الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رياض الكفائي


القسم رياض الكفائي نشر بتأريخ: 15 /09 /2008 م 10:34 صباحا
  
التاريخ وإشكالية الحاضر
رياض الكفائي الا ان مجتمعاتنا العربية والاسلامية لا تزال تنظر الى التاريخ من مساحة ضيقة ليكون هو مجرد اجترار للاحداث , او ليكون محض ترفٍ فكري أونشوة خاوية.
ان اللاعب الرئيسي في احداث التاريخ هو الانسان. وان هذا الانسان قد فطر على التعامل مع الكون من مبدأ الاختيار لانه كائن حر لايخضع لمبدأ الضرورة الا في نطاق العمليات البايلوجية في جسمه. ، ومن ثمّ فإنّه يشارك في وضع قوانين حركته في الزّمان والمكان، فإنه يكيف نفسه لتنسجم مع الطبيعة حين يعجز عن تكييف الطّبيعة لتنسجم معه.
لذلك فان احداث التاريخ هي من صنع ذلك المخلوق العجيب بكل نجاحاتها واخفاقاتها ، بسلمها وحربها، بسموها وانحدارها، دون تناسي بعض التأثيرات الطفيفة للزمان والمكان‘ لذا فأن مراجعة التاريخ ودراسة احداثه وفلسفته واثاره ذات قيمة وفعالية وجدوى لانه في النهاية هو ترجمة حقيقية وتعبير واقعي عن الافكار والاراء والمفاهيم التي تبناها الانسان على مدى التاريخ فجسدها في سلوكه ونشاطه . . قال تعالى في محكم كتابه الكريم من سوره يوسف
(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلا تَعْقِلُونَ).
والأندلس أ نموذج حي لاحدى الشموس المشرقة في التاريخ العربي والاسلامي . شمس سطعت لتنير شبه الجزيرة الأيبيرية(اسبانيا) لمدة ثمان قرون تفاعلت بها عوامل عديده لتنتج احدى اهم الحضارات التي كان لها دور الريادة في اوروبا والعالم .
بدأت تلك الرحلة منذ ان استنجد بعض الاسبان بالقائد الاسلامي موسى بن نصير للتخلص من حكم ملوك القوط الذين هاجروا الى اسبانيا من داخل اوروبا, وقد عانى الاسبان كثيرا من ظلمهم وسوء ادارتهم فبعث لهم موسى بن نصير القائد العربي طارق بن زياد مع جيش صغير سنة 711م فدخل الاندلس عبر المضيق الذي يحمل اسمه ليومنا هذا ( مضيق جبل طارق).
وانتهت هذه الرحلة بسقوط غرناطة اخر معقل للاسلام في الديار الاندلسية بعد ان غادرها ابو عبد الله الصغير اخر سلاطين بني الاحمر موليا ظهره لقصر الحمراء الشهير في كانون الثاني 1492م تاركا اهلها المسلمين لبطش الاسبان ومحاكم التفتيش ، لتبدأ مرحلة الاحزان والالام المخضبة بالدماء ، وهكذا اسدل الستار اخيرا على الاسلام في الاندلس.

لكل شي اذا ماتم نقصان
فلا يغر بطيب العيش انسان
هي الامور كما شاهدتها دول
من سره زمان ساءته ازمان

وهذه هي السنة الكونية، والحضارة تصنعها دائما الشعوب التي تتمسك بمبادئها ومثلها وتبني كيانها وفق برامج وطنية بعيدة عن التبعية و ليس للخونة والاذناب جولة ولا صولة .
كان احد اهم اسباب سقوط الدولة الاسلامية في الاندلس هو الغاء الدوله الاموية في قرطبه لينفرط عقد الدولة الاسلامية في الاندلس فتبدأ مرحلة الصراعات والاطماع فأنقسمت الدوله الاموية الى عدد كبير من الممالك الصغيرة قد لا تتجاوز الواحد منها مساحة المدينة الواحدة وانحسرت عظمة قرطبة لتصبح تابعة بعد ذلك لسلطان اشبيلة التي ملكها بنو عباد.
فبدأت مرحله دول الطوائف. ورغم كون هذه المرحلة من اخصب فترات الحضارة الاسلامية في تلك البقاع، الا انها كانت اهم اسباب إندثار تلك الحضارة. فقد تحولت دوله الخلافة الى دويلات متحاربة متناحرة لايجمعها جامع من دين او مصلحة مشتركة فكانت عاجزة عن صد الزحف الاسباني من الشمال بل ان التحالفات التي كانت تعقدها هذه الدويلات مع الممالك الاسبانية لقتال اخوة العقيدة والنسل والدين الاثرالأكبر في اضعاف شوكه المسلمين ومن ثمّ زوال الحكم العربي الاسلامي من اوروبا، وتكلل ذلك بسقوط غرناطة بعد ان توحدت الممالك الاسبانية قشتالة والارغون وليون وذلك بزاوج ملكه قشتالة ايزابيلا من ملك الارغون فرديناند الذي ضم اليه ليون وبذلك برزت اسبانيا دولة موحدة وقوية كان هدفها تطهير ارض اسبانيا من المسلمين الذين كانوا مشغولين بالفتن والدسائس والمؤامرات التي ادت الى اقتتال بعضهم مع بعض.
قال تعالى ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم).
واليوم يعيد التاريخ نفسه في ارض العراق, بلد الحضارات، وملهم البشرية الأول، فلم نستفد من إخفاقاتنا عبر التاريخ التي كلفتنا الكثير من الطاقات والضحايا، كان الأجدر بنا الإمعان في دراسة التاريخ وتحليله والاهتداء الى سننه ودروسه لرسم خارطة طريق جديدة تعيد للامة مجدها أو على الاقل أن تحتفظ بسيادتها وحرية قراراتها واستقلالية ارادتها فالاعداء بين اظهرنا ونحن نقتتل بيننا، وتمزقنا المحاصصة والطائفيه، فتستباح الدماء وتستحيا الاعراض وتنهب الثروات وملوك الطوائف في العراق الجديد تستعين يالأعداء ودول الجوار الغير مكترثة لنزيف العراق الدامي . والجرح في اتساع

لم يبق شيءٌ من الدنيا بأيدينا
الا بقيةُ دمع ٍ في مآقينا
كنا قلادة َ جيد الدهر فأنفرطتْ
وفي يمين ِ العلا كنا رياحينا
كانت منازلنا في العزَّ شامخة ً
لاتشرق الشمس الا في مغانينا
فلم ْ نزلْ وصروفُ الدهر ترمقنا
شزرا ً وتخدعنا الدنيا وتلهينا
حتى غدونا ولاجاهٌ ولا نسبٌ
ولا صديقٌ ولاخلٌ يواسينا

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
كيف نتعامل مع تجربة القيادة المعصومة ... ثورة الطف انموذجا | جعفر رمضان عبد الاسدي
أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس | د. صاحب الحكيم
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه | واثق الجابري
محكمة... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
قمـــر ٌ بعـــد قمـــــر | عبد صبري ابو ربيع
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي