الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 16 /01 /2010 م 02:26 صباحا
  
حسينيون ...رؤى وعبر .!!!!! (1)

فالذى يذهب الى عراق الرسالات والخيرات والحضارات عراق الفتوحات الكبرى والتضحيات العظمى ومراقد اهل بيت العصمة والطهارة ومناجم الفكر وكنوز الكرم وصروح العلم وحصون الاسلام  ومنابع العطاء ...رغم كل عوادى الدهور وكوارث الحاضر الكنود ..لكن ترى عجبا لايمكن ان يتصور او يصدق وفق المنطق او المعقول ...حيث تدهش لما تراه وتلمسه من تجنيد كافة الطاقات والقدرات والامكانات وعلى مختلف الاصعدة لاحياء مراسم وشعائر الله حيث يعاد ترميم المساجد والجوامع والحسينيات وتشييد التكايا ومراكز العزاء وتوشيحها بالسواد والاعلام واليافطات فى كل حدب وصوب حتى لايخلو منها زقاق او بيت ويشارك فيها المثقف والتاجر والكاسب ورجل الاعمال والعامل وكلا حسب قدراته بل وفوق قدراته فى بذل غير معهود فى اى بلاد حيث تتصدر الامور فى كل مناحى الصمود والتحدى والرائدة فى كل مواقف الوحدة والتوحد وسبل السلام ولعل هذا مارشحها لان تكون عاصمة للامام المهدى عجل الله فرجه الشريف ...فقد لاحظت الا ن على غير المألوف السابق ان غالب خدام المواكب الحسينية من الشباب الواعى المثقف ومن حملة الشهادات العليا فمثلا الذي يقدم الشاى دكتوراه فى الهندسة والذي يجمع القمامة محامى والذى يوزع الماء رجل اعمال والذي يقوم باعداد الطعام حرفى فنان والذى يقدم الطعام طبيب اسنان ...الخ وكل هؤلاء يتركوا اعمالهم وتجاراتهم ومراكزهم قبل عشرة ايام من حلول شهر محرم الحرام على اقل تقدير ويتفرغوا تماما للاعداد والتحضير للمجالس الحسينية لعشرة محرم وكلهم حيوية ونشاط وتفانى فى مواصلة العمل الشاق منذو الصباح الباكر وحتى منتصف الليل من دون كلل او ملل وقد لفة الانتباه ان  الاخوة السنة والمسيحين والصابئة يشاركوا فى هذه المواكب وبكل عزيمة وايمان ويقدموا حتى النذورات وهنا لابد من ذكر موقف مشرف لاخواننا المسيحين بتعطيلهم لمراسم اعياد وافراح الميلاد المجيد لسيدنا المسيح(ع) مواساتا لاخوانهم الشيعة فى كارثة الطفوف وهذا موقف يذكر فيشكر وهو مكنون روحية الشعب العراقى المتاخى المتحاب منذ القدم ..وهنا اترجى من كافة محبى اهل البيت فى الخارج واؤكد عليهم القيام بتوزيع الاطعمة والحلوى التى يعملونها فى محرم على جيرانهم واصدقائهم من كافة الاديان والشعوب وتعريفهم بالحسين وقضيته وبيان اهداف وابعاد مدرسته الانسانية ..حتى يعرفوا مناسباتنا كما نعرف نحن مناسباتهم امثال الكرسمس والجمعة الحزينة واعياد السنة الصينية وغيرها من المناسبات الاخرى للامم فلماذا لانهيء الاجواء ونعرفهم بقادتنا الذين ضحوا من اجل القيم والمباديء السامية ..والبعد الاخر ان مجالس العزاء الحسينى اصبحت ظاهرة عالمية او تظاهرة تلف الدنيا فمن اليابان الى استراليا الى تايلند واندونيسيا والصين الى الهند الى افريقيا الى ايطاليا الى هولندا والسويد وبريطانيا وامريكا وكندا وحتى جزر الفوكلند (المالوين) والقطب الشمالى وكل جماعة او قومية او شعب او ديانة تحييها حسب منطلقاتها وعقائدها وثقافتها مالم يكن لاي دين او امة ولا لاى شخصية مهما عظم شأنها وجل مقامها اشبه بالشلال الهادروالطاقة الامتناهية وكل ماتصبوا اليه الترشيد والتنظيم  لخدمة الاهداف الحسينية ومدرسة اهل البيت (ع) برغم كل الابواق الضالة المضلة (يريدون ان يطفئو نورالله بافواههم ويأبى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكفرون)التوبة:32

 نرجع الى صلب الموضوع والبعد الاخر الاخاذ  بلباب العقول ان ترى من يحمل الهودج او المشعل الحسينى على عبىء ثقله ومخاطر لهيب نيرانه استاذ جامعى او مهندس معمارى او تاجر كبير او محامى قدير او عالم دين فى نكران عجيب للذات وتشرف وتشوق عجيب لخدمة الشعائر الحسينية وكلهم فخر واعتزاز منقطع النظيربهذه الخدمة...وكنت وعلى العادة اطوف على التكايا التى تعج بها الطرقات ويقوم بتشييدها والصرف عليها واحياء العزاء فيها الشباب المثقف العاشق للحسين والباذل فى سبيله كل غالى ونفيس ومنها يصدح الذكرالحكيم والدعاء والمراثى ومجالس الوعظ والارشاد (فى بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدووالاصال) النور:36 التى هي اكبر مدرسة للهداية والمعرفة والاخلاق ليس فى العالم الاسلامى فقط بل وفى العالم باسره.. وحيث تقدم الاشربة والاطعمة المختلفة فيها منذ الصباح الباكر وحتى اخر الليل فى تظاهرة مليونية حية على مدار اليوم استجابة لنداء (رحم الله من احيا ذكرنا) واقوم بتشجيعهم وادعمهم واجالسهم واتحاورمعهم واحثهم على المزيد من العطاء والثبات واوفق بتلبية متطلباتهم لا نى اعتقد ان العراق اصبح راس الحربة لدحر الارهاب ون هؤلاء الشباب هم الاساس والامل وانهم الرماح الحقيقى المسددة الى صدور اعداء الله والانسانية وشعائرسيد الشهداء الحسين من النواصب والتكفيرين والارهابيين وفى نفس الوقت فانها منابرللهدى والتمسك بالشرع الحنيف ومقاومة الطغاة والمفسدين .والبعد الاخر نلاحظ انسجاما وتعاقب فى مواقيت مجالس العزاء ابتداء من المراجع وحتى الحسنيات ومجالس الاسر والبيوتات حتى يتمكن الناس بالمشاركة فى جميعها او التطواف عليها واحدا بعد الاخر ومن غير تعارض بين مجلس واخر فى اروع صورة للانضباط والتفاهم والتفانى لخدمة الشعائرالحسنية وتعميم فوائدها فمثلا مجلس الامام السستاني صباحا ومجلس الامام البشيرالنجفى عصرا والامام الحكيم ليلا وهو بنفسه يقرأ العزاء الحسينى بتهجد حزين وتحليل دقيق  وبيان رائع وربط  موضوعى جميل ...

 

الحاج هلال فخرالدين

hilal.fakhreddin@gmail.com

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: 55% من خريجي الجامعات المهاجرين لا يجدون عملاً!

تأشيرتك إلى استراليا في خطر والسبب فيسبوك!

أستراليا رحّلت وألغت تأشيرات 2000 مجرم منذ بدء العمل بالقانون الجديد!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فدك | محسن وهيب عبد
تاملات في القران الكريم ح362 | حيدر الحدراوي
خمس معارك بأنتظارنا بعد تحرير راوة! | كتّاب مشاركون
جعلتني برلمانياً! | حيدر حسين سويري
لماذا لا يجتمعان السعودية وايران ؟ | سامي جواد كاظم
رقصة الموت (Dance of death) لحكّام السعودية | علي جابر الفتلاوي
أيقونة النصر .. رنا العجيلي | ثامر الحجامي
الطف ملحمة الصبر ومدرسة الأجيال للتحرر | كتّاب مشاركون
عتبي على السيد حسن نصر الله | سامي جواد كاظم
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
زلزال بغداد يكشف ثغرات الإعلام المحلي | المهندس لطيف عبد سالم
شبابنا..وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة | المهندس زيد شحاثة
جريمة اغتيال في المدينة المنورة | ثامر الحجامي
سعد الحريري ليست شماتة ...تستحق ماجرى لك | سامي جواد كاظم
الحريري.. مفتاح لمرحلة اقليمية جديدة | كتّاب مشاركون
28 صفر الخسارة العظمى | عبد الكاظم حسن الجابري
الهلالان الشيعيان | سامي جواد كاظم
جاكوزي عام برعاية أحزاب الإسلام | حيدر حسين سويري
شبهات قديمة جديدة في احياء النهضة الحسينية وان زادوا في الطنبور أوتار (4) | الحاج هلال آل فخر الدين
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي