أضيف بواسطة: عبود مزهر الكرخي || بتاريخ : م
الأمام موسى الكاظم (عليه السلام) نظرة وتأمل

 



الأمام موسى بن جعفر هو سابع أئمة اهل البيت وهو من الأعلام الشاخصة في حياة أهل اليت حيث كانت حياته محط اهتمام الكثير من الباحثين والعلماء لأنه لم تكن مجرد حياة عادية لأي ولي صالح او عابد بل كانت حياة ملؤها التفاعل والنبض الإنساني في التاريخ الإنساني للبشرية فكانت حياته محطة وسفر خالد في ركب الحضارة الإنسانية بكل معانها العظيمة والسامية. فهو " وأحد أعلام الهداية الربّانية في دنيا الإسلام وشمس من شموس المعرفة في دنيا البشرية التي لا زالت تشع نوراً وبهاءً في هذا الوجود... إنه من العترة الطاهرة الذين قرنهم الرسول الأعظم (صلى ‌الله ‌عليه‌ وآله‌ وسلم) بمحكم التنزيل وجعلهم قدوة لأولي الألباب وسفناً للنجاة وأمناً للعباد وأركاناً للبلاد... إنه من شجرة النبوة الباسقة والدوحة العلوية اليانعة ومحطّ علم الرسول وباب من أبواب الوحي والإيمان ومعدن من معادن علم الله ".(1)



وكان  باب النجاة إلى الله ولو تتعبنا مسيرة حياته لوجدناها مسيرة حافلة بالعلم والتقى والورع مضاف إليها السماحة والعلم ولهذا كان احد القابه كاظم الغيظ. وكان بحق راهب أهل البيت لما كان معروف عن شدة وتعبده ورضاء هذا الأمام(روحي له الفداء) بقضاء الله وقدره ليكون امتداد لأجداده العظام ممثلة بالرسول الأعظم محمد(ص)وبعد مالقيه من صنوف على يد العذاب على كفار قريش ومشركيهم من الاعراب الأخرى ليقول في دعاؤه المأثور{ اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي وقلّة حيلتي وهواني على النّاس،يا أرحم الرّاحمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت ربّي، إلى من تكلني؟ إلى بعيدٍ يتجهّمني؟ أم إلى عدوٍّ ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الّذي أشرقت له الظّلمات، وصلح عليه أمر الدّنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل عليّ سخطك، لك العتبى حتّى ترضى، ولا حول ولا قوّة إلّا بك }.(2)



وهنا احب ان اشير الى مسألة مهمة وحين تتبعي لمصادر حديث الرسول الأعظم محمد(ص) وجدت أن هناك من يضعف هذا الحديث وفي مقدمتهم الالباني ويعتبرونه حديث ضعيف وهذا مما يثير السخرية على من يضعف هذا الحديث العظيم لنبي الرحمة محمد(ص) ومع العلم أن كل كتب التاريخ وحتى فيلم الرسالة يشير الى حادثة الطائف ما جرى فيه من تنكيل لنبينا الأكرم محمد(ص) وهذا يدلل على الهوى الأموي في تدليس وتكذيب احاديث الرسول والانتقاص من مكانته من قبل هؤلاء من وعاظ السلاطين.



ونرجع الى موضوعنا ونكمل حيث يقول أمير المؤمنين وسيّد الموحدين صلوات الله عليه { ما عبدتك خوفاً من نارك ، ولاطمعاً في جنتك ، لكن وجدتك أهلاً للعبادة فعبدتك..}.(3)



وليعود سبط الرسول(ص) الأمام الحسين ليقول في صبيحة يوم عاشوراء بعد ان نظر إلى جمع بني أمية كأنّه السيل ليقول { اللهمّ، أنت ثقتي في كلّ كرب، ورجائي في كلّ شدّة، وأنت لي في كلّ أمر نزل بي ثقة وعدّة، كم من همٍّ يضعف فيه الفؤاد وتقلّ فيه الحيلة ويخذل فيه الصديق ويشمت فيه العدوّ، أنزلته بك وشكوته إليك، رغبةً منّي إليك عمَّن سواك فكشفته وفرّجته، فأنت ولي كلّ نعمة ومنتهى كلّ رغبة }. وهو أيضاً دعاء من ادعية الرسول(ص).(4)



ويضيف الأمام الشهيد الحسين وهو في لحظاته الأخيره من عمره الشريف ليقول { هون مانزل بي فانه بعين الله }.(5)



ولما اشتد الحال بالإمام (عليه السلام) وهو مطروح على الأرض بعد إصابته وسقوطه عن ظهر جواده { رفع طرفه إلى السماء وقال: اللهم متعالي المكان، عظيم الجبروت، شديد المحال، غني عن الخلائق، عريض الكبرياء، قادر على ما تشاء، قريب الرحمة، صادق الوعد، سابغ النعمة، حسن البلاء، قريب إذا دعيت، محيط بما خلقت، قابل التوبة لمن تاب إليك، قادر على ما أردت، تدرك ما طلبت، شكور إذا شكرت، ذكور إذا ذكرت، أدعوك محتاجاً، وأرغب إليك فقيراً، وأفزع إليك خائفاً، وأبكي مكروباً، وأستعين بك ضعيفاً، وأتوكل عليك كافياً، اللهم أحكم بيننا وبين قومنا، فانهم غرونا وخذلونا وغدروا بنا وقتلونا، ونحن عترة نبيك وولد حبيبك محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي اصطفيته بالرسالة، وأئتمنته على الوحي، فاجعل لنا من أمرنا فرجاً ومخرجاً، يا أرحم الراحمين صبراً على قضائك يا رب، لا إله سواك يا غياث المستغيثين...)).(6)



وفي موقف العقيلة زينب سلام الله عليها وفي اشد لحظة من لحظاتها عندما انحدرت ناحية الميدان لا تلوي على شيء وأثنت ركبتيها عند جثمان أخيها المضمخ في صمت وسكون لم تنبس ببنة شف لتقول: { إلهي تقبل منا هذا القربان...إلهي إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى }.(7)



فهذا الرضا بقضاء الله سبحانه والاستسلام لمشيئته كان الصفة الغالبة لائمتنا المعصومين(سلام الله عليهم اجمعين) وكان هذا يتجسد بصورة واضحة في الأمام سابع اهل البيت موسى الكاظم حيث كان امتداد لتلك العترة الهاشمية الطاهرة وليجسد نفس العذاب والتنكيل الذي مارسوه من كفار قريش والامويين في اجداده الطيبين الطاهرين.



وفي السجن حيث تفرغ الإمام (عليه السلام) للعبادة، انقطع الإمام (عليه السلام) في السجن إلى العبادة المطلقة، يصوم في النهار ويقوم بالليل، يقضي كل أوقاته في الصلاة والسجود والدعاء.



لقد أدهش العقول وحير الألباب بعبادته المتواصلة، وانقطاعه إلى الله عزّ وجلّ: وقد اعتبر وجوده في السجن نعمة من أعظم النعم التي منحها الله له، وذلك لتفرغه للعبادة، فكان يشكر ربه تعالى على ذلك ويدعو بهذا الدعاء الروحاني قائلاً:



(اللهم، إنك تعلم أني كنت أسألك أن تفرغني لعبادتك، اللهم وقد فعلت فلك الحمد).(8)



ويبدو لنا من هذا الدعاء رضى الإمام (عليه السلام) بقضاء الله تعالى وصبره الجميل وكظمه الغيظ بانتظار الفرج إن شاء الله، كما يدل هذا الدعاء من جهة أخرى على مدى حب الإمام الخالص وشوقه الزائد لعبادة الله وطاعته. وهو يعيد سيرة اجداده في الرضا بقضاء الله والورع الذي يمثله هذا الامام الزاهد والعابد والذي في زيارته المأثورة تقول { اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الاْمامُ الزّاهِدُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الاْمامُ الْعابِدُ...} ليتم السلام ويوصف بالقول { السلام عليك يا حليف السجدة الطويلة } دلالة على طول السجدة التي يسجد ها لربه ويناجي بها ربه.



القبض على الإمام (عليه السلام)



كان الأمام الكاظم (ع) قد ذاع صيته في الأمصار لشدة ورعه وعلمه وكان الناس يتحدثون عن مآثره وفضائله التي لاتعد ولا تحصى. وكان أزلام هارون العباسي قد نقلوا ذلك إلى الطاغية هارون فامتلأ قلبه غيظاً وحقداً عند ذلك ذهب هذا الدكتاتور إلى قبر الرسول(صلى الله عليه وآله) فسلم عليه حاله حال الزوار ، وخاطبه قائلاً:



(بأبي أنت وأمي يا رسول الله، إني اعتذر إليك من أمر عزمت عليه، إني أريد أن آخذ موسى بن جعفر (عليه السلام) فأحبسه لأني قد خشيت أن يُلقي بين أمتك حرباً يسفك فيها دماءهم)(9). وكان يريد من هذا القول وأمام حاشيته هو خلق المبرر لعمله الإجرامي والفظيع امام المجتمع ولتخفيف الاستنكار والاستياء الذي سيواجه به وخصوصاً من قبل العلماء الذين سيستنكرون هذا العمل الإجرامي ، وبعد الاعتذار في اليوم الثاني أصدر الطاغية أوامره بإلقاء القبض على الإمام، فجاءت الشرطة وألقت القبض عليه وهو في طاعة الله يصلي لربه عند رأس جده النبي (صلّى الله عليه وآله). فقطع المجرمون الآثمون عليه صلاته ولم يمهلوه من إتمامها. لكنهم نسوا أن الله يمهل ولا يهمل. ثم حمل الإمام من ذلك المكان الشريف وقيّد بالحديد وقد توجّه إلى جدّه الرسول الأكرم: (إليك أشكو يا رسول الله)(10). فأين احترام قداسة القبر الشريف، قبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وأين احترام أبنائه، الأئمة المعصومين التي هي أولى بالرعاية والمحبة والمودة من كل شيء؟ ثم أين احترام الصلاة التي هي أقدس عبادة في الإسلام؟



لم يحترم هارون قداسة القبر الشريف فهتك حرمته وحرمة أبنائه، وقطع صلاة الإمام (عليه السلام) وأمر بتقييده، وحمل إليه في ذل القيود، ولما مثل الطاهر الكريم أمام الفاجر اللئيم أغلظ له في القول، وكان اعتقاله سنة 179هـ في شهر شوال لعشر بقين منه.(11)



ليكون هناك مسلسل طويل من التنكيل للأمام موسى الكاظم والحبس في ظلم المطامير وقعر السجون ومن قبل أعتى ازلام الطاغية هارون العباسي. لنكمل ذلك ي أجزائنا القادمة إن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية.



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



المصادر :



1 ـ المصدر / إعلام الهداية ج9.



2 ـ رواه الطبراني في " الدعاء " (ص/315) واللفظ له – وعزاه بعض أهل العلم إلى " المعجم الكبير " للطبراني-، ومن طريقه الضياء المقدسي في " المختار " (9/179) ، ورواه ابن عدي في " الكامل " (6/111) ، ومن طريقه ابن عساكر (49/152) ، ورواه الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي " (2/275) وغيرهم : وله طريق آخر من رواية محمد بن إسحاق عن يزيد بن رزمان ذكره ابن هشام في السيرة(1/260) عن ابن إسحاق في سيرته وابن جرير في التاريخ(1/554) وذكره الثعلبي في تفسيره(9/19) عن ابن إسحاق كذلك وابن كثير في البداية والنهاية ابن كثير في تفسيره ج 4 ص 176 :



 وغيرهم.



3 ـ الكافي 2/84. منازل الآخرة: 31. عوالي اللئالي، ابن أبي جمهور الأحسائي ج2 ص11.



4 ـ تاريخ البداية والنهاية: ج 8 ص 178، طبعة دار الفكر.



5 ـ اللهوف في قتلى الطفوف ص69. ـ الإرشاد : 2 / 96. أعلام الهداية كتاب الإمام الحسين سيد الشهداء (عليه السلام)المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)قم المقدسة ص 191. 5 ـ  الملهوف ص 103 .الإرشاد ج2ص108 . قال ثم جلس الحسين أمام الفسطاط ، فأتى بابنه عبد الله وهو طفل ....  ، مثير الأحزان ص70 . في كتاب بحار الأنوار 45 / 46 .



6 ـ مع خطب وأحاديث الإمام الحسين (عليه السلام) في عاشوراء يوسف فخر الدين مجلة نور الإسلام  شبكة الإمامين الحسنين ص 299.



7 ـ مقتل الحسين للمقرم.289.



8 ـ المناقب، ج2، ص379.



9- البحار، ج17، ص296.



10- المناقب، ج2، ص385.



11- البحار، ج17، ص296.


ليس من الصعوبة بمكان أن يبري الباحث يراعه في الحديث عن واقعة معاصرة أو قريبة أو عن شخصية ذات تأثير ملحوظ في المحيط الإجتماعي،

." HREF=news.php?action=view&id=4384 TARGET=_self>
  • إبن فلسطين يعيد إلى بغداد زهو أدبها المضيَّع [قراءات:858 تعليقات:0]

  • التشَبُّث الأمريكي في العراق [قراءات:1031 تعليقات:0]

  • تقيـــــّة حــــزب الدعوة لأعادة البعثية [قراءات:1303 تعليقات:1]

  • كثيرا ما يجلس على شاطئ البحر , تعتريه هالة من الهموم التي تراكمت كزبد موجه , وعادة ما ينظر إلى الأفق البعيد , يحلم بقنينة زجاج تطفو على سطحه ,

    ." HREF=news.php?action=view&id=3265 TARGET=_self>
  • قنينة البحر (قصة قصير) [قراءات:1588 تعليقات:0]

  • الديموقراطية القنبلة الموقوته [قراءات:1377 تعليقات:0]

  • السياسة الحسينية / 7 [قراءات:1347 تعليقات:0]

  • كثيرون لا يهتمون للكتب والمجلات وحتى الاحصائيات التي تتناول شؤون الطاقة بمختلف انواعها وخاصة البترول!...رغم ان ذلك يمثل حجر الاساس في الحياة منذ القدم...

    ." HREF=news.php?action=view&id=2560 TARGET=_self>
  • من اسفار المكتبة:السفر الثالث [قراءات:972 تعليقات:0]

  • إلى دارين : ابنتي .

    ." HREF=news.php?action=view&id=4627 TARGET=_self>
  • نهر [قراءات:741 تعليقات:0]


  • استغلّ العبّاسيون محبّة آل الرسول صلّى الله عليه وآله في قلوب الناس؛

    ." HREF=news.php?action=view&id=4373 TARGET=_self>
  • بغداد محط أنظار العالم [قراءات:654 تعليقات:0]

  • أنتحار رئيس الوزراء السابق أياد علاوي [قراءات:1512 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا)الإسراء / 23

    ." HREF=news.php?action=view&id=3871 TARGET=_self>
  • رعاية المسنين هي مسؤولية الدولة و كل مواطن صالح [قراءات:737 تعليقات:0]

  • تتفق مدرسة ابي حنيفة مع مدرسة الامام الصادق (ع) في ان القرآن مصدر أساسي لمعرفة أحكام الله تبارك وتعالى.

    ." HREF=news.php?action=view&id=1987 TARGET=_self>
  • مجربات الامامية [قراءات:1207 تعليقات:0]

  • المشكلة ليست بالشعوب المشكلة بالحكام والحكام يزولون والشعوب باقية والحاكم الجيد هو الذي يبقي شعبه بمناى عن المشاكل والحروب مع الجيران فهل حكام الكويت وطاغية العراق سابقا كانوا يستحقون صفة الحاكم العادل ؟

    ." HREF=news.php?action=view&id=3448 TARGET=_self>
  • استهتار جريدة الوطن الكويتية [قراءات:926 تعليقات:0]

  • إن المتمعن في العبادات التي فرضها الله عموماً، والصلاة خصوصاً، يدرك أثرها التربوي في إشراقة النفوس، وطمأنينة القلوب، وإصلاح الفرد والجماعة، ومن هذه الآثار التربوية ما يلي:

    ." HREF=news.php?action=view&id=4976 TARGET=_self>
  • الآثار التربوية للصلاة [قراءات:873 تعليقات:0]

  • لا تُطلْ لِحيتَك ،
    فستُحلَقُ لك من الجذور
    قبلَ العشاء الأخير !

    ." HREF=news.php?action=view&id=5944 TARGET=_self>
  • بن لادن [قراءات:1064 تعليقات:0]

  • من جسد عبارة لو قطعوا ارجلنا واليدين ناتيك زحفا سيدي يا حسين تجسيدا صادقا ؟

    ." HREF=news.php?action=view&id=2592 TARGET=_self>
  • هل رايتم ابا اللسلاس بين جرحى وذوي شهداء تفجيرات كربلاء ؟ [قراءات:910 تعليقات:0]

  • فاطمة الزهراء في الاسماء [قراءات:1441 تعليقات:0]

  • لم يكن الخطاب الحكومي البحريني الرسمي بخصوص الأحداث التي مرت ولم تطوها الذكرى البشرية،

    ." HREF=news.php?action=view&id=6176 TARGET=_self>
  • البحرين تقول: تم تضليل أوباما بشأن شيعة البحرين! [قراءات:537 تعليقات:0]

  • ماذا قال سماحة السيد عبد العزيز الحكيم في اخر ايامه ؟ [قراءات:1527 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ) البقرة /165
    ( وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ) النازعات /40. (فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى) النازعات / 41 .

    ." HREF=news.php?action=view&id=3414 TARGET=_self>
  • رضا المحبوب والعمل لنعم عقبى الدار!!! [قراءات:959 تعليقات:0]

  • آسيا بنت مزاحم، أسماء، أم الحكم، أم جميل، أم سلمة، أم كحلة، بلقيس، جويرية، حفصة، حواء، زليخة، زينت بنت جحش، سودة، سارة، صفورا، فاختة، فضة، فاطمة، عائشة، ميمونة، مريم، وغيرهن.
    هذه الأسماء التي ذكرتها هي للنساء اللواتي تكلم عنهن القرآن الكريم دون ذكر الاسم الصريح باستثناء

    ." HREF=news.php?action=view&id=3103 TARGET=_self>
  • أسماء النساء في جنة القرآن الكريم [قراءات:1056 تعليقات:0]

  • اصبحت الساحة السياسية اليوم معقدة وتجمع التناقضات حتى وصل الحال مكا يقول المثل ( ضاع الحابل بالنابل )

    ." HREF=news.php?action=view&id=6015 TARGET=_self>
  • الفصائل المسلحة تغيير ام تدبير [قراءات:628 تعليقات:0]

  • رزح العراق طيلة ثلاثة عقود تحت نير أعتى وأشرس طاغية عرفه العصر الحديث وشن ذلك الطاغوت من أول يوم قفز فيه ألى الهرم السلطوي بالغدر والوقيعة حربا لاهوادة فيها على الشعب العراقي

    ." HREF=news.php?action=view&id=5368 TARGET=_self>
  • متى يصحو الأعلام العربي من أزدواجيته؟ [قراءات:904 تعليقات:0]

  • في حالة حمل مجموعة من الأشخاص نفس الاسم لا يعني أن جميع من ذكر بينهم هذا الاشتراك على نفس الدرجة من

    ." HREF=news.php?action=view&id=4030 TARGET=_self>
  • تفسير سورة فاتحة الكتاب... الاسم [قراءات:1138 تعليقات:0]

  • لقد ارتبط اسم مفكرعصر النهضه الايطالي (ميكافيلي1469-1527) بكتابه (الامير) الذي نشر بعد وفاته حيث يعطي تعليمات مفصله للحكام بكيفية الحفاظ على السلطه بالقسوه المفرطه والبطش

    ." HREF=news.php?action=view&id=6312 TARGET=_self>
  • مات ميكافيلي الايطالي..عاش ميكافيلي العربي [قراءات:618 تعليقات:0]

  • الديموقراطية - 31 [قراءات:1315 تعليقات:0]

  • رسالة موجهه لكم يا آل خليفة وآل سعود

    ." HREF=news.php?action=view&id=5503 TARGET=_self>
  • في البحرين اليوم يسحق من يهف بسم الحرية!!! [قراءات:688 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) المائدة/32.

    ." HREF=news.php?action=view&id=4513 TARGET=_self>
  • تفجير المعابد ودور العبادة هو (صراع بين الحق والباطل) [قراءات:701 تعليقات:0]

  • الاربعاء الدامي ورقة انتخابية [قراءات:1473 تعليقات:3]

  • * كي لا ننسى رعب وظلام الماضي من أجل تصحيح وتقويم الحاضر من أجل غدٍ مشرق في العراق و..... ( أغبى الأغبياء من يعثر بالحجر مرتين )

    ." HREF=news.php?action=view&id=2761 TARGET=_self>
  • كي لا ننسى_ذكريات الزمن المر - الحلقة السادسة [قراءات:1096 تعليقات:0]

  • الحسين(ع) ربيب المصطفى

    ." HREF=news.php?action=view&id=2389 TARGET=_self>
  • السياسة الحسينية (14) [قراءات:1132 تعليقات:0]

  • ان الإنسان بحكم مكونه الاجتماعي كريم العقل الذي منحه إياه الله سبحانه وتعالى

    ." HREF=news.php?action=view&id=4096 TARGET=_self>
  • االفكرالوهابي التكفيري المنحرف مدارس معاديه للإسلام المشرق وأتباع أهل البيت [قراءات:1062 تعليقات:3]

  • قُتل بن لادن بعد أن ملأ الدنيا وشغل الناس لمدة أمدها عشرون عاما صرفت المليارات تلو المليارات من الدولارات لدعمه ودعم أنصاره في بداية الأمر

    ." HREF=news.php?action=view&id=5889 TARGET=_self>
  • مستقبل البشرية بعد مقتل بن لادن [قراءات:615 تعليقات:0]

  • من خلال الصورة نتأمل كيف يحرك الله دورة الماء وماذا سخر
    من أجل ذلك، والعجيب أن القرآن تحدث عن هذه الحقائق بدقة تامة

    ." HREF=news.php?action=view&id=4615 TARGET=_self>
  • القرآن يتحدث عن جميع الحقائق المتعلقة بدورة الماء [قراءات:779 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    وأوفوا بعهد الله أذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا أن الله يعلم ماتفعلون . 91-النحل

    ." HREF=news.php?action=view&id=3543 TARGET=_self>
  • يانواب الشعب العراقي الجدد أجعلوا أنقاذ العراق هدفكم المقدس [قراءات:860 تعليقات:0]

  • علينا أن لا ننسى الالتجاء إلى الله دوماً.
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ." HREF=news.php?action=view&id=4648 TARGET=_self>
  • بُعث يونس لنينوى في العراق .. [قراءات:893 تعليقات:0]

  • القرار السحري للقضاء على الفساد.. هو بحصر الاستيراد..من الدول المتقدمة والشركات العالمية [قراءات:1209 تعليقات:0]

  • لقاء مع الشيخ المنصوري [قراءات:1714 تعليقات:0]

  • السّيادة العراقية في القرار [قراءات:1397 تعليقات:0]

  • بذة عن تاريخ مولدها الشريف، زواجها ونبذة عن مناقبها وخصالها. ومبلغ عمرها، ووقت وفاتها،{ع}.

    ." HREF=news.php?action=view&id=6200 TARGET=_self>
  • من الولادة إلى الشهادة نبذة تعريفية عن ولادة النور الساطع السيدة الزهراء البتول {عليها السلام} [قراءات:960 تعليقات:0]

  • نقل عن كتاب الدكتور مصطفى اللداوي.

    ." HREF=news.php?action=view&id=3435 TARGET=_self>
  • إسرائيل تحتمي بالجدار النووي الجزء الثاني [قراءات:799 تعليقات:0]

  • لحظات تنتظر الجميع [قراءات:1421 تعليقات:2]

  • الشباب ...التغيير سمة الحياة - الحلقة الثانية [قراءات:1504 تعليقات:0]

  • المرجعية لها ثقلها في الشارع  العراقي وقوة ثقلها ياتي من قوة حسابات كل القوى التي لها وجود على الارض العراقية سواء منها الخيرة او الشريرة فكلمة من المرجعية تقلب عاليها سافلها وسافلها عاليها ،

    ." HREF=news.php?action=view&id=2665 TARGET=_self>
  • القائمة التي تدعمها المرجعية هي... [قراءات:829 تعليقات:3]

  • الحرية المفرطة تقود نحو الفوضى وتقييدها يقود نحو الاضطهاد والتوازن فيما نحن فيه عن ما كنا عليه يحتاج للتاني عند المقارنة

    ." HREF=news.php?action=view&id=5105 TARGET=_self>
  • ظهر في مصر اتعس مما ظهر عندنا [قراءات:833 تعليقات:0]

  • قانون انتخاب مجالس المحافظات والأقضية والنواحي [قراءات:1050 تعليقات:0]

  • فالإسلام هو إعلان نهاية ملك القياصرة والأكاسرة ...و الملك لله الواحد القهار فلا سلطان ولا ملك في الأرض

    ." HREF=news.php?action=view&id=5170 TARGET=_self>
  • الحرية بدأت من الإسلام... [قراءات:821 تعليقات:0]

  • لماذا لايختار الناس اوصياء الانبياء والرسل وخلفاؤهم ؟ الحلقة الثانية [قراءات:1864 تعليقات:0]

  • لا تملك أي جهة صلاحية تحديد وظائف المرجعية ومسؤولياتها فهي من تحدد ذلك على ضوء الكتاب والسنة وليس لأحد الحق في تحديد وظائف المرجعية.

    ." HREF=news.php?action=view&id=3213 TARGET=_self>
  • وظائف المرجعية [قراءات:1098 تعليقات:1]

  • اتجاهات حرة - د. برقان صالح – خاص

    بدأت العديد من مؤسسات المجتمع المدني و المؤسسات الإعلامية العراقية داخل العراق و  خارجه، في رسم خطواتها الأولى للإندماج مع

    ." HREF=news.php?action=view&id=2359 TARGET=_self>
  • حراك عراقي في عواصم غربية و شرقية لتأسيس البيت العراقي الدولي [قراءات:1021 تعليقات:0]

  • ابن جبرين مرة اخرى يدس انفه في يوم الشموخ والسيادة العراقية !! [قراءات:2400 تعليقات:0]

  • قراءة تحت السطور.. في زيارة جوبايدن [قراءات:1608 تعليقات:2]

  • ان شر البلية ما يضحك وطبيب يداوي الناس وهو عليل ويوميا تظهر لنا مواقف سياسية تضحك الثكلى بل اصبح من المعتاد سماع عبارات شاذة جدا مثلا ارجع الى الامام .

    ." HREF=news.php?action=view&id=3041 TARGET=_self>
  • عندما يطالب الظالم بالعدالة لغيره ..سعود الفيصل انموذجا [قراءات:932 تعليقات:0]

  • أخطر أنواع الباطل حقيقة محرفة بأعتدال - ليبزك -

    ." HREF=news.php?action=view&id=3509 TARGET=_self>
  • الأحتلال الخفي ... متى نحرر أنفسنا,و ننثر ورود الأعتدال ؟ [قراءات:1010 تعليقات:0]

  • تضاف مشكلة جديدة الى سجل الركام الهائل من المشاكل في عراقنا الحبيب ،وهي مشكلة هؤلاء الذين يبحثون عن الشهرة الزائفة والمتطفلون على العلم والمعرفة الذين لا يعلمون ان نيل الشهادة الاكادمية ضمن المعاير المعمول بها

    ." HREF=news.php?action=view&id=3134 TARGET=_self>
  • الشهادات المزورة...كفاءات هزيلة... وشهرة زائفة ؟؟ [قراءات:1234 تعليقات:3]

  • أول من أنشأ معملاًلعلم النفس في جامعة لايبزك عام 1879 العالم الألماني وليم فونت,

    ." HREF=news.php?action=view&id=3821 TARGET=_self>
  • قياس العقل ..مخ أنشتاين.. ومفارقاته.؟ [قراءات:982 تعليقات:0]

  • لا احد يستطيع أن ينسى الدم العراقي الذي سكب فداءا لذلك الرأس الذي عششت فيه خيلاء السلطة وزهو القيادة

    ." HREF=news.php?action=view&id=3372 TARGET=_self>
  • كرسي واحد ووجوه مختلفة [قراءات:845 تعليقات:0]

  • أهل البيت ع هم الموئل والملاذ لكل مسلم فهم دينه وعمل به لأنهم ع حملوا رسالة النبي الأعظم ص وشريعته في عقولهم وقلوبهم وأرواحهم ،

    ." HREF=news.php?action=view&id=3787 TARGET=_self>
  • الأمام الحسين ع هو الأمين المؤتمن على شريعة جده رسول الله ص [قراءات:989 تعليقات:0]

  • بسم الله الرحمن الرحيم: فذكر إن نفعت الذكرى,سيتذكرمن يخشى,ويتجنبها الأشقى,الذي يصلى النارالكبرى,ثم لايموت فيها ولايحيى .

    ." HREF=news.php?action=view&id=4632 TARGET=_self>
  • فذكر إن نفعت الذكرى [قراءات:674 تعليقات:0]

  • الشطرين

    ." HREF=news.php?action=view&id=3793 TARGET=_self>
  • تحسين الأخلاق والتعامل مع الآخرين !!!.. [قراءات:709 تعليقات:0]

  • (بمناسبة عيد المرأة)

    ." HREF=news.php?action=view&id=2779 TARGET=_self>
  • العنقاء [قراءات:1243 تعليقات:1]

  • لفت انتباهي شعار مكتوب على احدى الحواجز الكونكريتية في مدخل احد مقرات الاحزاب التي اتخمت الشارع وهو ( العراق لي ولك )

    ." HREF=news.php?action=view&id=6486 TARGET=_self>
  • التجريف الطبقي في ظل الديمقراطية [قراءات:701 تعليقات:0]

  • استضافت الجمعية الثقافية للشباب والطفولة في العاصمة الأردنية عمان الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان في محاضرة بعنوان "الإبداع والتفكير الإيجابي"،

    ." HREF=news.php?action=view&id=2224 TARGET=_self>
  • الإبداع والتفكير الإيجابي [قراءات:1156 تعليقات:0]