الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مهند السماوي


القسم مهند السماوي نشر بتأريخ: 23 /07 /2009 م 01:28 صباحا
  
متعة الاكتشاف

متعة الاكتشاف:

للاكتشافات متعة كبرى،وبغض النظر عن طبيعة الاكتشاف الذي قد يكون علميا تطبيقيا او ان يكون نظريا في مختلف العلوم والفنون والاداب...والمتعة الناشئة من الاكتشاف هي نفسية مؤثرة في الانسان وهي جزءا يسيرا من شخصيته المركبة التي هي في غاية التعقيد...وبالفعل نرى الانسان يتمثل في مختلف الابعاد،ويتقلب من اليمين الى اليسار وفق غايات واهداف معروفة واحيانا مجهولة...

ومتعة الاكتشاف قد يحس بها اي انسان وحسب طبيعة ونوعية الاكتشاف،الذي قد يكون جزءا يسيرا من ذات الانسان الطبيعية او قد يكون خارج المألوف وخاصة الناتجة من طبيعة عمله والتي لا يدركها الا من امتلك ناصية رفيعة في العلم والمعرفة...ولذلك يكون شعورنا حقيقيا للذة الاكتشاف وبالتالي ندرك ولو جزءا بسيطا من شعور الباحثين في لذات اكتشافاتهم المختلفة...

قرأت كتابا اسمه متعة اكتشاف الاشياء وهو رغم ان يضم جزءا من كتابات العالم الفيزيائي الامريكي فايمان(1918-1988)وهو الحائز على جائزة نوبل للفيزياء عام 1965،الا انه منشور من اخرين وشروحاتهم وتعليقاتهم موجودة قبل قصصه او سيرة حياته.

ورغم ان الكتاب مؤلف عام 1999 الا ان الطبعة العربية الصادرة من مكتبة العبيكان في السعودية هي عام 2005،ومكتوب على الغلاف عبارة اصبحت دارجة في الوقت الحاضر بغية تشجيع الاخرين على اقتناء الكتاب وقرائته!،والعبارة :من الكتب الاحسن بيعا! وهي للدلالة على الشهرة في العالم...والمفروض ان تكون العبارة بغير تلك الصيغة الغير صائبة لغويا بالطبع،كما توجد اخطاء لغوية اخرى...

الكتاب قيما ولكن ليس بالشكل المتصور من دلالة الاسم كما ان الاشياء المذكورة ليست جديدة ولكنه في بعضها يمثل رأي المؤلف الشخصي المستند الى تجربته....

من فصول الكتاب نتبين ان اهم قيمة للعلم من قيمه المتعددة هي الشك...ورغم عدم وجود شرح كافي لتلك العبارة الدالة في العمق...الان ان ذلك في منتهى الصدق وفي رايي الشخصي انه لولا الشك لما نجح العلم في ايصال البشرية الى تلك النجاحات الهائلة في مختلف فروع المعرفة...نعم هنالك حقائق ثابتة ولكن التشكيك بها يجب ان يكون علميا ومنهجيا بحيث يؤدي الى الضرورة العلمية بغية اثباتها بحسن نية او حتى لغرض البحث العلمي المجرد ...لا لمجرد الشك بغية تحصيل منافع غير انسانية من قبيل الشهرة الزائفة او تشكيك الاخرين في حقائق مطلقة.

وهذا ينطبق ايضا على العلوم الدينية،ولذلك يرحب الكثير من الائمة(ع)والفقهاء،لا بل يشجعون الاخرين على التحاور الخاضع لصيغة الشكيك بغية اثبات الحقائق بصيغة جديدة او منطق جديد يزيد من ثراء طرق اثبات الحقائق....

اذن الشك هنا هو جزء من شخصية الباحث العلمي ودافعا قويا للعمل الجاد بغية ايجاد حلول للمشاكل الانسانية المتعاظمة بفضل تحديات الحياة المعاصرة.

ورغم اعتراف المؤلف في فصل العلم والدين بمحدودية افكاره ولكن تلك المحدودية ايضا تدعو الى التأمل لانها قيمة الدلالة والعمق،واذكر مثاله العميق حول الشيوعية وتناقضها مع العلم وهي التي تدعي العلم! فالشيوعية تعطي الاجوبة حول المسائل السياسية والاقتصادية دون مناقشة وهذا منافي للعلم الذي يدعو للنقاش والبحث وبذلك تكون الديمقراطية هي الاقرب للعلم من حيث قبولها للنقاشات المتعددة...

وفي اخر صفحة في الكتاب المذكور توجد سطور قليلة لم يعطى حقها!وهي حول تراث الحضارة الغربية في رأي المؤلف وهو رأي شائع بالطبع ويعتقد به الكثيرون،ان الحضارة الغربية تقف بجوار تراثين عظيمين وهما الروح العلمية للمغامرة وهي المغامرة في الاندفاع نحو المجهول والرغبة في الاستكشاف وهو يسميه بأسم تواضع المثقف واعتقد في رأيي ان التسمية تختلف عن روح المغامرة!والثانية هي التراث الديني العظيم المبنية على الحب والاخوة بين كل الناس وقيمة الفرد وخشوع الروح وهي بالطبع سمات من الدين المسيحي وهي نفسها الموجودة في الدينين السماويين الاخرين واقصد الديانة اليهودية والديانة الاسلامية...

خلاصة القول ان قلة العلم هي تؤدي الى الجهل المهلك...وقد يكون في الدين او في الحياة وتعامل الانسان معها،وبذلك يكون الايمان هو نتاج العلم والعكس صحيح ...

وهذا مانراه عند المتعصبين وخاصة في اعلى درجات التعصب الاعمى وهم الذين نطلق عليهم التكفيريون،فعند معرفة درجة اعلميتهم يتبين لنا مدى ضحالة تفكيرهم والاسس الواهية التي استندوا اليها في بناء فكرهم المتعصب والذي قد يكون في عدة مجالات وليس فقط في الدين او المذهب او الفكر السياسي او القومية او القبلية وغيرها من الاتجاهات التصنيفية المعروفة....  

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | زوجة المخنطف المفقود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي