الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد معد البطاط


القسم السيد معد البطاط نشر بتأريخ: 13 /09 /2008 م 07:22 مساء
  
ارشادات للطلبة في سكناهم

بسم الله الرحمن الرحيم

 احببت في هذا الموضوع ان اذكّر اخواني الطلبة- ذكورا واناث- الذين اكملوا الثانوية وذهبوا الى الجامعة فاضطروا للسكن في اقسام داخلية او في بيوت مع بعض رفاقهم في بلدهم او في بلد اخر, اذكرهم –وكل المؤمنين-على بعض ما ينبغي فعله مع زملائهم الذين سكنوا معهم.

 ولا شك انها تجربة فريدة حيث انهم خرجوا من رعاية الأهل والتي جلها الرفق والرحمة وسرعان ماوجدوأ نفسهم مسؤلون عن شؤنهم بين اخرين بنفس الظروف, وهنا تحولوا الى مرحلة جديدة من الحياة , مرحلة التوغل في المجتمع والذي ينبغي على المؤمن ان يطبق ما تعلمه من تربية ومن خلق اسلامي ونحن هنا نشير الى بعض النقاط المهمة وبأختصار :

 يجعل نيته لله سبحانه:

 ينوي الطالب ان يدرس قربة لله حيث ان طلب العلم ممدوح , وان كان التركيز جاء على علم العقائد والفقه والاخلاق , ولكن ايضا باقي العلوم النافعة محببة وهي تصل الى مسوى تكون فيه واجبة كفائيا , حيث ان المجتمع على سبيل المثال اذا احتاج الى طبيب يجب ان يقوم به البعض. فالينوي الطلاب ان يدرسوا في سبيل الله لكي ينفعوا المسلمين ويرتقون ببلدانهم وان لا يكون المسلمين متخلفين عن الكفر , وطبعا لا يطاع الله من حيث يعصى فليس من الحق ان يرتكب الطالب المخالفات الشرعية او يختار قسما مليئ بالمحرمات ثم يسول له الشيطان ان هذه الدراسة لله.

لا تسكن منفردا :

جائت الاخبار بذم السكن منفردا , فلا ينبغي للطالب ان يسكن وحده: فعن الكاظم ( (عليه السلام) ) قال :" لعن رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) ثلاثة الاكل زاده وحده ، والنائم في بيت وحده ، والراكب في الفلاة وحده".

 ولعل من اهم اسباب هذا الذم ان الشياطين تسرع لمن يسكن منفردا وحده و-انما يأكل الذئب من الغنم القاصية- فليس هناك رقابة اجتماعية وهجوم الشياطين بالوسوسة ربما توقع البعض بالمعاصي فينبغي للطالب ان يسكن مع اخرين وان كان ميسور الحال. اختيار مكان البيت من القضايا المهمة ان لا يتخذ بيتا بمكان تكثر فيه المعصية وسبل الفساد بل يجعله بمكان بعيد عن هذه الملاهي لكي يكون عاملا مساعدا للأهتمام بدروسه وعدم انشغال فكره بما يراه وكذا لكي يحافظ على التزامه.

 اختيار الصديق الصالح :

لاشك ان للصديق أثر بالغ على صديقه فلذا ينبغي ان يختار من يسكن معه اخيارا جيدا-اذا كان الامر باختياره- لكي يقربه الى الطاعة ويبعده عن المعصية ويشجعه على الدراسة ويسلك به طرق المكارم . قال رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) :" المرء على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل" . أمير المؤمنين (عليه السلام) : "مجالسة الأشرار تورث سوء الظن بالأخيار ، ومجالسة الأخيار تلحق الأشرار بالأخيار ، ومجالسة الأبرار للفجار تلحق الأبرار بالفجار..." من وصايا علي بن الحسين (عليه السلام) لولده الباقر(عليه السلام) : " يا بني انظر خمسة فلا تصاحبهم ، ولا تحادثهم ، ولا ترافقهم ، فقلت : يا أبه من هم عرفنيهم .

 قال : إياك ومصاحبة الكذاب فإنه بمنزلة السراب يقرب لك البعيد ويبعد لك القريب . وإياك ومصاحبة الفاسق فإنه بايعك بأكلة أو أقل من ذلك . وإياك من مصاحبة البخيل فإنه يخذلك في ماله أحوج ما تكون إليه . وإياك ومصاحبة الأحمق فإنه يريد ان ينفعك فيضرك . وإياك ومصاحبة القاطع لرحمه فاني وجدته ملعونا في كتاب الله عز وجل في ثلاث مواضع . . ."

لا يكون بيتهم مجالس للبطالين:

 ان لا يجعلوا بيتهم مجالس للبطاين يقتلون وقتهم بأحاديث تافهة بعيدة عن الدراسة او الأحاديث المفيدة فيخسروا من دينهم ومن دنياهم بهذه المرحلة من العمر التي لا تعوض فعنفوان الشباب وقوة الحفض تضعف شيئا فشيئا ومثل هذا العمر هو الذي يبني الشخصية وهي مرحلة الخزين العلمي والمطالعة . ورد من دعاء الامام السجاد(عليه السلام) "...أو لعلك فقدتني من مجالس العلماء فخذلتني ! أو لعلك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني ! أو لعلك رأيتني آلف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني... ". وبودي ان أذكر نقطة مهمة وهي ان الطالب لابد ان يقتنص وقت الفراغ لكي يطالع مواضيع اخرى متنوعة خارج اختصاصه كالكتب الدينية والاجتماعية والسياسية والعلمية والتاريخية وغير ذلك لكي يكون مطلعا على ما حوله وخصوصا انه يعتبر طليعة البلد ومن الطبقة المثقفة فليس من المعقول ان يكون جاهلا من كل شئ الا من كتب دراسته واطلاعه يجعله فاهما نبها لما يجري نشطا مؤهلا للرقي في المدارج الاجتماعية والوضيفية .

كن مألوفا

احذر من ان تكون جافا ثقيلا عبوسا لا تعرف المجاملة ,لتكن عليك البسمة في وجه من يلقاك والبشاشة لمن تكلم معك , صافحهم عانقهم ,كن مألوفا لأخوانك تدخل عليهم السرور لا ان ينقبضوا اذا رأوك خصوصا القادم جديدا فلكل مجلس وحشة للغريب فاليكن الاستقبال والملاطفة باستقباله لرفع هذه الوحشه ولكي يستأنس بكم ويبقى هذا الموقف في نفسه ولا يزول: عن علي بن أبي طالب عليهم السلام قال : سمعت رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) يقول : "... وخير المؤمنين من كان مألفة للمؤمنين ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف ، قال : وسمعت رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) يقول : شرار الناس من يبغض المؤمنين وتبغضه قلوبهم ، المشاؤن بالنميمة ، المفرقون بين الأحبة الباغون للناس العيب أولئك لا ينظر الله إليهم ولا يزكيهم يوم القيامة ..." عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال :" خالطوا الناس مخالطة إن متم معها بكوا عليكم وإن غبتم حنوا إليكم" . الامام (عليه السلام) :" أعجز الناس من عجز عن اكتساب الاخوان ، وأعجز منه من ضيع من ظفر به منهم ". الامام (عليه السلام): "التودد إلى الناس رأس العقل". الصادق(عليه السلام)"... لا تمل زيارة اخوانك فان المؤمن إذا لقى أخاه المؤمن فقال مرحبا كتب الله له مرحبا إلى يوم القيامة فإذا صافحه انزل الله فيما بين إبهاميهما مائة رحمة تسعة وتسعين لأشدهم حبا لصاحبه ثم أقبل الله عليهما بوجهه فكان على أشدهما حبا لصاحبه أشد إقبالا فإذا تعانقا غمرتهما الرحمة فإذا لبثا لا يريدان إلا وجهه لا يريدان غرضا من أغراض الدنيا قيل لهما غفر الله لكما..."

 ان لا يؤذي الاخرين بصوت او ضوء او دخان...

 ان البيت الذي يسكن فيه الطالب مشترك مع رفاقه فلا بد أن يراقب نفسه دائما كي لا يؤذي الآخرين بصوت عال , والبعض نائم او يقرء , او بأشعال الضوء او بالرجوع متأخر وهم نيام فيؤذيهم , او يخبرهم ان ينتضروه وهو بعيد فيأخذ وقتهم او يدخّن داخل البيت فيلوث الفضاء والذي يشترك فيه الجميع ولا يحق له ذلك . فمن خطبة لأمير المؤمنين وهو يصف فيها شيعة أهل البيت"...نفسه منه في عناء ، والناس منه في راحة ، أراح الناس من نفسه ، وأتعبها لآخرته ، إن بغي عليه صبر ليكون الله تعالى هو المنتصر له . يقتدي بمن سلف من أهل الخير قبله ، فهو قدوة لمن خلف من طالب البر بعده..." .

 فلابد ان يكون الناس منه في راحة وهو مع نفسه في تعب لا ان يريح نفسه بما تشتهي على حساب اذية الآخرين. وطبعا توجد اذية اكبر من هذه كأغتيابهم او الأستهزاء بهم او جرحهم بكلمة وما شابه ذلك فهذه الامور واضحة للأخوة ولا يحتاج التذكير بها . عن رسول الله صلى الله عليه وآله : " من آذى مؤمنا فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، فهو ملعون في التوراة والإنجيل والزبور والفرقان" .

 الانصاف من نفسه

لا تخلوا العشرة والملاسقة من شجار ومخالفات ,وتباين في الآراء , ففيها يخرج معدن الإنسان: عن امير المؤمنين(عليه السلام):" خوافي الأخلاق تكشفها المعاشرة" فينبغي على الطالب ان يكون اولى من غيره بالتفكير العلمي واتباع الحق وترك التعصب وإن كان خاطئا للرأي الذي هو سمات الجاهلين وعلامة المتعصبين بل يتحرى الصواب فيأخذ به وإن كان مخالف لرأيه : قال تعالى:( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين ) النساء135 رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : "أتقى الناس من قال الحق فيما له وعليه". - الإمام علي ( (عليه السلام) ) : "اجعل نفسك ميزانا فيما بينك وبين غيرك ، وأحب لغيرك ما تحب لنفسك ، واكره له ما تكره لها ، لا تظلم كما لا تحب أن تظلم ، وأحسن كما تحب أن يحسن إليك ، واستقبح لنفسك ما تستقبحه من غيرك ، وارض من الناس ما ترضى لهم منك". الإمام الصادق ( (عليه السلام) ) :" ألا أخبرك بأشد ما افترض الله على خلقه ؟ : إنصاف الناس من أنفسهم ، ومواساة الإخوان في الله عز وجل ..."

ينصح ويقبل النصيحة

من الصفات الحميدة والتي تعتبر من علامات رقي المجتمع هي التناصح والتواصي فإن رأيت عيبا بأخي أنصحه بتركه او ابينه له اذا كان غافلا عنه وهذا يدل على حبي له لأني لا أريد ان يكون فيه نقصا واحاول أن اسمو به الى مكارم الأخلاق ويفترض به ان يفهم هذا الأمر ويأخذ بالنصيحة ويشكرني على ذلك وأنا بدوري ايضا آخذ النصيحة من اخواني , احيانا يبتلى زيد بنقص وعمر بنقص أخر فلا بأس ان انصحه بعيبه وينصحني بعيبي , وهذا من التواصي بالحق. ولكن هناك شروطا للنصيحة منها ان لا تكون امام الناس"النصيحة امام الناس فضيحة" ومنها ان لا تكون بأستعلاء بل برحمة ورفق واسلوب بعيد عن الاثارة : قال رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) :" إن أعظم الناس منزلة عند الله يوم القيامة أمشاهم في أرضه بالنصيحة لخلقه". عن أبي العديس قال : قال أبو جعفر (عليه السلام) :" يا صالح اتبع من يبكيك وهو لك ناصح ، ولا تتبع من يضحكك وهو لك غاش ، وستردون على الله جميعا فتعلمون" .

 عن أبي جعفر (عليه السلام) قال :" يجب للمؤمن على المؤمن النصيحة" . يعتذر اذا أخطأ ويقبل اعتذارهم ولا يقاطعهم الاصرار على الخطأ خطأ كبير فينبغي على الطالب ان يعتذر اذا بدر منه الخطأ وأن لا يصر عليه ويبقى مقاطعا لأخيه لأن ذلك يجعل النفوس متوترة والأجواء مشحونة وكذلك هذا العمل لا يرضى به الله سبحانه فاليدفع الانسان بالتي هي احسن ,

وكذلك ينبغي له قبول العذر لمن اعتذر وان كان كاذبا في عذره: النبي (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) : "لا تقاطعوا ، ولا تدابروا ، ولا تباغضوا ، ولا تحاسدوا ، وكونوا عباد الله إخوانا ، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث". في وصية النبي (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) لعلي (عليه السلام) - قال :" يا علي من لم يقبل من متنصل عذرا - صادقا كان أو كاذبا - لم ينل شفاعتي" أمير المؤمنين (عليه السلام) - في وصيته لمحمد بن الحنفية قال : "لا تصرم أخاك على ارتياب ، ولا تقطعه دون استعتاب لعل له عذرا وأنت تلوم..." كتب علي ابن محمد عليهما السلام إلى بعض أصحابنا : "عاتب فلانا وقل له : إذا أراد الله بعبد خيرا إذا عوتب قبل" .

 احذروا الغضب السريع

ليراقب الاخوة الطلاب انفسهم من الغضب ففي البيت تختلف الناس وكذا في الجامعة فلا يكن من طبعه الهيجان والغضب سريعا فيولد له مشاكل لا تحمد عقباها وتكون صفة متجذرة في نفسه فتكون مستقبلا حاكمة عليه في بيته مع زوجته او الطالبة مع زوجها فيكون بيتهم وحياتهم جحيما عليهم وعلى اطفالهم , لا تجعلوا هذا الغضب يتسلل الى قلوبكم فيحول الرحمة الى حقد على عباد الله والحقد من صفات الجبارين وصفة الانبياء الرأفة والرحمة : الامام(عليه السلام): "بئس القرين الغضب يبدي المعائب ، ويدني الشر ، ويباعد الخير ". - عنه (عليه السلام) : إنكم إن أطعتم سورة الغضب أوردتكم نهاية العطب". عنه(عليه السلام) "الحدة ضرب من الجنون لأن صاحبها يندم ، فإن لم يندم فجنونه مستحكم".

 الصادق(عليه السلام) :" يا شيعة آل محمد اعلموا أنه ليس منا من لم يملك نفسه عند غضبه ، ومن لم يحسن صحبة ، من صحبه ومن مخالقة من خالقه ، ومرافقة من رافقه ، ومجاورة من جاوره ، وممالحة من مالحه...". الصادق (عليه السلام) :" الغضب مفتاح كل شر".

المزاح

المزاح والمداعبة اذا كانت بشروطها فهي محببة تريح الاصدقاء وتضفي على المجلس نضرة وسرورا. اما اذا كانت بدون قيود كما لو كان فيه كلام فاحش او كذبا او اذى للآخرين وما شابه فيكون محرما وسببا للتباغض والشجار ولذا جائت الروايات مادحة وذامة للمزاح والنتيجة من ذلك هي انه محبب بشروطه. ويوجد من يلح بمزاحه وان طلب منه الآخر الكف والتوقف عن المزاح وهذا خطأ فاذح فينبغي الكف عن ذلك حتى لا يقع المحذور قال الشاعر: ان الصديق يريد مزحك باسطا فإذا رأى منك الملالة يقصر وترى العدو اذا تيقن انه يؤذيك في المزح العنيف يكثّر من الروايات المادحة للسفر اذا كان بشروطه: رسول الله ( ص ) :" إني أمزح ولا أقول إلا حقا". الإمام الصادق ( ع ) :" مامن مؤمن إلا وفيه دعابة ، قلت - الرواي - : وما الدعابة ؟ قال : المزاح". . عنه (عليه السلام) - ليونس الشيباني - : "كيف مداعبة بعضكم بعضا ؟ قلت : قليل ، قال : فلا تفعلوا ، فإن المداعبة من حسن الخلق ، وإنك لتدخل بها السرور على أخيك ، ولقد كان رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) يداعب الرجل يريد أن يسره".

كما ان للمزاح مدحا خاصا اذا كان في حال السفر لكي يزيل شيئا من اتعاب المسافرين. الإمام الصادق (عليه السلام) : "المروة في السفر كثرة الزاد وطيبه وبذله لمن كان معك ، وكتمانك على القوم أمرهم بعد مفارقتك إياهم ، وكثرة المزاح في غير ما يسخط الله عز وجل". اما أذا كان بدون قيود فهذه بعض التحذيرات منه ونأخذ بعض ماورد عن الامام (عليه السلام): :" لكل شئ بذر وبذر العداوة المزاح ". " إياكم والمزاح ، فإنه يجر السخيمة ويورث الضغينة ، وهو السب الأصغر". " من مزح استخف به". "غلبة الهزل تبطل عزيمة الجد" . "من كثر هزله استجهل ". :" كثرة الهزل آية الجهل ". " أعقل الناس من غلب جده هزله ، واستظهر على هواه بعقله".

 الهدية

من الامور التي تزيد في اواصر المحبة بين الاخوة هي ان يغتنموا الفرص لتقديم الهدايا وخصوصا لمن كانت بينهما جفوة فهي تذيب هذا الجمود ولكن لا تكون الهدايا كواجب رتيب يقوم به البعض من باب الحياء في كل مناسبة فيذهب بقيمة الهدية ويكون ثقلا على الطلبة والكثير منهم حالته متواضعة: النبي(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) :" الهدية تورث المودة ، وتجدر الاخوة ، وتذهب الضغينة ، تهادوا تحابوا". ولنحذر ان نهدي للقضاة او اصحاب السلطة لكي يميل بحكمه الينا:(عنه (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) : "هدايا العمال حرام كلها".

 اتركوا التكبر وعليكم بالتواضع

 ليكن من سمات الطالب تواضعه لأخوانه وان كان يتصور انه افضل منهم فإن التكبر ينفر القلوب والتواضع يستقطبها فعلام يتكبر وهو خلق من علقة وبعد ايام يصبح جيفة نتنة وهو الآن يحمل بين جنبيه العذرة , الجميع خلقوا من تراب وتزكية الأعمال عند الله فلا يغتر احدا بأصله او عمله ويبارز الله في جبروته: الصادق ( ع ) : "الكبر رداء الله ، فمن نازع الله شيئا من ذلك أكبه الله في النار." النبي (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) :" إن التواضع يزيد صاحبه رفعة ، فتواضعوا يرفعكم الله". عنه (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) : "التواضع لا يزيد العبد إلا رفعة ، فتواضعوا يرفعكم الله". عنه (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين):" مالي لا أرى عليكم حلاوة العبادة ؟ قالوا : وما حلاوة العبادة ؟ قال : التواضع".

ترك الجدال المراء او الجدال والمماراة والملاججة ,

 نقاش طويل عريض واصوات مرتفعة كل واحد يريد ان يثبت رأيه وفكرته وانه صاحب الحق لا ان يكون نقاش بهدوء لكي تنجلي الفكرة فيأخذها الطرفين , هو من الصفات الذميمة التي تجعل صاحبها مكروه من قبل أقرانه فاليحذر منها الاخوة وليبتعدوا عنها وان كانوا محقين: النبي(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) "من ترك المراء وهو محق بني له بيت في أعلى الجنة ومن ترك المراء وهو مبطل بني له بيت في ربض الجنة". الصادق (عليه السلام) : " المراء داء دوي ، وليس في الانسان خصلة شر منه ، وهو خلق إبليس ونسبته ، فلا يماري في أي حال كان إلا من كان جاهلا بنفسه وبغيره ، محروما من حقائق الدين" .

, التجسس وطلب العورات

 وكتمان السر البيت اسرار فلا يجوز للطالب ان يتجسس على اخوانه ويبحث عن عيوبهم ومن حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه وان يشتغل بأصلاح عيبه ومراقبة حاله عن ملاحقة الآخرين والتي هي من علامات خبث السريرة: قال تعالى {..ولا تجسسوا..} النبي ( ص ) : "يا معشر من أسلم بلسانه ولم يسلم بقلبه ! لا تتبعوا عثرات المسلمين ، فإنه من يتبع عثرات المسلمين يتتبع الله عثراته ، ومن تتبع الله عثراته يفضحه". " عنه( ص ) : " من ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة ". الصادق (عليه السلام) :" إذا رأيتم العبد متفقدا لذنوب الناس ناسيا لذنوبه ، فاعلموا أنه قد مكر به " . الإمام (عليه السلام) :" يا عبد الله لا تعجل في عيب أحد بذنبه فلعله مغفور له ، ولا تأمن على نفسك صغير معصية فلعلك معذب عليه ، فليكفف من علم منكم عيب غيره لما يعلم من عيب نفسه ، وليكن الشكر شاغلا له على معافاته مما ابتلي به غيره". الارتباط معهم وعدم نسيانهم

 ينبغي على الطالب ان لا ينسى هذه العشرة وبمجرد ان يتخرج نسيهم بل يتطلب منه ان يبقى معهم باتصال خصوصا من كان راغب فيك: الإمام (ع ) :" زهدك في راغب فيك نقصان حظ ، ورغبتك في زاهد فيك ذل نفس". : عن المفضل بن عمر قال : دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام) فقال لي : من صحبك ؟ فقلت له : رجل من إخواني ، قال : فما فعل ؟ قلت : منذ دخلت لم أعرف مكانه فقال لي : أما علمت أن من صحب مؤمنا أربعين خطوة سأله الله عنه يوم القيامة.

استشارتهم من الامور

 التي تزيد في اواصر العلاقة وتقي الانسان من الخطأ هي استشارة اخوانه اذا اراد ان يقدم على امر ما فإن ذلك يجعلهم يشعرون ان لهم مقام في نفسك وكذا تضارب العقول ينتج منها الصواب , والاستبداد في الرأي سبيل الخطأ, وكفى به مدحا ان النبي (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) وهو المسدد كان يستشير اصحابه , ولكن هناك شروط لمن تستشيره ان يكون عاقلا متدينا محبا لم تغلبه عاطفته في التفكيروغيرها النبي(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) :" يا علي لا تشاور جبانا فإنه يضيق عليك المخرج ، ولا تشاور البخيل فإنه يقصر بك عن غايتك .." الامام(عليه السلام) " الاستشارة عين الهداية ، وقد خاطر من استغنى برأيه".

عليكم بالتراحم وقضاء الحوائج

 بادروا الى قضاء حوائج اخوانكم قبل ان يطلبوا منكم , ساعدوهم في شؤون البيت وفي كل مكان اعطوهم مايحتاجونه اذا كان في متناولكم وخصوصا المال , او على الاقل اقرضوهم من مالكم , لاتبخلوا مع رفاقكم فإنها علامة لصغر النفس وحقارتها ولا تسرفوا وتبذروا فان المبذين اخوان الشياطين والشياطين واخوانهم لجهنم حطبا , اذا تمرض احدهم كونوا له اما حنونه ليشعر برحمتكم حتى لا يزداد حزنا الى مرضه بجفوتكم او بعدم الرحمة عليه عنه (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) :" إنما يرحم الله من عباده الرحماء". عنه (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) : " من أقرض أخاه المسلم كان له بكل درهم أقرضه وزن جبل أحد من جبال رضوى وطور سيناء حسنات ، وإن رفق به في طلبه تعدى على الصراط كالبرق الخاطف اللامع بغير حساب ولا عذاب ، ومن شكا إليه أخوه المسلم ولم يقرضه حرم الله عز وجل عليه الجنة يوم يجزي المحسنين". علي (عليه السلام)"من كفارات الذنوب العظام إغاثة الملهوف والتنفيس عن المكروب". الصادق(عليه السلام): "من خالطت فإن استطعت أن تكون يدك العليا عليهم فافعل".

ان لا يهمشوا احدا من الطلاب

 كما ذكرنا ان الناس مختلفة المشارب والاتجاهات فينبغي على الطلبة ان لا يهمشوا احدا من زملائهم بحجة انه ليس من بلدي او ليس من تياري او لا ينسجم مع افكاري او ليس من مذهبي او غر ذلك ,لنذكر تعامل اهل البيت مع من هم غير مذهبنا فكيف اذا كانوا على نفس المذهب ولكن فقط يختلف معي في بعض الحيثيات: عن معاوية بن وهب قال : قلت له-الصادق(عليه السلام): كيف ينبغي لنا أن نصنع فيما بيننا وبين قومنا وبين خلطائنا من الناس ممن ليسوا على أمرنا ؟ فقال :" تنظرون إلى أئمتكم الذين تقتدون بهم فتصنعون ما يصنعون ، فوالله إنهم ليعودون مرضاهم ، ويشهدون جنائزهم ، ويقيمون الشهادة لهم وعليهم ، ويؤدون الأمانة إليهم ". الصادق (ع ) : "وطن نفسك على حسن الصحابة ، لمن صحبت وحسن خلقك ، وكف لسانك ، واكظم غيظك ، وأقل لغوك ، وتغرس عفوك ، وتسخو نفسك" . الصادق (عليه السلام) : "إذا كان القوم ثلاثة فلا يتناجى منهم اثنان دون صاحبهما ، فإن ذلك [ م‍ ] ما يحزنه ويؤذيه".

 ختاما اوصي الاخوة الطلاب ان يضعوا نظام

يعلقونه في البيت فيه ماينبغي فعله وما لا ينبغي ,الحقوق والواجبات حتى اذا خالف واحد منهم النظام يكون موقفه ضعيفا امام الجميع ويقر في خطئه فلا يحاول تصحيح الخطأ وهذه من الامور التي تقلل المشاكل , واذا كانت للأخوة فكرة بديلة عن هذه شبيهه فممكن ان يسلكوها والتنظيم خير من عدمه وهذا ما لا يختلف عليه أثنان: من وصية الامام(عليه السلام) قبيل وفاته"...أوصيكما وجميع ولدى وأهلي ومن بلغه كتابي بتقوى الله ونظم أمركم وصلاح ذات بينكم...". والحمد لله ارب العالمين

- التعليقات: 4

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: (زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 28 /08 /2010 م 06:30 مساء ]

اخي الكريم الخط جدا صغير ويتعب العيون



------------------


أضيف بواسطة:
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 13 /04 /2012 م 02:25 مساء ]


اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك



عظَمة عقلك تخلق لك الحساد .. وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء

 


من قنع من الدنيا باليسير هان عليه كل عسير



اخوك المنسي



 



 


 


 



------------------


أضيف بواسطة:
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 13 /04 /2012 م 02:31 مساء ]


إذابلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح لترى من عاونك فى الصعود إليها وانظر إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها

على الطرح الراقي
اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

                                                                           اخوك المنسي



------------------


أضيف بواسطة:
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 15 /04 /2012 م 12:45 صباحا ]

بسم الله الرحمن الرحيم


اشكرك اخي على التعليق


ولكن بودي ان اوضح امر وهو ان الموضوع لا يستحق ما ذكرت , ولعل ذلك راجع الى اذواق الناس وميولهم فلربما يمر احد على موضوع فيجده بسيط لا فائدة منه واخر يعتبره مهم جدا كونه يتناغم مع ميوله 


ولكن لا انكر ان الموضوع تزين بنور اهل البيت فقد نقلت فيه مجموعة مما روي عنهم 


 


 



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي