي بالحرية كيف وهي تستقبل ارهابي او داعم الى الارهاب مثل الهاشمي اليس بها الاجدر ان تقف مع ارادة الشعب العراقي ومع الحرية والديمقراطية اذا كانت امريكا تريد ان تخرج من العراق ليس على مصلحة ودماء العراقين نحن نطلب من الرئيس الامريكي ونائبة ومن الكونغرس الامريكي ان يمتثلو الى ارادة الشعوب وعدم كبح حرية الشعب العراقي وان يساعدو العراق في تقرير مصيره بالحرية والديمقراطية التي تحاربها دول جوار العراق الانهم لايريدون الى العملية السياسية ان تنجح في العراق لانهم يخافون على كراسيهم التي جلسو عليها بدماء شعوبهم وهذا خير دليل على ان السعودية وسوريا والاردن ومصر وغيرها  هي داعمة الى الارهاب والتفجيرات في العراق وهذه الدول هي  التي تقمع حرية الشعوب ونحن نطالب المجتمع الدولي ان يقف مع العراق لانجاح مسيرة الحرية والديمقراطية في العراق


 كلنا مع اجتثاث البعث والمالكي هو ممثل لااردة الشعب العراقي وهو رئيس وزراء منتخب بدماء الشهداء وصناديق الاقتراءالتي رويت بدامائهم الغالية  في سبيل الحرية والديمقراطية وكلنا ضد عودة البعث الى العراق ويجب ان نسحق البعث التكفيري.



------------------


أضيف بواسطة: بهلول
صديق نشط

التسجيل : 20 /07 /2009 م
المشاركات : 47
مراسلة موقع

سر خطير! [تاريخ الإضافة : 07 /02 /2010 م 12:27 صباحا ]

هذا سر بقائنا آخر الامم وهو اننا نرى ان أمل الامه هو المالكي وذاك يرى أمل الامه هو عادل عبد المهدي وآخر يرى أن لارجال في سوريا غير عائلة الأسد ولارجال في ليبيا غير عائلة قذاف الدم وكذا في مصر


ياناس العراق بلد الرجال


كفى عبادة أشخاص!!!!


وأمل الامه هو الحجة بن الحسن سلام الله عليه فقط وفقط وفقط


 



------------------
. . . . . . . . . ..... ( يـارب ســـــــتـرك ) ..... . . . . . . . . .


أضيف بواسطة: صديق قديم(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 07 /02 /2010 م 01:41 صباحا ]

السلام عليكم


احسنت يا بهلول الحق امل الامة الامام المعصوم الحجة بن الحسن (ع) و المراجع الاجلاء


اللهم احشرنا معهم


اما انت صاحب التعليق الثاني (متابع) كفى هذا التألية بالامس صدام واليوم المالكي وغدا لا نعرف


اللهم يحشركم مع من يكون فخرا لكم اللهم العن البعثيين والذين يعبدون الاشخاص وينسون


اهل البيت (ع) كفى عبادة الاشخاص


وشكرا


 



------------------


أضيف بواسطة: (زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 07 /02 /2010 م 11:43 صباحا ]

لو حسبنا عدد الفضائيات التي تملكونها ياقادة العراق والتي تزاحمون بها الأثير لوجدناها إن لم نكن مبالغين أكثر عددا من فضائيات أزلام البعث ولكن ماذا يطرح في فضائياتكم من برامج وماذا يطرح عند الطرف الآخر ؟؟..
فقط تابعوا بهدوء لتعرفوا كم أنتم مقصرون بحق شعبكم الذي سلمكم مقاليد أمره ....


أن دقائق البث أيها السادة ثمينة وشعبنا لايريد منكم تذكيره بأئمة أهل البيت ومآثرهم وذرف الدموع عليهم فهو يعلم مصاب أهل البيت أكثر من أي شعب في العالم ...


أنه يريد منكم تثقيفه وتبصيره بأتجاه كيفية تثبيت حقوقه كشعب كسائر شعوب الأرض بالعيش بحرية ... كيفية الحفاظ على المال العام ... كيفية الحفاظ على المؤسسات التي هي ملكه قبل أن تكون ملكا للحكومة ... كيفية عدم التجاوز على شبكة الماء والكهرباء ...


كيف أذا رمى الأزبال في الشارع فهذا يعني بحصيلة المجموع أن تصرف الحكومة على التخلص منها مبالغ طائلة  يمكن أستثمار تلك الأموال في بناء مدرسة في حي فقير مثلا ..وكيف وكيف ... أذا أستمر في سرد مايلزم فلا تكفيني مجلدات ....



------------------


أضيف بواسطة: (زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 07 /02 /2010 م 11:49 صباحا ]

أن أمريكا والعالم ليسوا سذجا بالسياسة ليبقوا تحالفهم مع أناس راهقوا بالسياسة ومقدرات البلد طيلة هذه الفترة ..


لقد راقبت تلك الدول صراعاتكم وأحقادكم بعضكم على البعض الآخر وأعتمادكم على الروزخونية والسراق بتسلم مقاليد الأدارة فضاعت المؤسسات وضاعت معها حقوق الناس وضاعت حقوق البلد في أن يتمكن من النهوض ومواكبة الأمم ..


أن تكالبكم على الأمتيازات لأنفسكم وصراعاتكم لتنفيذ أوامر غيركم على حساب بلدكم وشعبكم وأنفسكم بل حتى على حساب جهادكم التأريخي ضد الحكم الأستبدادي هو الذي ضيع الخيط والعصفور ...



وبما أنكم فشلتم في تجسيد هذه الصورة للأدارة في الحكم فتقبلوا " صاغرين" لماذا عادت أمريكا يفكرون بالأعتماد من جديد على "حزب البعث " ....





------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

جامعات استرالية على "حافة الأفلاس" والخسائر 16 مليار دولار

أستراليا: عودة إلتزامات مكاتب العمل لمستفيدي إعانات السنترلنك

أستراليا: هل تجبر بولين هانسون حكومة كوينزلاند على فتح حدودها؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إليك أشكو الفراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أطروحة دكتوراة للغماز عن مواجهة العنف الأسريّ في روايات سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
قريباً: كتاب[مستقبلنا بين الدّين و آلدّيمقراطية]. | عزيز الخزرجي
التقنية والكلفة المالية | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح460 | حيدر الحدراوي
صورة من البرزخ بمناسبة رفع العلم الجديد | حيدر حسين سويري
عنف الدولة في كتاب تحديات العنف | علي جابر الفتلاوي
زواج المتعة هو الحل الامثل للمشاكل الاجتماعية | كتّاب مشاركون
جق لمبات رئاسية | جواد الماجدي
تأملات في القران الكريم ح459 | حيدر الحدراوي
حديث فى أسرار العمل | كتّاب مشاركون
البعدُ الدستوري والقانوني والدولي في رفعِ علمِ الشواذ في بعض البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق : | كتّاب مشاركون
التّحول والتّعرّف وجماليات التلقّي قراءة في نصوص سناء الشعلان القصصية | د. سناء الشعلان
الجاف ب30 مليون دولار! يطير مع مديرته حمدية….TBIمصرف | عزيز الحافظ
مسؤول يتغرم أقل من 100$ بسبب تعيين 38 وكيل وزير! | عزيز الحافظ
لماذا تتعاظم الوصية في الغرب أكثر من الشرق؟ | د. نضير رشيد الخزرجي
تأملات في القران الكريم ح458 | حيدر الحدراوي
إحتراق الشيعة في العراق | عزيز الخزرجي
من المسؤول عن إخفاء علي بن أبي طالب؟! | الشيخ عبد الأمير النجار
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 346(أيتام) | المرحوم محمد عبد مري... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 355(أيتام) | المحتاجة أمل سامي حم... | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 340(أيتام) | المرحوم محمد كاظم شو... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي