الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 30 /12 /2009 م 11:10 صباحا
  
السياسة الحسينية 9

فبلغ سيل الكذب والتضليل والتحريف من قبل معممى مدرسة السقيفة  في تبرير جور وارهاب أئمة البغى والعدوان حدا لايصدق من تزيف نصوص الدين عبودية للظالمين حتى اصبح هذا هو السبيل الوحيد الذى يعزفون عليه لتخدير الامة وسلب ارادتها فكان ركاماً هائلاً فاق اضعاف مضاعفة كذب وتزوير احبار اليهود لحقائق التوراة ووصايا النبي موسى  (ع)..! كـ ( اطاعة من تغلب بالسيف من الحكام وان كان فاسقاً .. و إن تصبر وان تسلط عليك الفاجر عليه الوزر ولك الاجر ( وعلى هذا المنوال من المنطق المعوج اكدوا على عدم الخروج على الظالم حتى (لا تشق العصا وتحدث فتنة)..!! هذا المعنى يؤكده الامام ابن حنبل ويشدد بعدم الخروج على الحاكم او الثورة عليه وإن كان فاجراً  عاصياً..! ان هذه الاباطيل هى التي خدّرت المسلمين قروناً،وجعلتهم خانعين للذل ولسياط الجلادين ثم انزلتهم الى الحضيض ..ولا ندري لعل هذه- الفتوى-هي التي شجعت العائلة السعودية  في الاخذ بالسلفية الوهابية ..!! فهنا نتسأل اذا كان امام السلفية الوهابية يأمر بعدم الخروج والثورة على الظلمة والمفسدين حتى لاتحدث فتنة ، فلماذا خرج اتباعه ومريدوه من الجماعات (المتأسلمة ) كالقاعدة والطالبان وغيرهما من التكفيريين والمتطرفين خرجوا على قاعدة امامهم وسفهوا أئمتهم ونددوا بعلمائهم وشنوا الحروب الارهابية على حكامهم ؟؟؟ ثم راحوا يشيعون الرعب والقتل والابادة في صفوف المسلمين وغيرهم حتى عمت فتنتهم الخافقين وجرت البلايا على المسلمين ؟؟!!والبديهية التى لاتحتاج الى جدال ان النبي مبلغ رسالات ربه والله يامر بمقاومة الظلم وجهاد الظالمين حتى تتحقق العدالة ويامن الناس والامام احمد نفسه يذكر في مسنده ان النبي(ص) امر بمجاهدة الولاة وان كانوا من قريش (استقيموا لقريش ما استقاموا لكم فإن لم يستقيموا فضعوا سيوفكم على عواتقكم ثم أبيدوا خضراءهم ..) وامثال هذا كثيرة مسند احمد والجامع الصغير..فهذا التناقض الواضح فى متبنياتهم اوقعهم فى تناقضات عملية كثيرة لايستطيعوا مجابهتها الا من خلال التزيف والتبرير من غير حجة مقنعة ولا اية نازلة

لم يكتفى السلف الطالح  بمساندة ودعم الخلفاء الجائرين و الامراء الفاجرين و السلاطين الفاسقين واى سبل القهر والرعب  سلكوه للصول الى سدة الحكم  حتى جوزوا لمن يعتلي  كرسي الخلافة ان يستمر فيها وان كان  فاجرا ظلوماً غشوماً بل وإن كان خارجاًعن طاعة الله وفي هذا المجال يقول :العلامة التفتزاني :( ولا ينعزل الامام بالفسق او بالخروج عن طاعة الله ) شرح العقائد النسفية 185-186 .. فلا ندرى ماذا ستحكم ايها القارئ وانت تسمع ما يسطره منطق العلامة (القاضي) البقلاني المناقض للعدالة والذي لا يقره دين ولا يقبله عقل ولا يرتضيه وجدان فهو يصف الحاكم بـ(الامام ) فأي إمام هذا الذي يرتكب كل تلك المحرمات ويفعل الموبقات ويستهين بالشرع ويبطل حدود الله ويقتل النفس المحترمة ويستبيح الاعراض ويصادر الاموال من غير حجة او بينة ؟؟ اذن لماذا يستنكرون جرائم هولاكو وتيمورلنك..؟ وفي ذات الحال يقرون بشنائع جرائم هؤلاء الحكام حيال الاسلام ووما ارتكبوه بحق المسلمين ؟؟ فهل توجد اساءة للاسلام ونبيه (ص) اكبر مما اجترحه اعوان الظلمة هؤلاء ..؟ فعلى أي دليل شرعي اسس البقلاني حكمه المطلق  الداعم للظالمين والارهابيين : ( لا ينخلع الامام بفسقه وظلمه وغصبه الاموال وضرب الابشار-الوجوه- وتناول النفوس المحرمة وتضييعه الحقوق وتعطيله الحدود ) التمهيد للقاضي البقلاني 181 ..بل والانكى ما يؤكده: (وترك طاعته في شىء مما يدعو اليه من معاصي الله ) وهذا ما لم يذهب اليه شرع ولا دين ولا حتى الجاهلية الاولى.!! بل يتنافى مع ابسط معايير الاخلاق وصحيح السنة الشريفة تقول : ( لا طاعة المخلوق في معصية الخالق ) 

ولولا حشود مرتزقة المعممين في كل عصر وحشود فتاواهم المباركة لاعمال الظلمة وايجاد المخارج لجرائمهم وانتهاكاتهم لما استطاع الطغاة من التسلط على رقاب الامة بحد السيف والقهرحتى بلغ بالبعض منهم يجعل من تلك الجرائم مناقب يؤجر عليها الحاكم وانها في خزين حسناته ..وفى ضوء هذه المرحلة التي وصلت اليها الامة من حالة السبات والخنوع للظلم ..والا فكيف تمكن زعيم الطلقاء معاوية ابن اكلة الاكباد ان يمكن شقى الامة يزيد من النزو على منصب الخلافة وفي الامة سيد شباب اهل الجنة ابن بنت رسول الله (ص) الامام الحسين (ع) وكبار الصحابة من المهاجرين والانصاروخيار التابعين ... ذلك اراد الامام الحسين بنهضته تلك ان يكسر حاجز الخوف ويعرى السلطة الاموية الغاشمة ويعرف بنهج علماء السوء الذين اصبحوا مطايا للسلطة يفتونها حسب الطلب ووفق ما يرغبون من غير اي وازع ولا رادع  حتى اصبحت السلطة السياسية تحتكر الدين لنفسها وتسويق مأربها بحد السيف وتحارب كل صحابى مصلح يريد ان يرجع الى اصول الدين ونقاوة الدين الذي يحترم الاخر ويامر باقيم والمبادىء والدعوة الى الله بالتى هي احسن فلاسلام ليس فيه مءسسة كنسية تصادر الدين لها وتجعل من نفسها قيمة عليه فلاسلام علاقة بين العباد وربهم من دون حاجة لوسيط او صكوك غفران .. فقد شن الشيخ محمد عبدة حربا شعواء على اولئك الخلفاء الذين سخروا الدين لمطامعهم ونزواتهم  بقوله :( ان الايمان بالله  يرفع الخضوع والاستعباد للرؤساء الذين استذلوا البشر  بالسلطة الدينية  وهي دعوى القداسة والوساطة عند الله ودعوى التشريع  والقول على الله  بدون اذن الله  او السلطة الدنيوية وهي سلطة الملك والاستبداد  فالمؤمن لايرضى ان يكون عبدا لبشر مثله )الاعمال الكاملة ج3 ص430 يؤكد عبده على احقية دورالامة في خلع وتنصيب الحاكم لقطع دابر استبداد الخلفاء :(والامة هي صاحبة الحق في السيطرة على  الحاكم وهي تخلعه متى رات ذلك في مصلحتها فهو حاكم  مدني من جميع الوجوه) المرجع السابق ج3 ص8

الحاج هلال فخرالدين

hilal.fakhreddin@gmail.com

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: شورتن يثير عاصفة لسياسة حزب العمال بشأن ضريبة مدخرات التقاعد

أستراليا: زعيمة أمة واحدة لا تريد رؤية البرقع وتتهم موريسن وشورتن بالحمقى

أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صدور رواية | د. سناء الشعلان
مولد الامام المهدي عليه السلام | الشيخ جواد الخفاجي
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
الانقلاب في السودان الوجه الآخر لحكومة عمر البشير | علي جابر الفتلاوي
ختام الفلسفة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي