أضيف بواسطة: عبود مزهر الكرخي || بتاريخ : م
الأمام موسى الكاظم (عليه السلام) نظرة وتأمل

 



الأمام موسى بن جعفر هو سابع أئمة اهل البيت وهو من الأعلام الشاخصة في حياة أهل اليت حيث كانت حياته محط اهتمام الكثير من الباحثين والعلماء لأنه لم تكن مجرد حياة عادية لأي ولي صالح او عابد بل كانت حياة ملؤها التفاعل والنبض الإنساني في التاريخ الإنساني للبشرية فكانت حياته محطة وسفر خالد في ركب الحضارة الإنسانية بكل معانها العظيمة والسامية. فهو " وأحد أعلام الهداية الربّانية في دنيا الإسلام وشمس من شموس المعرفة في دنيا البشرية التي لا زالت تشع نوراً وبهاءً في هذا الوجود... إنه من العترة الطاهرة الذين قرنهم الرسول الأعظم (صلى ‌الله ‌عليه‌ وآله‌ وسلم) بمحكم التنزيل وجعلهم قدوة لأولي الألباب وسفناً للنجاة وأمناً للعباد وأركاناً للبلاد... إنه من شجرة النبوة الباسقة والدوحة العلوية اليانعة ومحطّ علم الرسول وباب من أبواب الوحي والإيمان ومعدن من معادن علم الله ".(1)



وكان  باب النجاة إلى الله ولو تتعبنا مسيرة حياته لوجدناها مسيرة حافلة بالعلم والتقى والورع مضاف إليها السماحة والعلم ولهذا كان احد القابه كاظم الغيظ. وكان بحق راهب أهل البيت لما كان معروف عن شدة وتعبده ورضاء هذا الأمام(روحي له الفداء) بقضاء الله وقدره ليكون امتداد لأجداده العظام ممثلة بالرسول الأعظم محمد(ص)وبعد مالقيه من صنوف على يد العذاب على كفار قريش ومشركيهم من الاعراب الأخرى ليقول في دعاؤه المأثور{ اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي وقلّة حيلتي وهواني على النّاس،يا أرحم الرّاحمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت ربّي، إلى من تكلني؟ إلى بعيدٍ يتجهّمني؟ أم إلى عدوٍّ ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الّذي أشرقت له الظّلمات، وصلح عليه أمر الدّنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل عليّ سخطك، لك العتبى حتّى ترضى، ولا حول ولا قوّة إلّا بك }.(2)



وهنا احب ان اشير الى مسألة مهمة وحين تتبعي لمصادر حديث الرسول الأعظم محمد(ص) وجدت أن هناك من يضعف هذا الحديث وفي مقدمتهم الالباني ويعتبرونه حديث ضعيف وهذا مما يثير السخرية على من يضعف هذا الحديث العظيم لنبي الرحمة محمد(ص) ومع العلم أن كل كتب التاريخ وحتى فيلم الرسالة يشير الى حادثة الطائف ما جرى فيه من تنكيل لنبينا الأكرم محمد(ص) وهذا يدلل على الهوى الأموي في تدليس وتكذيب احاديث الرسول والانتقاص من مكانته من قبل هؤلاء من وعاظ السلاطين.



ونرجع الى موضوعنا ونكمل حيث يقول أمير المؤمنين وسيّد الموحدين صلوات الله عليه { ما عبدتك خوفاً من نارك ، ولاطمعاً في جنتك ، لكن وجدتك أهلاً للعبادة فعبدتك..}.(3)



وليعود سبط الرسول(ص) الأمام الحسين ليقول في صبيحة يوم عاشوراء بعد ان نظر إلى جمع بني أمية كأنّه السيل ليقول { اللهمّ، أنت ثقتي في كلّ كرب، ورجائي في كلّ شدّة، وأنت لي في كلّ أمر نزل بي ثقة وعدّة، كم من همٍّ يضعف فيه الفؤاد وتقلّ فيه الحيلة ويخذل فيه الصديق ويشمت فيه العدوّ، أنزلته بك وشكوته إليك، رغبةً منّي إليك عمَّن سواك فكشفته وفرّجته، فأنت ولي كلّ نعمة ومنتهى كلّ رغبة }. وهو أيضاً دعاء من ادعية الرسول(ص).(4)



ويضيف الأمام الشهيد الحسين وهو في لحظاته الأخيره من عمره الشريف ليقول { هون مانزل بي فانه بعين الله }.(5)



ولما اشتد الحال بالإمام (عليه السلام) وهو مطروح على الأرض بعد إصابته وسقوطه عن ظهر جواده { رفع طرفه إلى السماء وقال: اللهم متعالي المكان، عظيم الجبروت، شديد المحال، غني عن الخلائق، عريض الكبرياء، قادر على ما تشاء، قريب الرحمة، صادق الوعد، سابغ النعمة، حسن البلاء، قريب إذا دعيت، محيط بما خلقت، قابل التوبة لمن تاب إليك، قادر على ما أردت، تدرك ما طلبت، شكور إذا شكرت، ذكور إذا ذكرت، أدعوك محتاجاً، وأرغب إليك فقيراً، وأفزع إليك خائفاً، وأبكي مكروباً، وأستعين بك ضعيفاً، وأتوكل عليك كافياً، اللهم أحكم بيننا وبين قومنا، فانهم غرونا وخذلونا وغدروا بنا وقتلونا، ونحن عترة نبيك وولد حبيبك محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي اصطفيته بالرسالة، وأئتمنته على الوحي، فاجعل لنا من أمرنا فرجاً ومخرجاً، يا أرحم الراحمين صبراً على قضائك يا رب، لا إله سواك يا غياث المستغيثين...)).(6)



وفي موقف العقيلة زينب سلام الله عليها وفي اشد لحظة من لحظاتها عندما انحدرت ناحية الميدان لا تلوي على شيء وأثنت ركبتيها عند جثمان أخيها المضمخ في صمت وسكون لم تنبس ببنة شف لتقول: { إلهي تقبل منا هذا القربان...إلهي إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى }.(7)



فهذا الرضا بقضاء الله سبحانه والاستسلام لمشيئته كان الصفة الغالبة لائمتنا المعصومين(سلام الله عليهم اجمعين) وكان هذا يتجسد بصورة واضحة في الأمام سابع اهل البيت موسى الكاظم حيث كان امتداد لتلك العترة الهاشمية الطاهرة وليجسد نفس العذاب والتنكيل الذي مارسوه من كفار قريش والامويين في اجداده الطيبين الطاهرين.



وفي السجن حيث تفرغ الإمام (عليه السلام) للعبادة، انقطع الإمام (عليه السلام) في السجن إلى العبادة المطلقة، يصوم في النهار ويقوم بالليل، يقضي كل أوقاته في الصلاة والسجود والدعاء.



لقد أدهش العقول وحير الألباب بعبادته المتواصلة، وانقطاعه إلى الله عزّ وجلّ: وقد اعتبر وجوده في السجن نعمة من أعظم النعم التي منحها الله له، وذلك لتفرغه للعبادة، فكان يشكر ربه تعالى على ذلك ويدعو بهذا الدعاء الروحاني قائلاً:



(اللهم، إنك تعلم أني كنت أسألك أن تفرغني لعبادتك، اللهم وقد فعلت فلك الحمد).(8)



ويبدو لنا من هذا الدعاء رضى الإمام (عليه السلام) بقضاء الله تعالى وصبره الجميل وكظمه الغيظ بانتظار الفرج إن شاء الله، كما يدل هذا الدعاء من جهة أخرى على مدى حب الإمام الخالص وشوقه الزائد لعبادة الله وطاعته. وهو يعيد سيرة اجداده في الرضا بقضاء الله والورع الذي يمثله هذا الامام الزاهد والعابد والذي في زيارته المأثورة تقول { اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الاْمامُ الزّاهِدُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الاْمامُ الْعابِدُ...} ليتم السلام ويوصف بالقول { السلام عليك يا حليف السجدة الطويلة } دلالة على طول السجدة التي يسجد ها لربه ويناجي بها ربه.



القبض على الإمام (عليه السلام)



كان الأمام الكاظم (ع) قد ذاع صيته في الأمصار لشدة ورعه وعلمه وكان الناس يتحدثون عن مآثره وفضائله التي لاتعد ولا تحصى. وكان أزلام هارون العباسي قد نقلوا ذلك إلى الطاغية هارون فامتلأ قلبه غيظاً وحقداً عند ذلك ذهب هذا الدكتاتور إلى قبر الرسول(صلى الله عليه وآله) فسلم عليه حاله حال الزوار ، وخاطبه قائلاً:



(بأبي أنت وأمي يا رسول الله، إني اعتذر إليك من أمر عزمت عليه، إني أريد أن آخذ موسى بن جعفر (عليه السلام) فأحبسه لأني قد خشيت أن يُلقي بين أمتك حرباً يسفك فيها دماءهم)(9). وكان يريد من هذا القول وأمام حاشيته هو خلق المبرر لعمله الإجرامي والفظيع امام المجتمع ولتخفيف الاستنكار والاستياء الذي سيواجه به وخصوصاً من قبل العلماء الذين سيستنكرون هذا العمل الإجرامي ، وبعد الاعتذار في اليوم الثاني أصدر الطاغية أوامره بإلقاء القبض على الإمام، فجاءت الشرطة وألقت القبض عليه وهو في طاعة الله يصلي لربه عند رأس جده النبي (صلّى الله عليه وآله). فقطع المجرمون الآثمون عليه صلاته ولم يمهلوه من إتمامها. لكنهم نسوا أن الله يمهل ولا يهمل. ثم حمل الإمام من ذلك المكان الشريف وقيّد بالحديد وقد توجّه إلى جدّه الرسول الأكرم: (إليك أشكو يا رسول الله)(10). فأين احترام قداسة القبر الشريف، قبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وأين احترام أبنائه، الأئمة المعصومين التي هي أولى بالرعاية والمحبة والمودة من كل شيء؟ ثم أين احترام الصلاة التي هي أقدس عبادة في الإسلام؟



لم يحترم هارون قداسة القبر الشريف فهتك حرمته وحرمة أبنائه، وقطع صلاة الإمام (عليه السلام) وأمر بتقييده، وحمل إليه في ذل القيود، ولما مثل الطاهر الكريم أمام الفاجر اللئيم أغلظ له في القول، وكان اعتقاله سنة 179هـ في شهر شوال لعشر بقين منه.(11)



ليكون هناك مسلسل طويل من التنكيل للأمام موسى الكاظم والحبس في ظلم المطامير وقعر السجون ومن قبل أعتى ازلام الطاغية هارون العباسي. لنكمل ذلك ي أجزائنا القادمة إن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية.



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



المصادر :



1 ـ المصدر / إعلام الهداية ج9.



2 ـ رواه الطبراني في " الدعاء " (ص/315) واللفظ له – وعزاه بعض أهل العلم إلى " المعجم الكبير " للطبراني-، ومن طريقه الضياء المقدسي في " المختار " (9/179) ، ورواه ابن عدي في " الكامل " (6/111) ، ومن طريقه ابن عساكر (49/152) ، ورواه الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي " (2/275) وغيرهم : وله طريق آخر من رواية محمد بن إسحاق عن يزيد بن رزمان ذكره ابن هشام في السيرة(1/260) عن ابن إسحاق في سيرته وابن جرير في التاريخ(1/554) وذكره الثعلبي في تفسيره(9/19) عن ابن إسحاق كذلك وابن كثير في البداية والنهاية ابن كثير في تفسيره ج 4 ص 176 :



 وغيرهم.



3 ـ الكافي 2/84. منازل الآخرة: 31. عوالي اللئالي، ابن أبي جمهور الأحسائي ج2 ص11.



4 ـ تاريخ البداية والنهاية: ج 8 ص 178، طبعة دار الفكر.



5 ـ اللهوف في قتلى الطفوف ص69. ـ الإرشاد : 2 / 96. أعلام الهداية كتاب الإمام الحسين سيد الشهداء (عليه السلام)المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)قم المقدسة ص 191. 5 ـ  الملهوف ص 103 .الإرشاد ج2ص108 . قال ثم جلس الحسين أمام الفسطاط ، فأتى بابنه عبد الله وهو طفل ....  ، مثير الأحزان ص70 . في كتاب بحار الأنوار 45 / 46 .



6 ـ مع خطب وأحاديث الإمام الحسين (عليه السلام) في عاشوراء يوسف فخر الدين مجلة نور الإسلام  شبكة الإمامين الحسنين ص 299.



7 ـ مقتل الحسين للمقرم.289.



8 ـ المناقب، ج2، ص379.



9- البحار، ج17، ص296.



10- المناقب، ج2، ص385.



11- البحار، ج17، ص296.


هذه سلسلة شرح كتاب ( تاريخ الغيبة الكبرى ج 2 ) للسيد الشهيد السعيد محمد صادق الصدر قده الشريف -

." HREF=news.php?action=view&id=6484 TARGET=_self>
  • شرح كتاب تاريخ الغيبة الكبرى – الحلقة المائة وثلاثة (103) [قراءات:1098 تعليقات:0]

  • (مهداة الى الصديق الشاعر سلام كاظم فرج رداً على نصه "سجع الكهان الجديد" رغم أنني كاتب نصي هذا قبل نشر نصه على موقع المثقف بتاريخ الخميس 15 تموز 2010 ،

    ." HREF=news.php?action=view&id=3772 TARGET=_self>
  • أنا ابنُ الصباح [قراءات:1958 تعليقات:0]

  • اسمه ونسبه :ـ
    الفقيه السيد حسين بن المرجع السيد إسماعيل بن الفقيه العلامة السيد حيدر بن المرجع السيد إسماعيل الكبير بن الفقيه العلامة السيد صدر الدين بن الفقيه العلامة السيد صالح 1.

    ." HREF=news.php?action=view&id=4535 TARGET=_self>
  • العلامة السيد حسين بن السيد اسماعيل الصدر . [قراءات:1280 تعليقات:1]

  • سيدي ياأبا الحسن [قراءات:1122 تعليقات:1]

  • بسم الله الرحمن الرحيم  لربط  الموضوع تجد الحلقة السابقة في هذ الوصلة

    http://www.shia.com.au/news.php?action=view&id=6171

    ." HREF=news.php?action=view&id=6217 TARGET=_self>
  • ظاهر الدنيا وباطنها وطريق كشف الباطن4 [قراءات:1548 تعليقات:1]

  • أبوذية الأمن والسلام [قراءات:1550 تعليقات:0]

  • تحسين الأخلاق والتعامل مع الآخرين والمجتمع من الضرورة ...!!! [قراءات:1460 تعليقات:1]

  • كان العراقيون في زمن المقبور صدام تتردد عليهم كلمات وعبارات لامعنى لها كثيرا ما قالها القائد الاوحد والتي تخدم مصالحه الضيقه

    ." HREF=news.php?action=view&id=5963 TARGET=_self>
  • نصيحه مجانيه لسياسيينا الحاليين [قراءات:674 تعليقات:0]

  • قبل استفتاء مقاطعة كيبيك الناطقة بالفرنسية في كندا في تشرين اول(اكتوبر)1995،

    ." HREF=news.php?action=view&id=4605 TARGET=_self>
  • عولمة الانفصال!: [قراءات:702 تعليقات:0]

  •        أُطلق في العاصمة الأردنية عمان بشكل رسمي قاعدة بيانات "من هي في الأردن" التي توثق السير الذاتية لأبرز النساء الأردنيات في مختلف مجالات الحياة وذلك في حفل رسمي في فندق لاند مارك في العاصمة عمان.

    ." HREF=news.php?action=view&id=3273 TARGET=_self>
  • الأديبة الشعلان واحدة من مشروع "من هي في الأردن" الريادي [قراءات:1219 تعليقات:0]

  • صحافة جديدة [قراءات:1265 تعليقات:0]

  • حقيقية انا اعني هذا العنوان ومضمونه ولاداعي للتعجب فبمجدر الاطلاع على هذا الخبر والتعليقات نشرته صحيفة الوطن السعودية ستشعرون بما اشعر به ..

    ." HREF=news.php?action=view&id=3042 TARGET=_self>
  • وهابية يستحقون مني كل التحية والاحترام ! [قراءات:1322 تعليقات:1]

  • بقلم| إبراهيم عفراوي
    قال سيد الشهداء والمظلومين اباعبدالله الحسين عليه السلام ( ما خرجت اشرا ولابطرا ولاظالما ولامفسدا وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم كي اامر بالمعروف وانهى عن المنكر )

    ." HREF=news.php?action=view&id=5758 TARGET=_self>
  • قضية تناشد الخيرين وتدعوهم لمحاربة السحرة والمشعوذين [قراءات:950 تعليقات:0]

  • ان قضية امتلاك السلاح النووي من الأمور التي تفرز ردود متفاوت ومتباينة تحيل المتتبع للشأن الدولي بشكل تلقائي ان هناك ازدواجية في المعاملة مع متل هده القضايا

    ." HREF=news.php?action=view&id=4608 TARGET=_self>
  • ازدواجية التعامل الدولي في قضية إخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل [قراءات:542 تعليقات:0]

  • هذه سلسلة شرح كتاب ( تاريخ الغيبة الكبرى ج 2 ) للسيد الشهيد السعيد محمد صادق الصدر قده الشريف -

    ." HREF=news.php?action=view&id=3961 TARGET=_self>
  • شرح كتاب تاريخ الغيبة الكبرى – الحلقة الثالثة والعشرين (23) [قراءات:979 تعليقات:0]

  • على أبواب مفوضية اللاجئين وحديث عن الأرض والوطن.

    ." HREF=news.php?action=view&id=6259 TARGET=_self>
  • حرب وسجن ورحيل-70 [قراءات:818 تعليقات:0]

  • والمساواة في حق الذكر والأنثى!

    ." HREF=news.php?action=view&id=5613 TARGET=_self>
  • مفهوم الحرية في الإسلام!! [قراءات:827 تعليقات:0]

  • ( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ القُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ )

    ." HREF=news.php?action=view&id=5457 TARGET=_self>
  • كن دائم العطاء [قراءات:677 تعليقات:0]

  • أسفارٌ في أسرار الوجود

    ." HREF=news.php?action=view&id=2497 TARGET=_self>
  • سلسلة آلمباحث آلعرفانية ج2 ح 12 (الاخيرة) [قراءات:1481 تعليقات:0]

  • الاصطفاف السياسي والمفعول الاساسي [قراءات:1038 تعليقات:0]

  • مامن شك ان غالبيبة ابناء شعبنا العراقي الابي والمضحي بغير حدود حائر الان بين عودة عصابات البعث القتلة او بين انتخاب المفسدين السفلة

    ." HREF=news.php?action=view&id=2620 TARGET=_self>
  • الخلاص من الحيرة بين عودة البعثيين القتلة او انتخاب المفسدين السفلة [قراءات:1346 تعليقات:1]

  • لا أبحث هنا عن متكأ للنحيب، لكن بعيداً عن المخاتلة: الحزب، الثورة،القائد الاستعمار،الارض ألمغتصبه، المؤامرات، العدو الغادر، الزعيم الأوحد،

    ." HREF=news.php?action=view&id=4997 TARGET=_self>
  • ليل ابدي...وامة عدنان وقحطان [قراءات:736 تعليقات:0]

  • عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمان في العام 2008 صدر كتاب" أثر نظرية النّظم في الدّراسات الأسلوبيّة"، لمؤلفه د.حسام اللحام

    ." HREF=news.php?action=view&id=4127 TARGET=_self>
  • "أثر نظرية النّظم في الدّراسات الأسلوبيّة"لحسام اللحام [قراءات:1254 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) الحج/32.
    (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ) الحج/30.

    ." HREF=news.php?action=view&id=4793 TARGET=_self>
  • أحياء ذكرى عاشوراء في القارات السبعة!!! [قراءات:901 تعليقات:0]

  • يتمنى ان تبادر الحكومة العراقية الى الاعلان عن رفض العراق استضافة (القمة العربية) القادمة في بغداد، قبل ان تبادر دول الخليج، وبايعاز من المملكة العربية السعودية، الطلب من جامعة الدول العربية الغاء انعقادها في بغداد،

    ." HREF=news.php?action=view&id=5668 TARGET=_self>
  • القمة العربية المرتقبة: انعقادها في بغداد..اهانة [قراءات:764 تعليقات:0]

  • قتل ابن لادن...هكذا اعلن في الاخبار...قتل قائد الرعاع والهمج...ادلة الباطل...وافراخ البدع..ودعاة العناد...وسوء الافكار..

    ." HREF=news.php?action=view&id=5964 TARGET=_self>
  • قاع البحر...ورأس الشر...ابن لادن [قراءات:542 تعليقات:0]

  • بتاريخ العاشر من آذار 2011 المنصرم تبنت اكثر من 35 من منظمات المجتمع المدني العراقية في الولايات المتحدة الاميركية، الرسالة التالية التي بعثت بها الى رئاسة واعضاء مجلس النواب العراقي بالاضافة الى نسخة منها لبقية الرئاسات في الدولة العراقية.

    ." HREF=news.php?action=view&id=5550 TARGET=_self>
  • برلمان ناجح..لعراق متحضر [قراءات:847 تعليقات:0]

  • ان مسالة فشل القانون الدولي في مجال استخدام القوة العسكرية علي مستوي العلاقات الدولية امر لاينكره احد

    ." HREF=news.php?action=view&id=4631 TARGET=_self>
  • فشل القانون الدولي في ضبط المشهد الدولي علي مستوي استخدام القوة في العلاقات الدولية [قراءات:840 تعليقات:0]

  • تناول الاعلام وبعض الفضائيات في الاونة الاخيرة انباء عن تصريحات لقيادات في القائمة العراقية تنفي وجود صراعات وخلافات داخل القائمة

    ." HREF=news.php?action=view&id=4041 TARGET=_self>
  • ابداً لايوجد أي انقسام او صراعات داخل القائمة العراقية [قراءات:1267 تعليقات:4]

  • قال تعالى :ـ وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسنَّدة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنَّى يؤفكون،  1 .

    ." HREF=news.php?action=view&id=2912 TARGET=_self>
  • المنافقون صفات ومصير في القران [قراءات:1230 تعليقات:0]

  • شهر واحد ويظهر اليماني (السلمي)! [قراءات:2215 تعليقات:6]

  • السلام على الحسين والسلام على أولاد الحسين والسلام على اصحاب الحسين .
    قال الإمام الرضا (عليه السلام) :"إنّ يوم الحسين عليه السلام أقرح جفوننا وأسبل دموعنا".

    ." HREF=news.php?action=view&id=2204 TARGET=_self>
  • أقوال واحاديث في الامام الحسين (ع) [قراءات:1390 تعليقات:0]

  • العراق بلد تعدد الوزارات [قراءات:1353 تعليقات:3]

  • لا يزال ألـــــطف منهاجا على رغم الأنوف
    إن أبيتم فاســـــــــألوا التاريخ تنبيكـــــــــــم .... طفــــــــــوف
    *ــــــــــــــــــــ*ــــــــــــــــــــ*

    ." HREF=news.php?action=view&id=2198 TARGET=_self>
  • قصيدة (( العِلم ديني )) [قراءات:1154 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ ﴾النساء /59

    ." HREF=news.php?action=view&id=2058 TARGET=_self>
  • أن الإمام المهدي عندما يظهر لا يأتي بكنوز وإنما يأتي بالعدل ، المفقود!!! [قراءات:978 تعليقات:1]

  • اليقطين ... والشِجَرْ الكظماوي [قراءات:2652 تعليقات:7]

  • تحية لفرسان الكلمة الحقة ورواد الفكر المضيء

    ." HREF=news.php?action=view&id=6424 TARGET=_self>
  • 142 باقة ورد لكل صحفي عراقي ولأقلام موقع رابطة الكتاب [قراءات:1065 تعليقات:1]

  • نشأت السيخية في شمالي الهند في إقليم البنجاب على يد (ناناك) المولود سنة 1469م من عائلة هندوسية وضيعة الشأن ضمن التصنيف الهندوسي للطبقات الاجتماعية، وطبقته كانت دون طبقة كشاتريا طبقة العسكر وكان من أبوين هندوسيين وفي ظلّ جوّ إسلامي.وقد تأثر ناناك بمحاولات إلآصلاحية التي سبقته والتي قام بها قبلة (كبير) (1518) الذي تأثّر بالهندوسية والاسلام.

    ." HREF=news.php?action=view&id=664 TARGET=_self>
  • الديانة السيخية ... التاريخ..والاعتقاد [قراءات:1533 تعليقات:0]

  • المفكرة:ذكرى قصف المفاعل النووي العراقي [قراءات:1189 تعليقات:0]

  • في التاسع عشر من شباط عام 1999م تلقى العراقيون في الداخل والخارج نبأ مفجعا وهو عملية أغتيال السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر وولديه

    ." HREF=news.php?action=view&id=6017 TARGET=_self>
  • حرب وسجن ورحيل-69 [قراءات:735 تعليقات:0]

  • (1)  الوطن
     وقفتُ في عين وطني
    شمساً
    ." HREF=news.php?action=view&id=6496 TARGET=_self>
  • صحوة في الوقت الضائع [قراءات:1318 تعليقات:0]

  • المعلم هو المعلم المصلح الواعي ، هدفه خدمة الأمة وغرس البذرة الصالحة في الجيل . [قراءات:1262 تعليقات:0]

  • لا نريد أن نستحدث مصطلحاً جديداً في عالم السياسة المليء بالمصطلحات التي كرهها الكثير من الناس وخاصةً في العراق

    ." HREF=news.php?action=view&id=3981 TARGET=_self>
  • السياسة الإسلامية و السياسة المتأسلمة [قراءات:982 تعليقات:1]

  • من بشريات الثورات المتتالية في تونس ومصر وليبيا واليمن أنها دفعت الشعب العراقي الصابر على كل شيء ،

    ." HREF=news.php?action=view&id=5215 TARGET=_self>
  • إطلاق سراح التسليف يخفف من الغضب والإحتقان الشعبي العراقي‏ [قراءات:747 تعليقات:0]

  • كان برنامجي أن أبدأ بالتفسير المقارن من أول آية إلى آخر آية في القرآن (إذا أعطاني الله عمراً وتوفيقاً) ولكني رأيت هذه الآية ترتبط ارتباطا وثيقا بما يجري على الأمة وعلى وطننا وعلى أمتنا .

    ." HREF=news.php?action=view&id=5620 TARGET=_self>
  • موسوعة التفسير المقارن. ح 7 [قراءات:1038 تعليقات:0]

  • الحق لا يسقط بالتقادم ونحن نعلم ما لاعدام طارق من ابعاد سياسية وارهابية حتى ان بعض الدول وضعت الخطط الارهابية والسياسية للرد في حالة اعدام طارق ابو زيا.

    ." HREF=news.php?action=view&id=4624 TARGET=_self>
  • الى الطالباني : دعك من طارق عزيز والى المسيحيين ننتظر مطالبتكم باعدامه [قراءات:547 تعليقات:0]

  • أحد أهم شروط نجاح العملية الانتخابية

    ." HREF=news.php?action=view&id=2709 TARGET=_self>
  • "اخفاق" المفوضية المستقلة للانتخابات في استراليا [قراءات:1637 تعليقات:1]

  •   ادعو الحكومة العراقية، وبالحاح، الى التريث في توجيه الدعوات الرسمية للزعماء العرب لحضور القمة العربية المزمع انعقادها في بغداد في آذار القادم،

    ." HREF=news.php?action=view&id=4949 TARGET=_self>
  • تريثوا..فقد يسقط آخرون [قراءات:926 تعليقات:0]

  • لمثال الالوسي..استمرار التجارة مع سوريا رغم سحب السفير..مكافئة لها وتثبت فساد السياسيين [قراءات:1308 تعليقات:0]

  • ما جرى لموسى وطاغوت مصر…

    ." HREF=news.php?action=view&id=4526 TARGET=_self>
  • طبيعة الصراع بين الحق والباطل [قراءات:592 تعليقات:0]

  • صحيح أن العملية التربوية لا تنحصر، في حقيقتها، بمرحلة الطفولة فحسب، بل تشمل تلك العملية بناء الإنسان في كافة مراحله العمرية، غير أن المرحلة الأهم في التربية هي مرحلة الطفولة،

    ." HREF=news.php?action=view&id=3877 TARGET=_self>
  • المنهج التربوي في الإسلام.. تصابي لا اختزال طفولة [قراءات:906 تعليقات:0]

  • نبدأ مقالنا بنكتة طريفة طرقت مسمعي قبل فترة وأصبحت هذه النكتة الطريفة واقع حال في مجتمعاتنا الإسلامية مفادها (أن احد الحجاج الموسرين من أصحاب العقارات والشركات ومحلات بيع الأجهزة  كان قد حج بيت الله عدة مرات

    ." HREF=news.php?action=view&id=2044 TARGET=_self>
  • فريضة الحج هل هي طريق نحو ألإرهاب ؟؟ [قراءات:1642 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    (كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ )آل عمران /86

    (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ )آل عمران /159

    ." HREF=news.php?action=view&id=3558 TARGET=_self>
  • من جهل مواقع قدمه عثر بدواعي ندمه !!! [قراءات:630 تعليقات:0]

  • الحد الفاصل بين الصحوة الاسلامية والصحوة الارهابية [قراءات:1659 تعليقات:0]

  • شقيقة قارئ القرآن ابي احمد النجفي في ذمة الخلد [قراءات:1435 تعليقات:1]

  • رداً على مقالة (خطر الشيعة)- الحلقة الخامسة [قراءات:1421 تعليقات:0]

  • اخر بيان للعراقية يحمل بين طياته الاضطراب الذي تعاني منه القائمة لا سيما وانها امام صفعتين تحاول ان تختار احداهما اما اعادة العد والفرز وكشف المزورين او طرد المشمولين

    ." HREF=news.php?action=view&id=3202 TARGET=_self>
  • العراقية تستعين بالبند السابع [قراءات:751 تعليقات:0]

  • المرحوم الشيخ عبد الحميد كشك [قراءات:4407 تعليقات:4]

  • استضاف برنامج "يوم بيوم" اليومي على قناة جوسات الفضائية الأردنية الشعلان في حلقة بعنوان" الإبداع وأدب الأطفال". والبرنامج من تقديم الإعلامية فاتن العملة،ومن إعداد براء الحديدي،وإخراج مختار

    ." HREF=news.php?action=view&id=4000 TARGET=_self>
  • سناء الشعلان ضيفة مجموعة من البرامج الإعلامية [قراءات:1114 تعليقات:0]

  • العصبية [قراءات:1888 تعليقات:0]

  • مشرف على نشر المناسبات [قراءات:1509 تعليقات:0]

  • حوار في الإمامة/ الحلقة الأولى [قراءات:2390 تعليقات:0]

  • بقلم| د.طالب الصراف
    بعد انهيار الدكتاتورية في العراق نتيجة للضربات الماحقة من قبل دول التحالف بقيادة القوات الامريكية سنة 2003,

    ." HREF=news.php?action=view&id=4213 TARGET=_self>
  • التآمرعلى ارادة المرجعية الشيعية [قراءات:1014 تعليقات:0]