الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محمد اسماعيل


القسم محمد اسماعيل نشر بتأريخ: 13 /09 /2009 م 06:00 مساء
  
العقليه العراقيه وثقافة {التسقيط} ؟
اما التطبيق العملي للمقوله فهو للاسف غير موجود,, ويحل بدلا عنه أما أن تكون معي وتقتدي بفكرتي أو ان تكون ضدي لأنك أختلفت معي في الراي ولم أجد منك الدعم والتأييد لفكرتي وليت الامر يتوقف عند هذا الحد؟؟؟؟ بل تتخذ المسأله بعدا اخر الا وهو القطيعة والخصام ولربما يتطور الامر الى النزاع والتسقيط وهنا تتجه الامور الى فقدان جوهر القضيه وبدلا من ان نتوصل الى نتيجه تخدم الصالح العام,,حصلنا على عداء شخصي وضغينه وتسقيط احدنا الاخر لنتسائل معا,,,, من هو المسؤول عن تمركز وبلورة هذة الخصله في أذهاننا وأبرازها وطغيانها على سلوكنا اليومي؟؟؟؟؟ * ممكن أرجاع السبب في ذلك الى عوامل عديده,,, وهنا أود الاشاره الى عاملين مهمين ساعدا كثيرا في ترسيخ هذه الخصله وبلورتها في منهاج السلوك اليومي والحياتي لنا أولا . الفرض القسري والاكراه في أملاء الرأي على الاخرين دون محاولة شرح الفكره وماهو المقصود منها وامكانية اخضاعها للنقاش الجاد والمثمر والنتائج المترتبه على تطبيقها وأفساح المجال للرأي الاخر لابداء وجهة نظره وشرحها بمايتناسب مع امكانياته والاهم من ذلك هو الاصغاء لما يريد ان يطرحه ثانيا. ممكن أرجاع السبب في طغيان ميزة {التسقيط } الممنتشره بكثره في تصرفاتنا اليوميه, ممكن أرجاعها الى النظم التربويه والدراسيه الاوليه, حيث يكون التلميذ أو الطفل عموما,, هو المتلقي فقط,, لامجال للمشاركه والنقاش الاماندر,,,ولاوجود للاصغاء وتصحيح الفكره الخاطئه,,,لا ,بل أن ألاستهزاء والسخريه هو الرد المناسب لأي مشروع فكره تطرح أو أبداء رأي معين,,,,والمحصله النهائيه هي الاحباط القاتل وزعزة الثقه وكبت كل من شأنه أن يعمل على نضج وأتساع مدارك التلاميذ واستخلاص النتائج عن طريق التحليل والنقاش ممكن أن أشير الى نقطه أخرى من شأنها أن تعزز ماالذي أرمي اليه ,والذي قصدته بكلامي هنا,,, ألا وهي: تميزنا الدائم كعراقيين بالكلام والنقاش والجدال بالامور الدينيه...وأكثر فاكثر بالنقاش في الامور السياسيه,..وأنا هنا لست ضد التطرق والنقاش بل العكس من ذلك }{حيث مضمون الحديث الشريف ,,,ليس منا من ينام وهو لايعرف عن أمور المسلمين}, ولكن ميزة هذين الموضوعين هو التشعب وقابليتهما للتفسير والتأويل وأبداء ألاراء وطرح الحجج .....وهما الضيف الحاضر وبدون دعوة في كل التجمعات سواء كانت كثيرة العدد أم محدوده الاشخاص,,وهي ملح اللقاءات الثانويه والرئيسيه مع تغلغل السببين الاوليين في ثقافتنا الحواريه ومع ألارجحيه والسياده للحورات الدينيه والسياسيه على طاولة البحث والنقاش اليومي ومع أختلاف المذاهب والتوجهات والمشارب ومع عدم وجود الاستعداد لتقبل الرأي الاخر وبالاخص عندما يكون على النقيض وبالضد تماما ,,,,مع كل ذلك وغيره من الاسباب,,,ستبقى هذة {الصفه,,في الحقيقه لأأود ان أسميها بالصفه} ستبقى وللأسف هي المهيمنه وفقنا الله جميعا لما فيه الخير والفلاح
- التعليقات: 4


عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: غير مسجل
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

شنهو الحل برأيك [تاريخ الإضافة : 13 /09 /2009 م 07:24 مساء ]
سبب رأيك الان شخصت المشكله هل هذا واجبك فقط؟ام ان لك واجب اضافي هو محاولة ايجاد الحلول؟؟!!!
اخي لاتعتقد ان الحلول يجب ان تأتي جاهزه كامله تامه وحين تطبيقها ستأتي بثمارها كاملة تامه
بل منذ عصر الغيبة الصغرى نحن امام محاولات تتعاضد وتجارب تتكامل وافكار تتلاقح .
لنصل لخطوه اولى نستقر عليها ثم نرتقي لخطوه ثانيه ونكرر مافعلنا للخطوه الثالثه وهكذا...
ولكن يجب مراعاة الخطوط الاجتماعيه حتى لاندخل بدوامة الاصالة والحداثه
بأنتظار ردكم
اخوك حسجة الجنـــــــوب



------------------


أضيف بواسطة: غير مسجل
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 14 /09 /2009 م 01:29 صباحا ]
السلام عليكم

ا لزم بيتك، وابك على خطيئتك، ولا تكن الدنيا أكبر همك. 

هذا كلام اهل البيت(ع)هذا الحل



------------------


أضيف بواسطة: غير مسجل
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 14 /09 /2009 م 05:12 مساء ]
اخي صديق موالي قديم
من قال لك ان هذا هو الحل لهذه الحاله بالذات؟!
كلما زاد عدد الايات التي تعالج مسأله معينه كلما كانت سعتها في الحياة اكثر!
أن تقديم الله تعالى للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجعله كجهاد وتفضيل الله المجاهدين على القاعدين اجرا عظيما أكثر ايات واكثر سعه في الفقه الاسلامي من ايات العزله والابتعاد عن الواقع ولهذا نقول اننا لاننكر الروايات لكنها جاءت روايات خاصه لحاله خاصه!

والســـــــلام



------------------


أضيف بواسطة: غير مسجل
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 14 /09 /2009 م 06:17 مساء ]
السلام عليكم

اخي العزيز الكاتب يتكلم مع العراقين والعرب ولكن هذه الايات التي تفضلت بها

لو نعرف نقرأها خلال 1400 سنة لما قال الكاتب علينا بأننا أهل التسقيط

الظاهر هذه الايات كانت تمر علينا مر السحاب هذه الحقيقة

كلام الكاتب صح فنحن بعيدين عن هذه الايات  يا عزيزي أبن الجنوب

وشكرا



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | زوجة المخنطف المفقود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 173(أيتام) | المرحوم سعد غانم الخ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي