الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رياض الكفائي


القسم رياض الكفائي نشر بتأريخ: 29 /09 /2008 م 09:11 صباحا
  
إزدواجية المعايير حتى في الأحتلال
وكعادة الولايات المتحدة الامريكية قادت تحالفاً يضمّ عدداً من دول العالم تحت مظلة الامم المتحدة لتدخل في إتون حرب مدمرة استمرت ثلاث سنوات حصدت فيها الملايين من المدنيين والعسكرين بين قتيل وجريح ، وقد بلغت خسائر الأمريكان 33 الف قتيل حسب مصادرهم واكثر من 400 الف قتيل حسب المصادر الكوريه الشماليه . انتهت الحرب دون تحقيق أهدافها فأعلنت الهدنة بين الطرفين عام 1953 ولا تزال القوات الامريكية جاثمة ًفوق الاراضي الكورية الجنوبية حتى يومنا هذا ، وتقدر اعدادها بأكثر من 33 الف جندي وهو ثاني اكبر إنتشار للقطعات العسكرية الامريكية في اسيا بعد العراق . قمت بزيارة كوريا الجنوبية في ثمانينات القرن الماضي ، ففوجئت بمستوى التقدم الذي عمّ بلد الزهوربعد أن خطا خطوات واسعة في مجالات التطور التقني والحضاري حتى اصبحت كوريا من الدول الرائدة في الكثير من حقول المعرفة كالصناعة والزراعة والعلوم الاخرى فضلا ً عن اسهاماتها الواضحة في حقول البحث العلمي . كل هذاالتطور والنمو كان بفضل الدعم الامريكي والاستقرار السياسي والامني الذي وفرته الحماية الامريكية و تماسك البينة الداخلية والالتفاف حول القيم الوطنية غير متناسين امالهم في التوحد والعودة الى احضان الوطن الكبير كوريا الموحدة مملكة الهان الكبيرة كما كانت تسمى سابقا. ولكن اللافت للنظر العلاقة الحميمة انذاك بين المواطن الكوري الجنوبي والمحتل الامريكي , فمشهد جنود المارينز وهم يجوبون طرقات سيئول لا يثير اي استغراب ، سوى فضول السائحين. بل ان منظر الجندي الامريكي وهو يتأبط ذراع فتاة كورية امرا مستحب و مدعاة للفخر، فحلم اي فتاه كورية هو ان يعشقها احد ابناء العم سام حتى لو كان مرتزقاً. في حين ظهر استحباب الشباب لجنود المارينز في ازيائهم وتسريحاتهم ونظاراتهم وأنديتهم والكثير من طرائق السلوك البعيدة عن تقاليد المجتمع الكوري. وعند التحليق في اجواء سيئول أوالاطلالة على معالمها من خلال برجها الدوار فوق جبل نامسان ، سيتيح للزائرين التمتع بمنظر رائع للمدينة التي أضحت تضاهي اعرق واجمل حواظر العالم . والحياه في كوريا الجنوبية هي مزيج بين التراث الكوري الاصيل والحداثة المتمثلة بالغزو الثقافي الغربي لهذا البلد. أما الكوريون فهم شعب متسامح يعشق السلام ويحترم القيم ويترجم اداب السلوك بانحنائة رقيقة وابتسامة رائعة. ومن كرمهم أن سمحوا لي بزيارة محطة كوري النووية لتوليد الطاقة الكهربائية. والبرنامج النووي في هذا البلد يشبه البرنامج النووي الايراني المثير للجدل، فهو برنامج للأغراض السلمية فقط، ولكن بدون اي ضجة اعلامية أو تهديدات أممية. على الجانب الاخر نرى ان القوات الامريكية قد حطمت كامل البنى التحتية للعراق من خلال حربين كارثيتين وحصاراً دام 13عام , وعندما أحتلت بغداد قامت بتقسيم بلد الرافدين الى كانتونات طائفيه متناحرة مع اهمال تام لكافة الخدمات والحاجات الاساسية للمواطن. ورغم تأسيس بعض البنى والمؤسسات الديمقراطية الا انهااستحدثت على أسس طائفية مقيته تنذر بعواقب لا ترحم . ومع ظهور ا لدبابة الامريكية في شوارع وأزقة بغداد ظهر فجأة الارهاب ليفعل فعلته ويدلي دلوه في ما تبقى من رفاة العراق الدامي. ولكن ما يثير الاشمئزاز حقاً تلك المعاملة الاستعلائية التي تتمتع بها القوات الامريكية في التعاطي مع الشعب العراقي وتلك السلوكيات التي تنم عن حقد واستخفاف بكل قيم هذا الشعب العريق سليل الحضارات واول من خط بالقلم وعلم البشرية الكتابة. إن ثقافة العنف الوافدة الى العراق هي احدى بشارات المحتل الذي وطأت أقدامه المنطقة مبشرا بمشروع جديد جعل جلّ المحيط الاقليمي يقرع ناقوس الخطر ليسهم في رفد العنف وتحويل العراق الى ساحه تصفيات سياسيه واقتتال طائفي. لقد مضى أكثر من نصف قرن على الحرب الكورية ولا تزال سيئول تحقق طفرات نوعية في نموها الأقتصادي بسبب التوافق الوطني والدعم الأمريكي. أما ما هو الثمن الذي يتوجب على كوريا الجنوبية دفعه مقابل هذه الخدمات فهذا لا يعلمه الا الضالعون في السياسة ومن له حظٌّ كبير، فانا أقرأ ظاهر الكتاب كما يفعل التكفيريون دون الغوص في ثنايا الحروف والكلمات والجمل لذلك سوف أتوقف عن إصدار أية أحكام لأنها ستفصح عن جهلي وعدم شمولية رؤيتي كما هي رؤى و أحكام التكفيريين وتداعياتها الكارثية في العراق وبقية أنحاء العالم . وكذلك مضت خمس سنوات لإحتلال بلد الامام علي ع وهو يحترق ويحقق طفرات نوعية في التمزق والتشرذم والإنحدار الى أسفل دركات جهنم ، وهذا كله بسبب الإحتلال الأمريكي و تمزق النسيج الإجتماعي للعراق ومرجعيات الأحزاب الأجنبية. وإذا اضحينا نتفهم إزدواجية المعايير في القرار الأمريكي الذي أصبح جزءاً من المنهج السياسي العام في التعامل مع البلدان العربية والإسلامية أو الضعيفة وتلك هي معايير موازين القوى التي تتحكم بالمعادلات الإقتصادية والسياسية والعسكرية ، فثمة حاجة للإعتراف بأننا سلّمنا لهذه القاعدة التي ما فتأت أن تكون الشماعة التي نعلق عليها ضعفنا وتردينا. ولكن الغريب أن إزدواجية المعاييرأضحت في منهجية الاحتلال أيضا . فما هي الحكمة التي تدفع بأمريكا لإحتلال بلدين تبني أحدهما وتدمر الأخر. تساؤل مشروع ،ولكني لا أجيد الإجابة عليه،و لم أجد التفسيرالأكثر تناغما مع الواقع سوى تعليقه على شماعة ثانية ، وهي إسرائيل التي ليست لديها أية مصالح في كوريا الجنوبية. أو لربما كون العراق بلداً إسلامياً أو الإثنان معاً. أيها الأخوه \" من يبحث عن المساواة ، فليذهب الى المقبرة \" هكذا تقول الحكمة الألمانية. فليس ثمة مساواةٍ حتى في إحتلال الشعوب وقهرها. يقول المفكر والكاتب الفرنسي لاروشفوكو \" نحن لا نلوم الخطيئة ، ولا نشيد بالفضيلة إلا بدافع المصلحة \" وهذا هو ديدن العالم الغربي . فأين نحن من هذا الفكر،وما هي آليات الولوج لمصالحنا وإسترداد حقوقنا . نحن نواجه تحديات حقيقية ومصيرية متمثلةً بهذا الغزو الفكري والعسكري والنهب المبرمج للثروات، وخلق التناقضات بين المكونات، والتهجيرالقسري للعقول والكفاءات، وجعل العراق ساحة للصراعات وتصفية الحسابات لكن الأمة ليست بتراء، العراق بحاجة الى مهاتما جديد.أما ترجمة الواقع فقد صدح به حافظ إبراهيم في وصفه للأمة . أمة قد فتَّ في ساعدها بغضُها الأهل وحب الغربا تعشق الألقاب في غير العلا وتَفدي بالنفوس ِ الرتبا وهي والأحداثُ تستهدفها تعشق اللّهو وتهوى الطربا لا تبالي لعب القومُ بها أم بها صرف الليالي لعبا
- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. تخوف من اقتراب حرائق الغابات من سيدني

أستراليا تلغي قانونا يتيح معالجة اللاجئين على أراضيها

أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الله السّاتر في عراق الفساد | عزيز الخزرجي
عادل زوية ايريد يشلع ونسى وراه حساب وكتاب | كتّاب مشاركون
بإستقالة عبد المهدي تبدأ الحرب الأهلية | عزيز الخزرجي
إحتراق آلشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
الأمّة معقود في مجلسها الشوروي الخير | د. نضير رشيد الخزرجي
من يعيد للموظفين العراقيين حقوقا اغتصبها العبادي؟ | عزيز الحافظ
كاريكاتير: حكومة مشلولة | يوسف الموسوي
بحث ودراسة حقيقة حكومة عبد المهدي والاحزاب الخائبة والمليشيات… | كتّاب مشاركون
الحكومة العراقية والسياسين فقدوا الاهلية وباتت تبريراتهم اتعس… | كتّاب مشاركون
بشرى سارة للعشاق | عزيز الخزرجي
الدكتور إدريس الكورديّ يدرس الظّواهر البلاغيّة في قصص سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
بنيتي نور سلامات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
نم يا صغيري | عبد صبري ابو ربيع
التظاهرات بين السلمية والتخريب | رحيم الخالدي
إحتراق الشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
شجرة الاصلاح تورق في موسم الخريف | ثامر الحجامي
البرفيسور غنام خضر يدرس مسرح الطّفل عند سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
خل نداوم! | حيدر حسين سويري
لا يُجدي قانون الأنتخابات الجديد | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي