الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد علوي الموسوي


القسم السيد علوي الموسوي نشر بتأريخ: 11 /11 /2009 م 01:37 صباحا
  
التفكير بين الحياد والانحياز (الحلقة الثانية)

وكانت النقطة الاخيرة التي اشرنا اليها في الحلقة الاولى هي ان كثيرا من الانحراف الفكري ينشا من اتباع منهج خاطئ اما من ناحية الاعتماد على الظن او من ناحية الاعتماد على اليقين النفسي او ما سميناه بالظن النسبي ولكن السؤال الجدير بالاهتمام هو ما هو طريق الخلاص من التورط في الاعتماد على النهج الخاطئ؟

وهذا هو دور الدين في اصلاح الانسان.

فعلى مستوى الظن جاء النهي المتكرر في القران الكريم عن الاعتماد على الظن نذكر عددا من تلك الايات كالتالي:

وإن تطع أكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون [ انعام 116 ]

وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون [ يونس 36 ]  

يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم [ حجرات 12 ]

وهكذا الاحاديث الشريفة والروايات المعصومية هذا كله يعالج جانبا واحدا من المشكلة.

ولكن يبقى جانب اخر هو اليقين والاعتقاد النفسي المتولد من منهج خاطئ اساسا فما هو العلاج

بالنسبة له وهذا ما لم تكن الصورة واضحة ازائه فهناك تصور سائد يطرحه علماء الاصول في مباحث القطع يؤكد على ان الباحث يكون معذورا اذا وصل الى القناعة الكاملة مهما كان مصدر هذه القناعة وان كان اساسها خاطئا حتى قيل القطع حجة وان حصل من رفيف الطير او احتكاك حجرين
وهذا ما يعبر عنه بالحجية والمعذرية والمنجزية الثابتة للقطع بل يترقون الى ان الحجية والمعذرية لا يمكن سلبها عن هذه القناعة القائمة على نهج خاطئ ونحن نسجل اكثر من ملاحظة على هذا التصور السائد ليس هذا المقال ومستواه قادرا على الغوص كثيرا في هذه المطالب لكن على مستوى المقال وبما يناسب المقام

نذكر بعض الملاحظات:-

الملاحظة الاولى :
ان الاعتراف بخطا المنهج منبه وجداني على خطا الاعتماد على نتيجته وان كانت تلك النتيجة قناعة
كاملة اما بالنسبة لصاحب المنهج الخاطئ فبما انه يتصور ويلتفت الى الحالة التي يقع فيها بصفتها منهج وان كان قد يغفل عن النتيجة فامكانية تنبيهه وتربيته على المنهج الصحيح متوفرة فلا استحالة في ان يتوجه التكليف له بمطالبته بعلاج نفسه

الملاحظة الثانية :
ان النهي عن اتباع الظن الوارد في الايات والروايات اذا اخذناه بالمقياس العقلائي يعني الظن بما هو نتيجة للمعطيات الواقعية والمنطقية وهو ما سميناه بالظن النسبي اي بالنسبة للميزان الموضوعي لا بالنسبة لكل شخص على حده اي لا نقيسه بما هو حالة نفسية اذ قد يكون يقينا بما هو حالة نفسية مقيسة الى صاحبها ولكنه ليس كذلك اذا قسناه للميزان الصحيح فعلى هذا تكون الايات الناهية عن العمل بالظن شاملة لليقين النفسي القائم على اساس ومنهج خاطئ فيكون الدين والخطاب الاسلامي حينئذ معالجا لهذه الحالة

الملاحظة الثالثة :
انا نجد النصوص الدينية تشجب الباطل ولا تعطي عذرا بحسب اطلاقها لمن وصل الى نتيجة الباطل اعتمادا على المنهج الخاطئ حتى وان كان متيقنا فاصحاب المعتقدات الباطلة او النخبة منهم هم على يقين بها لا يخالجهم الشك وهكذا نجد النصوص الدينية تمدح الحق والايمان وتبجله وهذا وذاك نراه نحن اسلوبا في غاية الاتقان لاصلاح الخلل في المنهج بمعنى حتى اذا تنازلنا عن فكرة الوجدان الدالة على نفي حجية القناعة الكاملة المؤسسة على منهج خاطئ وناقشنا في شمول النهي عن العمل بالظن لما سميناه بالظن النسبي فان اسلوب القران الكريم وخطاب اهل البيت عليهم السلام كفيل بالعلاج النفسي وتقويم الانسان على انتهاج النهج السليم واتباع الصراط المستقيم فمادام الوصول للحق والاجتناب عن الباطل هو الهدف وليس اليقين فحسب كما يوحي به الراي السائد في بحث القطع نفسيا وهكذا يكون دور الدين والرسالة هو الهداية بما تشمل من تصحيح منهج التفكير بان لا يعتمد على النواقص وان يكثر من التاني حتى يتوصل للحق وهذا جانب مهم جدا في المعرفة البشرية واساليب الوصول لها ولو زعمت بان هذه النقطة لم تشرح كما ينبغي لما جانبت الصواب كما اظن وهذ احد الدوافع المهمة التي حركتني للخوض في هذا الموضوع فان اصبت شيئا من الحقيقة فبفضل الله وان اخطئت فانا بشر خطّاء فان كان هذا فاتمنى ان ينكشف الحق لي فاتبعه والباطل فاجتنبه وساترك هنا الكتابة ريثما يتسنى الوقت لتدوين الحلقة الثالثة من هذا الموضوع المهم انشاء الله تعالى .

فعلق سماحة الشيخ حسن البيات بما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
سيدنا الكريم
سماحة السيد علوي الموسوي البلادي حفظك المولى ورعاك

اظن ان مجمل نقطة التصحيح في موضوع خطأ المعتقد الذي ذكرتموه هو موضوع توجيه خطاب تصحيحي أو ذم الظن مما يعطي انطباعا بخطأ المنهج وثالثا عدم معذرية النتيجة الخاطئة من خلال توجيه الدين بالتأني في الوصول إلى الحق.

لي تعليقتان :
الاولى وهي طريقة القران في الاستدلال بجانبه التشكيكي والعقلي :
1- ان القرآن من خلال سبل التصحيح اتبع اسلوب التشكيك في المقدمات والنتيجة فحول اسلوب الحوار إلى حوار نفسي اولا وحوار عقلي ثانيا باسلوب تشكيكي يقيني .

ونلاحظ هذه الاية في قصة ابراهيم :
(فلما جن عليه الليل رأى كوكبا قال هذا ربي فلما افل قال لا احب الآفلين . فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما افل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الظالين .... اني وجهت وجهي للذي فطر السموات والارض حنيفا وما انا من المشركين )الانعام 74 فنلاحظ كيف سار باسلوبٍ تشكيكي معتمدا على المسلمات العقلية للوصول إلى النتيجة اليقينية واعتمد اسلوب اليقين في الوصول إلى النتيجة وبقوة .

2- التشكيك في صحة المعتقد الموروث بطريقة اثارة التساؤل ودحض الاستدلال وليس النتيجة فقط فلاحظ معي قوله تعالى : (بل قالوا وجدنا اباءنا على امة وانا على اثارهم مهتدون .وكذلك ما ارسلنا من قبلك في قرية من نذير الا قال مترفوها انا وجدنا اباءنا على امة وانا على اثارهم مقتدون . قل أولو جئتكم باهدى مما وجدتم عليه اباءكم قالوا انا بما ارسلتم به كافرون )الزخرف 22 فنلاحظ ان القرآن شكك في صحة معتقدهم المبني على وراثة الاجداد ثم نقض ذلك بان الاتباع هو للاهدى ام ما يذهب اليه الابآء والاجداد من قول ومعتقد وهنا اتبع اسلوب تثبيت طريقة الاخذ ثم التشكيك في صحتها ثم نقضها بمسلمات عقلية وهي السبيل الصحيح هو اتباع الاهدى وليس ما ينقل عن الابآء .

3- وضع الادلة العقلية في الاطار البرهاني الاستدلالي ونقدم بعضا من ذلك :
(ام خلقوا من غير شيء ام هم الخالقون ) الطور35، وهذا تحدي عقلي لالحادهم بطريق توجيه السؤال للمنكر نفسه .
(وضرب لنا مثلا ونسي خلقه ، قال من يحي العظام وهي رميم ! قل يحيها الذي خلقها اول مرة وهو بكل شيء عليم )يس79 وهي استعمال قياس الاولوية في توجيه النفس نحو الدليل العقلي .

الثانية وهي مخاطبة ذات الانسان بعاطفته وفطرته واخلاقه النفسية القوية

1- ادفع بالسيئة الحسنة
2- واذا سمعوا ما انزل إلى الرسول ترى اعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا امنا فاكتبنا مع الشاهدين . المائدة 82 .

وهي كثيرة ولكن نكتفي بهذا .

نعم ذم بعض الطرق الخاطئة كالظن وغيره ولكنه فيما اذا كان غير مطابق للواقع واما في غيره فالموضوع محل خلاف في ذم مطلق الظن فانه لا داعي عقلي لذلك الذم وخصوصا انه طرق عقلائي للوصول لبعض العلوم التي لا يتوفر كامل الدليل عليها .

والسلام
----------------

فاجاب السيد علوي:

بسم الله الرحمن الرحيم
سماحة الشيخ حسين البيات دامت افضاله
تغمرني السعادة حيث اثريتَ الموضوع الذي تحدثتُ عنه في خطه العريض ثم قمتَ بشرح ذلك ووضعتَ بعض الشواهد الحية من القران الكريم فلكم الشكر الجزيل من فاضل كريم واسمح لي بان اعلق على الفقرة الاخيرة من كلامكم
اذا كان الظن لا يغني من الحق شيئا فمن اين نعرف الواقع ونستكشفه؟
وما هي الوسيلة لاثبات ان هذا مطابق للواقع او ليس مطابقا للواقع؟
الطريق الوحيد لمعرفة المطابقة للواقع هو اليقين في نظر صاحبه اما اعتماد الطرق الظنية في الاجتهاديات الفقهية فيجب ان تكون وسيلة مرخص لنا بها بدليل قطعي والا دخلت في عموم نفي حجية الظن ولا سبيل لجواز الاعتماد عليها نعم النظريات العلمية الظنية خارج دائرة الدين يمكن ان يضعها الانسان في ميزان حساب الاحتمالات لان ذلك ينفع في التوصل لنتائج اخرى قد تكون يقينية وقد تكون ظنية اما اعتماد النتيجة الظنية للعمل في امور يحتمل ان تكون المخالفة فيها للواقع فذلك يتنتج ضررا كبيرا وخسرانا مبينا وهو مما لا يسمح به العقل والمقايسس المنطقية وكما يعبر الشهيد الصدر (قده) لقوة المحتمل وهذا كمن يظن انه لا يموت لو بقي تحت الماء ربع ساعة فان عمله على طبق ظنه بان يذهب فعلا تحت الماء يعتبر حمقا .

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

كريج كامبل.. الرجل الذي أنقذ لبنانيين من الموت في أستراليا

هل يزيد حزب العمال بدل البطالة ويحفظ كرامة فقراء أستراليا؟

العوامل التي تنفّر المهاجرين الجدد من المناطق الريفية في أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 321(محتاجين) | المحتاج سعيد كريكش م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي