الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مهند السماوي


القسم مهند السماوي نشر بتأريخ: 05 /10 /2008 م 04:24 مساء
  
التوقيت الصيفي
فكرة التوقيت الصيفي: هي فكرة ابتكرها بنيامين فرانكلين(1706-1790) احد الاباء المؤسسين للولايات المتحدة اثناء حرب الاستقلال،وجاءت فكرته عندما كان سفيرا لبلاده في باريس عام 1784م حيث حسب بطريقة رياضية بديعة الفوائد الجمة من خلال النهوض مبكرا في فصل الصيف خاصة في توفير الطاقة بشتى انواعها،وكان التوفير كبيرا من خلال حسابه،هذا بالاضافة الى الفوائد الصحية لجموع الشعب من خلال النهوض الصباحي الباكر،والعمل مبكرا والرجوع للبيت والاستمتاع ببقية النهار،وكان اقتراحه للحكومة الفرنسية التي لم تأخذه محمل الجد او تطبقه. ثم جرى ارساله للبرلمان البريطاني قبل الحرب العالمية الاولى لتطبيقه،لكن لم يحصل الاصوات اللازمة لتمريره.. الى ان جاءت الحرب العالمية الاولى(1914-1918)حينذاك اجبرت الدول المشاركة لغرض توفير الطاقة على تطبيقه وكانت اول دولة تطبقه هي المانيا،ثم تبعتها بريطانيا... اما الدول العربية،فليس كلها من يطبقه،واعتقد مصر كانت اول دولة تطبقه،وهناك سوريا ولبنان وتونس وغيرها من تطبقه الان.. اما العراق،فأذكر انه جرى تطبيقه لاول مرة عام 1982م وقد الغي هذه السنة 2008م...لكون الناس لم تتقبله رغم مرور تلك الفترة الطويلة!. ومن خلال مشاهداتي في تطبيقات التوقيت الصيفي في البلاد العربية(العراق نموذجا)والدول الغربية(استراليا نموذجا)يمكن تبيان الفارق الحضاري بين الشعبين ومدى تقبلهما للفكرة،ثم تطبيقها...فعندما يجري تطبيق التوقيت في استراليا،يتم نسيان وخلال يوم واحد التوقيت السابق ولايوجد من يتكلم عنه او يقارنه بالتوقيت الجديد...حتى يرجع التوقيت الاعتيادي خلال فصل الخريف... اما في العراق..واعتقد شعوب الدول العربية الاخرى تأخذ حذوه في ذلك نظرا للمشتركات بينها..عندما يبدأ التوقيت الصيفي يحدث بلبلة وفوضى في التوقيت لا حدود لها!وتبقى الناس تتكلم عن التوقيتين حتى حلول فصل الخريف !وعندها يبدأ الناس لفترة محدودة قد تدوم اسبوع او اسبوعين بالمقارنة بين التوقيتين!رغم انتهاء الاضافة،وهي تبين مدى الفارق الحضاري بين سلوك الشعبين من خلال الالتزام بالقوانين اوتقبل الافكار والمخترعات والابتكارات الجديدة لخدمة المجتمع...واعتقد كان الدافع لسلوك الحكومة العراقية في اصدارها قرار الغاء التوقيت الصيفي،لكون السلوك الشعبي العام لم يصل الى مرحلة يقبل العمل به فورا بدون تردد او فوضى... كذلك محاولة البعض ربطه باسباب دينية او اخلاقية او عرفية!لا مبرر له اطلاقا،فالعملية كلها تهدف لتوفير الطاقة،والاستفادة القصوى من النهار خلال فصل الصيف الحار من خلال النهوض المبكر من الفراش،ثم الفوائد الصحية الناتجة عنه..ولكن تبقى فكرة التطبيق ومدى تقبل مجتمعاتنا له الذي لا يستسيغ التجديد لا في الافكار ولا في العمل ولا في الابداعات... ضرورة العودة اليه تفرضها الظروف الدولية الراهنة التي ارتفعت فيها اسعار الطاقة بشكل كبير نتيجة زيادة الاستهلاك الهائل خلال السنوات الاخيرة،والدراسات الرياضية الرصينة تبين للجميع مدى الفائدة المستمدة منها ...ولذلك يبقى السلوك البشري هو المقياس لتقبله او رفضه،وتعليل الرفض لاسباب لا علاقة له بالتوقيت الصيفي او بالافكار المبدعة لهو دليل الانهزام النفسي والحضاري وربطه باسباب غيبية او تاريخية،اوحتى تطبيقها مجبرا بدون الاقتناع بها...
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | زوجة المخنطف المفقود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي