الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » تقي جاسم صادق


القسم تقي جاسم صادق نشر بتأريخ: 05 /09 /2009 م 01:31 صباحا
  
العالم يستغرب.. من موقف العراق من سوريا.. لانه ادمن نزيف الدم العراقي بدون رد حكومي
الموقف الفرنسي..... وكذلك الموقف الإقليمي والدولي.. و (المحيط العربي السني والجوار العراقي) المريب .. من ردة الفعل العراقية من سوريا بعد تفجيرات بغداد الدامية يوم الاربعاء الدامي.. تؤكد وتشير الى نقاط خطيرة جدا: 1. ادمان العالم على مشاهدة ومعايشة وتقبل.. الاف العمليات التفجيرية التي توقع مئات وعشرات العراقيين في كل تفجير وبمعدل شبه يومي.. منذ ستة سنوات.. ومحصلتها ملايين المشردين ومئات الالاف الضحايا.. وبدعم اقليمي للجماعات المسلحة.. بدون أي رد فعل من الحكومات العراقية ضد الدول الداعمة للارهاب كسوريا ومصر والاردن وايران وغيرها. في وقت الحكومة العراقية صرحت منذ سنوات بان سوريا تدعم نصف الارهاب بالعراق .. ولم تتخذ أي اجراء ضد سوريا وغير سوريا.. لذلك تاقلم العالم والمحيط الاقليمي واسقطت من حساباته ان يكون للعراق اي رد فعل من الدول الداعمة للعنف فيه.. 2. الموقف الفرنسي الرافض للموقف الحكومي العراقي ضد سوريا.. يشير الى مخاطر ان تكون فرنسيا نفسها لديها علاقات مع الجماعات المسلحة والبعثيين المتواجدين في سوريا والذين ينفذون عملياتهم داخل العراق.. وخاصة اذا ما علمنا ان فرنسا رفضت عمليات اسقاط صدام على يد قوات التحالف بزعامة امريكا.. وكان لفرنسا علاقات قوية ومشبوه مع البعث الحاكم في العراق سابقا.. وكذلك يجب الاخذ بالحسبان ان سوريا ولبنان (من مستعمرات الفرنسية السابقة).. 3. سياسة (التضحية المفتوحة بدماء العراقيين).. لمجرد ارضاء الدول الاقليمية والجوار كسوريا ومصر وايران وغيرها .. التي اتبعتها الحكومات العراقية الحالية والسابقة (علاوي والاشيقر والمالكي).. كانت سببا في تمادي الدول الاقليمية بدماء العراقيين.. بل اصبحت نزيف الدم العراقي تجارة مالية.. حيث كلما تزيد هذه الدول الاقليمية والجوار من دعمها للجماعات المسلحة والبعثيين.. كلما جنت من حكومات العراق عقود اقتصادية وتجارية بالمليارات على حساب الاقتصاد العراقي .. 4. الموقف الرسمي العراقي ضد دعم سوريا للارهاب والجماعات المسلحة والبعثيين واحتضانهم في دمشق.. أشعر الدول الاقليمية والمحيط العربي السني.. بان الدور سوف ياتي عليهم.. ايضا.. لدعمهم واحتضانهم قياديات عسكرية وبعثية وصدامية ومسلحة.. في اراضيها.. فسارعت الدول الاقليمية ومؤسساتها كمصر بعقد ما يسمى (اجتماع للجامعة العربية) في القاهرة.. وتركيا ارسلت وزير خارجيتها للعراق وكذلك ايران تريد ارسال وزير خارجيتها.. ضمن استراتيجية اقليمية للتدخل السريع بين العراق وسوريا.. لانقاذ البعثيين والمسلحين وواجهاتهم الموجودين في دمشق.. والذين يديرون ويمولون وينفذون ويقودون العنف بالعراق.. توصيات للحكومة العراقية: 1. يجب الاستمرار للنهاية.. في تبني سياسة مواجهة الدول الاقليمية والجوار ذات الصلات مع الجماعات المسلحة والبعثيين .. بتاسيس محكمة دولية.. للنظر في دعم سوريا والدول الاقليمية للجماعات المسلحة والبعثيين التي تحتضنهم تلك الدول ويقودون وينفذون عمليات ارهابية داخل العراق منذ سنوات ولحد الان.. ليعلم العالم ان العراق جاد في مواجهة من يتسبب بنزيف دمه.. وان موقف الحكومة العراقية (ليس فقاقة) تنفجر باي (زيارات دوبلوماسية او تصريحات) من قبل الاخرين .. 2. ان استراتيجية مواجهة الارهاب بالداخل.. بدون مواجهة مصادره الخارجية والذي يتمثل بالدول الاقليمية الحاضنة للبعثيين والجماعات المسلحة وواجهاتها.. اثبتت فشلها.. فعليه يجب تبني (استراتيجية قطع راس الافعى).. من خلال العمل الجاد بالضغط على المجتمع الدولي لتسليم (رؤوس الافاعي).. والمتمثلة بالارهابيين وواجهاتهم والبعثيين الموجودين بالدول الاقليمية والجوار.. 3. يجب ان يطالب العراق بتعويضات.. من.. الدول الداعمة للارهاب بالعراق .. سواء كانت شعوبا او حكومات او كليهما.. بمعنى المطالبة بالتعويضات من الدول التي شارك ابناء شعوبها بالعمليات الانتحارية والارهابية الاخرى داخل العراق كالمصريين والسعوديين والسوريين والاردنيين وغيرهم.. وكذلك مطالبة بالتعويضات من الدول التي دعمت حكوماتها للبعثيين والمسلحين على اراضيها.. 4. يجب فرض فوري لعقوبات اقتصادية وسياسية.. على سوريا ومصر وايران والاردن واليمن.. لمواقفها المعادية من العراق.. واحتضانها الجماعات المسلحة و واجهاتهم وشراذم البعثيين الهاربين .. وهذه السياسية سوف تدخل بالنفع على العراقيين.. من خلال ان تعمل الحكومة العراقية على دعم وتنشيط القطاع الصناعي و الزراعي بالعراق.. وفرض ضرائب على السلع الاقليمية .. لتشجيع الصناعة الوطنية العراقية.. وما يؤدي ذلك من تقليل نسبة البطالة بالعراق.. وتقليل معدلات الهجرة لخارج العراق.. وتشجيع العراقيين بالدول الاقليمية للعودة للعراق .. 5. يجب ان تعي الحكومة العراقية.. لمخاطر بقاء مئات الاف العراقيين بالدول الاقليمية.. وخاصة في مصر وسوريا والاردن واليمن ولبنان.. واصبح هؤلاء يمثلون (كسر ظهر) و (عالة) و و (ورقة ضغط).. بيد الدول الاقليمية على العراق.. فيجب العمل على ارجاعهم.. وخاصة ان بقاءهم بتلك الدول اصبح (يذل العراق) ويسيء (لعراقيي الداخل).. حتى لو اصدرت الحكومة العراقية بمنع سفر العراقيين لسوريا ومصر والاردن واليمن ولبنان.. لمدة خمس سنوات.. ضمن خطة استراتيجية لمواجهة الارهاب الداخلي ومصادره الخارجية.. وكذلك لمواجهة منابع الارهاب الداخلية سواء المحلية او الاجنبية.. بالداخل.. 6. يجب العمل على بناء جدران عازلة كونكريتية بين العراق ودول الجوار كافة قدر الامكان.. لمساعدة قوات الحدود العراقية .. في مواجهة تسلل الارهابيين والانتحاريين والتكفيريين وغيرهم من المجرمين.. من الدول الاقليمية للعراق.. .............. هل قتل العراقيين أصبح عادة.. وصراخ العراقيين غرابة تقي جاسم صادق
- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الموت يغيب عميد الجالية اللبنانية والعربية في ملبورن سعيد صيداوي ابو عمار

الصين تعاقب شركة صينية بعد فضيحة عسل مغشوش.. وأستراليا لا تكترث

بعد طعنه داخل أحد سجون أستراليا.. نبوءة الأخطبوط طوني مقبل تتحقق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح412  
   حيدر الحدراوي     
   تأملات في القران الكريم ح417  
   حيدر الحدراوي     
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
الحكيم من الجهاد إلى الشهادة . | رحيم الخالدي
هلا أهلا mbc العراق | هادي جلو مرعي
نداء من المرشد الأعلى | هادي جلو مرعي
مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل | علي جابر الفتلاوي
مقال/ ألفضائيات وفضائح الفساد | سلام محمد جعاز العامري
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي