الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور يوسف السعيدي


القسم الدكتور يوسف السعيدي نشر بتأريخ: 15 /01 /2010 م 07:52 مساء
  
السوبر ستار...والنضال اليعربي...واه يا زمن

بعد التحية والسلام سألني :انت لا تكتب عن الفضائيات العربيه وفضائحها بعد دخول الستلايت الى العراق وانتشاره في اقصى قصبه عراقيه على الحدود ...وقد عرفتك كاتبا متمرسا في اكثر من مجال ...ما المطلوب؟؟ اجاب ببساطه:برامج السوبر ستار والفضائح
اليعربيه ..ولانني اجيد اللغه المصريه ..التمسني ان اكتب مقالاُ عن الموضوع بنكهه مصريه ...اجبته لعلي اوفق في قادم الايام لذكر هذا الموضوع ...وان كانت همومنا نحن العراقين اكثر ايلاما واعمق وجعاُ من بقية الهم العروبي .......تبحث الأمم الضعيفة عن أي انتصار تقنع به الذات أنها حققت شيئاً .. ولو مأساوياً!
وهمٌ ـ بفتح الواو وسكون الهاء ـ لسنا بحاجة إليه ليعيد شيوخنا اليائسين إلى صباهم، وهمٌّ ـ بفتح الحاء وتشديد الميم ـ يظلل شوارعنا فيستنهضها من الأكفان التي تدثر بها البعض في رحلة البحث عن موت دون جثة! فما أكثر الجثث التي تمشي على قدمين، وما أكثر الأرواح التي غادرت بينما أصحابها ما زالوا بيننا.. يتكلمون.. يثرثرون.. يتوعدون.. يدغدغون مشاعر البسطاء والمخدوعين في الشارع العربي..
هذا الشارع الذي تغنى به كثيرون..
ثوريونَ وأفاقون..
مناضلونَ ودجالون..
مفكرونَ وباعة الثلاث ورقات!
تجارُ حروبٍ وسماسرة وأنواعٌ أخرى من البشر الله أعلم بها..
كلٌّ يغنى على ليلاه .. وكلٌّ يدعي وصلا بليلى ..
وليلى ربما تكون قد باعت عنترة في سوق النخاسة، أو أخفته بعيدا عن الثمن الباهظ للفحولة دون أن تدري أن كثيرا من المحللين أباحوا اللجوء للمجهول الأزرق!
وربما استنسخته مجرد تمثال باهت الظل، ومجرد أبيات من الشعر، نلوكها صباح مساء، نوقد نار القبيلة أما خيمة تستظل العابرين و..
نثرثر؟!
ولأني لا أرى التليفزيون إلا في المناسبات، فقد أبديت جهلي الكامل، وما لبث أن اتصل بي صديق حزيناً، وكأن خروج الفتاة المصرية نكسة تضاف إلى خيباتنا المهببة، التي لم تنته منذ النكبة وحتى ما بعد النكسة، دون أن ننسى بالطبع "الوكسة" التي نعيشها حالياً باسم السلام..
"..ونام يا حبيبي نام
وأذبح لك جوزين حمام"!
مصمصت شفتي، وأدركت انني لست إلا طفل في الشارع..
الشارع العربي.. المغضوب عليه، والمسلوب تحت وطأة رغيف الخبز، وطابور السيرفيس، والمضحوك عليه بـ"حتة علاوة" تذهب إلى جيوب المنتفخين والمتورمين!
هذا الشارع المسكين.. الذي خرج في عاصمة عربية قبل سنوات ثائراً وهائجاً على خروج سوبر ستاره من مسابقة حربية استمرت ثلاثة أسابيع.. هاتفاً بالروح.. بالدم.. نفديك يا ملحم ليكسر كل ما يقابله احتجاجاً، هو نفس الشارع الذي انقسم في ثلاث عواصم عربية كل يدعي وصلا بـملحم أو ديانا أو رويدا.. وهو نفسه الذي وصفه زعيمٌ عربي راحل بـالحرامية.. وهو نفسه الذي استند إليه طغاةٌ لتمرير تزويرهم وطغيانهم. هذا الشارع وقف يوماً لصدام حسين هاتفاً نفس الهتاف التقليدي بالروح بالدم ثم انهال عليه بالنعال في اليوم التالي.. فأيهما نصدق؟
القهر.. أم العهر؟
ولأن الفرق حرف واحد.. يسهل التوصيف لاكتمال الصورة الفعلية.. فلغتنا العربية لا يضيرها اختلاف بينما هي غنية بما لذَّ وطاب من المفاعيل دون الفواعيل .. والتورية دون المواربة ونكتشف أن رائعاً مثل الجبرتي حارَ بين البارود والقنبل فاستنجد بـ"يا خفيَّ الألطافِ" .. ويكون غالباً علينا نحن المقهورين في القرن الحادي والعشرين أن نتمحور حول المأساة، للبحث عن تبرير ليخرج أحد مسئولي المسابقة رامياً الكرةَ في ملعب الانترنت.. بينما أصر الجمهور الغاضب على أن هناك مؤامرة.. تؤطر نموذج الفكر الراهن.
عقليتنا العربية حتى على مستوى النخبة لا تقبل بالخسارة.. تجعلها شماعة لتدوير المهاترات لتتدخل شخصيات سياسية عليا داعمة ومستقبلة تلطيفاً للصيف الآتي.
@@@@
منذ أكثر من نصف قرن عالج كاتب كبير مثل توفيق الحكيم موضوع أهل الكهف بأسلوب مشوق آثار جدلاً واسعاً وقتها، كتب الحكيم عن صحوة الفتية بعد خروجهم من كهفهم على زمن غير زمانهم، وعن غربتهم،وعجزهم، وتفضيلهم العودة الى نومة الكهف على استيعاب المتغير.
ما أشبه الواقع بما تخيله من 50 عاما .. وما أشبه الشارع العربي الذي لم يعرف الحكيم حينما مشى فيه، ولما سئل عما يتمنى أن يكون ؟ أجاب بحسرة: بيبو أما من هو بيبو؟ فبالتأكيد لن يعرفه هذا الطفل العراقي أو الفلسطيني الذي يتأمل واقع عاصمة عربية أخرى من وراء زجاج مكسور لا يعادل أبدا شظايا الوطن المحتل بـ "سوبر ستار" دولي أعظم وأمرّ..
خمسون عاماً.. وما زلنا نهتف،
نفس الهتاف..
نفس الشعارات..
نفس الوجوه..
آاااااااااااااااااه
عمتم صباحاً أو مساءً... أو.......
ربنا
اغفر
لنا.
يبدو أننا لم نغادر الكهف بعد!!
الدكتور
يوسف السعيدي
العراق

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي