الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 14 /08 /2009 م 12:08 مساء
  
من المتهم بالاساءة الى الاسلام...؟
داب الغرب ينظر الى الاسلام من خلال عدسات مختلة او معتمه او مخدوشة تخلوا من الصفاء لاسباب كثيرة ..لكن شاعت فيه منذ سنوات لاسيما بعد احداث 11 سبتمر ما يسمى(بلاسلام فوبيا) أى الخوف من الاسلام مثلما انتشر في الفترة الاخيرة ما يمكن اصطلاحه به (العرب فوبيا ) أي الكراهية للعرب ولكل ماهو شرقي والعداء لهم ولعل ذلك ليس بمعزل عما يمكن تصوره من (الزينو xenophobia فوبيا) اي الخوف من الاجانب بمعنى كراهيتهم وعدائهم وقد اتسعت هذه المسألة على نطاق كبير بصعود وانتشار بعض التيارات والاتجاهات العنصرية والفاشية في اوربا وقد تسلمنا حجم الهجوم الشديد على مؤتمر جنيف(ديربن-2) حول العنصرية وانساحب امريكا الناشرة للحرية والديمقراطية وعدد من دول الاتحاد الاوروبي المبشرة بحقوق الانسان منه وتأييد مواقفها من لدن جهات وجماعات ودول غربية كثيرة لمجرد استنكار ما ذهب اليه مؤتمر ديربن الاول لعام 2001 من دمغ الممارسات الاسرائيلية بالعنصرية ولعل ماحدث في مثل مؤتمر ديربن يمكن استحضاره دليلا على ان هناك اكثر من جهة هي التي تفق مذنبة امام تشويه صورة الاسلام في اعين العالم اضافة الى سيل الدعاية المبرمجة التي تصب في الاساة الى الاسلام وتصوير الصراع العربي الاسرائيلي على انه صراعا بين الاسلام واليهودية وبين قوى عربية متخلفة او بين الغرب الديمقراطي المتقدم والشرق الجاهل الاستبدادي ....في حين ان الصراع بين حقوق مغتصبة وارض محتلة وشعب مشرد في غالبيته الساحقة وبين مغتصب استيطاني رغم انه يتذرع بساطير قديمة او يتعكز على حقوق (سماوية) بارض الميعاد لشعب الله المختار في حين ان الصراع دنيوي لتحرير الارض وليس حول تعاليم الدين الاسلامي وقرانه وبين اليهودية وتلمودها ان ما يطرح في الغرب بشكل عام من اراء فتندفع بعض الاطروحات الرسمية وغير الرسمية لتساوى بين الاسلام كدين للتسامح والرحمة والانفتاح والتنوع والحوار والسلام وبين بعض الاتجاهات المتطرفة والمتعصبة والتكفيرية المتأسلمة والتي تستخدم تعاليم الدين على نحو معوج او مشوه ضد الدين ذاته وهو ما نطلق عليه إسم(الاسلاملوجيا) اي توضيف التعاليم الاسمية بالضد منها رغم أنها ترفع راية الاسلام .ولعل العرب والمسلمين دفعوا ثمن هذه الاتجاهات قبل غيرهم ورغم ان هذا الاتجاهات حتى وقت قريب وقبل حدوث زلزال 11 سبتمبر لقيت تشجيعا علنيا ومستترا من بعض القوى والجماعات والدول الغربية مباشرة أو بصورة غير مباشرة .ونستطيع القول إن اكثير من النخب الفكرية والسياسية والثقافية الحاكمة وغير الحاكمة في الغرب لم تفهم حتى الان وربما بصعوبة طبيعة العلاقات مع العرب طالما تم تصوير الصراع العربي –الاسرائيلي على نحو مغلوط لاسيما من خلال ممارسات خاطئة وضارة يقوم بها بعض المتطرفين بهدف اثبات افضليات الاسلام على المسيحية وعلى اليهودية وجعل مسألة النصوص الواردة في (القران) الكريم مبررا لمواصلة هذا الصراع بطريقة لاتخلوا من عبثية بحيث يمتد من اقصى المعمورة وحتى اقصاها وكان لا علاقة للمصالح الدولية بذلك بمافييها مصالح المسلمين أنفسهم والسياسة منذ بدء الخليقة وحتى تنتهى ستبقى تحكمها الصراعات واتفاقات المصالح .. مما لاشك فيه ان هناك نظرات ارتياب مسبقة لدى الغرب والشرق بما فيه الاسلامي بالخصوص إزاء الاخر والغرب ليس وحده المسؤول عن ذلك فثمة مساهمات نحن مسؤولون عنها لاسيما وقد انتشرت لدينا تيارات (أصولية) متعصبة متطرفة تتخذ بعضها معادات الغرب وسيلة للتمدود والوصول الى الاهداف واستقطاب جماهيرا وهو مانطلق اصطلاح (الغربفوبيا) اي كراهية الغرب والعداء لكل ماهو غربي بما فيه الحضارة الغربية وانجازاتها العلمية والتكنولوجية والفنية والعمرانية العائلة بكل ما لها وما عليها الغرب ليس كله غربا فإلى جانب الغرب الامبيرالي –العنصري – الاستعلائي في الماضى والحاضر هناك العرب التقدمي المؤيد لحقوق الانسان وحقوق الشعب في تقرير المصير وهو ما حاول مفكر بريطاني مرموق مثل (افريد هاليداى) ان يضع اصبعه عليه في كتابه (الاسلام والغرب) وكان (عرفان نظام الدين) قد تناول العلاقة بين العرب و الاسلام في الغرب بوجهيها وذلك في كتابه (العرب والغرب)مثلما أطل اعلاميا على ذلك في كتاب (الاسلام والاعلام) مؤشرا الى التقصير لدى الجانبين خصوصا في فهم العلاقة المتميزة والمتناقضة والمتداولة إضافة الى التعقيدات والاوهام والتشويهات التي صاحبتها ورافقتها وهو ما اسماه الدتور غازي القصيبى الاساطير الاربعة التي حكمت نظرية الغرب الى الاسلام ما بعد أحداث 11 سبتمبر لازالت بعض التفسيرات لدينا قاصرة عن فهم ما نطلق عليه(الصراع التاريخي ) الذي يستمر بين الغرب المسيحي والشرق المسلم وهو ماندعوه الحروب الصليبية التي حدثت في القرن الحادي عشر الميلادي ومن ثم الصراع مع الامبراطورية العثمانية وذلك لتاكد حتمية الصراع باعتباره صراعا تناحريا غير قابل للحل أو التوافق للنظرة المسبقة للغرب بالتفوق وما يلزما من السيطرة او الهيمنة على الكل رغم ان منطق الصراع يمكن ان يؤدى الى اتفاق مصالح حسب منطق السياسة الدولية تاريخيا ان الابقاء على صورة العدو الحاضر في الاذهان رغم اختلاف المواقف حملت معها خرافات واوهام كل طرف إزاء الاخر فالاسلام حسب بعض الاطروحات الغربية يشجع على الارهاب ويحض على العنف ولايتورع من جز الرقاب وتفجير الابرياء وسيتند بعض هذه التصورات على عدد من غلاة ومتحجري المتأسلمين الرافضين لكل انفتاح واجتهاد وحضارة وتقدم وتنوير باعتبار الغرب كله (شر مطلق) وهكذا تستكمل صورة العدو وإن لم يوجد بالفعل فقد تم صناعته مثلما حصل بعد انهيار الشيوعية الدولية فوجدت بعض التيارات في الغرب اختراع الاسلام عدوا بديلا وفق نظرية ميكافليلى في كتابة الامير (ايها الاميراختر لك اعداء وهميين اشغال بهم جماهير امارتك فإن لم تجعل لهم اعداء جعلوا منك عدوهم ) وحسب احد المعلقين البريطانيين جورج مونبيت فلو لم يكن بن لادن موجودا لكان على امريكا ان تخترعه فقد اخترعة ال CIA عام 1979 واليوم تبحث عنه وهكذا تم استبدال مصطلح المجاهدين الابطال ودعاة طالبان الافغان أيام الغزو السوفيتي ألى أبالسة وقتلة ارهابين ومتخلفين متطرفيين بسسب مواجهتهم للسياسة الامريكية لاحقا على نمط مليشيات المحاكم في الصومال تصبح بين عشية وضحها محل اعتماد ودعم واشنطن مقابل طرف اخر على نهج شباب المحاكم وما حصل في العراق سابقا وما يجري فيه الان ليس عن ذلك المشروع ببعيد ...فاذا اضفنا الى ذالك مايواجه العالم العربي والاسلامي نفسه من مشاكل خطيرة كثيرة كالفقروالامراض الفتاكة والامية والتخلف والفساد ما يعانية من تحديات كبرى على صعيد استشراء الصراعات بن مكوناته المجتمعية دينية وعرقية ومذهبية وقبلية وارتفاع وتائر قمع الانظمة فيه لشعوبها وحتى ابادتها وما يرافقه من تنامي حدة اشتعال حروب فيما بين دوله نفسها بما تؤججه وتزرعه من خلافات قوى خارجية خدمة لاجندتها في الهيمنة وامتصاص الخيرات والثروات فالصورة قاتمة ومرعبة جدا فيما ستصل اليه المنطقة من كوارث مدمرة .. في حين يزداد الغرب مسكا بمقدرات العالم سواء في مجلس الامن وصندوق النقد والبنك الدولي والتجارة العالمي ودول الثمانية الكبار التي تقرر مصير العالم وكذالك يزداد تماسكا (الاتحاد الاوربي) و(الحلف الاطلسى) فهذه الدولى الكبرى لم تنفك بتصدير مشاكلها الى الشرق المنك اساسا الذي ليس له دخل فيها ويجب عليه دفع فواتيرها الفادحة والاكتواء بنيرانها كالازمة المالية الراهنة وانفلونزا الطيور والخنازير والايدز رغم ماتثقله وطأة المشاكل المستعصية المحيقة به من كل صوب وفي كل فج .. ان صورةالعدو الذي تتم صناعته في الغرب ليست بعيدة عن الخرافات والاختلافات بمجابهة مزعومة مع الاسلام وهي الصورة التي يقابلها لدى المتأسلمين والتيارات المتشددة بوضع الغرب في صورة العدو المستمر والمواجهة الحتمية الابدية ويميل هاليداى الى اعتبار نموذج صموئيل هنتنتغتون بشأن الصدام الحتمي للحضارات هو الاكثر رواجا لدى الفريقين ولذلك لقى كتابه(صدام الحضارات) اهتماما منقطع النظير مثل كتاب فرنسيس فوكوياما (نهاية التاريخ) وهذه الصورة التي تمت صناعتها لم تكن كلها من جانب الدعاية الصهيونية والتيارات الغربية المتطرفة والعنصرية التي هي المتهم الاساسي عن اعتبار الاسلام عدوا على الدوام بل كان بعضها من صنع بعض الاتجاهات المتطرفة المنغلقة التكفيرية الارهابية والتي اعتبرت الغرب خطرا على الاسلام لانه يمثل الجاهلية والفساد والالحاد وعندما يكون التعارض والصراع امرا حتميا ... هلال آل فخرالدين hilal.fakhreddin@gmail.com
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مسؤوليات العراقيين في الإنتخابات القادمة | محمد الحسن
رفض شيمة الغدر في الثورة الحسينية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة إستبدال الراية | حيدر حسين سويري
تاملات في القران الكريم ح355 | حيدر الحدراوي
المرجعية بين ازمة النجف وازمة كردستان | سامي جواد كاظم
البناء الإعلامي للأزمات إشكاليات العرض والتناول | هادي جلو مرعي
الجديد على الناصرية | واثق الجابري
عدالة ترامب تستبح السلام على الارض | محسن وهيب عبد
مقال/ خروج الحسين حِكمَةٌ وإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
المغرّد خلف القضبان قصة قصيرة | كتّاب مشاركون
العباس عنوان الحشد | ثامر الحجامي
كردستان تعيد حرب صفين | سلام محمد جعاز العامري
ظواهر و خرافات و عادات في عاشوراء | فؤاد الموسوي
الهلال والتطبير والأسطوانة المشروخة | عبد الكاظم حسن الجابري
القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن والحسين | المهندس زيد شحاثة
لم أخرج أشراً.. الإصلاح الحسيني أنموذج | عمار العامري
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
لم لم يدرج الانسان ضمن البورصات التجارية؟ | سامي جواد كاظم
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي